المفوضية تباشر برنامج العودة الطوعية لعشرات الآلاف من اللاجئين الكونغوليين إلى وطنهم

إيجازات صحفية, 11 مايو/ أيار 2012

فيما يلي موجز لما قاله المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، آندريه ماهيستش- والذي ينسب له النص المقتبس- في الإيجاز الصحفي الذي عقد في 11 مايو/أيار 2012، في قصر الأمم بجنيف.

قامت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين -على مدار الأسبوع الماضي- بنقل مئات اللاجئين الكونغوليين عن طريق العَبَّارَات في رحلة عودتهم إلى القطاع الشمالي من جمهورية الكونغو الديمقراطية، وذلك إيذانًا ببدء برنامج العودة الطوعية إلى الوطن من جمهورية الكونغو. وتخطط المفوضية لمساعدة 81,000 نازح في العودة إلى ديارهم في مقاطعة إكواتور بحلول شهر يوليو/تموز من العام القادم.

وقد بدأت عمليات المفوضية يوم السبت الماضي، بوصول قافلة صغيرة من القوارب وعلى متنها 79 لاجئًا من مدينة بيتو الواقعة شمال شرق جمهورية الكونغو إلى مدينة دونغو الواقعة على الجهة المقابلة من نهر أوبانجي في جمهورية الكونغو الديمقراطية. وقد قامت قافلة أخرى يوم الثلاثاء بنقل 323 لاجئًا آخر من منطقة إيبوكو في جمهورية الكونغو عبر النهر إلى دونغو.

وتعتزم المفوضية اليوم إعادة توطين 246 لاجئاً من قرية إكبنغبل القريبة من بيتو، في مدينة ليبينج بجمهورية الكونغو الديمقراطية. ومن المقرر أن تغادر إكبنغبل قافلة أخرى يوم الثلاثاء متوجهة إلى ليبينج.

يمثل الأطفال والنساء نسبة تتجاوز 85 بالمائة من اللاجئين العائدين وقد نقلوا إلى مواطن نشأتهم الأصلية في إكواتور. وبموجب برنامج العودة الطوعية، تأمل المفوضية في مساعدة نحو 49,000 لاجئ من جمهورية الكونغو هذا العام على العودة إلى وطنهم، و32,000 آخرين العام المقبل. وسوف تنظم القوافل يومي الثلاثاء والجمعة من كل أسبوع. كما تخطط المفوضية لإعادة توطين لاجئي الكونغو الذين يعيشون في جمهورية إفريقيا الوسطى، لكن هذا البرنامج مازال قيد التطوير.

تمثل عملية جمهورية الكونغو تحديًا لوجستيًا كبيرًا للمفوضية وشركائها في العمل، حيث ينتشر اللاجئون في 106 مواقع نائية على امتداد 500 كيلومتر من ضفاف نهر أوبانجي، كما تواجه المفوضية مشكلة انخفاض منسوب المياه في النهر مما يجعل من الملاحة أمرًا صعبًا. وبحسب ما أفاد به الفريق الميداني للمفوضية، فقد ساعدت الأمطار الغزيرة التي هطلت قبل موعد قافلة الثلاثاء على رفع منسوب المياه ومن ثم كانت الرحلة أسهل.

وعند الوصول إلى مراكز عبور اللاجئين في مقاطعة إكواتور، كان تسجيل اللاجئين قد تم، وبعدها حضروا حلقات التوعية، ثم فُحصوا طبيًا ووُزِّع عليهم الطعام ومنحة نقدية يسيرة وحزمة مساعدات تتألف من أغطية بلاستيكية، وأدوات للطهي، ومراتب للنوم، وناموسيات وبطانيات.

