• حجم النص  | | |
  • English 

تأملات لاجئ أفغاني عائد إلى وطنه وهو يبدأ حياة جديدة بعد سنوات في المنفى

قصص أخبارية, 30 أبريل/ نيسان 2012

UNHCR/W.Aleko ©
فداء محمد، وهو لاجئ سابق عاد إلى أفغانستان في العام الماضي، يعتقد بأن تحسين فرص العمل سيشهد عودة المزيد من اللاجئين إلى ديارهم.

كابول، أفغانستان، 30 نيسان/أبريل 2012 (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) قبيل انعقاد مؤتمر دولي يوم الأربعاء في جنيف حول اللاجئين الأفغان، تحدثت المفوضية إلى رجل عاد إلى أفغانستان العام الماضي بعد 28 عاماً قضاها كلاجئ في باكستان. يعيش فداء محمد (48 عاماً) مع زوجته وثمانية أطفال في منطقة باغمان بكابول. وما إن تخرج محمد من المدرسة الثانوية، حتى فرت عائلته من أفغانستان في أعقاب الغزو السوفييتي في عام 1979. موظف الحماية في المفوضية بكابول وحيد الله اليكو، تحدث مؤخراً مع فداء في منزله. وفيما يلي مقتطفات من هذه المقابلة:

ما الذي جعلك تقرر العودة إلى أفغانستان؟

أفغانستان هي بلدي وكوني أفغاني فكان علي العودة إلى وطني. لا أستطيع البقاء إلى الأبد في دولة أجنبية كلاجئ. الوضع في أفغانستان الآن ليس كما كان قبل 28 عاماً عندما فررنا إلى باكستان. الوضع يتحسن الآن في بلدي. وعندما رأيت أن العديد من العائلات الأخرى، بمن فيهم أقاربي، في طريق عودتهم، قررت أنا أيضاً العودة إلى أفغانستان.

عندما عدت إلى قريتك، هل كانت الظروف المعيشة كما كنت تتوقعها؟

عاد شقيقي إلى أفغانستان قبلي، وكنت على اتصال دائم معه وأخبرني عن الوضع هنا في أفغانستان. بطبيعة الحال فإنه من الصعب بالنسبة لشخص عاش لمدة 28 عاماً بعيداً عن قريته أن يعود ويبدأ حياة جديدة. واجهت بعض المشاكل في البداية عندما عدت حيث لم يكن لدي أية وظيفة، وليس في جيبي إلا القليل من المال. ولكن عموماً فقد تحسنت الأمور في القرية ولم يعد هناك المزيد من القتال هنا.

وكيف كانت الأسابيع والأشهر الأولى في أفغانستان؟

كان صعبة بالنسبة لي في البداية عندما عدت، حيث لم يكن لدي بيت ولا عمل. تقاسم أخي منزله معي وبقينا مع عائلته. وبعد شهر، ذهبت إلى المفوضية وتلقيت دعماً للمأوى حتى أتمكن من البدء في بناء بيتي. كانت تكاليف المعيشة هنا في أفغانستان أعلى مقارنة بباكستان، ولم يكن لدي ما يكفي من المال، لذلك كنت تحت ضغط إيجاد عمل على وجه السرعة بهدف إعالة نفسي وعائلتي. طلبت المساعدة من أخي ومن أقارب آخرين في عملية البناء حيث كان من الصعب بالنسبة لي الاستمرار في البناء وكذلك العمل على إعالة أسرتي. وبعد فترة وجيزة من عودتنا، سجلت أولادي في المدرسة. لقد عدت إلى بلدي. كنت سعيداً، وبدأت شيئاً فشيئاً بالاستقرار وتحسنت الظروف.

