فرار مئات إضافيين نتيجة تصاعد هجمات جيش الرب الأوغندي في شمال شرق الكونغو

قصص أخبارية, 30 مارس/ آذار 2012

UNHCR/ M.Hofer ©
امرأة كونغولية نازحة تحمل كيساً من المواد غير الغذائية والتي وزعتها المفوضية في دونغو.

دونغو، جمهورية الكونغو، 30 مارس/آذار (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) تسببت الهجمات المستمرة التي يشنها جيش الرب للمقاومة بنزوح أكثر من 1,200 شخص ومقتل اثنين هذا الشهر في شمال شرقي الكونغو. وبذلك يرتفع العدد الغير معروف من النازحين في مقاطعة اورينتال هذا العام إلى أكثر من 4,200، إلا أن هذا الرقم قد يكون أعلى من ذلك.

كما طال تأثير العنف الذي يتسبب به جيش الرب، وهو جماعة متمردة أوغندية شرسة يتم مطاردها من قبل قوات مسلحة مختلفة في منطقة إفريقيا الوسطى، ليصل إلى دولة جنوب السودان وجمهورية إفريقيا الوسطى المجاورتين.

وقالت متحدثة باسم المفوضية الجمعة: "منذ آخر نشراتنا المحدثة في 6 مارس/آذار، كانت هناك 13 هجمة جديدة من قبل جيش الرب في شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، وقع معظمها في منطقة دونغو وذلك بين 6 و 28 مارس/آذار".

وأضافت أن هناك تقارير عن هجمات من قبل الجماعة الأوغندية المتمردة في بوندو، الواقعة على مقربة من الحدود مع جمهورية إفريقيا الوسطى. وقد قامت المفوضية بمساعدة الأشخاص الذين وجدوا ملاجئ لهم داخل دونغو وما حولها.

كما وزعت كل من المفوضية وبرنامج الغذاء العالمي يوم الخميس مساعدات على 200 عائلة، أي حوالي 1000 شخص، ممن نزحوا في شهر مارس/آذار، في دونغو، اشتملت على أغطية بلاستيكية وفرش نوم وأدوات مطبخية وناموسيات وأوعية مياه.

وفي جمهورية إفريقيا الوسطى نفسها، استؤنفت اعتداءات نسبت إلى جيش الرب في يناير/كانون الثاني بعد فترة هدوء سادت منذ ابريل/نيسان 2011. وقد تم تسجيل 11 هجمة شنها جيش الرب في الجزء الجنوبي الشرقي من البلاد هذا العام، ثمانية منها وقع بالقرب من بلدتي زيميو و مبوكي، حيث تقدم المفوضية المساعدة للاجئين والنازحين داخلياً.

وخلال هذه الهجمات، قتل أربعة أشخاص واختطف 31، وذلك وفقاً لقوات الأمن والدفاع في جمهورية إفريقيا الوسطى.

الوضع الأمني في جنوب شرق جمهورية إفريقيا الوسطى لا يزال هشاً للغاية، باستثناء مدينة أوبو، حيث أن الحالة قد تحسنت مع وجود لقوات تابعة للولايات المتحدة والتي انتشرت في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي لدعم الجهود التي تبذلها القوات المشتركة المسلحة لجمهورية إفريقيا الوسطى وأوغندا والهادفة لمطاردة جيش الرب للمقاومة وقيادته.

وتعمل المفوضية مع السلطات المحلية ووكالات الأمم المتحدة الأخرى، فضلاً عن منظمات غير حكومية لمساعدة الأشخاص الناجين من جيش الرب أو من يتم إنقاذهم. وقال بعض الناجين لموظفي المفوضية إنهم تعرضوا للتعذيب خلال أسرهم قبل استخدامهم كحمالين. كما شهد البعض مقتل أقاربهم.

بقلم فاتوماتا لوجون-كابا

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

أليك ويك

عارضة أزياء بريطانية

غور ميكر

لاجئ سوداني سابق يركض من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

الرجل الآلي تايكون في

شخصية كرتونية من كوريا الجنوبية

أطفال لاجئون يصارعون سوء التغذية في الكاميرون

تستقبل الكاميرون أعداداً متزايدة من اللاجئين من جمهورية إفريقيا الوسطى الذين يصلون بحالة جسدية مزرية بعد أن يكونوا قد أمضوا أسابيع أو أشهر مختبئين في الأحراش ويعانون من أجل العثور على الطعام والماء، والنوم في العراء، عاجزين عن العودة إلى المنازل التي أجبروا على الهروب منها. وأكثر هؤلاء اللاجئين ضعفاً هم الأطفال، وخصوصاً مَن هم دون الخامسة من العمر. من المحزن رؤية هؤلاء الأطفال الذين تنفطر لهم القلوب، فهم يحتاجون للتغذية بعد أن كانوا يتناولون الجذور وأوراق النباتات. 40٪ من الأطفال يصلون مصابين بسوء التغذية وبالنسبة إلى بعضهم تكون الرحلة مضنية جداً، غير أن المفوضية تساعد في إنقاذ حياة الأطفال في شرق الكاميرون. فبالتعاون مع منظمة أطباء بلا حدود، تدعم المفوضية مركزاً للتغذية في باتوري. تحيل منظمة أطباء بلا حدود الأطفال إلى هذا المركز من عيادتها الصحية المكتظة في منطقة غبيتي الحدودية، التي استقبلت حوالي 20,000 لاجئ من جمهورية إفريقيا الوسطى من أصل 80,000 وصلوا إلى الكاميرون. ويقوم الشركاء بتوسيع قدرات المركز الذي يخضع فيه حوالي 100 طفل للعلاج. ونظراً لوصول أعداد إضافية من اللاجئين يومياً، قامت المفوضية بنصب خيام لتأمين المأوى للأطفال وأمّهاتهم. وزار المصوّر فريديريك نوي الأسبوع الماضي غيبتي وباتوري والتقط هذه الصور المؤثرة.

