مستويات قياسية يسجلها تدفق الهجرات المختلطة من منطقة القرن الإفريقي

إيجازات صحفية, 18 مايو/ أيار 2012

فيما يلي موجز لما قاله المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، آندريه ماهيستش- والذي ينسب له النص المقتبس- في الإيجاز الصحفي الذي عقد في 18 مايو/أيار 2012، في قصر الأمم بجنيف.

سجل عدد اللاجئين والمهاجرين الإفريقيين الذين وفدوا إلى اليمن هذا العام رقمًا قياسيًا؛ حيث وصل السواحل اليمنية المطلة على خليج عدن والبحر الأحمر خلال الأشهر الأربعة الأولى فقط من عام 2012 ما يزيد عن 43,000 شخص، مقارنة بـ30,000 كانوا قد قطعوا هذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر خلال الفترة نفسها من العام الماضي. وقد بلغ إجمالي عدد الذين وفدوا على اليمن من القرن الإفريقي خلال عام 2011 أكثر من 103,000 شخص فيما يعد رقمًا قياسيًا منذ أن بدأت المفوضية تسجيل هذه الإحصائيات في عام 2006. وينذر استمرار الاتجاه الحالي بأنَّ عام 2012 سيسجل رقمًا قياسيًا جديدًا.

وتعكس هذه الزيادة المذهلة في الأعداد الإجمالية للقادمين الجدد إلى اليمن تزايد أعداد الإثيوبيين. وقد أصبح الإثيوبيون يمثلون اليوم ثلاثة من بين كل أربعة وافدين يعبرون إلى اليمن. بينما كان اللاجئون الصوماليون يمثلون ثلاثة أرباع الوافدين إلى اليمن منذ أربع سنوات.

إن كل من يقرر العبور إلى اليمن يعرض نفسه إلى مخاطر جمَّة في كل مرحلة من مراحل الرحلة؛ فهم يواجهون مستويات صادمة من الاستغلال والعنف من جانب المهربين فضلاً عن الاعتقال والاحتجاز التعسفي والحدود المغلقة والإعادة القسرية والاتجار بالبشر وعدم القدرة على الحصول على المأوى أو الماء أو الغذاء أو المساعدات الطبية. غالبية أولئك الأشخاص يركبون قوارب متهالكة من سواحل مجاورة لمدينتي الموانئ أوبوك في جيبوتي وبوصاصو في الصومال. أما أولئك الذين يصلون إلى اليمن في النهاية فغالبًا ما يصيبهم التعب جرَّاء الجفاف وسوء التغذية وهم في حالة صدمة.

يتم الاعتراف تلقائيًا بجميع الصوماليين الوافدين إلى اليمن كلاجئين؛ ومن ثم، يُتاح لهم الحصول على وثائق والاستمتاع نسبيًّا بحُرِّيَة الحركة دون عوائق. وتمتلك المفوضية شبكة جيدة من مراكز العبور والاستقبال تمتد بطول سواحل اليمن المطلة على خليج عدن، وفي الوقت ذاته تزداد فيه صعوبة الوصول إلى وافدين جدد بطول سواحل اليمن المطلة على البحر الأحمر والتي تمتد لمئات الكيلومترات بسبب القيود الأمنية ومحدودية الوصول.

ولكن الوضع مع الإثيوبيين مختلف تمام الاختلاف وأكثر صعوبةً، فقلة منهم يقرر التقدم بطلب اللجوء فور وصولهم إلى اليمن. ويذكر الكثيرون منهم انعدام الفرص والوضع الاقتصادي المتدهور فضلاً عن الجفاف بوصفها الأسباب الرئيسة وراء اللجوء. ويعمد الإثيوبيون إلى تحاشي الاتصال بالسلطات تجنبًا للاعتقال والترحيل. ومن جانب آخر، أدَّى غياب الحالة الأمنية في اليمن إلى انتشار أنشطة التهريب وتجارة البشر؛ فبمجرد وصولهم إلى شواطئ اليمن، تتلقفهم المجموعات الإجرامية التي تضطلع بتجارة البشر وتقوم بتهريبهم إلى دول الخليج.

وقد لاحظنا بقلقٍ بالغ وجود بلاغات حالية تتعلق بحالات عنف واستغلال حيث يقع مهاجرون إثيوبيون كثيرون ضحايا لعمليات السرقة والاستغلال والابتزاز. وفيما يتعلق بالإثيوبيين غير المشمولين بحماية اتفاقية اللاجئين فلا مجال لحمايتهم تقريبًا، وهم في غاية الضعف وغالبًا ما يقعون فريسة سهلة للمهربين والمتاجرين بالبشر. وتتلقى المفوضية بلاغات متزايدة تتعلق بحالات تهريب البشر واستغلال يقع ضحيتها اللاجئون الصوماليون واللاجئون من جنسياتٍ أخرى.

وفي غضون ذلك، يتعامل اليمن أيضًا مع حركات كبيرة من النزوح الداخلي في ظل هروب عشرات الآلاف من المدنيين من جراء الصراعات القبلية الدائرة في الشمال والصراعات الدائرة بين القوات الحكومية وميليشيات مسلحة في الجنوب. ويبلغ عدد النازحين الداخليين المسجلين حاليًا في اليمن 470,000 وتشير التقديرات إلى أن ثمة 95,000 آخرين قد نزحوا خلال العام الجاري من المناطق الشمالية والجنوبية من البلاد.

وتسعى المفوضية في هذا العام إلى الحصول على مبلغ 60 مليون دولار أمريكي للتعامل مع متطلبات الحماية والاحتياجات الإنسانية لنحو 220,000 لاجئ وما يقارب نصف المليون نازح داخلي في اليمن. وقد تلقينا حتى الآن ثلث مبلغ التمويل المطلوب ونتطلع نحو التجاوب الكافي من جانب الجهات المانحة الحكومية والخاصة في موعد مناسب، الأمر الذي يتيح للمفوضية الوفاء بالاحتياجات الحالية للاجئين والنازحين الداخليين في اليمن.

