طفولة من الاغتصاب والاستغلال تحظى بنهاية رحيمة مع حياة جديدة في كندا

قصص أخبارية, 31 ديسمبر/ كانون الأول 2008

UNHCR/D.al-Achi ©
بصحبة موظفة حماية بالمفوضية، هبة، (الى اليمين) تسير داخل مطار دمشق قاصدة رحلتها إلى كندا.

دمشق، سوريا، 31 كانون الأول /ديسمبر (المفوضية) بالنسبة لأى لاجئ، فإن فرصة بدء حياة جديدة فى كندا هى جائزة مُشتهاة. ولكن بالنسبة لهبة*، التى كانت تعلو وجهها ابتسامة كبيرة عندما وصلت إلى بوابة المغادرة بمطار دمشق، فإن الطائرة التى كانت على وشك أن تستقلها تعنى أنها ستلقي وراءها الرعب الذى لا يمكن تصوّره من الاغتصاب، والاستغلال، وتهريب البشر، والاعتقال وهى أمور عانت منها طوال عمرها البالغ 17 عاما.

لقد بدا أن مصير هبة قد تقرر نهائيا عندما تركتها والدتها مع والدها فى بغداد حينما كانت بالكاد تبلغ السابعة من العمر. وعندما بلغت 15 عاما، أجبرها أبوها على زواج متعة ( زواج مؤقت) من أحد أقاربهم.

وطبقا لهذه العادة التقليدية المحلية، كانت هبة متزوجة بشكل غير رسمى من قريبها لمدة 48 ساعة، ولكنه تخلى عنها بعد إشباع شهوته منها، ورفض والدها أن يأخذها مرة أخرى.

وبدلا من ذلك، قام بإقناعها أنهما قد يجدان والدتها فى سوريا، ورتب لمقابلتها هناك. وعند الحدود العراقية السورية، ذهبت هبة إلى دورة المياه، لتكتشف عندما خرجت أن والدها قد اختفى. ولكنها كانت لا تدرى أن والدها قد باعها لغريب. لقد بدأ كابوس هبة لتوه.

ولأنها وقعت فى شِرك بلد لا تعرف فيه أحد، لم يكن أمام هبة أى خيار سوى أن تضع ثقتها فى الرجل الذى ادعى أنه سيحميها. وبدلا من ذلك، أحضر لها رجالا آخرين، قاموا باغتصابها تباعا. وبعد أيام قليلة تم أخذها إلى ناد فى دمشق، حيث تعلمت الرقص الشرقى بصورة مثيرة لجذب انتباه الزبائن، وتم إجبارها على العمل فى البغاء لمدة عامين تقريبا.

وعندما أصبحت حاملاً، رغم ذلك، طردها من كانوا يحتجزونها، وتركوها فى الشارع لتعول نفسها. وسرعان ما عثر عليها عاملون فى منظمة اجتماعية محلية وتم وضعها فى مركز دمشق لإعادة تأهيل القاصرين. وشعرت هبة بالأمان للمرة الأولى منذ سنوات وتلقت السلوى من قِبل العاملين الاجتماعيين فى المركز. إلا أنه كان واضحاً أن هذا المركز لا يمكن أن يصبح منزلها.

وتقول هبة: " عندما وصلت لأول مرة، كنت خائفة ومرعوبة مما سيحدث معى بعد ذلك. وبسرعة، شعرت بالإطمئنان لوجود فتيات أخريات فى أوضاع مشابهة. أصبحنا أخوات، لقد حللن محل أسرتى. كذلك أدركت أننى لست حالة فردية. فالعديد من الفتيات كن في حاجة إلى العون والمساعدة".

وظلت هبة فى المركز لأسابيع عديدة قبل أن يقوم أحد العاملين الاجتماعيين السوريين بتحديد حالتها والإبلاغ عنها لمكتب المفوضية فى دمشق، الذى قدم حالتها على وجه السرعة لإعادة التوطين. واستجابت كندا للنداء الطارئ.

ويقول موظفو الحماية بالمفوضية أنه فى العديد من بلدان اللجوء، يتم إجبار أعداد متزايدة من النساء والفتيات العراقيات على العمل فى البغاء ضد رغبتهن، أو يلجأن لممارسته ليأسهن بسبب الظروف الاقتصادية.

وتقول عسير المداين، موظفة الحماية بمكتب المفوضية فى دمشق، أن العاملين فى المفوضية يعملون بكل جهد للعثور على النساء من أمثال هبة اللائى يتعرضن للاستغلال. وتضيف قائلة: "بمساندة المؤسسات السورية، فإننا نحاول بشكل متواصل زيادة جهودنا للحد من تلك الممارسات. ونحن نعتمد على مساندة الشركاء المحليين، والهيئات الحكومية، والمنظمات غير الحكومية التى تستهدف النساء المعرضات للخطر بشكل خاص".

