المفوضية تستأنف توزيع الأغذية في سوريا للمرة الثانية هذا العام

قصص أخبارية, 26 يونيو/ حزيران 2008

UNHCR/M.Bernard ©
لاجئون عراقيون ينتظرون عملية توزيع الغذاء التى جرت فى وقت سابق فى دمشق.

دمشق، سوريا، 26 حزيران/ يونيه ( المفوضية) استأنفت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الشقيقة، برنامج الأغذية العالمى، توزيع الأغذية هذا الأسبوع فى العاصمة السورية عقب شهرين من التوقف غير المتوقع، مما أدى لارتياح كبير لعشرات الآلاف من اللاجئين العراقيين فى دمشق.

وتقول اللاجئة العراقية أم خالد عقب استلام معونتها الغذائية فى مركز التسجيل التابع للمفوضية فى ضاحية "دوما": " إننى اعتمد بشكل كامل على هذه الحصة الغذائية". وتضيف هذه الأرملة التى ترعى أربعة أطفال: " لقد عانيت كثيرا خلال الشهرين الماضيين اللذين توقفت فيهما عملية التوزيع. واضطررت للاعتماد على إحسان جيرانى. وفى بعض الأيام كنت أبكى من اليأس. لقد وعدت مالك المنزل إننى سأعطيه بعض الطعام بدلا من الإيجار".

وقد تم استئناف عمليات توزيع الأغذية يوم الثلاثاء، عندما تسلمت 100 أسرة سلة أغذية لكل منها تحتوى على مواد غذائية أساسية من برنامج الأغذية العالمى( الأرز، العدس، والزيت النباتى) ومواد تكميلية مقدمة من المفوضية ( الشاى، السكر، صلصة الطماطم، المكرونة، دقيق القمح، المنظفات، الحشايا، والبطاطين).

وفى يوم الأربعاء، تم تسليم حزم غذائية لـ 1000 أسرة أخرى ( 5000 شخص)، ومن المنتظر أن يستفيد 150 ألف شخص على الأقل من هذا التوزيع على مدى الشهر القادم. وقد قام المتطوعون من جمعية الهلال الأحمر العربى السورى بالمساعدة فى عملية التوزيع.

كانت عمليات التوزيع السابقة التى جرت فى شباط/ فبراير ونيسان/ أبريل قد تمت فى موقع أرض المعارض القديمة فى وسط دمشق، إلا أن الحكومة طلبت استرداد أرض الموقع في منتصف عملية توزيع شهر نيسان / أبريل حيث كانت تمثل جزءا من سياسة تطوير المناطق وخلق مساحات خضراء فى المدن والبلدات فى أنحاء البلاد.

وقد عملت المفوضية والهلال الأحمر العربى السورى ليل نهار لبناء مرفق التوزيع فى دوما، مخصص به مستودع جديد لتخزين الأغذية. وسيتم توزيع الأغذية والإمدادات ليلا لأن المركز يستخدم لتسجيل وتقديم المشورة لآلاف اللاجئين الذين يقومون بزيارة المركز خلال ساعات النهار.

ويقول أيمن غريبة من كبار موظفى البرامج فى المفوضية: " الفكرة هى إننا نقوم بمركزة المساعدة التى نقدمها للاجئين المقيمين فى دمشق. فنحن نقدم بالفعل خدمات ميدانية للاجئين حتى يمكنهم استلام المساعدات الغذائية والمالية من نفس المكان حيث يمكنهم مقابلة موظفى الخدمات المجتمعية والحماية".

وابتداء من الأسبوع القادم، سيتم نقل خدمات إضافية إلى مركز التسجيل حتى يمكن التعامل مع غالبية قضايا اللاجئين فى مكان واحد. وهذه الخدمات تشمل الحماية والخدمات المجتمعية، وتوزيع البطاقات النقدية لأولئك الذين يحتاجون المساعدات المالية. وسيكون فى استطاعة من لا يستطيعون شراء الزى المدرسى والمستلزمات المدرسية استلام هذه البنود من هذا المركز ابتداء من آب/ أغسطس.

كما يضم مركز التسجيل فى دوما مكانا لرعاية الأطفال تابع لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) وعيادة للنساء يديرها صندوق الأمم المتحدة للسكان يعمل بها طبيب وقابلة.

