قصة جبر.. مأساة لاجئ إريتري

قصص أخبارية, 4 مايو/ أيار 2012

UNHCR/G.Beals ©
جبر وتيكا مع ولديهما صاموئيل في مخيم ماي ايني بإثيوبيا.

مُخيَّم ماي ايني للاجئين، إثيوبيا، 4 مايو/أيار (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) لقد عبرا الحدود تحت جنح الظلام في منتصف الليل والأسى يعتصرهما بعدما توفيت صغيرتهما أرسما في اليوم السابق وهي ما تزال في الثانية من عمرها بعد أن فتك بها مرض الإنفلونزا. لذا قرر جبر، 28 عامًا، وزوجته تكا، 25 عامًا، أن يغادرا وطنهما متوجِّهَيْن إلى إثيوبيا في الليلة التالية لليوم الذي وارى فيه ابنتهما الثرى.

لم تكن وفاة أرسما الدافع الوحيد لهروبهما من البلاد، فقد ضجر جبر من قضاء سبعة أعوام في الخدمة العسكرية، حيث تمثل جزءًا من الخدمة الوطنية الإجبارية التي تستمر لعقود، لا يكسب فيها حتى ما يكفي لسد رمق أسرته، لم تكن هناك أي بادرة لانتهاء تلك المأساة، هكذا قال جبر وهو يتذكر تلك الأيام هنا في إثيوبيا.

لقد عبرا الحدود في ضوء قمر وليد. وكانت خطتهما أن يذهبا أولًا إلى السودان، وأن يمضيا هناك بعض الوقت، ثم يرتحلا إلى إثيوبيا، وكان لجبر أصدقاء ممن يعرفون الطرق بين الحدود الجبلية وعملوا على إرشادهم حتى يتجنبوا ملاقاة الدوريات الحدودية الإرترية، ومع ظهور أول خيوط الفجر كانت الأسرة في طريقها إلى مخيم شجراب للاجئين الواقع شرق السودان، حيث يجتمع الإرتريون استعدادًا للمرحلة التالية من رحلتهم.

كان جبر يسأل المواطنين السودانيين لإرشاده إلى الطريق. وبعدما انتهوا من حديثهم، ظهرت مجموعة أخرى من الرجال يستقلون شاحنة نقل، ويطلق عليهم "رايشيدا"، ويتميزون ببشرتهم الفاتحة ويحملون بنادق الكلاشنكوف الآلية. وأمروا جبر وزوجته بالصعود إلى مؤخرة الشاحنة المغطاة بالخيش. وقالوا لهم إنهم سوف يصطحبوهم إلى مخيم شجراب.

يحاول آلاف اللاجئين الإرتريين كل عام عبور الحدود إلى السودان ومنها إلى إثيوبيا، ويطمح كثير منهم إلى الوصول إلى مصر وإسرائيل والمغرب وأوروبا، إلا أن الرحلة عادة ما تنتهي ببعضهم نهاية مأسوية. يوجد في مخيم ماي ايني ومخيم عدي هروش في إثيوبيا أكثر من 400 شخص أعادتهم السلطات المصرية ومن بينهم جبر وتكا.

وتعتقد المفوضية أن العديد من الفارَّيْن الآخرين إما أن يكونا قد تضورا جوعًا حتى الموت في الصحراء أو قد لقوا حتفهم أثناء عبور الأنهار أو قتلوا على أيدي عصابات التهريب. ويقول مايكل أور، مدير مكتب المفوضية الفرعي في شمال إثيوبيا: "المُبْعَدُون هم الأوفر حظًّا، أنني على يقين أن كثيرًا من اللاجئين قد هلكوا بالفعل".

هذا وقد دق مسؤولو المفوضية ناقوس الخطر معربين عن قلقهم حيال أعداد اللاجئين الذين يحاولون القيام برحلات محفوفة بالمخاطر من إثيوبيا إلى دولة أخرى. وقد أشارت التقارير الصادرة مؤخرًا إلى أن ما يقرب من 80 بالمائة من الوافدين الجدد إلى مخيم شجراب قد أتوا من مخيمات في إثيوبيا.

