الملايين حول العالم يحتفلون بيوم اللاجئ العالمي وسط استمرار أزمة اللجوء

قصص أخبارية, 19 يونيو/ حزيران 2012

UNHCR/S.Rich ©
الملايين من الناس حول العالم سوف يفكرون باللاجئين في يوم اللاجئ العالمي، كهذا الصبي في باكستان.

19 يونيو/حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) على مدى الأشهر الـ18 الماضية، تعاملت المفوضية مع أزمات عديدة من اللجوء واحدة تلو الأخرى، إلا أن موظفي المفوضية هذا الشهر سوف ينضمون لملايين الأشخاص حول العالم للاحتفال بيوم اللاجئ العالمي.

وسوف تسلط المفوضية الأضواء هذا العام على البرازيل، حيث سيمضي المفوض السامي لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس يوم اللاجئ العالمي (20 يونيو/حزيران) في ريو دي جانيرو التي تستضيف مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. ومن المقرر أن يحضر المفوض السامي مؤتمر "Rio+20" بعد أن يقوم بزيارة اللاجئين في الإكوادور.

وقبل يومين من الاحتفال بهذا اليوم، أصدرت المفوضية على مستوى العالم تقرير "الإتجاهات العالمية 2011" والذي يرصد آخر التفاصيل حول الأشخاص الذين تعنى بهم المنظمة، كاللاجئين وطالبي اللجوء وعديمي الجنسية والنازحين داخلياً.

وسوف تبدأ المفوضية الاحتفال بيوم اللاجئ العالمي من خلال القيام بحملة إعلامية جديدة حملت إسم "معضلات"، وهي استكمال للحملة التي أطلق عليها إسم "1" والتي انطلقت العام الماضي وحازت على إحدى الجوائز. وتصور حملة "معضلات" بعضاً من الخيارات الصعبة التي تواجه اللاجئين، لمساعدة الجمهور على التعاطف معهم وفهم معضلاتهم.

ويجري دعم الحملة الجديدة من خلال لقطات تلفزيونية قصيرة من قبل المبعوثة الخاصة للمفوضية أنجلينا جولي وغيرهم من المشاهير، من ضمنهم سفراء النوايا الحسنة للمفوضية باربارا هندريكس وجوليان كليرك وأوزفالدو لابورت وكذلك الممثلة الصينية ياو تشين والكاتب خالد حسيني، ونجم موسيقى الروك الكولومبي خوانيس والممثلة الإيطالية فيوريلا مانويا. كما قامت المفوضية بتطوير تطبيق مجاني خاص للهواتف الذكية يحمل إسم "حياتي كلاجئ" وذلك لدعم الحملة على البوابات الرقمية المختلفة في جميع أنحاء العالم.

في الوقت نفسه، وكما جرت العادة، سوف يتم إضاءة مدرج الكولوسيوم في روما مرة أخرى باللون الأزرق الخاص بالأمم المتحدة، وهو واحد من النصب التذكارية العديدة التي يتم إضاءتها في مختلف أنحاء العالم للاحتفال بهذه المناسبة، بما في ذلك الساحة الوطنية بالسويد وغلوب اريكسون، وهو أكبر مبنى نصف كروي في العالم، إضافة إلى المكتبة الوطنية في بريشتينا بكوسوفو.

ومنذ أشهر عدة، قام موظفو المفوضية بالتحضير ليوم اللاجئ العالمي وأعدوا مجموعة واسعة من الأنشطة، من ضمنها البرامج الخفيفة، وعرض الأفلام وتنظيم المحاضرات وحلقات النقاش، وعروض الأزياء إضافة إلى أنشطة أخرى ثقافية ورياضية وحفلات موسيقية. كما ستتضمن الاحتفالات مسابقات متنوعة وغرس للأشجار، وإلقاء كلمات وحلقات نقاش ومسابقات شعرية ومعارض تصويرية. إضافة إلى ذلك، سوف تقوم المفوضية مرة أخرى من خلال حملتها الإعلامية الإجتماعية بالترويج لهذا اليوم ونشر الوعي حول حملة "معضلات".

وسوف يقوم شركاء المفوضية، بما في ذلك الحكومات والجهات المانحة والمنظمات غير الحكومية، بلعب دور من أجل تقديم المساعدة، في حين يشارك اللاجئون في جميع أنحاء العالم للاستمتاع باعتراف هم بأمس الحاجة إليه.

