المفوض السامي يعرب عن قلقه إزاء النزوح "الكارثي" شرق الكونغو

قصص أخبارية, 16 مايو/ أيار 2012

UNHCR/S.Modola ©
لاجئون كونغوليون اجتمعوا في وقت سابق من هذا الأسبوع لعقد اجتماع في مركز عبور نكاميرا، برواندا، مع موظفي المفوضية.

جنيف،16 مايو/آيار، (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) حذَّر المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس يوم الأربعاء من تدفق أعداد جديدة من اللاجئين هذا العام إلى رواندا وأوغندا فرارًا من القتال الدائر في شرقيّ جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وصرَّح غوتيرس في بيانٍ صادرٍ في جنيف قائلًا: "إن مستويات النزوح في شرقيّ جمهورية الكونغو الديمقراطية كارثية حقًّا". وقال بأن "الصراع الدائر هنا بجانب الوصول المتعذر للعاملين في المجال الإنساني يعني أن الآلاف من الأشخاص يعانون من عدم وجود حماية ومساعدة. والآن يظهر الأشخاص المحتاجون في البلدان المجاورة أيضًا".

وقد أصاب العنف مناطق شمال وجنوب كيفو في جمهورية الكونغو الديمقراطية على مدار سنواتٍ عدَّة. وازداد الوضع سوءًا في الأشهر الأخيرة في ظل القتال الأخير بين القوات الحكومية والجنود الموالين لقائد التمرد السابق بوسكو نتاغاندا، الأمر الذي أدَّى إلى نزوح داخلي كبير ودفع الآلاف للجوء إلى أوغندا ورواندا.

ويروي الموظفون العاملون في المفوضية في رواندا أنه منذ يوم الثلاثاء الموافق 27 أبريل/نيسان، عبر أكثر من 8,200 لاجئِ مقاطعة شمال كيفو في جمهورية الكونغو الديمقراطية وواصلوا طريقهم إلى مركز عبور نكاميرا، الذي يبعد 20 كيلومترًا داخل رواندا عن معبر غوما غيسيني. هذا بالإضافة إلى 55,000 من اللاجئين الكونغوليين الذين تستضيفهم رواندا أصلاً.

ورغم أن العنف عبر الحدود بدا متراجعًا في الأيام الأخيرة، فإن المتوسط اليومي من المترددين على مركز العبور المكتظ بلغ 100 شخصٍ، مقارنة بـ 1000 شخص يوميًّا في أواخر شهر أبريل/نيسان الماضي.

وصرحت مساعد مسؤول العلاقات الخارجية في المفوضية، أنوك برونيه يوم الأربعاء من نكاميرا قائلة "إننا متأهبون نفسيًّا لمزيدٍ من الوافدين". وأضافت: "سوف نعزز ما نقوم به هنا،". وكانت أهم المخاوف تتمثل في توفير مأوى ورعاية صحية في الوقت الذي تنهمر فيه الأمطار بغزارة.

في غضون ذلك، من المقرر أن يزور فريقٌ من الخبراء موقعًا في منطقة نيامابيبي بالقرب من الحدود مع بوروندي حيث من الممكن أن يتحول الموقع إلى مخيم جديد للاجئين على أرضٍ توفرها الحكومة الرواندية. وستشارك المفوضية في ذلك.

ويقول المسؤولون الحكوميون في أوغندا إن 3,000 لاجئٍ عبروا الحدود منذ أيامٍ عدَّة هربًا من القتال المتواصل الذي اندلع بين الجيش الكونغولي ومؤيدي نتاغاندا في أرض روتشورو في 10 مايو/أيار.

ويتعذر على المفوضية أن تؤكد العدد بمفردها، وهو العدد الذي يضم روانديين، ولكن ساكورا أتسومي من المفوضية -الذي يزور مدينة بوناغانا الحدودية- صرَّح يوم الأربعاء قائلًا: "هذه هي القرى والعائلات بأكملها" التي تعيش في المناطق القريبة من الحدود. يأمل معظم هؤلاء الأشخاص في العيش في المنطقة الحدودية التي يترددون عليها ذهابًا وإيابًا بحسب ما تسمح الظروف، ولكنهم يبيتون في أوغندا.