ويقول بنوا أمانيمانا، مسؤول الحماية الميدانية بالمفوضية: "أولئك الذين أخفقوا في المرة الأولى، لم يعودوا إلى إثيوبيا إلا لمعاودة المحاولة مرة أخرى، إنهم يشعرون وكأنهم قد فقدوا كل شيء وليس لديهم ما يخسرونه. نحن في حاجة لأن نقدم لهم الدعم النفسي، وكذلك برامج لكسب الرزق وبذلك يتمكنون من التعرف على فرصهم في الحياة ويعملون من أجل استقرار أوضاعهم".

وتتواصل محاولات المهربين لاختراق مخيمات اللاجئين وعرض نقلهم إلى دول أحرى مقابل المال، الذي غالبًا ما يتوفر عن طريق أقارب الوافدين الجدد. وقد ألقت السلطات الإثيوبية القبض على مجموعة من عمال المعونة حينما اشتبهت في أنهم يمدون يد المساعدة للمهربين.

وتتشابه رحلة جبر وتكا في العديد من جوانبها مع الرحلات الأخرى، فبعد مضي ساعة ونصف من إجبارهما على استقلال الشاحنة، وجد الزوجان أنفسهما في مجمع للمهربين الذين طلبوا منهما مبلغ 45,000 نكفة إريتري (ما يعادل 3,000 دولار أمريكي) لضمان إطلاق سراحهما. وقال جبر: "لقد أخبرونا أننا في حالة عدم تمكننا من إيجاد المال، فسوف يلفوننا بالبلاستيك ويحرقوننا. لقد ضربوني، لكن الضرب لم يكن مبرحًا. وقد ضربوا زوجتي بقسوة لدرجة أن الضرب قد ترك ندبة على ظهرها".

وتواصلت تهديداتهم لعشرة أيام. وقد أخبرهم جبر بحقيقة أنه ليس لديه مال ليدفع الفدية. ويقول: "لم نكن نفكرفي شيء سوى الهرب أو الانتظار لنرى ماذا سيحدث".

لم يهرب جبر وزوجته ولم يُقتلا، لكنهما أُخِذَا في شاحنة نقل أخرى إلي شبه جزيرة سيناء في مصر، وقد جرى بيعهما مجددًا إلى البدو هذه المرة.

وقد أُخِذَا إلى معسكر مغلق وأُطْعِما قدرًا قليلًا من الأرز والثريد، كان هناك حوالي 35 محتجزًا من السودانيين والصوماليين والإثيوبيين الذين جلسوا في هدوء. وقد بُذلت الكثير من المحاولات لعزلهم بعضهم عن بعض وقيل لهم إنهم سوف يُقْتَلون إذا فتحوا أفواههم.

وقد أخبر البدو جبر وتكا أن عليهما دفع فدية قدرها 6,000 دولار أمريكي وإلا سوف يقتلان. وقد صدق الزوجان هذا الكلام. ثم أعطَوْا جبر هاتفًا وقالوا له أن يتصل بعائلته في إرتريا.

اتصل جبر، لكن لم يكن واحد فقط من أقربائه قادرًا على دفع المبلغ واضطروا إلى التوسل إلى آخرين من أجل مساعدتهما. واستمرت المباحثات حول الدفع لأكثر من خمسة أسابيع. وبعد دفع الفدية، ترك البدو الزوجين في الصحراء.

يقول جبر: "لم أرغب مطلقًا في الذهاب إلى مصر ولا إلى إسرائيل، ولكننا كنا نعلم ما قد نواجهه ببقائنا في مصر، لذلك سألت البدو عن الطريق إلى الحدود الإسرائيلية." ودلنا الآسرون على الاتجاه، وبدأت أنا وزوجتي في السير.

ولم يستغرق الوقت سوى بضع دقائق حتى سمعا دوي إطلاق النار في الهواء، فقد دل رجال القبائل جبر وتكا على طريق الدورية الحدودية المصرية. وقد أصيب جبر بطلق ناري أسفل الظهر وخرجت الرصاصة من جانب معدته. كما أطاحت طلقة أخرى بجزء من ذراع تكا.