كان العائدون في القافلتين من بين نحو 143,000 مدني ممن فروا إلى دول الجوار (123,000 إلى جمهورية الكونغو و20,000 إلى جمهورية إفريقيا الوسطى) هربًا من تصاعد وتيرة الصراعات العرقية المشتعلة بين عشائر الأنيل والمونزايا حول حقوق الزراعة وصيد الأسماك في إكواتور أواخر عام 2009. وقد التمس من عبرو النهر المأوى في المخيمات البعيدة الواقعة على ضفاف النهر.

كما بحث 100,000 شخص آخر عن ملاذ آمن في مناطق أخرى من إكواتور، بيد أن أغلبهم عاد إلى قريته عندما تحسنت الأوضاع. وقد عاد آلاف اللاجئين تلقائيًّا من جمهوريتي الكونغو ووسط إفريقيا، لكن مازال هناك الكثير ممن بقوا في جمهورية الكونغو وهم يذهبون لتفقد أراضيهم على نحو منتظم.

ودرجت المفوضية على مد يد العون للعائدين وتوفير رزم مساعدات الإيواء، كما شَيَّدت أكثر من 200 منزل للاجئين الأكثر ضعفًا. كما ساهمت المفوضية في تعزيز جهود التسوية بين عشائر الأنيل والمونزايا حيث وقَّعَا ميثاقاً يقضي بعدم الاعتداء في مطلع العام الماضي.

وقد دخلت المحطة الإذاعية المحلية الممولة من المفوضية حيز البث المباشر على الهواء اعتبارًا من أكتوبر الماضي كجزء من برنامج المصالحة.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

لاجئو جمهورية إفريقيا الوسطى يعانون نتيجة تخفيض الحصص الغذائية

منذ يناير/كانون الثاني 2014، أجبر نقص التمويل برنامج الأغذية العالمي على تخفيض الحصص الغذائية بنسبة 60 في المئة في مخيمات اللاجئين في جنوب تشاد. ويتزامن تخفيض الحصص الغذائية هذا مع استمرار تدفق آلاف اللاجئين من جمهورية إفريقيا الوسطى إلى الجنوب - وقد وصل أكثر من 14,000 لاجئ منذ بداية العام 2014. ويصل الكثيرون من اللاجئين في حالة مرض وسوء تغذية وإعياء بعد أن يكونوا قد مشَوا لأشهر في الأدغال وفي جعبتهم القليل من الطعام أو المياه. ينضم هؤلاء إلى حوالي 90,000 لاجئ آخر من جمهورية إفريقيا الوسطى وصلوا إلى الجنوب في وقت سابق- وبعضهم منذ سنوات.

تمكّنت وفود اللاجئين الأولى من تحقيق قدر من الاعتماد على النفس من خلال العمل في الزراعة أو الحصول على الوظائف وهؤلاء قادرون بالتالي على تعويض ما قد يطالهم من تخفيض الحصص الغذائية. ولكن الوافدين الجدد، الفارين من جولة العنف الأخيرة في بلادهم، يواجهون واقعاً أشدّ قسوة. والكثيرون من بينهم- ولا سيما الأطفال- سيكافحون للبقاء على قيد الحياة لأن برنامج الأغذية العالمي اضطر إلى تخفيض برامج التغذية التكميلية الهادفة إلى معالجة الأشخاص الذين يحاولون الشفاء من سوء التغذية.

يحتاج برنامج الأغذية العالمي إلى جمع 186 مليون دولار أميركي للحفاظ على برامج تغذية اللاجئين في إفريقيا حتى نهاية العام. كذلك، تسعى المفوضية بصورة عاجلة إلى جمع المساهمات المخطط جمعها في هذا العام والتي تبلغ قيمتها 78 مليون دولار أميركي لبرامج الأمن الغذائي والتغذية التي تخدم اللاجئين في إفريقيا.

زار المصور الصحفي كورنتين فولين، ومسؤولة الإعلام في المفوضية سيلين شميت، لاجئي جمهورية إفريقيا الوسطى في جنوب تشاد لتوثيق محنتهم ومحاولتهم التكيف مع الوضع.

