غوتيريس يزور محافظة الأنبار في العراق ، ويعلن افتتاح مكتب جديد للمفوضية

قصص أخبارية, 26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2008

UNHCR/R.Redmond ©
المفوض السامى جوتيريس مع المسئولين وزعماء العشائر فى الرمادى، بمحافظة الأنبار، يوم الأربعاء عقب إعلانه أن المفوضية ستفتتح مكتبا هناك قريبا.

الرمادى، العراق، 26 تشرين الثانى/نوفمبر (المفوضية) توجه المفوض السامى للأمم المتحدة لشئون اللاجئين أنطونيو جوتيريس يوم الأربعاء إلى مدينة الرمادى بالعراق، حيث أعلن أن المفوضية ستقوم قريبا بإفتتاح مكتب سيكون ضمن 14 مكتبا يُنتظر أن تكون عاملة فى البلاد بحلول مطلع عام 2009.

وقال جوتيريس متحدثا أمام نحو 20 من مسئولى محافظة الأنبار وبلدية الرمادى بالإضافة إلى زعماء العشائر: "إننا نقوم حاليا بتوسيع نطاق وجودنا داخل العراق. وسيكون لنا وجود فى 14 محافظة بحلول مطلع العام القادم، بما فى ذلك هنا فى الرمادى".

وأشار جوتيريس، خلال زيارته الثالثة للعراق فى غضون 18 شهرا، إلى أن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين لديها بالفعل وجود فى عشر محافظات من محافظات البلاد البالغة 18 محافظة وستقوم قريبا بإفتتاح أربعة مكاتب أخرى. وقال أن توسع وجود المفوضية يعكس قرارا تم اتخاذه لوضع تركيز أكبر على العمليات الرامية للإعداد للعودة النهائية المحتملة للوطن لمئات الآلاف من اللاجئين.

وفى نفس الوقت، ستواصل المفوضية القيام بعمليات المساعدة والحماية التى تقوم بها لصالح اللاجئين العراقيين فى المنطقة، وخصوصا فى سوريا والأردن.

وقال جوتيريس متحدثا عن الوجود المتزايد للمفوضية: "لدينا الكثير للقيام به مع الحكومة العراقية للبناء على ما تم انجازه بالفعل لتحقيق الظروف الملائمة على الأرض من أجل العودة الطوعية والدائمة للاجئين بأمان وكرامة". وقال إن تلك الظروف تتضمن زيادة الجهود لاستعادة الممتلكات والتعويض عنها للعائدين، وكذلك ضمان توافر خدمات البنية الأساسية من قبيل المدارس، والمرافق الطبية، وفرص العمل، وتوصيل المساعدات.

ويتواكب زيادة تركيز المفوضية على العمل الإنسانى داخل العراق مع تحسن الوضع الأمنى فى البلاد وتزايد عدد الأشخاص المرحلينْ الذين يعودون إلى ديارهم. فبين حزيران/يونيه وتشرين الأول/أكتوبر، عاد نحو 140 ألف شخص معظمهم من النازحين داخليا إلى مناطقهم الأصلية.

كما أشار جوتيريس كذلك إلى أن ميزانية عمليات المفوضية داخل العراق ستتضاعف العام القادم إلى نحو 81 مليون دولار.

يُذكر أن نحو 11 ألف أسرة من أشد فئات النازحين داخليا ضعفا تعيش حاليا فى محافظة الأنبار.

وقال دانييل إندريس، ممثل المفوضية فى العراق الذى يتخذ من بغداد مقرا له، عن إفتتاح مكتب الرمادى "سيفتح فصلا جديدا" فى جهود المفوضية لمساعدة الأشخاص المرحلينْ فى المنطقة.

بقلم رون ريدموند فى الرمادى، العراق

التاريخ: 26 تشرين الثانى/نوفمبر 2008

الموضوعات الإخبارية للمفوضية

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

نازحون داخل سوريا: المفوضية وموظفوها يمدون يد العون للمحتاجين

ما يزال العنف داخل سوريا يجبر الناس على ترك منازلهم، وينشد بعض هؤلاء الناس المأوى في بقع أخرى من البلاد في حين يخاطر البعض الآخر بعبور الحدود إلى البلدان المجاورة. وتقدر الأمم المتحدة عدد الأشخاص ممن هم بحاجة للمساعدة في سوريا بـ 4 ملايين شخص، بما في ذلك نحو مليوني شخص يُعتقد أنهم من النازحين داخلياً.

وعلى الرغم من انعدام الأمن، يستمر موظفو المفوضية والبالغ عددهم 350 موظفاً في العمل داخل سوريا، ويواصلون توزيع المساعدات الحيوية في مدن دمشق وحلب والحسكة وحمص. وبفضل عملهم وتفانيهم، تلقَّى أكثر من 350,000 شخص مواد غير غذائية مثل البطانيات وأدوات المطبخ والفُرُش.

وتعد هذه المساعدات أساسية لمن يفرون من منازلهم إذ أنه في كثير من الأحيان لا يتوفر لديهم إلا ما حزموه من ملابس على ظهورهم. كما أُعطيت المساعدات النقدية لأكثر من 10,600 من الأسر السورية الضعيفة.

نازحون داخل سوريا: المفوضية وموظفوها يمدون يد العون للمحتاجين

تدفق آلاف السوريين إلى إقليم كردستان العراق

توجه آلاف السوريين عبر الجسر الذي يقطع نهر دجلة إلى إقليم كردستان العراقي يوم الخميس الموافق 15 أغسطس/ آب، وقد قامت مسؤولة المفوضية الميدانية، غاليا غوباييفا، بالتقاط الصور التالية.

تدفق آلاف السوريين إلى إقليم كردستان العراق

أنجلينا جولي تزور اللاجئين السوريين والعراقيين في الشرق الأوسط

قامت أنجلينا جولي حتى الآن هذا العام، من خلال دورها الجديد كمبعوثة خاصة للمفوضية، بخمس رحلات تهدف لزيارة اللاجئين. فقد سافرت إلى الأردن ولبنان وتركيا في سبتمبر/أيلول عام 2012 لتلقي مع بعضٍ من عشرات الآلاف من السوريين الذين فروا من الصراع في بلادهم والتمسوا المأوى في البلدان المجاورة.

واختتمت جولي زيارتها للشرق الأوسط بزيارة العراق، حيث التقت اللاجئين السوريين في الشمال فضلاً عن نازحين عراقيين ولاجئين عائدين إلى بغداد.

وقد تم التقاط الصور التالية والتي لم تنشر من قبل خلال زيارتها إلى الشرق الأوسط، وهي تلتقي باللاجئين السوريين والعراقيين.

أنجلينا جولي تزور اللاجئين السوريين والعراقيين في الشرق الأوسط

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
العراق: عائلة من 12 فرداً تغادر الموصل هرباً من القتالPlay video

العراق: عائلة من 12 فرداً تغادر الموصل هرباً من القتال

فرّت بشرى مع زوجها من مزرعتهما إلى خارج الموصل في العراق خوفاً على حياتهما، بعد أن سيطر المسلحون على المدينة منذ أربعة أيام.
حملة القلب الكبير تدعم اللاجئين السوريين في العراق Play video

حملة القلب الكبير تدعم اللاجئين السوريين في العراق

قدمت حملة القلب الكبير خلال شهر أكتوبر 2013 مبلغ 2 مليون دولار أميركي للمفوضية في سبيل تنفيذ مشاريع لتحسين خدمات الرعاية الصحية والمأوى للاجئين السوريين في العراق