المفوض السامي يعرب عن قلقه إزاء النزوح "الكارثي" شرق الكونغو

قصص أخبارية, 16 مايو/ أيار 2012

UNHCR/S.Modola ©
لاجئون كونغوليون اجتمعوا في وقت سابق من هذا الأسبوع لعقد اجتماع في مركز عبور نكاميرا، برواندا، مع موظفي المفوضية.

جنيف،16 مايو/آيار، (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) حذَّر المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس يوم الأربعاء من تدفق أعداد جديدة من اللاجئين هذا العام إلى رواندا وأوغندا فرارًا من القتال الدائر في شرقيّ جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وصرَّح غوتيرس في بيانٍ صادرٍ في جنيف قائلًا: "إن مستويات النزوح في شرقيّ جمهورية الكونغو الديمقراطية كارثية حقًّا". وقال بأن "الصراع الدائر هنا بجانب الوصول المتعذر للعاملين في المجال الإنساني يعني أن الآلاف من الأشخاص يعانون من عدم وجود حماية ومساعدة. والآن يظهر الأشخاص المحتاجون في البلدان المجاورة أيضًا".

وقد أصاب العنف مناطق شمال وجنوب كيفو في جمهورية الكونغو الديمقراطية على مدار سنواتٍ عدَّة. وازداد الوضع سوءًا في الأشهر الأخيرة في ظل القتال الأخير بين القوات الحكومية والجنود الموالين لقائد التمرد السابق بوسكو نتاغاندا، الأمر الذي أدَّى إلى نزوح داخلي كبير ودفع الآلاف للجوء إلى أوغندا ورواندا.

ويروي الموظفون العاملون في المفوضية في رواندا أنه منذ يوم الثلاثاء الموافق 27 أبريل/نيسان، عبر أكثر من 8,200 لاجئِ مقاطعة شمال كيفو في جمهورية الكونغو الديمقراطية وواصلوا طريقهم إلى مركز عبور نكاميرا، الذي يبعد 20 كيلومترًا داخل رواندا عن معبر غوما غيسيني. هذا بالإضافة إلى 55,000 من اللاجئين الكونغوليين الذين تستضيفهم رواندا أصلاً.

ورغم أن العنف عبر الحدود بدا متراجعًا في الأيام الأخيرة، فإن المتوسط اليومي من المترددين على مركز العبور المكتظ بلغ 100 شخصٍ، مقارنة بـ 1000 شخص يوميًّا في أواخر شهر أبريل/نيسان الماضي.

وصرحت مساعد مسؤول العلاقات الخارجية في المفوضية، أنوك برونيه يوم الأربعاء من نكاميرا قائلة "إننا متأهبون نفسيًّا لمزيدٍ من الوافدين". وأضافت: "سوف نعزز ما نقوم به هنا،". وكانت أهم المخاوف تتمثل في توفير مأوى ورعاية صحية في الوقت الذي تنهمر فيه الأمطار بغزارة.

في غضون ذلك، من المقرر أن يزور فريقٌ من الخبراء موقعًا في منطقة نيامابيبي بالقرب من الحدود مع بوروندي حيث من الممكن أن يتحول الموقع إلى مخيم جديد للاجئين على أرضٍ توفرها الحكومة الرواندية. وستشارك المفوضية في ذلك.

ويقول المسؤولون الحكوميون في أوغندا إن 3,000 لاجئٍ عبروا الحدود منذ أيامٍ عدَّة هربًا من القتال المتواصل الذي اندلع بين الجيش الكونغولي ومؤيدي نتاغاندا في أرض روتشورو في 10 مايو/أيار.

ويتعذر على المفوضية أن تؤكد العدد بمفردها، وهو العدد الذي يضم روانديين، ولكن ساكورا أتسومي من المفوضية -الذي يزور مدينة بوناغانا الحدودية- صرَّح يوم الأربعاء قائلًا: "هذه هي القرى والعائلات بأكملها" التي تعيش في المناطق القريبة من الحدود. يأمل معظم هؤلاء الأشخاص في العيش في المنطقة الحدودية التي يترددون عليها ذهابًا وإيابًا بحسب ما تسمح الظروف، ولكنهم يبيتون في أوغندا.