هل لك أن تصف لنا حياتك كلاجئ في باكستان؟

في باكستان، عشت في بلدة هانجو في إقليم خيبر بختنخوا. ولم تكن إيجارات المنازل وتكاليف المعيشة باهظة هناك. فقد استأجرت منزلاً بـ3,000 روبية (33 دولار أمريكي) في الشهر. وكنت قادراً على إصلاح الساعات، الأمر الذي ساعدني على إعالة أسرتي. سجلت نفسي في باكستان، وكان عندي بطاقة تسجيل [بطاقة هوية تصدرها الحكومة للاجئين الأفغان]. وقد ارتاد أولادي المدرسة في باكستان لأنني أردتهم أن يتعلموا. حتى وإن واجهت صعوبات مالية، إلا أنني أريد لأولادي أن يتعلموا حتى يكون لديهم مستقبل أكثر إشراقاً.

في رأيك، ما الذي يحول دون عودة باقي اللاجئين إلى أفغانستان؟

العديد من اللاجئين في باكستان لا يعودون لأنهم لا يمتلكون منزلاً أو أرضاً في أفغانستان، كحالي عندما لم يكن لدي أي منزل. قد يكونون بحاجة للمساعدة حيث دمرت منازلهم ولا يملكون الوسائل لإعادة البناء. لو كان لديهم بيت هنا، وكانوا قادرين على العثور على وظيفة، فلا أعتقد أن أحداً سوف يبقى في باكستان. لا توجد وظائف هنا في أفغانستان، ولكني أعتقد أن المشكلة الحقيقية هي أن الناس لا يمتلكون منازلاً. ولو كان لأحدهم منزلاً، سواء أكان من ذوي الدخل المنخفض أو المتوسط، فسوف يمكنه العيش.

ما هي الرسالة التي تبعث بها إلى مؤتمر جنيف الدولي؟

يجب مساعدة الناس على تحقيق الاكتفاء الذاتي حتى لا يضطروا للذهاب إلى بلدان أخرى. وأطلب من الناس في هذا المؤتمر التكرم بمساعدة اللاجئين الأفغان الذين عادوا من باكستان وإيران بحيث لا يضطروا للعودة. ينبغي مساعدتهم بهدف تحسين أوضاعهم الاقتصادية، ولإيجاد الوظائف والمساكن. وينبغي بناء المصانع والمعامل في أفغانستان لمساعدة الناس على العثور على عمل. عندما يكون لدى الناس عمل في أفغانستان، ولديهم منازل يأوون إليها، فإنهم لن يعودوا أبداً إلى إيران أو باكستان للعيش كلاجئين.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

خالد حسيني

كاتب أميركي من أصل أفغاني

لاجئون بارزون

لاجئون حاليون أو سابقون تمكنوا من البروز ضمن مجتمعهم المحلي من خلال الإنجازات التي حققوها.

العودة الطوعية إلى الوطن

تعمل المفوضية مع بلدان المنشأ والبلدان المضيفة لمساعدة اللاجئين على العودة إلى ديارهم.

الحياة في الظل: تهريب البشر على مشارف الاتحاد الأوروبي

حتى الآن من هذا العام، دخل حوالي 200,000 شخص إلى الاتحاد الأوروبي عبر طرق غير نظامية وقام الكثيرون منهم برحلات تهدّد حياتهم في البحر الأبيض المتوسط. وشرح الكثير من الأفغان والسوريين المتواجدين على مشارف الاتحاد الأوروبي مؤخراً؛ في الجهتين من الحدود بين هنغاريا وصربيا، للمفوضية سبب لجوئهم إلى المهربين للفرار من الحرب والاضطهاد سعياً إلى إيجاد الأمان في أوروبا. يقيم بعضهم في مصنع طوب مهجور في صربيا، في انتظار المهربين لنقلهم إلى هنغاريا ومنها إلى بلدان أخرى من الاتحاد الأوروبي. وأُلقي القبض على بعضهم الآخر خلال قيامهم برحلتهم واحتجزوا مؤقتاً في زنزانات الشرطة في جنوب شرق هنغاريا. التُقطت الصور التالية بعدسة كيتي ماكينزي.