أطفال لاجئون يصارعون سوء التغذية في الكاميرون

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

ينتظر أنطونيو منذ 40 عاماً العودة إلى قريته في شمال أنغولا. فر إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية عندما كانت البلاد تحت الاستعمار البرتغالي وظلّ بعيداً طوال سنوات الحرب الأهلية وخلال فترة السلام التي عقبتها في عام 2002. أما الآن، وبعد أن سقطت عنه صفة اللجوء عنه، سيعود أخيراً.

في ليلة المغادرة، بدا الأنغولي البالغ 66 عاماً من العمر متحمساً، وهو يجلس على كرسي متداعٍ في شقة عائلته المستأجرة في كينشاسا. قال وهو محاط بزوجته وشقيقته وحفيدته: "أشعر بالفرح عندما أفكر في أنني سأعود إلى بلادي. فمن الأفضل أن تكون مواطناً في بلدك منه أن تكون لاجئاً في بلد آخر. إنه التحرر."

رافق المصور براين سوكول هؤلاء الأشخاص الأربعة منذ انطلاقهم في 19 أغسطس/آب، من كينشاسا، في رحلة امتدت طوال سبع ساعات بالقطار باتجاه كيمبيسي في مقاطعة الكونغو السفلى، وحتى وصولهم إلى الحدود في الحافلة. كانوا ضمن المجموعة الأولى التي تعود إلى الوطن بمساعدة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في إطار برنامج العودة الطوعية الثالث والنهائي منذ العام 2002. تواجه العائلة تحديات جديدة كثيرة في أنغولا إلا أن فرحتها كانت أكبر بكثير من أي مخاوف. قالت ماريا، شقيقة أنطونيو "سأرقص عندما نصل إلى الحدود." تنظم المفوضية عودة حوالي 30,000 شخص من اللاجئين السابقين إلى أنغولا.

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

جمهورية إفريقيا الوسطى: تفاقم الأزمة الإنسانية

لقد انقضى عام من إحكام جماعة "سيليكا"، وهي عبارة عن ائتلاف من مجموعات متمردة يغلب عليها المسلمون، السيطرة على جمهورية إفريقيا الوسطى، هذا البلد الفقير الذي يعيش أزمة إنسانية متفاقمة تتسم بالوحشية والنزوح الجماعي.

وكان أنطونيو غوتيريس، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بعد الزيارة التي قام بها للعاصمة بانغي الشهر الماضي، قد وصف الوضع في جمهورية إفريقيا الوسطى "بكارثة إنسانية ذات أبعاد لا توصف". تُعد جذور الصراع بين الطوائف معقدة وقد اتسمت بشن هجمات انتقامية ضد المدنيين في الأسابيع الاخيرة قامت بها عناصر حركة سيليكا ونظيرتها الميليشيات المسيحية المناهضة لبالاكا. وقد فر واحد من كل خمسة أشخاص من منازلهم حيث يوجد نحو 625,000 نازح داخلياً، كما توجه نحو 312,000 شخص إلى البلدان المجاورة.

يحتاج نحو 2.5 مليون شخص في جمهورية إفريقيا الوسطى إلى المساعدات، إلا أن هناك نقص في التمويل، فضلاً عن أن الوصول إلى مناطق كثيرة من البلاد يشكل خطراً. ينتشر النازحون في كل مكان، ومنهم أكثر من 54،000 نازح في مطار بانغي الدولي. إنهم بحاجة إلى المساعدة والحماية. سافرت مصورة المفوضية، أنيبالي غريكو، مؤخراً إلى المناطق التي يأوي فيها النازحون، والتقطت الصور التالية:

جمهورية إفريقيا الوسطى: تفاقم الأزمة الإنسانية

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
جمهورية إفريقيا الوسطى: صراع من أجل البقاءPlay video

جمهورية إفريقيا الوسطى: صراع من أجل البقاء

في 12 من أغسطس/ آب عام 2013 شن فصيلان تابعان لمجموعة ميليشيات هجوماً على منطقتين واقعتين شمال غرب جمهورية إفريقيا الوسطى، أُحرق خلاله ما يزيد عن 800 منزل ونزح ما يفوق المئات في منطقتي باوا وبوسانغوا.
الأخت أنجيليك، الأخت والأمPlay video

الأخت أنجيليك، الأخت والأم

الفائزة بجائزة نانسن للاجئ لعام 2013 هي راهبة كونغولية ساعدت مئات النساء من ضحايا الاغتصاب والانتهاكات التي ارتُكِبت على يد جيش الرب للمقاومة وجماعات أخرى في المنطقة الشمالية الشرقية النائية من جمهورية الكونغو الديمقراطية.