لا تقوم المفوضية بتسجيل الوافدين ولا توزع عليهم مساعداتٍ على الحدود، ولكنها تقدم ذلك في مركز عبور نياكاباندي، الذي يبعد حوالي 20 كيلومترًا في منطقة كيسورو. ويوجد حاليًا حوالي 2,800 لاجئ في المعبر، الذي يضم 500 لاجئ أحضرتهم المفوضية إلى هنا يوم الثلاثاء و600 لاجئٍ جاؤوا إلى هناك بأنفسهم في اليوم نفسه. ويتسع المخيم لـ 1000 شخص.

وصرح أتسومي أنه من المقرر أن تغادر نياكاباندي قافلة أسبوعية تحمل 500 شخص يوم الخميس وتتجه إلى مخيم روام وانجا في منطقة كاموينج إلى شمال كيسورو، الذي افتتحته الحكومة يوم 17 أبريل/نيسان بعد التدفق الأخير. وحتى الآن جرى نقل حوالي 3,700 لاجئٍ إلى المخيم من نياكاباندي.

وقبيل هذا التدفق الجديد من اللاجئين، كانت أوغندا تستضيف أكثر من 175,000 لاجئٍ، يشمل هذا العدد حوالي 100,000 لاجئٍ من جمهورية الكونغو الديمقراطية، و22,800 لاجئٍ من الصومال، و18,800 لاجئٍ من السودان وأكثر من 16,000 لاجئٍ من رواندا.

ومنذ شهر نوفمبر/تشرين الثاني2011، عندما أُجريت الانتخابات البرلمانية والرئاسية في جمهورية الكونغو الديمقراطية، نزح عدد يقدر بـ300,000 شخصٍ من جديد في مقاطعات شمال وجنوب كيفو. هذا بالإضافة إلى أكثر من 1.1 مليون شخص في الأساس في المنطقة نزحوا من منازلهم أثناء العنف الذي اندلع سابقًا. وعلى مستوى أرجاء البلاد، نزح إلى الآن أكثر من 2 مليون شخص يشملون هذه الأعداد، وفقًا لأرقام الأمم المتحدة.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

أليك ويك

عارضة أزياء بريطانية

ياو تشين

ممثلة ومدونة صينية

غور ميكر

لاجئ سوداني سابق يركض من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

الرجل الآلي تايكون في

شخصية كرتونية من كوريا الجنوبية

ياو تشين والمفوضية

تعرفوا على عمل ياو تشين مع المفوضية.

تحديات النزوح في ليبيا

عانت ليبيا من اضطراب شديد في عام 2011، وتواجه الحكومة المقبلة تحديات كبيرة لدفع مسيرة التقدم في البلاد بعد أربعة عقود من الحكم الصارم لمعمر القذافي. ومن هذه المهام التعامل مع مشكلة عشرات الآلاف من النازحين الداخليين وحلها.

فبعضهم ينتظر ترميم منازلهم أو إعادة بنائها، غير أن هناك الكثيرين ممن أُجبروا على هجر قراهم ومدنهم بسبب ما يعتقد بأنه دعم للقذافي والجرائم المزعومة التي ارتكبت أثناء النزاع.

وفي غضون ذلك، تتزايد أعداد القادمين إلى ليبيا بما في ذلك اللاجئين وطالبي اللجوء، من إفريقيا جنوب الصحراء على طرق هجرة مختلطة يكثر السفر عليها.

ويتم احتجاز البعض على أنهم مهاجرين غير شرعيين، رغم أن أغلبهم هم موضع اهتمام المفوضية، في حين غامر البعض بالعبور الخطر للبحر متوجهين إلى جنوب أوروبا.