لا تقوم المفوضية بتسجيل الوافدين ولا توزع عليهم مساعداتٍ على الحدود، ولكنها تقدم ذلك في مركز عبور نياكاباندي، الذي يبعد حوالي 20 كيلومترًا في منطقة كيسورو. ويوجد حاليًا حوالي 2,800 لاجئ في المعبر، الذي يضم 500 لاجئ أحضرتهم المفوضية إلى هنا يوم الثلاثاء و600 لاجئٍ جاؤوا إلى هناك بأنفسهم في اليوم نفسه. ويتسع المخيم لـ 1000 شخص.

وصرح أتسومي أنه من المقرر أن تغادر نياكاباندي قافلة أسبوعية تحمل 500 شخص يوم الخميس وتتجه إلى مخيم روام وانجا في منطقة كاموينج إلى شمال كيسورو، الذي افتتحته الحكومة يوم 17 أبريل/نيسان بعد التدفق الأخير. وحتى الآن جرى نقل حوالي 3,700 لاجئٍ إلى المخيم من نياكاباندي.

وقبيل هذا التدفق الجديد من اللاجئين، كانت أوغندا تستضيف أكثر من 175,000 لاجئٍ، يشمل هذا العدد حوالي 100,000 لاجئٍ من جمهورية الكونغو الديمقراطية، و22,800 لاجئٍ من الصومال، و18,800 لاجئٍ من السودان وأكثر من 16,000 لاجئٍ من رواندا.

ومنذ شهر نوفمبر/تشرين الثاني2011، عندما أُجريت الانتخابات البرلمانية والرئاسية في جمهورية الكونغو الديمقراطية، نزح عدد يقدر بـ300,000 شخصٍ من جديد في مقاطعات شمال وجنوب كيفو. هذا بالإضافة إلى أكثر من 1.1 مليون شخص في الأساس في المنطقة نزحوا من منازلهم أثناء العنف الذي اندلع سابقًا. وعلى مستوى أرجاء البلاد، نزح إلى الآن أكثر من 2 مليون شخص يشملون هذه الأعداد، وفقًا لأرقام الأمم المتحدة.

أليك ويك

عارضة أزياء بريطانية

عالقون على الحدود في السلوم

عقب اندلاع أعمال العنف في ليبيا في شهر فبراير/شباط من العام الماضي، بدأ عشرات الآلاف من الأشخاص في التدفق على مصر عبر معبر السلوم الحدودي. ورغم أن غالبيتهم كانوا من العمال المصريين، فإن نحو 40,000 منهم من مواطني بلدانٍ أخرى توافدوا على الحدود المصرية واضطروا للانتظار ريثما تتم عودتهم إلى بلادهم.

واليوم وقد تضاءل الاهتمام الإعلامي بالأمر، لا تزال مجموعة تزيد عن 2,000 شخص متبقية تتألف في معظمها من لاجئين سودانيين شباب عزب، ولكن من بينهم أيضًا نساء وأطفال ومرضى وكبار في السن ينتظرون حلاً لوضعهم. ومن المرجح أن يُعاد توطين غالبيتهم في بلدانٍ أخرى، غير أن إعادة توطين أولئك الذين وفدوا بعد شهر أكتوبر/تشرين الأول أمرٌ غير مطروح، في الوقت الذي رُفض فيه منح صفة اللجوء لآخرين.

إنهم يعيشون في ظل أوضاعٍ قاسية على أطراف المعبر الحدودي المصري. وقد حُدِّد موقع ناءٍ لإقامة مخيم جديد، وتضطلع المفوضية حاليًّا بدورٍ رئيسي في توفير الحماية والمساعدة لهم بالتعاون الوثيق مع سلطات الحدود.

عالقون على الحدود في السلوم

أنجيليك نامايكا، الفائزة بجائزة نانسن للاجئ لعام 2013

وقع الاختيار على الأخت أنجيليك نامايكا، الراهبة الكونغولية، التي أبدت شجاعة منقطعة النظير ودعماً ثابتاً للناجيات من أحداث العنف التي وقعت في جمهورية الكونغو الديمقراطية، لتكون الفائزة بجائزة نانسن للاجئ لعام 2013 التي تمنحها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في نفس الوقت من كل عام.

