فرار نحو 20,000 شخص جراء تجدد الاشتباكات في إقليم كيفو الشمالي بشرق الكونغو

قصص أخبارية, 4 مايو/ أيار 2012

UNHCR/G.Ramazani ©
نازحون برفقة أمتعتهم وهم يتحركون هذا الأسبوع في ساكي، شمال إقليم كيفو

غوما، جهورية الكونغو الديمقراطية، 4 مايو/أيار (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) أفادت مصادر بالمفوضية يوم الجمعة الماضي أن أكثر من 20,000 قد اضطروا إلى الفرار من جرَّاء القتال الذي اندلع مؤخرًا بين القوات الحكومية ومتمردين في شرقي الكونغو ليحتموا في المناطق القريبة من غوما -عاصمة إقليم كيفو الشمالي.

وأفاد موظفو المفوضية العاملون في رواندا أن 41,000 مدني كانوا قد عبروا الحدود من معبر غوما-غيسيني الحدودي حتى مساء يوم الخميس، نُقِلُوا إلى مركز عبور يتلقون فيه المساعدات الأساسية.

ويقول الموظفون الميدانيون بالمفوضية إن أعدادًا ما تزال تتوافد صوب عاصمة إقليم كيفو الشمالي، غوما، والضواحي المحيطة بها تاركين منازلهم في إقليمي ماسيسي وواليكالي المتضررين غير أن الأعداد قد تراجعت قليلاً. وقد قام موظفو المفوضية بتسجيل نحو 10,300 شخص في موقع عشوائي يبعد عن غوما بنحو 25 كيلومترًا و9,000 آخرين في مخيم ماجونجا 3، وهو واحد من المخيمات الـ31 التي تديره المفوضية للنازحين داخليًّا في شمال كيفو.

ويتوافد الأفراد على هذين الموقعين وهم منهكون وجوعى، يحملون أسرَّتِهم وأوعية مملوءة باحتياجاتهم الضرورية، ويأتي الكثيرون بصحبة أطفال. المئات ينامون في مدرسة أو كنيسة في الموقع العشوائي في ساك، بينما يتجه نحو 1,000 شخص إلى إقليم كيفو الجنوبي.

وكان أدريان إدواردز المتحدث باسم المفوضية قد قال يوم الجمعة الماضي: "إننا نعمل بالتعاون مع شركائنا على تقديم العون بما في ذلك توفير المأوى والمواد الأخرى غير الغذائية... ويتولى موظفو الحماية التابعين للمفوضية القيام بالمراقبة الميدانية لاحتياجات الأفراد النازحين داخليًّا وتحديد الأكثر ضعفًا فيهم".

وتأتي الأعداد الأخيرة من النازحين لتضاف إلى حشود النازحين الضخمة المسجلة حتى الآن خلال هذا العام في إقليم كيفو الشمالي وإقليم كيفو الجنوبي المجاور له. وبحسب أرقام مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية المستمدة من المفوضية وغيرها من المنظمات، فإن التقديرات تشير إلى أن الصراعات خلال الربع الأول من هذا العام قد تسببت في نزوح نحو 300,000 نسمة. وتشير أحدث الإحصائيات إلى أن عدد المُهجَّرين في مختلف أنحاء البلاد حاليًا قد تجاوز 2 مليون نسمة من بينهم نحو 1.4 مليون نسمة في إقليمي كيفو الشمالي والجنوبي.

وتتركز أعداد النازحين في كيفو الجنوبية التي هرب منها 220,000 شخص خلال الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام على خلفية الصراع الدائر بين متمردي جماعة القوات الديمقراطية لتحرير رواندا وميليشيات ماي ماي. كما رُصِدَتْ عمليات نزوح أخرى من جرَّاء العمليات العسكرية المشتركة بين قوات حفظ السلام الأممية والقوات المسلحة الكونغولية رغم أن هذه العمليات معلقة الآن.

يُذكر أن حدة الاشتباكات كانت قد تصاعدت بين القوات الحكومية وجنودٍ موالين لرئيس هيئة الأركان السابق المنشق بوسكو نتاغاندا في إقليم كيفو الشمالي في شهر أبريل/نيسان الماضي، نزح على إثرها من الإقليم مؤخرًا نحو 58,000 شخص في الفترة من يناير/كانون الثاني وحتى مارس/آذار، كما نزح الآلاف أيضًا خلال شهر أبريل/نيسان.

