تصاعد المخاوف من استهداف المدنيين جراء العنف الدائر في شمال كيفو

قصص أخبارية, 1 يونيو/ حزيران 2012

UNHCR/S.Modola ©
نازحون كونغوليون ينتظرون في طوابير لاستلام مواد الإغاثة في موقع موغونغا قرب غوما شمال كيفو.

غوما، جمهورية الكونغو الديمقراطية، 1 يونيو/حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) أعربت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الجمعة عن قلقها حيال استهداف المدنيين في القتال الدائر في شرق الكونغو الأمر الذي أدى إلى نزوح أكثر من 100,000 شخص منذ أبريل/نيسان، وانضمت إلى الدعوات الموجهة للسلطات لبذل مزيد من الجهد لحماية السكان.

وقال ستيفانو سيفيري، ممثل المفوضية الإقليمي في جمهورية الكونغو الديمقراطية، في بيان صحفي مشترك أصدرته المفوضية وبعض منظمات الأمم المتحدة الشقيقة ووكالات الإغاثة الدولية الأخرى العاملة في الشرق: "نحث كافة أطراف النزاع على احترام حقوق المدنيين وكذلك القيام بالتزاماتهم التي يقرها القانون الإنساني".

وأضاف: "لابد أن يضع المسلحون نهاية لعمليات الاختطاف التي يقوم بها رجالهم ضد السكان المدنيين، وعلى الأطراف المختلفة أيضًا أن يسمحوا بوصول المساعدات الإنسانية المقدمة من وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية، التي تعمل في المقام الأول على توفير الحماية للمدنيين ومساعدتهم".

لقد شارك الجيش الكونغولي في غارات عنيفة بمنطقة شمال كيفو لقتال الجنود المنشقين الموالين للقائد السابق المتمرد بوسكو نتاجاندا، مجبرًا المدنيين على الهروب لإنقاذ حياتهم. ويعتبر نتاغاندا أحد المطلوبين للمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية لاتهامه باقتراف جرائم حرب.

وصرح مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة يوم الخميس بأن عدد النازحين جراء هذه الموجة من العنف يقدر بـ74,000 شخص، نزحوا إلى مناطق ماسيسي وواليكال وروتشورو في شمال كيفو، وقد انتقل عدة آلاف آخرين إلى غوما عاصمة الإقليم والمنطقة المحيطة بها ونحو 33,000 بحثوا لأنفسهم عن مأوى بإقليم كيفو الجنوبي المجاور. كما تدفق الآلاف إلى أوغندا ورواندا.

وقد حذر البيان الصحفي الصادر عن مجموعة تنسيق الحماية التابعة للمفوضية من اندلاع العنف بعد ثلاثة أعوام من اتفاق السلام في الشرق المبرم بين الحكومة والمجموعات المسلحة المناهضة لها.

وصرح آلان حمصي، المدير القُطْري للمجلس النرويجي اللاجئين وعضو مجموعة الحماية، بأن "الهجمات التي وقعت الشهر الماضي أدت إلى تدهور كبير في وضع حماية المدنيين، كما أن المجتمعات المحلية تشعر بضعفها المتزايد حيال تلك الهجمات".

وأشار البيان إلى أن الانشقاق عن الجيش الكونغولي، وإعادة انتشار القوات في مناطق القتال بشمال كيفو قد خلق فراغًا أمنيًا في مناطق عدة، تاركًا المدنيين تحت رحمة المجموعات المسلحة. وأشار التقرير إلى أن: "استهداف كافة أطراف النزاع للمدنيين في تزايد مستمر وغالبًا ما يكونون ضحايا للثأر منهم اعتقادًا بأنهم على صلة بمجموعات معادية أو بالجيش الكونغولي".

وصرح أعضاء مجموعة الحماية بأن القرى كانت مستهدفة دائمًا بالغارات الجديدة وكان هناك العديد من الضحايا الذين تعرضوا للقتل والبطش والسرقة. كما لاحظ أعضاء مجموعة الحماية ارتفاع عدد الأطفال الذين تستخدمهم المجموعات المسلحة ليصبحوا جنودًا فيها وكذلك الكثير من حالات العنف الجنسي التي يرتكبها أعضاء المجموعات المسلحة والجيش الكونغولي. وحتى في الأماكن التي هرب إليها المدنيون بحثًا عن الأمان، ما زالوا يواجهون العمل القسري والسرقة بالإكراه والنهب والضغط من قبل المجموعات المسلحة للعودة إلى مناطق إقامتهم.

وقد دعا البيان الصحفي حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية بصفة خاصة لبذل كافة الجهود اللازمة للتأكد من حماية سكانها. وذكر أن "وجود وحدات مدربة ومسلحة من الشرطة والجيش كان أمرًا أساسيًا لضمان الأمان للمدنيين خلال العمليات العسكرية وبعد انقضائها".

وعلى الرغم من ذلك، رحب سيفيري الممثل الإقليمي للمفوضية بالمبادرة التي أطلقتها السلطات الكونغولية مؤخرًا لتنظيم حوار بين المجتمعات لاستعادة السلام في الشرق.