مكاتب المفوضية المنتشرة في معظم أرجاء المنطقة العربية سوف تحتفل بيوم اللاجئ العالمي من خلال مجموعة واسعة من الأنشطة وهي على النحو التالي:

تونس

سوف تقوم المفوضية في العاصمة التونسية، بالتعاون مع وزارة شؤون المرأة والأسرة، بتنظيم يوم من الفعاليات الترفيهية للأطفال اللاجئين وأسرهم في وسط مدينة تونس، إضافة إلى تنظيم احتفال يتم من خلاله افتتاح مكتب المفوضية الجديد بمشاركة المجتمع المدني وشركاء المفوضية الحكوميين، فضلاً عن ممثلي الجهات المانحة. وفي جرجيس، ستقوم المفوضية والسلطات المحلية وممثلو اللاجئين والمجتمع المدني بافتتاح معرض الحرف اليدوية ورسومات اللاجئين، يليه عرض فيلم وثائقي أنتجه لاجئون شبان في مخيم شوشة. وستتاح للزوار فرصة شراء الأعمال الفنية للاجئين والحصول على المواد الإعلامية. وفي مخيم شوشة، سوف تقام مباراة بكرة القدم بين اللاجئين والعاملين في المجال الإنساني. كما سوف تقدم وجبة خاصة للاجئين في شوشة لإضافة نكهة ليوم اللاجئ العالمي. وفي 22 من الشهر الجاري، يشارك الأطفال اللاجئون في مسابقة للرسم حول حملة "معضلات". وتختتم الفعاليات يوم 24 يونيو/حزيران، عندما يستضيف مخيم شوشة المغنية الفلسطينية ريم البنا التي ستقدم بعضاً من الأغاني التقليدية الفلسطينية والشعر.

لبنان

ينظم مكتب المفوضية في لبنان مهرجان أفلام يوم اللاجئ العالمي وذلك من 25 لغاية 29 يونيو/حزيران. وسوف يشتمل المهرجان على أفلام وثائقية من مختلف أنحاء العالم مع التركيز على القضايا المتعلقة باللاجئين. كما ستنظم المفوضية وشركاؤها دورة للألعاب الأولمبية بمناسبة يوم اللاجئ العالمي وذلك في 24 يونيو/حزيران في بعبدا (من سن 6 حتى 18). وسوف يتيح هذا اليوم، الذي ينظمه الإتحاد اللبناني لألعاب القوى، فرصة استثنائية للأطفال للخروج واللعب والتمتع وممارسة الرياضة، إضافة إلى نشاطات ترفيهية عديدة للأطفال والكبار. وفي نهاية المهرجان، سوف يتم توزيع الشهادات والجوائز على الأطفال المشاركين.

المغرب

يقوم شريك المفوضية "جمعية المشرق والمغرب" من 14 إلى 20 يونيو/حزيران بتنظيم "مهرجان الرباط إفريقيا" السنوي وذلك برعاية من المفوضية. ويتضمن المهرجان حفلات موسيقية ومسرحيات وروايات. كما ستقوم المفوضية في 29 و 30 يونيو/حزيران بتنظيم معرض للصور لمسؤول المفوضية الإعلامي روكو نوري، يوثق تجارب اللاجئين والنازحين. إضافة إلى ذلك، سوف تستضيف المفوضية مهرجاناً للأفلام من 29 إلى 30 يونيو/حزيران، يشتمل على أفلام وثائقية من مختلف أنحاء العالم مع التركيز على اللاجئين والهجرة والإتجار بالبشر. كما يتضمن المهرجان أفلاماً للأطفال والكبار.

المملكة العربية السعودية

سوف تحتفل المفوضية بيوم اللاجئ العالمي عبر ممثليتها الإقليمية لدول مجلس التعاون بالرياض وذلك من خلال إقامة معرض للصور الفوتوغرافية على مدى ثلاثة أيام في مجمع الرياض غاليري وسط العاصمة السعودية الرياض. كما سيقام معرض آخر يتم من خلاله عرض أفلام وثائقية وذلك من 20 إلى 22 يونيو/حزيران. وضمن نفس الاحتفالات، سوف يطلق المكتب حملة توعوية على شبكات التواصل الاجتماعي يشارك فيها شخصيات محلية ومتطوعون وذلك بهدف نشر الوعي والتذكير بمعاناة اللاجئين حول العالم.

الإمارات العربية المتحدة

ضمن نشاطات مكتب المفوضية في أبوظبي، يتم الترتيب لاجراء عدد من المقابلات مع وسائل الاعلام المرئية والمقروءة تهدف إلى نشر الوعي من خلال تسليط الضوء على يوم اللاجئ العالمي. كما سوف يتم عرض فيلم "آخر ملكات الأرض" في جامعة زايد في العاصمة أبوظبي، وهو فيلم يروي معاناة أحد اللاجئين الأفغان أثناء وجوده في إيران وذلك بحضور موزع الفيلم الذي سوف يجيب على أسئلة الحضور مع انتهاء العرض. وسوف يتم توزيع المطبوعات والمواد الترويجية على المشاركين والضيوف. إضافة إلى ذلك، سوف يقوم المكتب من خلال الموقع الإلكتروني العربي وبوابات التواصل الاجتماعي بالترويج لهذه المناسبة وإلقاء الضوء على النشاطات المختلفة التي تقوم بها مكاتب المفوضية في المنطقة العربية.

