المفوضية تطالب بمساعدات عاجلة من الجهات المانحة لمواجهة الوضع "الحرج" للاجئين في دولة جنوب السودان

قصص أخبارية, 24 يونيو/ حزيران 2012

UNHCR/G.Puertas ©
عائلة في ملجأ محلي الصنع في مخيم كوبي، منطقة دولو آدو.

جنيف 22 يونيو/حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) أصدرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين نداءاً عاجلاً لتوفير المزيد من التمويل من أجل تكثيف مساعداتها الموجهة للاجئين في دولة جنوب السودان وإثيوبيا المجاورة.

ووصف أدريان إدواردز، المتحدث باسم المفوضية، الوضع في جنوب السودان بأنه من بين الأوضاع الأكثر خطورة التي تواجهها المفوضية الآن. وقد استند النداء الأولي للتمويل الذي صدر في يناير/كانون الثاني إلى عدد اللاجئين الذي لم يتجاوز 135,000 شخص آنذاك. ويبلغ عدد اللاجئين حالياً نحو 162,500 شخص في جنوب السودان و36,500 في إثيوبيا. وقال إدواردز إن المساهمات التي تلقتها المفوضية لجنوب السودان "قد استنفدت".

وقد شهدت ولاية أعالي النيل في الأسابيع الأخيرة تصاعداً حاداً في أعداد اللاجئين حيث بلغ متوسط الوافدين 1000 شخص في اليوم الواحد.

وقال إدواردز إن العديد من الوافدين الجدد كانوا في حالة يائسة ومعهم أعداد كبيرة من الأطفال ممن هم بحاجة ماسة للمساعدة لمواجهة سوء التغذية: "نحن قلقون جداً إزاء تزايد معدلات وفيات الأطفال في مخيمات اللاجئين. ويشكل نقص المياه خطراً يهدد الحياة، وخصوصاً بالنسبة لجموع السكان المنهكين أصلاً." وتقوم المفوضية بإجراء مسح أساسي للحصول على صورة أفضل للوضع.

وتقول المفوضية إنها تخطط حالياً لمساعدة ما مجموعه 235,000 لاجئ في جنوب السودان. وبحسب إدواردز فإن احتياجات التمويل لهذه العملية تتجاوز الآن 219 مليون دولار أمريكي، على الرغم من أن المفوضية حصلت حتى الآن على 45.9 مليون فقط، أو أقل من 21 في المائة مما هو مطلوب. ولاتتوقع المفوضية حدوث زيادة أخرى كبيرة من حيث وصول اللاجئين إلى إثيوبيا واحتياجات التمويل هناك لم تتغير.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

أليك ويك

عارضة أزياء بريطانية

ياو تشين

ممثلة ومدونة صينية

غور ميكر

لاجئ سوداني سابق يركض من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

ياو تشين والمفوضية

تعرفوا على عمل ياو تشين مع المفوضية.

إنقاذ في عرض البحر

غالباً ما يتزايد عدد الأشخاص الذين يخاطرون بحياتهم لعبور البحر المتوسط وطلب اللجوء في أوروبا مع حلول شهر الصيف ذي الطقس الجميل والبحار الهادئة. غير أن العدد هذا العام شهد ارتفاعاً هائلاً. خلال شهر يونيو/ حزيران، قامت "ماري نوستروم" بإنقاذ الركاب اليائسين بمعدل يتخطى ال750 شخص يومياً.

في أواخر شهر يونيو/حزيران، صعد مصور المفوضية ألفريدو دامانو على متن سفينة "سان جوجيو" التابعة للبحرية الإيطالية بهدف توثيق عملية الإنقاذ بما فيها إلقاء نظرة أولى على القوارب من طائرة هليكوبتر عسكرية ونقل الركاب إلى قوارب الإنقاذ الصغيرة ومن ثم السفينة الأم وأخيراً إعادة الركاب إلى سواحل بوليا الإيطالية.

وخلال حوالي ست ساعات في 28 يونيو/ حزيران، أنقذ الطاقم 1,171 شخص من القوارب المكتظة. وكان أكثر من نصفهم من السوريين الفارين من بلدهم التي دمرتها الحرب وهم بمعظمهم على شكل عائلات ومجموعات كبيرة. فيما يأتي آخرون من إريتريا والسودان وباكستان وبنغلادش والصومال ومناطق أخرى. تمثّل صور داماتو والمقابلات التي ترافقها نوافذاً إلى حياة الأشخاص الذين أصبح الوضع في بلادهم غير مستقر على الإطلاق إلى درجة أنهم أصبحوا مستعدين للمخاطرة بكل شيء.

إنقاذ في عرض البحر

الصومالية حوا عدن محمد تفوز بجائزة نانسن للاجئ 2012

حصلت حوا عدن محمد، اللاجئة السابقة والذي حوّل عملها الحالم مسار حياة الآلاف من النساء والفتيات النازحات الصوماليات، على جائزة نانسن للاجئ لعام 2012.

"ماما" حوا، وهو الاسم الذي تعرف به على نطاق واسع، هي مؤسسة ومديرة برنامج تعليمي طموح في غالكايو بالصومال، لمساعدة النساء والفتيات على ضمان حقوقهن، وتطوير المهارات الحيوية ولعب دور أكثر نشاطاً في المجتمع.

شاهدوا عرضاً بالشرائح من أعمال ماما حوا في مركز غالكايو التعليمي للسلام والتنمية، والذي يقدم دورات لمحو الأمية والتدريب المهني فضلاً عن المواد الغذائية وغيرها من أشكال الإغاثة الإنسانية للنازحين داخلياً.

الصومالية حوا عدن محمد تفوز بجائزة نانسن للاجئ 2012

مخيم للاجئين شمالي أوغندا يعود للحياة

أدَّى القتال الدائر في جنوب السودان بين القوات الحكومية وقوات المعارضة منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول إلى نزوح عشرات الآلاف، لجأ الكثيرون منهم إلى مراكز عبور واستقبال مؤقتة في المناطق الحدودية الواقعة شمالي أوغندا.

وقد قامت المفوضية منذ بداية يناير/ كانون الثاني بإعادة فتح ثلاثة مخيمات سابقة للاجئين ونقل ما يقدر بـ50,000 لاجئ إلى هذه المواقع في عمق الأراضي الأوغندية، حيث يكون توفير الحماية والمساعدات لهم أيسر. بعد نقلهم بواسطة شاحنة إلى أحد تلك المخيمات، مخيم نيومانزي 1، الواقع على بعد نحو 30 كيلومتراً من الحدود، حصل الواصلون الجدد على لوازم الإغاثة كالأغذية والبطانيات والأدوات المطبخية، وكذلك قطعة من الأرض خصصتها لهم الحكومة لبناء مساكن.

وقد بدأ المخيم يمتلئ باللاجئين سريعاً. وكانت المفوضية وشركاؤها يعملون على مدار الساعة لإنشاء الطرق، وتركيب شبكات توزيع المياه وتوفير خدمات الرعاية الصحية. وبحلول شهر فبراير/ شباط، انتشرت المساكن والمتاجر الصغيرة في أنحاء المخيم حيث بدأ مواطنو جنوب السودان حياتهم وهم يراقبون في الوقت نفسه الوضع في وطنهم على أمل العودة يوماً ما.

مخيم للاجئين شمالي أوغندا يعود للحياة

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
الصومال: حلول للاجئين الصوماليين Play video

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس كينيا لمناقشة توفير الحلول المناسبة للاجئين الصوماليين.
المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو Play video

المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصومال ليعبر عن تضامنه مع الشعب الصومالي مع حلول شهر رمضان المبارك.