آلاف الصوماليين يفرون من منازلهم لعدم قدرتهم على إعالة أنفسهم

قصص أخبارية, 26 يونيو/ حزيران 2012

UNHCR/J.Brouwer ©
فتى صومالي لاجئ في مركز الاستقبال في داداب بكينيا.

نيروبي، كينيا، 26 يونيو/حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الثلاثاء إن أعداداً متزايدة من النازحين الصوماليين تتحدث عن أن السبب الرئيسي وراء فرارهم من ديارهم يكمن في الصعوبة التي يجدونها في إعالة أنفسهم.

وقد فر معظم النازحين الصوماليين البالغ عددهم مئات الآلاف بسبب انعدام الأمن، بمن فيهم 146,000 شخص حتى الآن هذا العام. لكن المتحدث باسم المفوضية أدريان إدواردز يقول إنه في الأسابيع الأخيرة "لاحظنا زيادة في عدد الأشخاص النازحين داخلياً واللاجئين الذين يتحدثون أيضاً عن صعوبة في إعالة لأنفسهم".

وفي الأسابيع السبعة الماضية، قامت المفوضية بتسجيل حوالي 6,000 صومالي ممن ذكروا نفس هذه الصعوبات الناجمة عن الأمطار الموسمية الهزيلة وما ينتج عنها من انعدام الأمن الغذائي. ويأتي غالبية هؤلاء النازحين من مناطق خليج الصومال وجوبا السفلى وباكول.

وخلال عام 2012 حتى الآن، سجلت المفوضية 13,000 حالة نزوح من هذا القبيل. مع ذلك، وفي شهر مايو/أيار وحده، سجلت المفوضية 4,400 حالة.

أما في منطقة جوبا السفلى، فينتقل الناس إلى مدن ديف وكوكاني وتابتا ودوبلي بحثاً عن الماء والمرعى. وقد استقر هؤلاء في المناطق المحيطة بدوبلي وديف، على مقربة من الحدود. كما اندمج العديد منهم مع المجتمعات المضيفة، في حين استقر آخرون في ضواحي المدن. وهناك عمليات نزوح مماثلة داخل وحول منطقتي دولو وجيدو المتاخمتين لإثيوبيا.

وفي إثيوبيا، واعتبارا من هذا الاسبوع، هناك أكثر من 157,000 لاجئ صومالي في المخيمات الخمسة وفي مركز العبور في دولو أدو. ومنذ بداية يونيو/حزيران، استمر وصول اللاجئين الصوماليين بأعداد متزايدة، بمتوسط قدره حوالي 1,200 وافد جديد في الأسبوع الواحد.

ويتحدث هؤلاء اللاجئين باستمرار عن تزايد انعدام الأمن الغذائي والجسدي على أنها الأسباب التي دفعتهم للفرار، بما في ذلك الخوف من التجنيد القسري من قبل ميليشيا حركة الشباب.

وقال إدواردز إن "العديد من الوافدين الجدد يأتون وفي جعبتهم كل ممتلكاتهم، بما في ذلك العربات التي تجرها البهائم إضافة إلى المواشي التي مازالوا يمتلكونها. ويقول كثيرون إن آخرين من أفراد الأسرة والجيران في الصومال ينوون اللحاق بهم". وقد اتفقت المفوضية والسلطات الإثيوبية على توسيع القدرة الاستيعابية لمخيم بورامينو إلى ما فوق 25,000 شخص، في الوقت الذي يتم الانتهاء فيه من اختيار موقع لإقامة مخيم سادس.

كما ترد تقارير تفيد بأن حركة المرور التجارية المنتظمة التي تنقل المواد الغذائية والسلع الأخرى من بلدة كيسمايو بالصومال إلى مناطق أفمادو وجوبا السفلى ودوبلي قد تم إعاقتها بواسطة حواجز الطرق وذلك منذ نهاية الأسبوع الماضي.

وأضاف إدواردز قائلاً: "إننا نلاحظ بقلق أن استمرار مثل هذا الشلل سيكون له عواقب سلبية على الفئات الضعيفة أصلاً والنازحين داخلياً والمجتمعات المضيفة في المنطقة، ومن المرجح أن تؤدي إلى ارتفاع أسعار السلع المحلية".

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

الرجل الآلي تايكون في

شخصية كرتونية من كوريا الجنوبية

جائزة نانسن للاجئ لعام 2011

في حفل تقديم جائزة نانسن للاجئ لهذا العام في جنيف، أشادت المفوضية بالممثلة الأمريكية أنجلينا جولي وبجمعية التكافل الاجتماعي اليمنية، الفائزة بجائزة هذا العام نظراً لعملها البارز من أجل اللاجئين على مدى عدة سنوات.

وتم تكريم جولي لإتمامها عشرة سنوات سفيرةً للنوايا الحسنة للمفوضية. وقد انضمت الممثلة الأمريكية للمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس في تقديم جائزة نانسن إلى السيد ناصر سالم علي الحميري نظرًا لعمل منظمته غير الحكومية في إنقاذ الحياة وتقديم المساعدة لعشرات الآلاف من لاجئي القوارب البائسين الذين يصلون إلى ساحل اليمن قادمين من القرن الإفريقي.

