المفوضية تسهّل العودة إلى الوطن للاجئين الإيفواريين من مالي بسبب عدم الاستقرار

إيجازات صحفية, 18 مايو/ أيار 2012

فيما يلي موجز لما قاله المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، آندريه ماهيستش- والذي ينسب له النص المقتبس- في الإيجاز الصحفي الذي عقد في 18 مايو/أيار 2012، في قصر الأمم بجنيف.

قدمت المفوضية في وقت سابق من هذا الأسبوع المساعدة لـ104 لاجئين من كوت ديفوار من أجل العودة جوًّا إلى ديارهم من العاصمة المالية باماكو التي شعروا فيها بعدم الأمان بسبب استمرار حالة عدم الاستقرار. وقامت المفوضية بتنظيم عودتهم إلى ديارهم جوًّا حيث إن الوضع الأمني العام والصراعات في مختلف أنحاء مالي جعلت السفر برًّا من باماكو إلى أبيدجان شديد الخطورة.

وقد أدى الانقلاب العسكري الذي وقع في مالي في 22 مارس/أذار وما تبعه من سيطرة المتمردين الطوارق -الذين دخلوا في صراعٍ مع القوات الحكومية المالية منذ منتصف شهر يناير/ كانون الثاني- على الأجزاء الشمالية من البلاد إلى تزايد المخاوف الأمنية على أولئك اللاجئين الذين طلبوا من المفوضية سرعة إعادتهم إلى بلادهم.

وقد استقل هؤلاء المسافرون المائة والأربعة -من بينهم 55 امرأة وفتاة- طائرة بوينج 737 تديرها قوات حفظ السلام التابعة لبعثة الأمم المتحدة في ليبيريا. وحطت الطائرة في مطار أبيدجان الدولي في الساعة 13:05 بالتوقيت المحلي من يوم الثلاثاء.

وقد توجَّه اللاجئون العائدون إلى مكتب مساعدة اللاجئين وعديمي الجنسية حيث حصلوا على وجبة ساخنة ومساعدات نقدية قبل الانتقال إلى مسقط رأسهم. وكانت غالبية العائدين من أبيدجان، ولكن عددًا قليلًا واصل طريقه غربًا إلى غاغنوا ودالوا.

يُذكر أن أعمال عنف قد اندلعت في كوت ديفوار عقب الانتخابات التي شهدتها البلاد في أواخر شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2010 قبل أن تهدأ في شهر أبريل/ نيسان 2011. وقد أجبرت أعمال العنف ما يزيد عن 250,000 إيفواري على طلب اللجوء إلى 13 دولة في غرب إفريقيا. وقد تجاوز عدد الذين عادوا إلى ديارهم حتى الآن 150,000 فرد. إضافة إلى ذلك، يُقدر عدد النازحين داخليًّا بمليون فرد ولكن غالبية هؤلاء قد عادوا الآن إلى مسقط رأسهم.

وكان اللاجئون العائدون من باماكو من بين نحو 2,000 لاجئ من كوت ديفوار كانوا قد طلبوا اللجوء إلى مالي بسبب الأزمة التي أعقبت الانتخابات في كوت ديفوار.

وتستعد المفوضية لتنظيم مزيد من رحلات الطيران للاجئين من كوت ديفوار الراغبين في العودة الطوعية بسبب تصاعد حالة عدم الاستقرار في مالي.

وقد أجبرت حالة الانعدام الأمني التي تشهدها مالي 160,000 شخص حتى الآن على النزوح خارج البلاد إلى بوركينا فاسو وموريتانيا والنيجر بينما تشير التقديرات إلى أن 147,000 مالي قد نزحوا داخليًّا.

لمزيدٍ من المعلومات حول هذا الموضوع، يُرجى الاتصال:

من جنيف، بالسيدة/ فاتوماتا ليجون كابا على الهاتف المتحرك: 83 34 249 79 41+

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

نيجيريا: ضحايا النزاع

بعد مرور سنة على إعلان الحكومة النيجيرية حالة الطوارئ في ولايات أدماوا وبورنو ويوبي الشمالية، يستمر العنف بتهجير الأشخاص ضمن نيجيريا وإلى بلدان الكاميرون وتشاد والنيجر المجاورة، بما في ذلك حوالي 22,000 لاجئ نيجيري. أما المدنيون المحاصرون في منازلهم فيتعرّضون لهجمات المتمردين المتكررة التي تشمل سلسلة من الخطف والقتل بلغت ذروتها في منتصف شهر أبريل/نيسان هذه السنة مع خطف أكثر من 200 فتاة من مدرستهن في شيبوك، بورنو.