الحياة في الظل: تهريب البشر على مشارف الاتحاد الأوروبي

جمهورية إفريقيا الوسطى: عبور نهر أوبانغي للوصول إلى الوطن والأمان

لقد عصف العنف المتصاعد في جمهورية إفريقيا الوسطى بكل إنسان في طريقه، بما فيهم اللاجئون من بلدان مثل تشاد، والكاميرون، وجمهورية الكونغو الديمقراطية. بالنسبة للكونغوليين الذين يعيشون في مناطق مثل بانغي عاصمة جمهورية إفريقيا الوسطى أو مدينة باتاليمو، كانت ديارهم على مسافة قريبة من الضفة المقابلة لنهر أوبانغي. وقد وافقت المفوضية في مطلع العام الحالي على مساعدة الراغبين في العودة إلى الوطن جراء الخوف على سلامتهم. فقد يسرت المفوضية منذ منتصف يناير/ كانون الثاني عودة المئات من هؤلاء اللاجئين إلى ديارهم. التقطت كلٌّ من داليا العشي وهوغو ريتشنبرغر من المفوضية الصور التالية في مطلع شهر فبراير، وتوضح إعادة توطين مجموعة من 364 كونغولياً. يتوجه اللاجئون المبينون في الصور إلى مدينة زونغو المشرفة على النهر في إقليم الإكواتور بجمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث يقضون ليلة في مركز للعبور، ثم يواصلون النزوح إلى مدنهم الأصلية. لقد كانوا يشعرون بالارتياح لمغادرة جمهورية إفريقيا الوسطى، وكانت حالتهم الصحية سيئة نوعاً ما. لم يكن قرار عودتهم إلى البلد الذي فروا منه لأعوام من الحرب الأهلية -من عام 1996 إلى عام 2003- سهلاً. وقد قام نحو 6,000 شخص من إجمالي 17,000 لاجئ كونغولي في جمهورية إفريقيا الوسطى بالتسجيل لدى المفوضية للعودة إلى الوطن.

جمهورية إفريقيا الوسطى: عبور نهر أوبانغي للوصول إلى الوطن والأمان

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

ينتظر أنطونيو منذ 40 عاماً العودة إلى قريته في شمال أنغولا. فر إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية عندما كانت البلاد تحت الاستعمار البرتغالي وظلّ بعيداً طوال سنوات الحرب الأهلية وخلال فترة السلام التي عقبتها في عام 2002. أما الآن، وبعد أن سقطت عنه صفة اللجوء عنه، سيعود أخيراً.

في ليلة المغادرة، بدا الأنغولي البالغ 66 عاماً من العمر متحمساً، وهو يجلس على كرسي متداعٍ في شقة عائلته المستأجرة في كينشاسا. قال وهو محاط بزوجته وشقيقته وحفيدته: "أشعر بالفرح عندما أفكر في أنني سأعود إلى بلادي. فمن الأفضل أن تكون مواطناً في بلدك منه أن تكون لاجئاً في بلد آخر. إنه التحرر."

رافق المصور براين سوكول هؤلاء الأشخاص الأربعة منذ انطلاقهم في 19 أغسطس/آب، من كينشاسا، في رحلة امتدت طوال سبع ساعات بالقطار باتجاه كيمبيسي في مقاطعة الكونغو السفلى، وحتى وصولهم إلى الحدود في الحافلة. كانوا ضمن المجموعة الأولى التي تعود إلى الوطن بمساعدة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في إطار برنامج العودة الطوعية الثالث والنهائي منذ العام 2002. تواجه العائلة تحديات جديدة كثيرة في أنغولا إلا أن فرحتها كانت أكبر بكثير من أي مخاوف. قالت ماريا، شقيقة أنطونيو "سأرقص عندما نصل إلى الحدود." تنظم المفوضية عودة حوالي 30,000 شخص من اللاجئين السابقين إلى أنغولا.

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
الاستجابة لحالات الطوارئ Play video

الاستجابة لحالات الطوارئ

يستعرض هذا الفيديو تفاصيل ومراحل شحن مواد الإغاثة الطارئة من مخازن المفوضية إلى المستفيدين في كافة أنحاء العالم.
قصة حسيني.. تهريب البشر عبر الحدودPlay video

قصة حسيني.. تهريب البشر عبر الحدود

حسيني يروي قصة هروبه من أفغانستان بمساعدة مهربي البشر