وفى اليوم الأخير من عام 2008، أعلنت وزارة الشئون الاجتماعية والعمل السورية والمنظمة الدولية للهجرة عن إنشاء أول مركز إيواء لضحايا الاتجار بالبشر من أمثال هبة. ويهدف المركز لتوفير ملاذ آمن للناجين من عمليات الاتجار بالبشر، حيث تعد النساء العراقيات وأطفالهن أحدى المجموعات المستهدفة لتقديم المساعدة لها. ويرمى هذا المشروع، الذى تشارك فيه كذلك وكالات أخرى للأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية محلية، الى بناء شبكات إحالة للناجين/يات ونأمل أن يتم إنشاء مراكز إيواء أخرى فى المستقبل.

ووفقا للحكومة السورية، يوجد حوالى 1.2 مليون لاجئ عراقى فى سوريا، منهم أكثر من 220 ألفا مسجلين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين. وبين هؤلاء ما يربو على 2800 امرأة معرضة للخطر. وفى 2007، طلب مكتب المفوضية فى سوريا من بلدان إعادة التوطين قبول 945 من النساء والأطفال المعرضين للخطر، إلا إنه يسعى لإيجاد أماكن لإعادة التوطين فى بلدان ثالثة لأعداد أكبر حتى من ذلك.

وبالنسبة لهبة، فإن المستقبل يبدو أفضل أخيرا. وبينما هي تعيش بأمان فى كندا مع أسرة بديلة، وضعت مؤخراً طفلة أطلقت عليها اسم " زمن". ربما تكون هبة تفكر فى الزمان القادم بالنسبة لها زمن التعافى، زمن مداواة الجراح، وزمن بدء حياة جديدة.

بقلم داليا العشى

فى دمشق، الجمهورية العربية السورية

* تم تغيير الأسماء لأسباب تتعلق بالحماية.

التاريخ: 31 كانون الأول/ديسمبر 2008

الموضوعات الإخبارية للمفوضية

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

النساء

تتعرض النساء والفتيات بشكل خاص للإساءة في حالات النزوح الجماعي.

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

نساء بمفردهن :قصّة فاديا

على إحدى التلال خارج مدينة طرابلس اللبنانية، تعيش فاديا مع أولادها الأربعة في برج معزول. اضطرت للفرار من الحرب المروّعة في سوريا بعد أن قُتل زوجها في مايو/ أيار من العام 2012، وهي تشعر اليوم بالضعف والوحدة.

لا تملك فاديا سوى مبلغاً زهيداً من المال ولا تستطيع أحياناً إعداد أكثر من وجبة واحدة في اليوم. تناول اللحم والخضار بالنسبة إليها من الكماليات المكلفة. تقول: "نأكل اللحم مرّة واحدة في الشهر، عندما نحصل على قسائم غذائية. وقد أشتري اللحم بين الحين والآخر، فلا يفتقد الأولاد تناوله طويلاً."

فاديا هي واحدة من بين 150,000 لاجئة سورية توفي أزواجهن، أو قبض عليهم أو انفصلوا عن عائلاتهم. وبعد أن كنّ ربات منازل فخورات في بيئة داعمة، هن اليوم مضطرات للقيام بكل شيء بأنفسهن. يصارعن كل يوم للحصول على ما يكفي من المال لتلبية الاحتياجات الضرورية، ويتعرضن يومياً للتحرّش والإذلال ممن حولهن من رجال - لمجرّد أنهن بمفردهن. وجدت المفوضية في الأشهر الثلاثة التي أجرت فيها المقابلات، في أوائل العام 2014، أن 60% من النساء اللواتي يرأسن عائلاتهن بمفردهن يشعرن بعدم الأمان. وتشعر واحدة من بين كل ثلاث نساء أُجريت معهن المقابلات، بالخوف الشديد أو الانزعاج لمغادرة المنزل.

ويلقي تقرير جديد صادر عن المفوضية بعنوان "نساء بمفردهن" الضوء على الصراع اليومي الذي تعيشه النساء اللواتي وقعن في دوامة المصاعب والعزلة والقلق؛ وقصة فاديا هي واحدة من هذه القصص.

