الإغاثة من الفيضانات مخيم تندوف : استمرار الدعم يعتمد على استجابة المانحين

إيجازات صحفية, 24 فبراير/ شباط 2006

تلتمس المفوضية بشكل ملح من الجهات المانحة تقديم الدعم من أجل مواصلة نقل إمدادات الإغاثة العاجلة عن طريق الجو من مخازننا فى الأردن إلى نحو 000 60 من ضحايا الفيضان من اللاجئين الصحراويين الموجودين فى مخيمات بالقرب من تيندوف الواقعة فى غرب الجزائر. فبعد قيام رحلتين فى نهاية الأسبوع الماضى لطائرات البضائع العسكرية C- 130 التابعة للقوات الجوية البرتغالية والإيطالية تحمل على متنها 20 طنا من الإمدادات إضافة إلى الرحلة الإيطالية المقرر أن تقوم فى نهاية الأسبوع الجارى، لم يعد لدينا المزيد من الدعم الجوى الذى نقدمه إليهم وكما أننا نفتقر إلى التمويل اللازم لإرسال جسر جوى تجارى لنقل الإمدادات المتبقية البالغة 150 طنا إلى اللاجئين.

ومن الأهمية القصوى بمكان نقل هذه الإمدادات على وجه السرعة إلى اللاجئين الذين تلاشت منازلهم بالفعل منذ حوالى أسبوعين بعد ثلاثة أيام من الأمطار الغزيرة، التى نادرا ما تسقط على هذا النحو. كما لحقت أضرار بالغة بأكثر من 50 فى المائة من البنية الأساسية لثلاثة مخيمات لدرجة أن أغلبها صار آيلا للسقوط.

ومما يذكر أن أول رحلتين لطائرات الإغاثة اللتين قامتا فى نهاية الأسبوع الماضى نقلتا 440 خيمة كبيرة من الوزن الخفيف بالإضافة إلى مواد إغاثة أخرى، ولكن هذا العدد، حتى بعد إضافته للأربعة آلاف خيمة التى وفرتها السلطات الجزائرية، لا يكفى لإيواء اللاجئين المشردين.

ولدينا ما يزيد عن 150 طنا من مواد الإغاثة تشمل 800 خيمة، و43000 بطانية،

000 100 فرش، و3000 غطاء بلاستيكى و8000 جركن مياه جاهزة للنقل من مخازننا فى الأردن. ومن ثم فإن ثمة حاجة لما يتراوح بين 10 15 رحلة بطائرات C -130 لنقل هذه الإمدادات إلى الجزائر.

وعلى الصعيد الميدانى فى تيندوف، تبذل المفوضية وشركاؤها قصارى جهدهم للتخفيف من معاناة اللاجئين وتوفير السكن المناسب لهم. ويتم إسكان معظم اللاجئين بشكل مؤقت فى خيام، ويعتمد هؤلاء فى معيشتهم على المعونة العاجلة التى تقدمها لهم الجزائر، وإسبانيا، والمفوضية، ومختلف الوكالات الدولية والمحلية. كما أمدهم برنامج الأغذية العالمى بالغذاء، وكذا مواد الإغاثة الأخرى، من مخازن الطوارئ التابعة له.

وفى ظل الدمار الذى لحق السواد الأعظم من البنية الأساسية للمخيمات تبرز الحاجة إلى المزيد من خيام الطوارئ لاستخدامها بصفة مؤقته كفصول دراسية، وبيوت حضانة لرعاية الأطفال ورياض أطفال ومراكز اجتماعية للشباب والنساء والأطفال.

التاريخ : 24 شباط/ فبراير 2006

مذكرات إعلامية