• حجم النص  | | |
  • English 

المفوضية تقيم مخيماً جديداً للاجئين الكونغوليين في رواندا

قصص أخبارية, 12 يونيو/ حزيران 2012

UNHCR/L.Parker ©
لاجئة كونغولية تدخل إلى خيمتها في مخيم كيجيمي الجديد

كيغالي، رواندا، 12 يونيو/حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) بدأت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بنقل اللاجئين الكونغوليين من مركز عبور مزدحم في رواندا إلى مخيم جديد تحت الإنشاء في جنوب البلاد.

وقد قامت المفوضية يوم الأحد بنقل 141 لاجئاً من مركز عبور نكاميرا إلى مخيم كيجيمي، في حين تم يوم أمس نقل مجموعة ثانية مؤلفة من 149 شخصاً. وسوف تساعد هذه الخطوة في تخفيف الازدحام القائم في المخيم المؤقت في وقت يستمر فيه عبور اللاجئين للحدود هرباً من حالة عدم الاستقرار التي يعيشها إقليم كيفو الشمالية في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال المتحدث باسم المفوضية، أدريان إدواردز "يحتوي موقع كيجيمي على مائة خيمة تم نصبها حتى الآن وتتسع كل منها لخمسة لاجئين، ويجري نصب 50 خيمة إضافية يومياً. ويحتوي الموقع على مراحيض ومنطقة للاغتسال، ولكنها محدودة الحجم". وأضاف قائلاً: "لقد اقترحنا على السلطات المحلية الحصول على مزيد من الأراضي في عمق الغابة".

وسوف يتمتع اللاجئون في كيجيمي على الخدمات الصحية المحلية، ومن المرجح بناء مركز صحي داخل المخيم لتوفير العلاج الفوري للاجئين. كما سوف يتمكن الأطفال اللاجئون من ارتياد المدارس التي تديرها الأبرشية المحلية.

في غضون ذلك، يتواصل تدفق الكونغوليين إلى نكاميرا، الواقعة على نحو 20 كيلومتراً من الحدود. وقد وصل أكثر من 12,500 شخص منذ أواخر أبريل/نيسان، منهم 618 خلال عطلة نهاية الأسبوع، وذلك هرباً من القتال المتقطع بين القوات الحكومية والجنود المتمردين الموالين لمجرم الحرب المزعوم بوسكو نتاغاندا. وكانت رواندا تستضيف أصلاً حوالي 56,000 لاجئ من جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وفي جنوب غرب أوغندا، تشهد المفوضية ثباتاً من حيث القادمين الجدد في مركز نياكاباندي للعبور. وقد قام يوم الإثنين 205 أشخاص بالتسجيل، ليضافوا لمجموع المسجلين في المخيم والبالغ عددهم حوالي 9,000 لاجئ. وجاء معظم الوافدين الجدد في الأيام القليلة الماضية من مواقع عشوائية للنازحين داخل شمال كيفو. وكما هو الحال في رواندا، تسعى المفوضية لنقل اللاجئين إلى مخيمات لتخفيف الاكتظاظ السكاني في مركز العبور.

وقد تسبب القتال بين القوات الحكومية والمقاتلين المتمردين في شمال كيفو منذ أبريل/نيسان في نزوح أكثر من 100,000 شخص، بما في ذلك أولئك الذين فروا إلى مقاطعة كيسورو في رواندا وأوغندا. ومنذ بداية العام، قامت المفوضية بتسجيل أكثر من 22,000 لاجئ كونغولي في مركز عبور نياكاباندي في أوغندا، حيث يحصلون على مأوى مؤقت ومساعدة، كالطعام والمستلزمات المنزلية الأساسية والرعاية الطبية.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

عدد النازحين داخلياً في عام 2014 يرتفع إلى 38 مليون شخص

في العام الماضي، نزح داخلياً 30,000 شخص بشكل يومي في جميع أنحاء العالم، ليصل إجمالي عدد النازحين إلى مستوى قياسي ألا وهو 38 مليون شخص، وذلك وفقاً للمجلس النرويجي للاجئين. وهذا ما يعادل مجموع سكان لندن ونيويورك وبكين معاً. وليس لدى هؤلاء الرجال والنساء والأطفال الذين يبلغ عددهم 38 مليون شخص أي أمل أو مستقبل. وهم غالباً ما يعيشون في ظروف مروّعة.

وبحسب التقرير العالمي لعام 2015، نزح مؤخراً 11 مليون شخص منهم بسبب أحداث العنف التي وقعت في عام 2014 فقط حيث أُجبر 60 في المئة من هذا العدد على الفرار داخل خمسة بلدان فقط: العراق وجنوب السودان وسوريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية ونيجيريا.