تحديات النزوح في ليبيا

ممر أفغوي يتحوّل إلى عاصمة للنازحين الصوماليين

أنهت المفوضية في أيلول/سبتمبر 2010 آخر عملية تقييم للسكان النازحين داخلياً الموجودين في محيط العاصمة الصومالية مقديشو، ممّا أسفر عن زيادة العدد المقدّر للنازحين في ما يُعرف باسم "ممر أفغوي" إلى 410,000 شخص. منذ تصاعد النزاع في الصومال في العام 2007، نشأ عدد من المواقع الظرفية على طول الطريق المؤدية غرباً من مقديشو إلى بلدة أفغوي والممتدة على مسافة 30 كيلومتراً. في أيلول/سبتمبر 2009، حدّد التقييم الذي كانت المفوضية قد أجرته في وقت سابق عدد النازحين في هذه المنطقة بـ366,000 شخص. التقييم الأخير هو نتيجة عمل ثلاثة أشهر بقيادة المفوضية بالنيابة عن الوكالات الإنسانية العاملة في الصومال. نظراً إلى صعوبة الوضع الأمني وانعدام قدرة الوصول، استند هذا التقييم إلى صور بالغة الدقة، التقطت بواسطة الأقمار الصناعية، وسمحت برسم خرائط دقيقة للملاجئ المؤقتة وقياس المباني والتطبيق اللاحق للبيانات المتصلة بالكثافة السكانية. تظهر هذه الصور بشكل واضع عملية الحضرنة السريعة التي يشهدها ممر أفغوي.

ممر أفغوي يتحوّل إلى عاصمة للنازحين الصوماليين

إعادة توطين اللاجئين من مخيم شوشة في تونس

في الفترة ما بين فبراير/شباط وأكتوبر/تشرين الأول 2011م، عبر ما يزيد عن المليون شخص الحدود إلى تونس هرباً من الصراع الدائر في ليبيا، غالبيتهم من العمالة المهاجرة الذين عادوا أدراجهم إلى الوطن أو تمت إعادتهم طوعاً إليه. غير أن الوافدين اشتملوا أيضاً على لاجئين وطالبي لجوء لم يتمكنوا من العودة إلى ديارهم أو أن يعيشوا بحرية في تونس.

لقد بقيت المفوضية تسعى إلى إيجاد حلول لأولئك الأفراد الذين انتهى المطاف بغالبيتهم في مخيم عبور شوشة الواقع بالقرب من الحدود التونسية مع ليبيا. ويظل خيار إعادة التوطين الأكثر قابلة للتطبيق العملي بالنسبة لأولئك الذين قد سُجِّلوا بوصفهم لاجئين في مخيم شوشة قبل الموعد النهائي في 1 ديسمبر/كانون الأول 2011م.

ومع نهاية شهر أبريل/نيسان، كانت 14 دولة قد قبلت 2,349 لاجئًا لإعادة توطينهم فيها، من بينهم 1,331 قد غادروا تونس منذ ذلك الحين. ومن المتوقع أن يغادر العدد الباقي مخيم شوشة أواخر العام الجاري. وقد توجه غالبية هؤلاء إلى أستراليا والنرويج والولايات المتحدة. ولكن لا يزال في المخيم ما يزيد عن 2,600 لاجئ ونحو 140 طالب لجوء. وتواصل المفوضية التفاوض مع البلدان التي سيجري إعادة التوطين فيها لإيجاد حلول لهم.

إعادة توطين اللاجئين من مخيم شوشة في تونس

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
الأخت أنجيليك، الأخت والأمPlay video

الأخت أنجيليك، الأخت والأم

الفائزة بجائزة نانسن للاجئ لعام 2013 هي راهبة كونغولية ساعدت مئات النساء من ضحايا الاغتصاب والانتهاكات التي ارتُكِبت على يد جيش الرب للمقاومة وجماعات أخرى في المنطقة الشمالية الشرقية النائية من جمهورية الكونغو الديمقراطية.
الصومال: حلول للاجئين الصوماليين Play video

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس كينيا لمناقشة توفير الحلول المناسبة للاجئين الصوماليين.