وتزيد مخاوف المفوضية تحديدًا بشأن 38,000 نازح في إقليمي ماسيسي وواليكالي الواقعين في الجهة الغربية والشمالية الغربية من غوما؛ فقد تعذر على المفوضية الوصول إليهم بسبب الأوضاع الأمنية المتدهورة. ويسكن الكثير منهم في مخيمات للنازحين الداخليين تقع الآن في مناطق تسيطر عليها مجموعات متمردة ومليشيات مسلحة، ومن بينها موقع ماباتي وفيه أكثر من 9,000 شخص، وموقع نيانغي الذي يضم 1305 أشخاص وكيفو وفيه 2717 شخصًا.

وقد وردت تقارير عن تعرض النازحين الذين هربوا من ماباتي لحالات تحرش وعمالة قسرية وابتزاز، كما أوردت التقارير في الأسبوع الماضي وقوع حالات اغتصاب مؤخرًا في إقليم واليكالي.

وتناشد المفوضية كافة الأطراف سرعة السماح بالوصول إلى هذه المجموعات المستضعفة للأغراض الإنسانية واحترام حقوقها بما في ذلك الحق في الأمان وتقديم المساعدات الطبية لها والسماح لها بحرية الحركة. كما نؤكد على أهمية احترام الطبيعة المدنية للمخيمات ونحض السلطات الإقليمية على زيادة الأمن في هذه المعسكرات وحولها كلما أمكن.

وفي غضون ذلك، ذكر مكتب المفوضية في رواندا أن متوسط عدد الأشخاص الذين يعبرون الحدود يوميًا إلى رواندا من النقطة الحدودية غوما-غيسيني قد بلغ 1,000 شخص منذ عطلة نهاية الأسبوع الماضي، وأن غالبيتهم من النساء والأطفال وكبار السن الوافدين من ماسيسي وواليكالي عبر غوما. ويجري نقل الوافدين الجدد إلى مركز عبور يقع على بعد20 كيلومترًا داخل الأراضي الرواندية يتلقون فيه المساعدات الإنسانية.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

من جحيم الحرب إلى العناية المركزة

كان جان دو ديو من جمهورية إفريقيا الوسطى في طريقه إلى السوق في منتصف شهر يناير/كانون الثاني عندما تعرّض لإطلاق نارٍ. كان الراعي البالغ 24 عاماً من العمر قد فرّ من بلاده مع عائلته قبل شهرَيْن ولجأوا إلى جزيرة في نهر أوبانغي تابعة لجمهورية الكونغو الديمقراطية. وكان جان يعبر النهر أحياناً ليعود إلى بلدته للاطمئنان إلى ماشيته، ولكن الحظ تخلى عنه الأسبوع الماضي عندما ذهب ليصطحب أحد الحيوانات إلى السوق. وبعد بضع ساعات، كان الأطباء يسعون جاهدين لإنقاذ حياته في غرفة عمليات مؤقتة في دولا وهي بلدة كونغولية حدودية تقع على ضفاف نهر أوبانغي.

جان ليس الوحيد الذي يعاني من هذا الوضع. ففي العامين الماضيين، أجبرت الحرب في جمهورية إفريقيا الوسطى أكثر من 850,000 شخصٍ على الفرار من منازلهم. وتعرّض الكثيرون منهم للاعتداء لدى فرارهم أو للقتل في حال حاولوا العودة. وفي جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاروة، تُستنزَف الموارد الطبية المستخدمة إلى أقصى الحدود.

وثّقت عدسة المصوّر براين سوكول بتكليف من المفوضية، اللحظة التي أُدخل فيها جان وآخرون بسرعة إلى غرفة العمليات. تشهد صوره على اليأس والحزن ووحدة العائلة وأخيراً على الصراع للبقاء على قيد الحياة.

من جحيم الحرب إلى العناية المركزة

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

ينتظر أنطونيو منذ 40 عاماً العودة إلى قريته في شمال أنغولا. فر إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية عندما كانت البلاد تحت الاستعمار البرتغالي وظلّ بعيداً طوال سنوات الحرب الأهلية وخلال فترة السلام التي عقبتها في عام 2002. أما الآن، وبعد أن سقطت عنه صفة اللجوء عنه، سيعود أخيراً.