العراق

يعتزم مكتب المفوضية في العراق القيام بالعديد من الأنشطة الرياضية والثقافية والفنية وذلك في مختلف المدن العراقية كبغداد والبصرة وميسان والمثنا والسليمانية والموصل وإربيل والدهوك. ومن بين هذه الأنشطة تنظيم مباراة بكرة القدم للاجئين الشباب وأخرى نسائية، وإقامة معرض عن الحرف اليدوية والرسومات وإلقاء محاضرات توعوية حول حقوق اللاجئين في القانون الدولي والقيام بحفلة موسيقية للاجئين الأطفال، إضافة إلى ورشة عمل حول العائدين من اللاجئين، ومعرض صور يسلط الضوء على يوم اللاجئ العالمي.

سوريا

سوف تدور فكرة الاحتفال بيوم اللاجئ العالمي في سوريا هذا العام حول موضوع "اللاجئون لديهم مواهب". وسوف تشتمل الفعاليات الخاصة بهذا اليوم على إقامة بازار للحرف اليدوية ومجموعة من الأنشطة الفنية والاجتماعية وذلك بمبادرة من اللاجئين والمنظمات غير الحكومية الشريكة. كما سيقوم عدد من الفنانين العراقيين بالإشراف على 27 طفلاً بهدف رسم لوحة بطول 10 أمتار وذلك لعرضها في صالة الانتظار الخاصة بمكتب المفوضية. كل هذه النشاطات سوف تندرج في إطار لفت الأنظار للمواهب التي يتمتع بها اللاجئون. كما يعتزم موظفو المفوضية في دمشق وحلب والحسكة، إضافة إلى اللاجئين والشركاء، تنظيم عدد من الأنشطة في المراكز الاجتماعية وغيرها بما في ذلك الألعاب والأنشطة الرياضية والفنية.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

خالد حسيني

كاتب أميركي من أصل أفغاني

الأحداث والمناسبات

شاركوا في الحدث السنوي الهام، أو رشحوا شخصاً ما للحصول على جائزة نانسن.

يوم اللاجئ العالمي

يُحتفل به في 20 يونيو/حزيران من كلّ عام. يمكن الاطلاع هنا على كامل المعلومات حول يوم اللاجئ العالمي.

مؤتمر الشارقة حول الأطفال اللاجئين

المئات يجتمعون في الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة لمناقشة مستقبل الأطفال اللاجئين

المناصرون البارزون

شخصيات مرموقة لها مساهمات جليلة في خدمة المجتمع.

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

مخيم جديد، ومنزل جديد: أسرة سورية في مخيم الأزرق في الأردن

افتتحت الحكومة الأردنية رسمياً في 30 من إبريل/ نيسان مخيماً جديداً للاجئين شرق العاصمة الأردنية، عَمان. وتساعد المفوضية في إدارة مخيم "الأزرق" الذي تم افتتاحه لتخفيف الضغط عن مخيم الزعتري. يوجد حالياً نحو 5,000 مأوى في مخيم الأزرق يمكنه استيعاب ما يصل إلى 25,000 لاجئ.

ضمت المجموعة الأولى التي وصلت إلى المخيم أبو صالح البالغ من العمر 47 عاماً وأسرته، الذين قطعوا رحلة طويلة من محافظة الحسكة شمالي سوريا إلى الأردن. يقول أبو صالح، 47 عاماً: "عندما وصل القتال إلى قريتنا، خشيت على حياة زوجتي وأبنائي، وقررنا الرحيل لنعيش في أمان في الأردن".

كان أفراد الأسرة يعملون كمزارعين، ولكن خلال العامين الماضيين، لم يتمكنوا من زراعة أي محاصيل وكانوا يعيشون دون مياه جارية وكهرباء. يقول أبو صالح إن الأسرة كانت ترغب في البقاء في مكان يشعرون فيه بالأمان الشخصي والنفسي على حد سواء وذلك حتى يتمكنوا من العودة إلى وطنهم. تابع المصور جارد كوهلر الأسرة في رحلتها من الحدود إلى مخيم الأزرق.

