المفوضية تدعو إلى اجتماع على الهجرة غير النظامية في منطقة البحر الأبيض المتوسط

إيجازات صحفية, 20 مايو/ أيار 2009

طَلََبَ المفوض السامي أنطونيو جوتيريس من المفوضية الأوروبية النظر في عقد إجتماع يضم إيطاليا ومالطا وليبيا والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والأطراف المعنية الأخرى للعمل على وضع إستراتيجية مُوحدة للتصدي للهجرة غير النظامية عبر البحر الأبيض المتوسط، وذلك بعد عمليات "الإعادة" الأخيرة إلى ليبيا، من جانب إيطاليا.

قال جوتيريس، في رسالة وجهها إلى نائب المفوضية الأوروبية، السيد/ جاك بارو، "أن المفوضية السامية تعلم مدى الضغوط التي تُفرِضُها الهجرة غير النظامية على إيطاليا والدول الأخرى الأعضاء في الإتحاد الأوروبي".

وفي نفس الوقت، تعتقد المفوضية السامية أن المبادئ الأساسية مُعَرَضة للخطر وأن هذه المبادئ يجب أن تُرشد عملية التصدي لتلك التحرُكات. وتمشياً مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فإن ميثاق الإتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية يكفل حق طلب اللجوء من الإضطهاد وأن مبدأ "عدم الرد أو الطرد" في القانون الدولي العرفي يستبعد الإعادة في حالة ما إذا كانت حياة أو حرية شخص ما مُعرَضَة للخطر. وأكد جوتيريس على أن توفير الملاذ يُعدُ مسؤولية الدول وإن أنشطة المفوضية لا يمكن أن تحل محل تلك المسؤولية.

وتُعزز المفوضية السامية من وجودها في ليبيا لتقديم خدمة أفضل للذين يلتمسون الحماية الدولية.

التاريخ: 21 أيار/مـايو 2009

المذكرات الإعلامية للمفوضية

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

صراع من أجل البقاء في كولومبيا

قلّة من مجموعات السكان الأصليين العديدة المهددة بالزوال في كولومبيا تواجه خطراً أكبر من ذلك الذي تواجهه قبيلة "تولي". فلم يبق من هذه القبيلة سوى نحو 1,200 شخص، يتوزعون على ثلاثة مواقع في مقاطعتي شوكو وأنتيكويا المتجاورتين في شمال غرب كولومبيا.

تعيش مجموعة مؤلفة من 500 فرد في بلدة أنغيا في شوكو، وهي منطقة ذات أهمية استراتيجية تقع على الحدود مع باناما، غنية بالأخشاب والمعادن وغيرها من الموارد الطبيعية. غير أن هذه الثروات قد لفتت، لسوء الحظ، انتباه العصابات والقوات المسلحة غير القانونية على مدى العقد الماضي.

لقد لجأ العديد من أفراد هذه القبيلة إلى باناما أو أماكن أخرى في شوكو. غير أن نواة من الأفراد المصممين قرروا البقاء في مواطنهم، خوفاً من زوال القبيلة في حال غادروا أراضي أجدادهم وتخلوا عن نمط عيشهم التقليدي.

لطالما تفهمت المفوضية هذا النوع من المخاوف وتعاطفت معها، وهي قد ساعدت على وضع استراتيجية لمنع نزوح، أو على الأقل ضمان عدم اضطرار أفراد قبيلة "تولي" إلى مغادرة أراضيهم بشكل دائم.

صراع من أجل البقاء في كولومبيا

اليوم العالمي للمرأة

في 8 من مارس/ آذار من كل عام، تشارك المفوضية شعوب العالم أجمع في الاحتفال باليوم العالمي للمرأة. يحمل هذا العام شعار "المساواة بين الجنسين تحقق التقدم للجميع" كإقرار بأننا لا نعيش في عالمٍ تتساوى فيه معاملة جميع النساء والفتيات دون تمييز. لقد أكدت المفوضية على الأهمية الكبيرة لتحقيق تقدم على صعيد المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

ولكن، بينما تقطع العديد من النساء والفتيات النازحات قسراً حول العالم كل يوم خطوات واسعة نحو الارتقاء بحياتهن وتحقيق المساواة، يوجد عدد لا يحصى من النساء تَحَوَّلْنَ إلى ضحايا للعنف الجنسي وليس لديهن قدرة على الوصول إلى العدالة أو الحصول على الدعم، وفتيات غير قادرات على استكمال تعليمهن وتحقيق عهودهن، وأمهات غير قادرات على توفير الغذاء الكافي لأبنائهن.

تحتفي المفوضية، بهذه المجموعة من الصور، بحياة النساء والفتيات النازحات قسراً حول العالم، وتتذكر احتياجاتهن وتدعم حقهن في الحياة بكرامة حياة طبيعية آمنة، والعودة يوماً ما إلى الوطن.

اليوم العالمي للمرأة

مخيم كيجيمي للاجئين الكونغوليين: بيوت تعانق التلال

أُعيد افتتاح مخيم كيجيمي للاجئين الواقع بمنطقة جنوب رواندا في يونيو/ حزيران 2012 بعدما بدأ آلاف المدنيين الكونغوليين في عبور الحدود لدى اندلاع القتال في أواخر أبريل/ نيسان الماضي بين قوات حكومة الكونغو الديمقراطية ومقاتلي حركة "M23" المتمردة.

أقيم المخيم على تلال متدرجة ويضم حالياًّ أكثر من 14,000 لاجئ لكنه لم يتأثر كثيراً بالمعارك الأخيرة الناشبة شرقي الكونغو، التي شهدت استحواذ حركة "M23" على غوما بإقليم شمال كيفو قبل الانسحاب.

وبينما يتوق العديد من اللاجئين الكبار إلى تحقق السلام الدائم بمناطقهم السكنية، يعتزم اللاجئون الشبان مواصلة تعليمهم.

فقد التحق المئات بفصول خاصة لإعدادهم لدراسة المناهج الدراسية الرواندية الخاصة بالمرحلتين الابتدائية والثانوية، وتشمل تعلم لغات مختلفة.

ففي مخيم لا تتجاوز أعمار 60% من سكانه 18 عاماً، تساعد فصول المتابعة الأطفال المصابين بصدمات نفسية في إحراز التقدم، والتعلم، والتعرف على أصدقاء.

مخيم كيجيمي للاجئين الكونغوليين: بيوت تعانق التلال