ثم أُخِذَا بعد ذلك إلى مستشفى في سيناء حيث داوت طبيبة جراحهما، وقد وصفها جبر بأنها أول شخص عاملهما بلطف منذ أن بدآ رحلتهما. وبعد مرور شهر، اقتيدا إلى أحد السجون المصرية. ويتذكر جبر قائلًا: "لقد كان السجن تحت الأرض وكان مظلمًا لدرجة أننا لم نكن نرى شيئًا. وقد فُصِل الرجال عن النساء، لذلك لم أتمكن من الحديث مع زوجتي".

ويقول جبر واصفًا تلك التجربة: "تشعر وكأنك تفقد صوابك". لقد جالت الكثير من الأفكار بخاطري آنذاك. "لقد فكرت في والدي وكيف انتقلا لحياة البدو من أجلي، فكرت في أنني أصبحت عاجزًا نتيجة الطلق الناري الذي أصابني وفي الجرح الذي أصاب زوجتي، وتساءلتُ عما إذا كانت قادرةً على الاهتمام بشؤونها في السجن".

وتحوَّل جبر للتفكير في ابنته أرسما وفكر كما يقول في كيف أنها قد قضت نحبها في سن صغيرة جدًّا. "ماذا كان يمكن أن تقول لي؟" لقد كانت صغيرة للغاية على أن تفهم خسارتنا".

وأخيرًا جاءت الطبيبة الطيبة القلب إلى السجن لتعالج جروح الزوجين، وقالت لهما أنها سوف تأتي مرة أخرى، وبعد عدة شهور وصلت الطبيبة، بيد أنها جاءت تلك المرة بصحبة ممثل من السفارة الإثيوبية بالقاهرة. وقد أخذ الرجل صورة للزوجين ودوَّن عنوانهما. وقالت الطبيبة أنها ستتكفل بثمن تذكرتي طيران لعودتهما إلى إثيوبيا.

وبعد مرور عام على التجربة المريرة التي مر بها الزوجان، يعيش جبر وتكا الآن في مخيم ماي عيني للاجئين، وقد أنجبا طفلًا وأطلقا عليه اسم صموئيل. ويقول الأب مبتسمًا وهو يشعر بالفخر: "أفكر في ابني، ولدي الآن على الأقل بصيص من الأمل في الحياة. أتمنى أن يذهب إلى المدرسة ويصبح إنسانًا مسؤولًا. وآمل أن يعتني بي يومًا ما عندما يتقدم بي العمر".

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

بلدان ذات صلة

أليك ويك

عارضة أزياء بريطانية

غور ميكر

لاجئ سوداني سابق يركض من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

أجيال أجبرها الصراع على الفرار في جنوب السودان

منذ اندلاع الصراع في البلاد في العام 1955، تفر العائلات من القتال الممتد منذ أجيال في ما يعرف حالياً بجنوب السودان. انتهت حرب السودان في العام 1972، إلا أنها اندلعت مجدداً في العام 1983 واستمرت طوال 22 عاماً انتهت بتوقيع اتفاقية السلام في العام 2005 التي أدّت إلى استقلال الجنوب عن السودان في العام 2011.

ولكن فترة الهدوء لم تدم طويلاً. فمنذ عام، نشب صراع جديد بين الحكومة والمعارضة في أحدث دولة في العالم، ما أجبر 1.9 مليون شخص في البلاد، التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون شخص، على الفرار من منازلهم. وانتهى الأمر بغالبية هؤلاء - 1.4 مليون- في مكان آخر في جنوب السودان. المسنون يعيشون الآن في أكواخ من القضبان والقماش المشمع مع أولادهم، وأحفادهم؛ ثلاثة أجيال - أو أربعة أحياناً- بعيدة عن ديارها بسبب حرب لم تنتهِ.

ويقع أكبر تجمع لهذه العائلات بالقرب من مدينة مينغكمان في ولاية البحيرات في جنوب السودان، على مقربة من مدينة بور المركزية. ويعيش أكثر من 100,000 نازح داخلياً في المخيم الذي يبعد عن العاصمة جوبا بضع ساعات بالقارب في النيل. قام المصور أندرو ماك كونيل مؤخراً بزيارة إلى مينغكمان لمتابعة الحياة اليومية لست عائلات ولاكتشاف آثار الحروب عليها.