مخيم جديد، ومنزل جديد: أسرة سورية في مخيم الأزرق في الأردن

فتى سوري يبدأ حياة جديدة في السويد

صورة للاجئ السوري محمود، حيث تُظهر الفتى البالغ من العمر تسعة أعوام وهو ينظر والحزن في عينيه من نافذة في أحد المباني السكنية في العاصمة المصرية؛ القاهرة. قد يكون تداعى إلى ذهنه تلك الأيام السعيدة التي قضاها في مدرسته في مسقط رأسه؛ مدينة حلب أو قد يتساءل كيف ستكون الحياة عندما يُعاد توطينه هو وأسرته في السويد.

عندما التُقطت هذه الصورة في أواخر العام الماضي، لم يكن محمود قادراً على الذهاب إلى المدرسة لمدة عامين. فقد فرت أسرته من سوريا في شهر أكتوبر عام 2012. وحاله حال 300,000 سوري آخرين، لجؤوا إلى مصر، حيث كانت الحياة صعبة، وازدادت صعوبة في عام 2013، عندما بدأ الرأي العام يتغير تجاه السوريين.

حاول والد محمود أن يرسله إلى إيطاليا على متن أحد قوارب المهربين، إلا أنه قد أُطلق عليه النيران وانتهى الأمر بهذا الصبي الذي تعرض لصدمة نفسية بأن قضى خمسة أيام في مركز احتجاز محلي. حالة محمود كانت محل اهتمام المفوضية التي أوصت بإعادة توطينه وأسرته. وفي شهر يناير عام 2014، سافر محمود وأسرته جواً إلى السويد ليبدؤوا حياة جديدة في مدينة تورشبي الصغيرة، حيث يجري ويلعب في الخارج وتملؤه السعادة وقد عاد إلى المدرسة من جديد.

فتى سوري يبدأ حياة جديدة في السويد

عبدو يستعيد السمع في ألمانيا

حين بدأت القنابل تسقط على مدينة حلب السورية في عام 2012، اضطرت عائلة خوان إلى الفرار. يقول أحمد، زوج نجوى ووالد طفلَيهما، إن البلدة تحولت إلى ركام خلال 24 ساعة.

فرت العائلة إلى لبنان حيث تقاسمت شقة صغيرة مع شقيقَي أحمد وشقيقاته وأولادهم. كان أحمد يعمل لفترات متقطعة، مما ساعدهم على الصمود، ولكنه كان يعلم أن فرص مساعدة ابنه عبدو البالغ ستة أعوام من العمر والأصم منذ الولادة، لن تكون كبيرة في لبنان.

قُبلت العائلة في برنامج المساعدات الإنسانية الألماني وأعيد توطينها في بلدة واشترسباخ الصغيرة في وسط ألمانيا، القريبة من فرانكفورت. تقع البلدة في وادٍ بين سلسلتين جبليتين وغابة، ويسود فيها جو شاعري.

بعد مرور عام، خضع عبدو لجراحة زراعة قوقعة أذن للمرة الثانية، ويضع الآن جهازين جديدين للسمع يسمحان له، عند وضعهما معاً، بالسمع بنسبة 90 في المئة. التحق عبدو أيضاً بصف عادي في الحضانة حيث يتعلم الكلام للمرة الأولى - اللغة الألمانية في المدرسة واللغة العربية الآن في المنزل. يدرس أحمد بدوره اللغة الألمانية في بلدة مجاورة، وسيتخرج بعد شهرين وينال شهادة في اللغة ويبدأ البحث عن عمل. يقول إنه فخور بسرعة تعلّم عبدو واندماجه في محيطه.

عبدو يستعيد السمع في ألمانيا

إيطاليا: أغنية مايا Play video

إيطاليا: أغنية مايا

نواف وزوجته وأولاده معتادون على البحر، فقد كانوا يعيشون بالقرب منه وكان نواف صياد سمك في سوريا، إلا أنهم لم يتصوروا قط أنهم سيصعدون على متن قارب يخرجهم من سوريا دون عودة. كان نواف ملاحقاً ليتم احتجازه لفترة قصيرة وإخضاعه للتعذيب. وعندما أُطلق سراحه، فقد البصر في إحدى عينيه
اليونان: خفر السواحل ينقذ اللاجئين في ليسفوس Play video

اليونان: خفر السواحل ينقذ اللاجئين في ليسفوس

في اليونان، ما زالت أعداد اللاجئين القادمين في زوارق مطاطية وخشبية إلى ليسفوس مرتفعة جداً، مما يجهد قدرات الجزيرة وخدماتها ومواردها.
الأردن: زواج عبر الواتساب Play video

الأردن: زواج عبر الواتساب

"استغرق الأمر مني أياماً لإقناعها بإرسال صورة لي... كانت خطوط الاتصال بطيئة، لكنها كانت أبطأ منها!" - مينيار