نساء بمفردهن :قصّة فاديا

فتى سوري يبدأ حياة جديدة في السويد

صورة للاجئ السوري محمود، حيث تُظهر الفتى البالغ من العمر تسعة أعوام وهو ينظر والحزن في عينيه من نافذة في أحد المباني السكنية في العاصمة المصرية؛ القاهرة. قد يكون تداعى إلى ذهنه تلك الأيام السعيدة التي قضاها في مدرسته في مسقط رأسه؛ مدينة حلب أو قد يتساءل كيف ستكون الحياة عندما يُعاد توطينه هو وأسرته في السويد.

عندما التُقطت هذه الصورة في أواخر العام الماضي، لم يكن محمود قادراً على الذهاب إلى المدرسة لمدة عامين. فقد فرت أسرته من سوريا في شهر أكتوبر عام 2012. وحاله حال 300,000 سوري آخرين، لجؤوا إلى مصر، حيث كانت الحياة صعبة، وازدادت صعوبة في عام 2013، عندما بدأ الرأي العام يتغير تجاه السوريين.

حاول والد محمود أن يرسله إلى إيطاليا على متن أحد قوارب المهربين، إلا أنه قد أُطلق عليه النيران وانتهى الأمر بهذا الصبي الذي تعرض لصدمة نفسية بأن قضى خمسة أيام في مركز احتجاز محلي. حالة محمود كانت محل اهتمام المفوضية التي أوصت بإعادة توطينه وأسرته. وفي شهر يناير عام 2014، سافر محمود وأسرته جواً إلى السويد ليبدؤوا حياة جديدة في مدينة تورشبي الصغيرة، حيث يجري ويلعب في الخارج وتملؤه السعادة وقد عاد إلى المدرسة من جديد.

فتى سوري يبدأ حياة جديدة في السويد

من باريس مع الحب.. أطفال فرنسيون يرسلون ألعاباً لأقرانهم من اللاجئين السوريين

في كل عام، يقوم متحف كاي برانلي في باريس بتنظيم جمع ألعاب من أطفال المدارس في باريس، بمساعدة قليلة من المفوضية وغيرها من الشركاء الأساسيين، ويتم إرسالها إلى الأطفال اللاجئين الذين فقدوا الكثير.

وقع الخيار هذا العام على مجموعة من الأطفال السوريين الذين يعيشون في اثنين من المخيمات الموجودة في تركيا، وهي إحدى أكبر الدول المضيفة للاجئين السوريين الذين يزيد عددهم على 1,4 مليون لاجئ فروا من بلادهم مع عائلاتهم أو دونها. ومعظم هؤلاء الصغار الذين تعرضوا للصدمة فقدوا مقتنياتهم تحت الأنقاض في سوريا.

وقد قام موظفون بالمتحف والمفوضية واتحاد رابطات قدماء الكشافة الأسبوع الماضي بجمع اللعب وتغليفها في 60 صندوقاً. ومن ثم نُقلت إلى تركيا عن طريق منظمة "طيران بلا حدود" لتوزع على مدارس رياض الأطفال في مخيمي نيزيب 1 ونيزيب 2 بالقرب من مدينة غازي عنتاب.

وكهدية قدمها أطفالٌ أوفر حظاً في العاصمة الفرنسية، أضفت هذه الألعاب قليلا ًمن الإشراق على حياة بعض من اللاجئين السوريين الصغار وذكَّرتهم بأن أقرانهم في العالم الخارجي يبالون.

من باريس مع الحب.. أطفال فرنسيون يرسلون ألعاباً لأقرانهم من اللاجئين السوريين

المفوض السامي يزور أسراً سورية ترأسها نساء في الأردن Play video

المفوض السامي يزور أسراً سورية ترأسها نساء في الأردن

قام المفوض السامي أنطونيو غوتيريس بزيارة عائلة سورية لاجئة تعيش في العاصمة الأردنية عمان. ترأس هذه العائلة امرأة وحيدة تبلغ من العمر 59 عاماً تدعى حوا.
سوريا: نساء بمفردهن ويصارعن من أجل البقاء Play video

سوريا: نساء بمفردهن ويصارعن من أجل البقاء

كشف تقرير صدر مؤخراً عن المفوضية أنّ أكثر من 145,000 عائلة سورية لاجئة في مصر، ولبنان، والعراق والأردن - أو عائلة من بين أربع - ترأسها نساء يخضن بمفردهن كفاحاً من أجل البقاء على قيد الحياة.
لبنان: صراع يومي من أجل البقاء - قصة ليناPlay video

لبنان: صراع يومي من أجل البقاء - قصة لينا

لينا، لاجئة سورية تعيش في لبنان برفقة أطفالها. تقول: "عندما تُترَك المرأة بمفردها، عليها كسر الحواجز لتحقيق أهدافها. عندما تشعر بالضعف وبالعجز، عليها أن تكون قوية للدفاع عن نفسها وأطفالها ومنزلها."