أجيال أجبرها الصراع على الفرار في جنوب السودان

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

عندما اندلع القتال في كورماغانزا بولاية النيل الأزرق في شهر سبتمبر/أيلول من العام الماضي، قررت عائلة دعوة موسى، البالغة من العمر 80 عاماً الفرار إلى قرية مافوت المجاورة. كانت دعوة ضعيفة جداً للقيام برحلة لمدة يومين سيراً على الأقدام، لذلك قام ابنها عوض كوتوك تونغود بإخبائها في الأدغال لمدة ثلاثة أيام إلى أن انتهى من نقل زوجته الاهيا وتسعة أطفال إلى بر الأمان. عاد عوض لأمه وحملها إلى مافوت، حيث ظلت الأسرة في أمان نسبي لعدة أشهر - حتى بدأ القصف المدفعي للقرية.

فر عوض مع عائلته مرة أخرى - وهذه المرة عبر الحدود إلى جنوب السودان، وقام لمدة 15 يوماً من الإرهاق بحمل كل من والدته الطاعنة في السن وابنته زينب على ظهره، حتى وصلوا إلى معبر الفودي الحدودي في شهر فبراير/شباط. قامت المفوضية بنقل الأسرة إلى مخيم جمام للاجئين في ولاية أعالي النيل بدولة جنوب السودان. عاشوا بأمان لمدة سبعة أشهر حتى أتت الأمطار الغزيرة لتتسبب بحدوث فيضانات، مما جعل من الصعب على المفوضية جلب المياه النظيفة إلى المخيم وما ينطوي على ذلك من مخاطر الأمراض شديدة العدوى المنقولة عن طريق المياه.

أقامت المفوضية مخيماً جديدا في جندراسا، الواقعة على بعد 55 كيلومتراً من جمام، وعلى أراض مرتفعة، وبدأت بنقل 56,000 شخص إلى المخيم الجديد، كان من بينهم عوض وأسرته. قام عوض بحمل والدته مرة أخرى، ولكن هذه المرة إلى خيمتهم الجديدة في مخيم جندراسا. لدى عوض خطط للبدء في الزراعة. يقول: "تعالوا بعد ثلاثة أشهر وسوف تجدون الذرة وقد نبتت".

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

إعادة توطين اللاجئين من مخيم شوشة في تونس

في الفترة ما بين فبراير/شباط وأكتوبر/تشرين الأول 2011م، عبر ما يزيد عن المليون شخص الحدود إلى تونس هرباً من الصراع الدائر في ليبيا، غالبيتهم من العمالة المهاجرة الذين عادوا أدراجهم إلى الوطن أو تمت إعادتهم طوعاً إليه. غير أن الوافدين اشتملوا أيضاً على لاجئين وطالبي لجوء لم يتمكنوا من العودة إلى ديارهم أو أن يعيشوا بحرية في تونس.

لقد بقيت المفوضية تسعى إلى إيجاد حلول لأولئك الأفراد الذين انتهى المطاف بغالبيتهم في مخيم عبور شوشة الواقع بالقرب من الحدود التونسية مع ليبيا. ويظل خيار إعادة التوطين الأكثر قابلة للتطبيق العملي بالنسبة لأولئك الذين قد سُجِّلوا بوصفهم لاجئين في مخيم شوشة قبل الموعد النهائي في 1 ديسمبر/كانون الأول 2011م.

ومع نهاية شهر أبريل/نيسان، كانت 14 دولة قد قبلت 2,349 لاجئًا لإعادة توطينهم فيها، من بينهم 1,331 قد غادروا تونس منذ ذلك الحين. ومن المتوقع أن يغادر العدد الباقي مخيم شوشة أواخر العام الجاري. وقد توجه غالبية هؤلاء إلى أستراليا والنرويج والولايات المتحدة. ولكن لا يزال في المخيم ما يزيد عن 2,600 لاجئ ونحو 140 طالب لجوء. وتواصل المفوضية التفاوض مع البلدان التي سيجري إعادة التوطين فيها لإيجاد حلول لهم.

إعادة توطين اللاجئين من مخيم شوشة في تونس

الأزمة السوريةPlay video

الأزمة السورية

شاهدوا الأوضاع المأساوية التي يعيشها اللاجئون والنازحون السوريون.
سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينياPlay video

سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينيا

تروي سعدية معاناتها بعد اختطافها وسجنها