وقد شن جيش الرب للمقاومة - وهو مجموعة من المتمردين الأوغنديين - حملة من العنف أدت إلى تشريد مئات الآلاف في مقاطعة أورينتال الواقعة شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية على مدار العقد الماضي. وقد اختطفت العديد من النساء والفتيات الكونغوليات وتعرضن للترهيب.

كانت الأخت أنجيليك منارة الأمل لهؤلاء الضحايا المعروفات لها شخصياً، حيث تبنت منهاج المقابلات الفردية لمساعدة الناجيات في تجاوز صدماتهن النفسية. فقد كانت الكثيرات من المشمولات برعايتها أجبرن على النزوح قسراً وتعرضن للعنف الجنسي.

لقد اشتهرت قوات جيش الرب بوحشيتها وقد جاءت شهادات النساء اللاتي تساعدهن الأخت أنجيليك مُروعة. أما الحقيقة التي تزيد من صدمات الكثيرات من الضحايا فتتمثل فيما يوصمهن المجتمع نتيجة لتجاربهن. ويحتاج الأمر إلى متخصص لمساعدتهن على التعافي وإعادة بناء حياتهن.

لقد قضت الفائزة بجائزة نانسن للاجئ لهذا العام العقد المنصرم وهي تساعد النساء، وكانت في الأغلب تقوم بذلك عن طريق الجمع بين الأنشطة المُدرة للدخل، والدورات التدريبية الخاصة بتنمية المهارات، ومحو الأمية، فضلاً عن تقديم المشورة النفسية الاجتماعية. لقد صنعت فارقاً إيجابياً في حياة آلاف الأفراد وعائلاتهم ومجتمعاتهم.

أنجيليك نامايكا، الفائزة بجائزة نانسن للاجئ لعام 2013

جائزة نانسن للاجئ لعام 2011

في حفل تقديم جائزة نانسن للاجئ لهذا العام في جنيف، أشادت المفوضية بالممثلة الأمريكية أنجلينا جولي وبجمعية التكافل الاجتماعي اليمنية، الفائزة بجائزة هذا العام نظراً لعملها البارز من أجل اللاجئين على مدى عدة سنوات.

وتم تكريم جولي لإتمامها عشرة سنوات سفيرةً للنوايا الحسنة للمفوضية. وقد انضمت الممثلة الأمريكية للمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس في تقديم جائزة نانسن إلى السيد ناصر سالم علي الحميري نظرًا لعمل منظمته غير الحكومية في إنقاذ الحياة وتقديم المساعدة لعشرات الآلاف من لاجئي القوارب البائسين الذين يصلون إلى ساحل اليمن قادمين من القرن الإفريقي.

وقد أُنشِئت جائزة نانسن للاجئين في عام 1954 تكريمًا لفريدجوف نانسن، المستكشف والعالم والدبلوماسي والسياسي النرويجي الأسطورة الذي أصبح في العشرينات من القرن الماضي المفوض السامي الأول لشؤون اللاجئين. وتُمنح هذه الجائزة سنوياً إلى فرد أو منظمة نظير العمل البارز لصالح اللاجئين وتتكون من ميدالية تذكارية وجائزة تبلغ قيمتها 100,000 دولار أمريكي مقدمة من حكومتي سويسرا والنرويج.

جائزة نانسن للاجئ لعام 2011

الأخت أنجيليك، الأخت والأمPlay video

الأخت أنجيليك، الأخت والأم

الفائزة بجائزة نانسن للاجئ لعام 2013 هي راهبة كونغولية ساعدت مئات النساء من ضحايا الاغتصاب والانتهاكات التي ارتُكِبت على يد جيش الرب للمقاومة وجماعات أخرى في المنطقة الشمالية الشرقية النائية من جمهورية الكونغو الديمقراطية.
الصومال: حلول للاجئين الصوماليين Play video

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس كينيا لمناقشة توفير الحلول المناسبة للاجئين الصوماليين.
المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو Play video

المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصومال ليعبر عن تضامنه مع الشعب الصومالي مع حلول شهر رمضان المبارك.