استأنفت الصحراء الغربية : الزيارات العائلية

إيجازات صحفية, 3 نوفمبر/ تشرين الثاني 2006

بعد تعليق دام خمسة أشهر، استأنفت المفوضية اليوم الزيارات الأسرية بين لاجئى الصحراء الغربية المقيمين فى بلدة تندوف، فى جنوب غربى الجزائر، وأقاربهم المقيمين فى عدة بلدات فى أراضى الصحراء الغربية. وقد غادر هذا الصباح 15 من أقارب لاجئى الصحراء الغربية على متن رحلة خاصة ببعثة الأمم المتحدة للاستفتاء فى الصحراء الغربية (فينورسو) من بلدة لعيون فى الصحراء الغربية. وقد تم التوقف فى مدينة داخلة فى أراضى الصحراء الغربية حيث صعد 15 راكبا آخرون.

ومن المنتظر أن تصل الرحلة فى حدود الحادية عشرة صباحا إلى بلدة تندوف فى جنوب غرب الجزائر. وبعد تزودها بالوقود، سوف تعود فورا إلى بلدة لعيون وعلى متنها مجموعة مكونة من 33 من لاجئى الصحراء الغربية من مخيم سمارة. وسوف تقضى المجموعتان خمسة أيام مع أفراد الأسرة فى بلدة لعيون وفى مخيمات اللاجئين الجزائرية.

ويذكر أن المفوضية قد بدأت فى تنظيم هذه الرحلات الأسرية لأول مرة فى آذار/ مارس عام 2004 فى إطار سلسلة من إجراءات بناء الثقة. وقد حظت إمكانية زيارة الأسرة والأصدقاء لأول مرة منذ 30 عاما بشعبية كبيرة، حيث يقوم ما يقرب من 2500 شخص بانتهاز هذه الفرصة.

وإذا استمر التمويل، فإن المفوضية تخطط لاستمرار الزيارات حتى نهاية العام، لكى يستفيد 2632 شخصا إضافيين.

وتتضمن إجراءات بناء الثقة الأخرى توفير خدمات التليفون بين مخيمات اللاجئين وأراضى الصحراء الغربية، والتى استفاد منها ما يزيد على 56 ألف لاجئ منذ عام 2004.

التاريخ: 3 تشرين الثانى/ نوفمبر 2006

مذكرات إعلامية