وقد أدى ارتفاع أسعار الأغذية والوقود، والزيادة الموسمية فى الإيجارات وتناقص المدخرات إلى تفاقم عدد اللاجئين العراقيين، مثل محمد، الذين يعتمدون على المساعدات المقدمة من المفوضية وغيرها من المنظمات الإنسانية. فقد كان محمد فى يوم ما تاجرا كبيرا للذهب فى العراق، أما الآن، فقد أصبحت المساعدة الغذائية هي مورد دعمه الوحيد. ويقول بينما كان يقف فى الطابور من أجل استلام حصته الغذائية يوم الأربعاء: " ليس فى وسعنا العمل، ليس فى وسعنا السفر، ليس فى وسعنا الحلم. على الأقل أبقونى على قيد الحياة، ومن فضلكم، لا تأخروا أبداً عملية التوزيع مرة أخرى ".

غير أن المفوضية تواجه تحديات كبيرة فى تلبية الاحتياجات المتزايدة. ولم تتلق المفوضية سوى نصف التمويل الذى تحتاجه لعملياتها فى سوريا هذا العام. وبدون المزيد من التمويل، فإن عمل المفوضية الذى ينطوى على تحديات كبيرة ويتكلف الكثير من الأموال للوصول للمواطنين العراقيين في المناطق النائية يبدو أنه سيكون محدودا.

ومن بين الآلاف الذين اصطفوا فى طوابير للحصول على الأغذية فى اليوم الأول، طلب العديد مساعدات مالية. إلا أن الوضع المالى الحالى يجعل من المستحيل على المفوضية التفكير فى توسيع نطاق برنامج المساعدات المالية مما سيؤدى إلى الإضرار بأشد الفئات استضعافا بمن فيهم الأرامل، والأمهات بدون عائل، والمرضى، والناجين من ضحايا التعذيب والرضوض النفسية.

بقلم سبيلا ويليكس

فى دمشق، سوريا

التاريخ: 26 حزيران/يونيه 2008

الموضوعات الإخبارية للمفوضية

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •
سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

لاجئون سوريون يطاردون اليأس في مخيم أديامان بتركيا

منذ أن اندلع الصراع في سوريا في شهر مارس/آذار من عام 2011، قامت الحكومة التركية بإنشاء 17 مخيماً في ثماني مقاطعات، وذلك لتوفير سبل الأمان والحماية لعشرات الآلاف من اللاجئين الذين تشكل النساء والأطفال ثلاثة أرباع عددهم الإجمالي في تركيا. تؤمّن المخيمات، ومنها مخيم أديامان المعروضة صورة هنا، مكاناً للعيش واحتياجات مادية أساسية للمقيمين فيه، كما توفر خدمات الرعاية الصحية والتعليم والتدريب المهني وغيرها من أشكال الدعم النفسي والاجتماعي.

تتواجد فرق المفوضية بشكل منتظم في جميع المخيمات، حيث تقدّم المساعدة التقنية للسلطات التركية حول الأمور المتعلقة بالحماية، ويتضمن ذلك التسجيل، وإدارة المخيمات، والاحتياجات المحددة والحالات المستضعفة، والعودة الطوعية. قامت المفوضية بتوفير خيام وتجهيزات للطهي وغيرها من مواد الإغاثة. كما تعمل المفوضية مع الحكومة لمساعدة ما يقرب من 100,000 لاجئ حضري (خارج المخيمات) في تركيا.

وسوف تتابع المفوضية تقديم الدعم المادي والتقني لمساعدة السلطات على التعامل مع الزيادة في أعداد القادمين. التقط المصور الأمريكي براين سوكول الصور التالية حول الحياة في مخيم أديامان الواقع في مقاطعة غازي عينتاب التركية. بلغ تعداد سكان المخيم في بداية شهر فبراير/شباط 2013 حوالي 10,000 لاجئ سوري.

لاجئون سوريون يطاردون اليأس في مخيم أديامان بتركيا

مخيم جديد، ومنزل جديد: أسرة سورية في مخيم الأزرق في الأردن

افتتحت الحكومة الأردنية رسمياً في 30 من إبريل/ نيسان مخيماً جديداً للاجئين شرق العاصمة الأردنية، عَمان. وتساعد المفوضية في إدارة مخيم "الأزرق" الذي تم افتتاحه لتخفيف الضغط عن مخيم الزعتري. يوجد حالياً نحو 5,000 مأوى في مخيم الأزرق يمكنه استيعاب ما يصل إلى 25,000 لاجئ.