لمزيدٍ من المعلومات حول هذا الموضوع، يرجى الاتصال:

من اليمن، بالسيد/ إدوارد ليبوسكي على جوال رقم: 4022 222 71 967+

من جنيف، بالسيد/ أندريه ماهيستش على جوال رقم: 17 76 200 79 41+

عالقون على الحدود في السلوم

عقب اندلاع أعمال العنف في ليبيا في شهر فبراير/شباط من العام الماضي، بدأ عشرات الآلاف من الأشخاص في التدفق على مصر عبر معبر السلوم الحدودي. ورغم أن غالبيتهم كانوا من العمال المصريين، فإن نحو 40,000 منهم من مواطني بلدانٍ أخرى توافدوا على الحدود المصرية واضطروا للانتظار ريثما تتم عودتهم إلى بلادهم.

واليوم وقد تضاءل الاهتمام الإعلامي بالأمر، لا تزال مجموعة تزيد عن 2,000 شخص متبقية تتألف في معظمها من لاجئين سودانيين شباب عزب، ولكن من بينهم أيضًا نساء وأطفال ومرضى وكبار في السن ينتظرون حلاً لوضعهم. ومن المرجح أن يُعاد توطين غالبيتهم في بلدانٍ أخرى، غير أن إعادة توطين أولئك الذين وفدوا بعد شهر أكتوبر/تشرين الأول أمرٌ غير مطروح، في الوقت الذي رُفض فيه منح صفة اللجوء لآخرين.

إنهم يعيشون في ظل أوضاعٍ قاسية على أطراف المعبر الحدودي المصري. وقد حُدِّد موقع ناءٍ لإقامة مخيم جديد، وتضطلع المفوضية حاليًّا بدورٍ رئيسي في توفير الحماية والمساعدة لهم بالتعاون الوثيق مع سلطات الحدود.

عالقون على الحدود في السلوم

الصومالية حوا عدن محمد تفوز بجائزة نانسن للاجئ 2012

حصلت حوا عدن محمد، اللاجئة السابقة والذي حوّل عملها الحالم مسار حياة الآلاف من النساء والفتيات النازحات الصوماليات، على جائزة نانسن للاجئ لعام 2012.

"ماما" حوا، وهو الاسم الذي تعرف به على نطاق واسع، هي مؤسسة ومديرة برنامج تعليمي طموح في غالكايو بالصومال، لمساعدة النساء والفتيات على ضمان حقوقهن، وتطوير المهارات الحيوية ولعب دور أكثر نشاطاً في المجتمع.

شاهدوا عرضاً بالشرائح من أعمال ماما حوا في مركز غالكايو التعليمي للسلام والتنمية، والذي يقدم دورات لمحو الأمية والتدريب المهني فضلاً عن المواد الغذائية وغيرها من أشكال الإغاثة الإنسانية للنازحين داخلياً.

الصومالية حوا عدن محمد تفوز بجائزة نانسن للاجئ 2012

محافظة أبين اليمنية تبدأ إعادة الإعمار مع عودة 100,000 نازح إلى ديارهم

تعود الحياة ببطء إلى طبيعتها في المناطق الحضرية والريفية بمحافظة أبين جنوب اليمن، حيث أدَّى القتال بين القوات الحكومية والمتمردين إلى نزوح أعداد كبيرة من السكان عامي 2011 و2012.

ولكن منذ يوليو/ تموز الماضي، ومع انحسار الأعمال العدائية وتحسن الوضع الأمني، عاد ما يزيد عن 100,000 نازح إلى ديارهم في المحافظة أو المديرية التابعتين لها. وقد قضى معظمهم أكثر من عام في أماكن الإيواء المؤقتة في المحافظات المجاورة مثل محافظتي عدن ولحج.

واليوم، عادت الابتسامة إلى شفاه الأطفال وهم يلعبون دون خوف في شوارع المدن، مثل مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين، وفتحت المتاجر أبوابها مجدداً. ولكن الدمار الذي خلَّفه الصراع لا يزال واضحاً في عدة مناطق، فقد عاد النازحون ليجدوا نقصاً في الخدمات الأساسية وفرص كسب الرزق، فضلاً عن المشكلات الأمنية في بعض المناطق.

يعتري العائدين شعورٌ بالإحباط لما وجدوه من دمار لحق بمرافق الكهرباء وإمدادات المياه، بيد أن معظمهم متفائلون بالمستقبل ويعتقدون أن إعادة البناء ستبدأ قريباً. وقد دأبت المفوضية على تقديم مساعدات منقذة للحياة منذ اندلاع أزمة النازحين عام 2011. أما الآن فهي تساعد في الأمور المتعلقة بعودتهم.

زارت أميرة الشريف، المصورة الصحفية اليمنية، محافظة أبين مؤخراً لتوثيق حياة العائدين بالصور.

محافظة أبين اليمنية تبدأ إعادة الإعمار مع عودة 100,000 نازح إلى ديارهم

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين Play video

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس كينيا لمناقشة توفير الحلول المناسبة للاجئين الصوماليين.
المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو Play video

المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصومال ليعبر عن تضامنه مع الشعب الصومالي مع حلول شهر رمضان المبارك.
الصومال: إنقاذ الأرواحPlay video

الصومال: إنقاذ الأرواح

ساهمت سمو الشيخة جواهر بمبلغ 3,65 ملايين درهم إماراتي لتوفير الرعاية الصحية للأشخاص النازحين داخلياً في الصومال، وخاصة النساء والأطفال منهم.