وبالنسبة إلى هؤلاء الأشخاص، الحاضر هو جلّ ما يملكونه. وبالكاد يكون الغد موجوداً. وفي مجموعة الصور هذه، تعرّفوا إلى بعض النازحين داخلياً المحاصرين في مناطق الصراع في جميع أنحاء العالم.

عدد النازحين داخلياً في عام 2014 يرتفع إلى 38 مليون شخص

اللاجئون الكونغوليون يفرون إلى رواندا

في الأيام العشرة الأولى من شهر مايو/أيار 2012، عبر أكثر من 6,500 لاجئ الحدود إلى رواندا قادمين من جمهورية الكونغو الديمقراطية هربًا من الاشتباكات الدائرة بين الجيش الكونغولي والجنود المنشقين. وقد عملت المفوضية وشركاؤها من الأمم المتحدة مع الحكومة الرواندية على تزويد اللاجئين بالمساعدات الإنسانية في المراحل المبكرة من الأزمة وإيجاد حلول لهم إلى أن تصبح عودتهم آمنة.

وكان بعض اللاجئين قد مشوا لأيامٍ قبل أن يصلوا إلى معبر غوما-غيسيني الحدودي الواقع بين الكونغو الديمقراطية ورواندا، وقد أتوا حاملين أغراضهم ومن بينها مراتب وملابس, بل وربما بعض اللعب لأطفالهم. التقطت الصور للحدود ولمركز عبور نكاميرا الواقع داخل الأراضي الرواندية بمسافة 22 كيلومترًا. الإقامة في نكاميرا سيئة؛ فالمركز يتسع فقط لـ5,400 شخص. ورغم أنه مأوى مؤقت فقط، فإن الأعداد تستمر في التزايد مع عبور المئات للحدود كل يوم.

اللاجئون الكونغوليون يفرون إلى رواندا

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

ينتظر أنطونيو منذ 40 عاماً العودة إلى قريته في شمال أنغولا. فر إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية عندما كانت البلاد تحت الاستعمار البرتغالي وظلّ بعيداً طوال سنوات الحرب الأهلية وخلال فترة السلام التي عقبتها في عام 2002. أما الآن، وبعد أن سقطت عنه صفة اللجوء عنه، سيعود أخيراً.

في ليلة المغادرة، بدا الأنغولي البالغ 66 عاماً من العمر متحمساً، وهو يجلس على كرسي متداعٍ في شقة عائلته المستأجرة في كينشاسا. قال وهو محاط بزوجته وشقيقته وحفيدته: "أشعر بالفرح عندما أفكر في أنني سأعود إلى بلادي. فمن الأفضل أن تكون مواطناً في بلدك منه أن تكون لاجئاً في بلد آخر. إنه التحرر."

رافق المصور براين سوكول هؤلاء الأشخاص الأربعة منذ انطلاقهم في 19 أغسطس/آب، من كينشاسا، في رحلة امتدت طوال سبع ساعات بالقطار باتجاه كيمبيسي في مقاطعة الكونغو السفلى، وحتى وصولهم إلى الحدود في الحافلة. كانوا ضمن المجموعة الأولى التي تعود إلى الوطن بمساعدة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في إطار برنامج العودة الطوعية الثالث والنهائي منذ العام 2002. تواجه العائلة تحديات جديدة كثيرة في أنغولا إلا أن فرحتها كانت أكبر بكثير من أي مخاوف. قالت ماريا، شقيقة أنطونيو "سأرقص عندما نصل إلى الحدود." تنظم المفوضية عودة حوالي 30,000 شخص من اللاجئين السابقين إلى أنغولا.

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

إيما تومسون وتيندي أغابا يناقشان أمور العائلة في #يوم_اللاجئ_العالمي Play video

إيما تومسون وتيندي أغابا يناقشان أمور العائلة في #يوم_اللاجئ_العالمي

إيما تومسون وتيندي أغابا يناقشان فكرة الوطن والتحديات التي يواجهها اللاجئون المعاد توطينهم Play video

إيما تومسون وتيندي أغابا يناقشان فكرة الوطن والتحديات التي يواجهها اللاجئون المعاد توطينهم

الأخت أنجيليك، الأخت والأمPlay video

الأخت أنجيليك، الأخت والأم

الفائزة بجائزة نانسن للاجئ لعام 2013 هي راهبة كونغولية ساعدت مئات النساء من ضحايا الاغتصاب والانتهاكات التي ارتُكِبت على يد جيش الرب للمقاومة وجماعات أخرى في جمهورية الكونغو الديمقراطية.