ضمت المجموعة الأولى التي وصلت إلى المخيم أبو صالح البالغ من العمر 47 عاماً وأسرته، الذين قطعوا رحلة طويلة من محافظة الحسكة شمالي سوريا إلى الأردن. يقول أبو صالح، 47 عاماً: "عندما وصل القتال إلى قريتنا، خشيت على حياة زوجتي وأبنائي، وقررنا الرحيل لنعيش في أمان في الأردن".

كان أفراد الأسرة يعملون كمزارعين، ولكن خلال العامين الماضيين، لم يتمكنوا من زراعة أي محاصيل وكانوا يعيشون دون مياه جارية وكهرباء. يقول أبو صالح إن الأسرة كانت ترغب في البقاء في مكان يشعرون فيه بالأمان الشخصي والنفسي على حد سواء وذلك حتى يتمكنوا من العودة إلى وطنهم. تابع المصور جارد كوهلر الأسرة في رحلتها من الحدود إلى مخيم الأزرق.

مخيم جديد، ومنزل جديد: أسرة سورية في مخيم الأزرق في الأردن

العراق: نزوح كثيف من الموصل

في الأيام القليلة الماضية، فرّ مئات آلاف المدنيين العراقيين من المعارك التي تدور في مدينة الموصل الشمالية وغيرها من المناطق. يعمل موظفو المفوضية في الميدان لمراقبة التدفق ولتقديم المساعدة للمحتاجين. الاحتياجات كبيرة، لكن المفوضية تعمل على توفير المأوى، والحماية واللوازم الطارئة بما في ذلك الخيام. غادر العديد من النازحين منازلهم دون اصطحاب أية حاجيات، بعضهم لا يملك المال للسكن أو الغذاء أو المياه أو الرعاية الصحية. يصلون إلى نقاط التفتيش بين محافظة نينوى وإقليم كردستان ولا يعرفون أين يذهبون أو كيف يسددون نفقاتهم.

تتعاون وكالات الأمم المتحدة والمجموعات الإنسانية والمسؤولون الحكوميون للقيام بما في وسعهم لمساعدة كل المحتاجين. وتعمل وكالات الأمم المتحدة من أجل إطلاق نداء طارئ لتوفير دعم إضافي. وتأمل المفوضية في تقديم رزم الإغاثة الطارئة فضلاً عن مئات الخيام. وستعمل أيضاً مع شركائها من أجل حماية النازحين ومساعدتهم.

يُضاف النزوح في الشمال إلى النزوح الكثيف الذي شهدته هذا العام محافظة الأنبار في غرب العراق، حيث أجبرت المعارك الدائرة منذ شهر يناير حوالي نصف مليون شخص على الفرار من من المحافظة أو البحث عن الملجأ في مناطق أكثر أماناً.

العراق: نزوح كثيف من الموصل

العراق: نازحون من سنجار Play video

العراق: نازحون من سنجار

اجتاحت موجة أخرى من النزوح العراق بعدما تم الاستيلاء على ثلاث مناطق شمالية كانت خاضعة لسيطرة الحكومة. ويشير مسؤولون في إقليم كردستان العراق إلى أن 45 ألف شخص على الأقل عبروا إلى الإقليم منذ يوم الأحد ومن المتوقع أن يصل آلاف آخرون في الأيام المقبلة.
الحفاظ على التقاليد يولد فرصاً جديدةً للاجئين السوريين في لبنان Play video

الحفاظ على التقاليد يولد فرصاً جديدةً للاجئين السوريين في لبنان

تقوم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بمساعدة شركائها بتدريب حوالي 60 امرأة، غالبيتهن من السوريات واللبنانيات، على الأساليب التقليدية للطباعة على القماش.
العراق: آلاف آخرون يفرون من سنجار Play video

العراق: آلاف آخرون يفرون من سنجار

اجتاحت العراق موجة أخرى من النزوح بعد أن تم الاستيلاء على ثلاث مناطق شمالية كانت تخضع لسيطرة الحكومة. وأفاد مسؤولون في إقليم كردستان العراق عن عبور نحو 190 ألف شخص الحدود إلى الإقليم منذ يوم الأحد، ويتوقع وصول آلاف آخرين في الأيام المقبلة.