لاجئو جمهورية إفريقيا الوسطى يعانون نتيجة تخفيض الحصص الغذائية

جيش الرب للمقاومة وتهجير السكان

أدى تجدد هجمات جيش الرب للمقاومة المتمرد في شمال شرق جهورية الكونغو الديمقراطية إلى إجبار الآلاف من المدنيين على النزوح. وكانت 33 قرية على الأقل قد تعرضت لهجماتٍ منذ شهر يناير/كانون الأول على أيدي هذه المجموعة الأوغندية المتمردة من بينها 13 قرية تعرضت لهجماتٍ في شهر مارس/آذار وحده؛ وهو ما أدى إلى نزوح أكثر من 4,230 شخص فيما يعد النزوح للمرة الثانية أو الثالثة للبعض.

ويعيش أولئك النازحون الداخليون مع أسر مضيفة أو في مخيمات للنازخين في مدينة تونغو بإقليم أورينتال أو في المناطق المحيطة بها معتمدين على ضيافة السكان المحليين فضلاً عن المساعدات الإنسانية المقدمة من منظمات مثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

إن أكثر ما يصبو إليه جميع الذين يعيشون في المنطقة هو العيش في سلامٍ وأمان. يُذكر أن عدد النازحين بسبب أعمال العنف التي يمارسها جيش الرب في جمهورية الكونغو الديمقراطية قد بلغ نحو 335,000 نسمة منذ عام 2008م.

جيش الرب للمقاومة وتهجير السكان

صراع في جمهورية إفريقيا الوسطى

منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول عام 2012، دخلت جمهورية إفريقيا الوسطى في حلقة مفرغة من العنف شهدت مقتل نحو 400 شخص وإحراق 800 منزل. وقد تسبب هذا العنف في إجبار ما يصل إلى 400 ألف شخص على الفرار من منازلهم بحثاً عن ملاذ آمن.

ويعيش كثير من أولئك النازحين داخليّاً في الغابات، حيث يفتقرون إلى المأوى والطعام والماء ومرافق الصرف الصحي والرعاية الصحية، خاصة خلال موسم الأمطار الحالي. وإضافة إلى ذلك فإن أطفالاً كثيرين قد انفصلوا عن أسرهم في غمار الفوضى التي صاحبت القتال. وينحدر معظم المتضررين من مناطق تقع خارج العاصمة بانجي، وقد جاء كثير منهم من إقليم وام، حيث يوجد 175 ألف نازح، منهم نحو 40 ألفا في بوسانغوا.

ويخيم نحو 37 ألفاً من هؤلاء في ظروف قاسية في ساحة الكنيسة الكاثوليكية الرومانية، وهناك مئات آخرون يعيشون في مدرسة ومستشفى. المصور الفوتوغرافي بوريس هيغر كان في المنطقة في وقت سابق من العام الحالي والتقط هذه الصورة المؤثرة. الناس هناك ما زالوا بحاجة للمساعدة ولا يزال الوضع غير مستقر.

صراع في جمهورية إفريقيا الوسطى

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
جمهورية إفريقيا الوسطى: صراع من أجل البقاءPlay video

جمهورية إفريقيا الوسطى: صراع من أجل البقاء

في 12 من أغسطس/ آب عام 2013 شن فصيلان تابعان لمجموعة ميليشيات هجوماً على منطقتين واقعتين شمال غرب جمهورية إفريقيا الوسطى، أُحرق خلاله ما يزيد عن 800 منزل ونزح ما يفوق المئات في منطقتي باوا وبوسانغوا.
الأخت أنجيليك، الأخت والأمPlay video

الأخت أنجيليك، الأخت والأم

الفائزة بجائزة نانسن للاجئ لعام 2013 هي راهبة كونغولية ساعدت مئات النساء من ضحايا الاغتصاب والانتهاكات التي ارتُكِبت على يد جيش الرب للمقاومة وجماعات أخرى في المنطقة الشمالية الشرقية النائية من جمهورية الكونغو الديمقراطية.