• حجم النص  | | |
  • English 

بنما : متابعة طرد الكولومبيين

إيجازات صحفية, 25 أبريل/ نيسان 2003

تواصل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين متابعة الوضع بالنسبة لأكثر من 100 كولومبى، أغلبهم من الأطفال، تم ترحيلهم من بنما فى أوائل الأسبوع الحالى. وقد بعثنا يوم الخميس برسالة إلى سلطات بنما نؤكد فيها من جديد قلق المفوضية بشأن هذه الواقعة ونشدد على أن العودة ينبغى أن تكون طوعية.

وقد أفادت الأسر التى تم ترحيلها يوم الاثنين بأن سلطات الهجرة البنمية والحرس القومى البنمى وصلوا إلى بونوسا ببنما، حيث كان الكولومبيون يلتمسون الأمان بعيدا عن الصراع الدائر فى بلدهم. ويتردد أن السلطات أبلغتهم بأنها سوف تنقلهم إلى أماكن أكثر أمانا يتلقون فيها المساعدات. وعندما رفض البعض منهم الانتقال أو حاولوا الهروب، لجأ رجال الحرس القومى إلى استعمال القوة البدنية معهم وأجبروهم على ركوب المروحيات. ومن ثم ، أخذوهم إلى بلدة زابزورو على الجانب الكولومبى من الحدود.

وتقوم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حاليا بمتابعة ثلاث حالات لأسر تعرضت للانفصال أثناء الترحيل، بما فى ذلك طفلة عمرها ثلاث سنوات بقيت مع والدها البنمى بينما أبعدت أمها الكولومبية. كما فرت فتاة فى سن المراهقة، كان أبواها ضمن المرحلين، أثناء عملية الترحيل ولم يستدل على مكانها حتى الآن. وتخلفت فى بنما أيضا فتاة فى سن الشباب فى حين أبعدوا أفراد أسرتها إلى كولومبيا.

وفى غضون ذلك، تقوم المفوضية فى كولومبيا، بتقديم الغذاء والصابون وأدوات وقاية صحية أخرى إلى الأسر المرحلة. وقد اضطر غالبية المرحلين إلى ترك متعلقاتهم وراءهم فى بنما. وقد قررت بعض الأسر العودة إلى مناطقهم الأصلية بعيدا فى داخل أراضى مقاطعة تشوكو الكولومبية من بلدة زابزورو الساحلية. وكانت المفوضية قد بدأت فى مساعدة أولئك العائدين إلى ديارهم يوم الخميس، حيث وفرت قاربا لينقلهم عبر النهر. وقامت الكنيسة بتوفير قارب ثان. وتنسق المفوضية أعمالها مع الكنيسة والمفوض البرلمانى الكولومبى لحماية المواطنين، و"رد دى سوليداريداد سوسيال " (الكيان الحكومى الكولومبى المسؤول عن الأشخاص النازحين ) بشأن الانتقال من زابزورو صوب مناطق أبعد داخل أراضى البلاد.

و تواصل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مراقبة الوضع فى منطقة داريين النائية فى بنما التى تستضيف غالبية الكولومبيين الذين التمسوا الأمان فى ذلك البلد، وكذلك وضع ورفاهة الأسر المرحلة فى كولومبيا . ونحن ندعو السلطات البنمية إلى موافاة المفوضية بالمعلومات بشأن أية خطط إعادة مزمعة مماثلة، وإلى التأكد من أن تكون العودة طوعية وآمنة وتصون كرامة اللاجئين.

التاريخ: 24 نيسان/ أبريل ‏2003‏.

مذكرات إعلامية.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

خوانيس

نجم موسيقى الروك الكولومبي.

أنجلينا جولي تعود لزيارة اللاجئين في الإكوادور

قبيل يوم اللاجئ العالمي، تزور سفيرة المفوضية للنوايا الحسنة، أنجلينا جولي، اللاجئين الكولومبيين المستضعفين الذين يعيشون في شمال الإكوادور.

أنجلينا جولي تعود لزيارة اللاجئين في الإكوادور

صراع من أجل البقاء في كولومبيا

قلّة من مجموعات السكان الأصليين العديدة المهددة بالزوال في كولومبيا تواجه خطراً أكبر من ذلك الذي تواجهه قبيلة "تولي". فلم يبق من هذه القبيلة سوى نحو 1,200 شخص، يتوزعون على ثلاثة مواقع في مقاطعتي شوكو وأنتيكويا المتجاورتين في شمال غرب كولومبيا.

تعيش مجموعة مؤلفة من 500 فرد في بلدة أنغيا في شوكو، وهي منطقة ذات أهمية استراتيجية تقع على الحدود مع باناما، غنية بالأخشاب والمعادن وغيرها من الموارد الطبيعية. غير أن هذه الثروات قد لفتت، لسوء الحظ، انتباه العصابات والقوات المسلحة غير القانونية على مدى العقد الماضي.

لقد لجأ العديد من أفراد هذه القبيلة إلى باناما أو أماكن أخرى في شوكو. غير أن نواة من الأفراد المصممين قرروا البقاء في مواطنهم، خوفاً من زوال القبيلة في حال غادروا أراضي أجدادهم وتخلوا عن نمط عيشهم التقليدي.

لطالما تفهمت المفوضية هذا النوع من المخاوف وتعاطفت معها، وهي قد ساعدت على وضع استراتيجية لمنع نزوح، أو على الأقل ضمان عدم اضطرار أفراد قبيلة "تولي" إلى مغادرة أراضيهم بشكل دائم.

صراع من أجل البقاء في كولومبيا

زيارة المبعوثة الخاصة أنجلينا جولي للإكوادور

زارت أنجلينا جولي الإكوادور في عطلة نهاية الأسبوع في زيارتها الأولى بصفتها المبعوث الخاص الجديد للمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس.

وكانت جولي قد أجرت خلال العقد الماضي ما يزيد عن 40 زيارة ميدانية في منصبها السابق كسفيرة للنوايا الحسنة للمفوضية، وتعد هذه المرة هي الثالثة التي تذهب فيها إلى الإكوادور التي تعد موطناً لأكبر تجمع للاجئين في أمريكا اللاتينية.

وتستضيف الإكوادور حاليًّا نحو 56,000 لاجئ و21,000 طالب لجوء، وتواصل تلقي طلبات الحصول على صفة اللجوء بمعدل 1,3000 طلب جديد كل شهر من أشخاص يفرون من كولومبيا. ويعيش الكثير من هؤلاء في مناطق نائية وفقيرة من البلاد بالقرب من الحدود الكولومبية.

زيارة المبعوثة الخاصة أنجلينا جولي للإكوادور

التجنيد الإجباري في كولومبياPlay video

التجنيد الإجباري في كولومبيا

قصة هروب خوسيه وعائلته من مزرعتهم بريف كولومبيا
رسالة أنجلينا جوليPlay video

رسالة أنجلينا جولي

المبعوثة الخاصة للمفوضية تروج لحملة من التسامح بمناسبة يوم اللاجئ العالمي.