وذكر البيان الصحفي المشترك أيضًا أن "مونوسكو"، (بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في الكونغو)، بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية، كان لها دور محوري في الشرق، مؤكدًا أنه ينبغي على "مونوسكو" ووحداتها المسلحة أن تحتفظ بصلاحياتها وكافة قدرتها لمواصلة إجراءات الحماية وتفعيلها فضلًا عن الاستجابة لحاجة السكان المدنيين إلى الأمان.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

من جحيم الحرب إلى العناية المركزة

كان جان دو ديو من جمهورية إفريقيا الوسطى في طريقه إلى السوق في منتصف شهر يناير/كانون الثاني عندما تعرّض لإطلاق نارٍ. كان الراعي البالغ 24 عاماً من العمر قد فرّ من بلاده مع عائلته قبل شهرَيْن ولجأوا إلى جزيرة في نهر أوبانغي تابعة لجمهورية الكونغو الديمقراطية. وكان جان يعبر النهر أحياناً ليعود إلى بلدته للاطمئنان إلى ماشيته، ولكن الحظ تخلى عنه الأسبوع الماضي عندما ذهب ليصطحب أحد الحيوانات إلى السوق. وبعد بضع ساعات، كان الأطباء يسعون جاهدين لإنقاذ حياته في غرفة عمليات مؤقتة في دولا وهي بلدة كونغولية حدودية تقع على ضفاف نهر أوبانغي.

جان ليس الوحيد الذي يعاني من هذا الوضع. ففي العامين الماضيين، أجبرت الحرب في جمهورية إفريقيا الوسطى أكثر من 850,000 شخصٍ على الفرار من منازلهم. وتعرّض الكثيرون منهم للاعتداء لدى فرارهم أو للقتل في حال حاولوا العودة. وفي جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاروة، تُستنزَف الموارد الطبية المستخدمة إلى أقصى الحدود.

وثّقت عدسة المصوّر براين سوكول بتكليف من المفوضية، اللحظة التي أُدخل فيها جان وآخرون بسرعة إلى غرفة العمليات. تشهد صوره على اليأس والحزن ووحدة العائلة وأخيراً على الصراع للبقاء على قيد الحياة.

من جحيم الحرب إلى العناية المركزة

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

ينتظر أنطونيو منذ 40 عاماً العودة إلى قريته في شمال أنغولا. فر إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية عندما كانت البلاد تحت الاستعمار البرتغالي وظلّ بعيداً طوال سنوات الحرب الأهلية وخلال فترة السلام التي عقبتها في عام 2002. أما الآن، وبعد أن سقطت عنه صفة اللجوء عنه، سيعود أخيراً.

في ليلة المغادرة، بدا الأنغولي البالغ 66 عاماً من العمر متحمساً، وهو يجلس على كرسي متداعٍ في شقة عائلته المستأجرة في كينشاسا. قال وهو محاط بزوجته وشقيقته وحفيدته: "أشعر بالفرح عندما أفكر في أنني سأعود إلى بلادي. فمن الأفضل أن تكون مواطناً في بلدك منه أن تكون لاجئاً في بلد آخر. إنه التحرر."

رافق المصور براين سوكول هؤلاء الأشخاص الأربعة منذ انطلاقهم في 19 أغسطس/آب، من كينشاسا، في رحلة امتدت طوال سبع ساعات بالقطار باتجاه كيمبيسي في مقاطعة الكونغو السفلى، وحتى وصولهم إلى الحدود في الحافلة. كانوا ضمن المجموعة الأولى التي تعود إلى الوطن بمساعدة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في إطار برنامج العودة الطوعية الثالث والنهائي منذ العام 2002. تواجه العائلة تحديات جديدة كثيرة في أنغولا إلا أن فرحتها كانت أكبر بكثير من أي مخاوف. قالت ماريا، شقيقة أنطونيو "سأرقص عندما نصل إلى الحدود." تنظم المفوضية عودة حوالي 30,000 شخص من اللاجئين السابقين إلى أنغولا.

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

اللاجئون الكونغوليون يفرون إلى رواندا

في الأيام العشرة الأولى من شهر مايو/أيار 2012، عبر أكثر من 6,500 لاجئ الحدود إلى رواندا قادمين من جمهورية الكونغو الديمقراطية هربًا من الاشتباكات الدائرة بين الجيش الكونغولي والجنود المنشقين. وقد عملت المفوضية وشركاؤها من الأمم المتحدة مع الحكومة الرواندية على تزويد اللاجئين بالمساعدات الإنسانية في المراحل المبكرة من الأزمة وإيجاد حلول لهم إلى أن تصبح عودتهم آمنة.

وكان بعض اللاجئين قد مشوا لأيامٍ قبل أن يصلوا إلى معبر غوما-غيسيني الحدودي الواقع بين الكونغو الديمقراطية ورواندا، وقد أتوا حاملين أغراضهم ومن بينها مراتب وملابس, بل وربما بعض اللعب لأطفالهم. التقطت الصور للحدود ولمركز عبور نكاميرا الواقع داخل الأراضي الرواندية بمسافة 22 كيلومترًا. الإقامة في نكاميرا سيئة؛ فالمركز يتسع فقط لـ5,400 شخص. ورغم أنه مأوى مؤقت فقط، فإن الأعداد تستمر في التزايد مع عبور المئات للحدود كل يوم.

اللاجئون الكونغوليون يفرون إلى رواندا

إيما تومسون وتيندي أغابا يناقشان أمور العائلة في #يوم_اللاجئ_العالمي Play video

إيما تومسون وتيندي أغابا يناقشان أمور العائلة في #يوم_اللاجئ_العالمي

إيما تومسون وتيندي أغابا يناقشان فكرة الوطن والتحديات التي يواجهها اللاجئون المعاد توطينهم Play video

إيما تومسون وتيندي أغابا يناقشان فكرة الوطن والتحديات التي يواجهها اللاجئون المعاد توطينهم

الأخت أنجيليك، الأخت والأمPlay video

الأخت أنجيليك، الأخت والأم

الفائزة بجائزة نانسن للاجئ لعام 2013 هي راهبة كونغولية ساعدت مئات النساء من ضحايا الاغتصاب والانتهاكات التي ارتُكِبت على يد جيش الرب للمقاومة وجماعات أخرى في جمهورية الكونغو الديمقراطية.