وقد أُنشِئت جائزة نانسن للاجئين في عام 1954 تكريمًا لفريدجوف نانسن، المستكشف والعالم والدبلوماسي والسياسي النرويجي الأسطورة الذي أصبح في العشرينات من القرن الماضي المفوض السامي الأول لشؤون اللاجئين. وتُمنح هذه الجائزة سنوياً إلى فرد أو منظمة نظير العمل البارز لصالح اللاجئين وتتكون من ميدالية تذكارية وجائزة تبلغ قيمتها 100,000 دولار أمريكي مقدمة من حكومتي سويسرا والنرويج.

جائزة نانسن للاجئ لعام 2011

إنقاذ في عرض البحر

غالباً ما يتزايد عدد الأشخاص الذين يخاطرون بحياتهم لعبور البحر المتوسط وطلب اللجوء في أوروبا مع حلول شهر الصيف ذي الطقس الجميل والبحار الهادئة. غير أن العدد هذا العام شهد ارتفاعاً هائلاً. خلال شهر يونيو/ حزيران، قامت "ماري نوستروم" بإنقاذ الركاب اليائسين بمعدل يتخطى ال750 شخص يومياً.

في أواخر شهر يونيو/حزيران، صعد مصور المفوضية ألفريدو دامانو على متن سفينة "سان جوجيو" التابعة للبحرية الإيطالية بهدف توثيق عملية الإنقاذ بما فيها إلقاء نظرة أولى على القوارب من طائرة هليكوبتر عسكرية ونقل الركاب إلى قوارب الإنقاذ الصغيرة ومن ثم السفينة الأم وأخيراً إعادة الركاب إلى سواحل بوليا الإيطالية.

وخلال حوالي ست ساعات في 28 يونيو/ حزيران، أنقذ الطاقم 1,171 شخص من القوارب المكتظة. وكان أكثر من نصفهم من السوريين الفارين من بلدهم التي دمرتها الحرب وهم بمعظمهم على شكل عائلات ومجموعات كبيرة. فيما يأتي آخرون من إريتريا والسودان وباكستان وبنغلادش والصومال ومناطق أخرى. تمثّل صور داماتو والمقابلات التي ترافقها نوافذاً إلى حياة الأشخاص الذين أصبح الوضع في بلادهم غير مستقر على الإطلاق إلى درجة أنهم أصبحوا مستعدين للمخاطرة بكل شيء.

إنقاذ في عرض البحر

لاجئة إفريقية تعوض خسارة ابنها بمساعدة الآخرين

إدويج كبوماكو في عجلة من أمرها على الدوام؛ ولكنّ ما تتمتع به هذه اللاجئة من جمهورية إفريقيا الوسطى من طاقة يساعدها أيضاً في التعامل مع المأساة التي أجبرتها على الفرار إلى شمال جمهورية الكونغو الديمقراطية في العام الماضي. قبل أن تندلع أعمال العنف مجدّداً في بلادها في العام 2012، كانت تلك الشابة، وعمرها 25 عاماً، تتابع دراستها للحصول على شهادة الماجستير في الأدب الأميركي في بانغي، وتتطلّع نحو المستقبل. وقالت إدويج وصوتها يخفت: "شرعت بأطروحتي حول أعمال آرثر ميلر، ولكن بسبب الوضع في جمهورية إفريقيا الوسطى..." عوضاً عن ذلك، كان عليها الإسراع في الفرار إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية مع أحد أشقائها الصغار، إلا أن خطيبها وابنها، وعمره 10 سنوات، قُتلا في أعمال العنف الطائفية في جمهورية إفريقيا الوسطى.

بعد عبور نهر أوبانغي إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية، نُقلت إدويج إلى مخيم مول الذي يأوي ما يزيد عن 13,000 لاجئ. وفي محاولةٍ منها للمضي قدماً بحياتها وإشغال نفسها، بدأت بمساعدة الآخرين، وتوّلت دوراً قيادياً وشاركت في الأنشطة المجتمعية بما في ذلك فن الدفاع عن النفس البرازيلي المعروف بـ كابويرا. تترأس إدويج اللجنة النسائية وتشارك في الجهود المبذولة للتصدّي للعنف الجنسي، كما تعمل كمسؤولة اتصال في المركز الصحي. وتعمل إدويج أيضاً في مجال التعليم، كما أنّها تدير مشروعاً تجارياً صغيراً لبيع مستحضرات التجميل. قالت إدويج التي لا تزال متفائلةً: "اكتشفتُ أنّني لستُ ضعيفةً". إنها متأكدة من أنّ بلدها سيصحو من هذا الكابوس ويعيد بناء نفسه، ومن أنها ستصبح يوماً ما مُحاميةً تدافع عن حقوق الإنسان وتساعد اللاجئين.

لاجئة إفريقية تعوض خسارة ابنها بمساعدة الآخرين

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
الصومال: حلول للاجئين الصوماليين Play video

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس كينيا لمناقشة توفير الحلول المناسبة للاجئين الصوماليين.
المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو Play video

المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصومال ليعبر عن تضامنه مع الشعب الصومالي مع حلول شهر رمضان المبارك.