غوتيريس: الشريعة والتقاليد الإسلامية حجر الزاوية في قانون اللجوء المعاصر

قصص أخبارية, 11 مايو/ أيار 2012

UNHCR ©
المفوض السامي للاجئين، أنطونيو غوتيريس (يمين)، وإلى جانبه رئيس تركمانستان قربان قولي بيردي محمدوف، يلقي كلمته الافتتاحية على منظمة التعاون الإسلامي.

عشق اباد، تركمانستان، 11 مايو/أيار (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) حث المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي على أن تستمد التشريعات الوطنية من المبادئ القديمة للجوء، مستشهداً بأوجه الشبه بين تعاليم الدين الإسلامي والقانون الحالي للاجئين.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها غوتيريس في بداية المؤتمر الذي استمر لمدة يومين بتنظيم مشترك من منظمة التعاون الإسلامي والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. ويعتبر هذا المؤتمر، الذي تستضيفه حكومة تركمانستان في العاصمة عشق أباد، أول اجتماع وزاري يتعاطى تحديداً مع قضية اللاجئين في العالم الإسلامي.

وقال غوتيريس مخاطباً مندوبين يمثلون 57 دولة عضواً في منظمة التعاون الإسلامي، وكذلك دولاً غير أعضاء ومنظمات غير حكومية ومنظمات دولية إن "الشريعة والتقاليد الإسلامية تتبنى مبدأ توفير الحماية لأولئك الذين يلتمسون اللجوء"، مضيفاً أن مبدأ تسليم "المستأمن" كان "أمراً محظوراً صراحة. ولا يزال هذا المبدأ نفسه، والمعروف باسم "عدم الرد"، إضافة إلى مبدأ توفير الحماية حجر الزاوية في قانون اللجوء المعاصر اليوم."

كما حث دول منظمة التعاون الإسلامي التي لم تنضم بعد إلى الانضمام إلى اتفاقية اللاجئين لعام 1951 وبروتوكولها لعام 1967.

وفي معرض حديثه عن الصراعات التي يطال تأثيرها الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، والقرن الإفريقي وعلى طول الحدود بين السودان وجنوب السودان، دعا المفوض السامي المندوبين للعمل معاً "للتصدي لمحنة هؤلاء الأشخاص الذين تم إنشاء المفوضية خدمة لهم."

وقال إنه في عام 2011، استضافت دول منظمة التعاون الإسلامي وعددها 57 دولة 50% من الأشخاص الذين تعنى بهم المفوضية، والبالغ مجموعهم حوالي 17.6 مليون شخص، حيث لا يشتملون فقط على اللاجئين بل أيضاً على طالبي اللجوء والعائدين والنازحين داخلياً والأشخاص عديمي الجنسية.

ويهدف المؤتمر، الذي افتتحه الرئيس التركمانستاني قربان قولي بيردي محمدوف، إلى تسليط الضوء على استمرار كرم الضيافة والمساعدة التي تقدمها الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي للاجئين وطالبي اللجوء، حيث تم استضافة العديد منهم وبأعداد كبيرة على مدى فترة طويلة من الزمن.

ولدى حديثه عن وضع اللاجئين الأفغان، والذي مر عليه أكثر من 30 عاماً، أشار غوتيريس إلى استراتيجية الحلول الإقليمية المتفق عليها بين جمهوريات أفغانستان وإيران وباكستان الإسلامية والمفوضية والتي حققت النجاح مؤخراً. وقد حظيت هذه الاستراتيجية بتأييد دولي وذلك في المؤتمر الذي عقد في جنيف يومي 2 و 3 مايو/أيار.

وقال غوتيريس: وتماما كما تقوم أفغانستان وإيران وباكستان بصياغة رؤية ونهج مشتركين، هناك فرص أخرى لحوار منظم لإيجاد حلول أخرى لحالات اللاجئين التي طال أمدها في العالم الإسلامي.

واعترافاً بالصلة بين تعاليم الدين الإسلامي والقانون الدولي للاجئين، فقد قامت المفوضية بالتعاون مع العديد من العلماء المسلمين من أجل صقل وإعداد الطبعة الثانية من كتاب "حق اللجوء بين الشريعة الإسلامية والقانون الدولي المعاصر للاجئين" والذي سيتم إطلاقه هنا يوم السبت.

بقلم تيم إروين في عشق اباد، تركمانستان

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

أخبار ذات صلة من حيث:

خالد حسيني

كاتب أميركي من أصل أفغاني

المفوضون الساميون السابقون

تعاقب على رئاسة المفوضية 10 مفوضين ساميين، ويمكنكم الاطلاع هنا على معلومات حول كل منهم.

حوار المفوض السامي لعام 2010 بشأن تحديات الحماية

يومان من المناقشات الدولية حول الثغرات والاستجابة الخاصة بالحماية.

المفوض السامي

أنطونيو غوتيريس، والذي انضم للمفوضية في 15 يونيو/ حزيران 2005، هو المفوض السامي العاشر لشؤون للاجئين.

حوار المفوض السامي بشأن تحديات الحماية

مناقشات دولية لمدة يومين تركز على ثغرات الحماية والتصدي لها.