في ليلة المغادرة، بدا الأنغولي البالغ 66 عاماً من العمر متحمساً، وهو يجلس على كرسي متداعٍ في شقة عائلته المستأجرة في كينشاسا. قال وهو محاط بزوجته وشقيقته وحفيدته: "أشعر بالفرح عندما أفكر في أنني سأعود إلى بلادي. فمن الأفضل أن تكون مواطناً في بلدك منه أن تكون لاجئاً في بلد آخر. إنه التحرر."

رافق المصور براين سوكول هؤلاء الأشخاص الأربعة منذ انطلاقهم في 19 أغسطس/آب، من كينشاسا، في رحلة امتدت طوال سبع ساعات بالقطار باتجاه كيمبيسي في مقاطعة الكونغو السفلى، وحتى وصولهم إلى الحدود في الحافلة. كانوا ضمن المجموعة الأولى التي تعود إلى الوطن بمساعدة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في إطار برنامج العودة الطوعية الثالث والنهائي منذ العام 2002. تواجه العائلة تحديات جديدة كثيرة في أنغولا إلا أن فرحتها كانت أكبر بكثير من أي مخاوف. قالت ماريا، شقيقة أنطونيو "سأرقص عندما نصل إلى الحدود." تنظم المفوضية عودة حوالي 30,000 شخص من اللاجئين السابقين إلى أنغولا.

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

مقال مصوّر للاتجاهات العالمية: الهروب نحو بر الأمان 2014

يسجل النزوح العالمي جراء الحروب والصراعات والإضطهاد أعلى مستوى له على الإطلاق، وهو يتزايد بشكل سريع. وعلى مستوى العالم، بات هناك حالياً شخص واحد من بين كل 122 شخصاً مهجر. ولو كان هؤلاء مواطنين في دولة واحدة، لحلّت في المرتبة الرابعة والعشرين بين أكبر دول العالم من حيث عدد السكان.

ويظهر تقرير الاتجاهات العالمية الصادر عن المفوضية ارتفاعاً حاداً في عدد الأشخاص الذين أجبروا على الفرار من منازلهم، مع نزوح 59.5 مليون شخص قسراً في نهاية العام 2014، مقارنةً بـ 51.2 مليون شخص في العام السابق. وفي عام 2014، أصبح هناك 42,500 نازح كمعدل يومياً.

وتعتبر الحرب التي اندلعت في سوريا في عام 2011 السبب الرئيسي للنزوح، لكن عدم الاستقرار والصراع في بلدان كجمهورية إفريقيا الوسطى وجنوب السودان وبوروندي وأفغانستان تساهم أيضاً في النزوح العالمي إلى حد كبير.

وفي ظل العجز الضخم في التمويل والفجوات الواسعة في النظام العالمي لحماية ضحايا الحرب، يتم إهمال الأشخاص المحتاجين إلى المساعدة. ويجب على العالم أن يعمل معاً لبناء السلام والحفاظ عليه أكثر من أي وقت مضى.

تعرّف على بعض النازحين:

مقال مصوّر للاتجاهات العالمية: الهروب نحو بر الأمان 2014

الأخت أنجيليك، الأخت والأمPlay video

الأخت أنجيليك، الأخت والأم

الفائزة بجائزة نانسن للاجئ لعام 2013 هي راهبة كونغولية ساعدت مئات النساء من ضحايا الاغتصاب والانتهاكات التي ارتُكِبت على يد جيش الرب للمقاومة وجماعات أخرى في جمهورية الكونغو الديمقراطية.
لاجئو جمهورية إفريقيا الوسطى Play video

لاجئو جمهورية إفريقيا الوسطى

فتحت جمهورية الكونغو الديمقراطية حدودها وفتح الناس أكواخهم وقلوبهم لاستقبال أشقائهم وشقيقاتهم الوافدين من جمهورية إفريقيا الوسطى.
رسالة أنجلينا جوليPlay video

رسالة أنجلينا جولي

المبعوثة الخاصة للمفوضية تروج لحملة من التسامح بمناسبة يوم اللاجئ العالمي.