سافرت المتحدثة باسم المفوضية هيلين كو مؤخراً إلى المنطقة للالتقاء ببعض النازحين الداخليين البالغ عددهم 250,000، بمن فيهم التلاميذ الذين طالتهم أعمال العنف. أخبرها الأشخاص الذين تحدثت معهم عن مخاوفهم والوحشية والمعاناة التي قاسوها أو شهدوها، وتكلم أشخاص عن تدمير منازلهم وحقولهم، والهجوم بالقنابل اليدوية على الأسواق، ومقتل الأصدقاء والأقرباء، والاعتقالات التعسفية. رأت كو تحدياً في التقاط صور للأشخاص الذين يعيشون في خوف مستمر من التعرض للهجمات، وقالت "كان علي محاولة تحقيق هذا التوازن الدقيق بين تصويرهم ونقل قصصهم وحمايتهم."

نيجيريا: ضحايا النزاع

إعادة التوطين من بوركينا فاسو الحدودية

تنطوي عملية إعادة توطين اللاجئين من موقع إلى آخر أكثر أمناً على الكثير من التحديات. وفي بوركينا فاسو، عملت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مع منظمات شريكة ومع الحكومة من أجل نقل الآلاف من العائلات المالية اللاجئة من المواقع الحدودية مثل دامبا إلى موقع أكثر أمناً على بعد 100 كيلومتر باتجاه الجنوب.

ومع العمل في أجواء حارة وظروف صعبة، كان على عمال الإغاثة تفكيك المآوي ومساعدة الأشخاص على وضع مقتنياتهم في الشاحنات لبدء الرحلة. ويمكن دخول الموقع الجديد في منتاو مع مساعدات الطوارئ بسهولة أكبر، بما في ذلك المأوى والغذاء والرعاية الصحية والتعليم.

التقط تلك الصور المصور برايان سوكول حيث تتبع الرحلة التي قام بها أغادي أغ محمد، الرحالة الذي يبلغ من العمر 71 عاماً، مع عائلته من دامبا إلى منتاو في مارس/ أذار.

لقد فروا من منزلهم في مقاطعة غاو العام الماضي هرباً من العنف في مالي، الذي شمل مذبحة راح ضحيتها اثنان من أبنائه، وأحد إخوته، وخمسة من أبناء أخوته.

واعتباراً من منتصف أبريل/نيسان 2013، يوجد ما يزيد عن 173,000 لاجئ مالي في البلدان المجاورة. وهناك ما يُقدر بـ 260,000 شخص نازح داخلياً في تلك الدولة الغرب إفريقية القاحلة.

إعادة التوطين من بوركينا فاسو الحدودية

اللاجئون الماليون يفرون إلى النيجر بحثاً عن الأمان

وصل الآلاف من العائلات المالية إلى النيجر منذ منتصف شهر يناير/كانون الثاني، هربًا من القتال الدائر بين حركة الطوارق المتمردة والقوات الحكومية المالية في شمال مالي.

ويعيش اللاجئون في مخيمات مؤقتة على طول الحدود، ويتعرضون للشمس والرياح نهارًا والطقس البارد ليلاً.

وقد بدأت المفوضية في توزيع مساعدات الإغاثة وتخطط لفتح مخيمات في مناطق أكثر أماناً بعيداً عن الحدود.

اجتمعت مسؤولة المفوضية هيلين كو مع بعض اللاجئين الذين عبروا عن رغبتهم في العودة إلى بلادهم بمجرد أن يسود السلام.

اللاجئون الماليون يفرون إلى النيجر بحثاً عن الأمان

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
مرحباً بكم في بلدي Play video

مرحباً بكم في بلدي

قام كل من المخرج الإسباني فيرناندو ليون والممثلة الإسبانية ايلينا انايا بتصوير هذا الفيلم في مخيمات اللاجئين بإثيوبيا بالتعاون مع مكتب المفوضية في مدريد وذلك بمناسبة الاحتفال بيوم اللاجئ العالمي.
الاستجابة لحالات الطوارئ Play video

الاستجابة لحالات الطوارئ

يستعرض هذا الفيديو تفاصيل ومراحل شحن مواد الإغاثة الطارئة من مخازن المفوضية إلى المستفيدين في كافة أنحاء العالم.