ولاية المفوض السامي

مذكرة بشأن ولاية المفوض السامي ومكتبه

الحياة في الظل: تهريب البشر على مشارف الاتحاد الأوروبي

حتى الآن من هذا العام، دخل حوالي 200,000 شخص إلى الاتحاد الأوروبي عبر طرق غير نظامية وقام الكثيرون منهم برحلات تهدّد حياتهم في البحر الأبيض المتوسط. وشرح الكثير من الأفغان والسوريين المتواجدين على مشارف الاتحاد الأوروبي مؤخراً؛ في الجهتين من الحدود بين هنغاريا وصربيا، للمفوضية سبب لجوئهم إلى المهربين للفرار من الحرب والاضطهاد سعياً إلى إيجاد الأمان في أوروبا. يقيم بعضهم في مصنع طوب مهجور في صربيا، في انتظار المهربين لنقلهم إلى هنغاريا ومنها إلى بلدان أخرى من الاتحاد الأوروبي. وأُلقي القبض على بعضهم الآخر خلال قيامهم برحلتهم واحتجزوا مؤقتاً في زنزانات الشرطة في جنوب شرق هنغاريا. التُقطت الصور التالية بعدسة كيتي ماكينزي.

الحياة في الظل: تهريب البشر على مشارف الاتحاد الأوروبي

المفوضية تساعد عشرات الآلاف في شمال غرب باكستان

في شمال غرب باكستان، تعمل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مع الحكومة وغيرها من الوكالات التابعة للأمم المتحدة من أجل توفير المساعدة لعشرات الآلاف من الأشخاص الذين تركوا منازلهم إثر العمليات الأمنية التي شُنت ضد الجماعات المتمردة.

منذ بدأ الهجوم المسلح في يناير/كانون الثاني، فرّ ما يزيد عن مائة ألف من سكان منطقة خيبر، التي تقع في المناطق القبلية الخاضعة للإدارة الاتحادية على الحدود مع أفغانستان، من منطقة النزاع. ومنذ منتصف مارس/آذار شهد مخيم جالوزاي، قرب مدينة بيشاور، تدفقات كبيرة من الأشخاص.

وفي مخيم جالوزاي، يُسَجَّل سكان خيبر ويُزوَّدون بالإمدادات الإنسانية والمساعدات الغذائية. وعلى الرغم من أن معظمهم يفضلون البقاء مع الأصدقاء والأقارب في القرى والمدن المجاورة، إلا أن الذين لا تتوفر لهم موارد يُمَدُّون بخيمة في مخيم حديث الإنشاء في مخيم جالوزاي.

المفوضية تساعد عشرات الآلاف في شمال غرب باكستان

المفوض السامي يقدم جائزة نانسن للاجئ 2014 لفريق مدافع عن المرأة والطفل في كولومبيا

قدم المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، مساء الاثنين الفائت، جائزة نانسن للاجئ الرفيعة المستوى للشبكة الكولومبية لحقوق المرأة المعروفة بـفريق "الفراشات ذات الأجنحة الجديدة لبناء المستقبل".

وتخاطر المتطوعات في فريق الفراشات بحياتهن من أجل مساعدة الناجين من النزوح القسري والاعتداء الجنسي في مدينة بوينافينتورا الواقعة على ساحل المحيط الهادئ. وتسجل هذه المدينة الساحلية الصناعية أحد أعلى معدلات العنف والنزوح نتيجة لتصاعد المنافسة بين المجموعات المسلحة غير الشرعية.

بالاعتماد على أبسط الموارد، تتنقل المتطوعات في الأحياء الأكثر خطورةً مع توخي أقصى درجات الحذر لمساعدة النساء في الحصول على الرعاية الطبية والإبلاغ عن الجرائم. ويساعدهن عملهن الذي يطال المجتمعات في الوصول إلى النساء الأكثر ضعفاً إلا أنه يعرضهن أيضاً للخطر والتهديد من قبل المجموعات المسحلة غير الشرعية. أقيم احتفال تقديم الجائزة للعام الستين في جنيف، في مبنى "فورس موتريس" وتخللته عروض موسيقية أداها داعمو المفوضية، كالمغني والمؤلف السويدي- اللبناني ماهر زين والمغنية والمؤلفة في مالي روكيا تراوري. كذلك، قدم الثنائي المكسيكي رودريغو وغابرييلا وصلة موسيقية على الغيتار خلال الحفل.

المفوض السامي يقدم جائزة نانسن للاجئ 2014 لفريق مدافع عن المرأة والطفل في كولومبيا

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
الاستجابة لحالات الطوارئ Play video

الاستجابة لحالات الطوارئ

يستعرض هذا الفيديو تفاصيل ومراحل شحن مواد الإغاثة الطارئة من مخازن المفوضية إلى المستفيدين في كافة أنحاء العالم.
قصة حسيني.. تهريب البشر عبر الحدودPlay video

قصة حسيني.. تهريب البشر عبر الحدود

حسيني يروي قصة هروبه من أفغانستان بمساعدة مهربي البشر