عائلة صومالية تكابد معاناة الوصول إلى إثيوبيا هرباً من الصراع والمجاعة

قصص أخبارية, 2 يوليو/ تموز 2012

UNHCR/J.Ose ©
عائلة مؤلفة من لاجئين صوماليين تصل إلى مخيم بر أمينو بإثيوبيا بعد رحلة محفوفة بالمخاطر.

مخيم بر أمينو، إثيوبيا، 2 يوليو/تموز (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) عندما رأت أمينة* للمرة الأولى الخيمة التي تم تخصيصها لها ولعائلتها الشابة في مخيم بر أمينو للاجئين في جنوب شرق إثيوبيا، أدركت أن تلك الخيمة قد تكون بمثابة بيتها لمدة طويلة من الزمن. وقالت أمينة البالغة من العمر 20 عاماً، وهي أم لطفلين، للمفوضية مؤخراً: "علي أن أتكيف مع هذه البيئة الجديدة وأن أتقبل حقيقة أن هذه هي حياتي الجديدة، حياة اللجوء".

وبدأت أمينة بتفريغ كل ما تمتلكه في جعبتها وهو عبارة عن قدور حملتها على طول الطريق من منزلها قرب بيردال في منطقة خليج جنوب الصومال، وقالت: "يجب أن أحضّر الطعام لأطفالي وأشقائي". في اليوم التالي، حصلت أمينة على فرش للنوم وأوانٍ مطبخية وناموسيات من المفوضية إضافة إلى حصتها الغذائية الشهرية الأولى والمقدمة من إدارة الحكومة لشؤون اللاجئين والعائدين وبرنامج الغذاء العالمي. في تلك الليلة، حصلت العائلة على وجبة ساخنة.

وقالت أمينة: "لقد كنا محظوظين أن بقينا على قيد الحياة في العام الماضي"، وأضافت: "لقد رأيت الكثير من الناس في قريتي وهم يتضورون جوعاً"، في إشارة إلى ضحايا أسوأ موجة جفاف تضرب الصومال خلال أكثر من نصف قرن، حيث تسببت بوفاة عدد لا يحصى من الأشخاص وأجبرت ما يقرب من 300,000 على الفرار من الصومال في العام الماضي.

ومما زاد الوضع سوءاً العنف الذي عصف بالصومال لأكثر من عقدين وما يزال يدفع الناس على النزوح. في مخيم بر أمينو، تقوم المفوضية بنصب نحو 300 خيمة جديدة في الأسبوع، في الوقت الذي تبني فيه مراحيض وشبكات توزيع المياه، لتلبية احتياجات الوافدين الجدد.

وقد اتفقت المفوضية والسلطات الإثيوبية على رفع القدرة الاستيعابية للمخيم الذي مضى على إنشائه ستة أشهر إلى أكثر من 25,000 شخص، إلى أن يتم الانتهاء من اختيار موقع لاقامة مخيم سادس في منطقة دولو آدو، والتي تستضيف حالياً حوالي 157,000 لاجئ صومالي. العديد من الوافدين الجدد الذين يأتون بصحبة كافة ممتلكاتهم، بما في ذلك الدواب والمواشي، يقولون إن غيرهم من أفراد الأسرة والجيران يخططون للحاق بهم.

وفى وقت سابق من ذلك اليوم، بدت أمينة وعائلتها ضعافاً وتائهين بينما كانوا جالسين على مقعد خشبي في بلدة دولو آدو، وانتظروا حافلة لنقلهم لمسافة 20 كيلومترا من الحدود إلى بر أمينو. كانت أمينة تحمل طفلها الأصغر عبدول*، البالغ من العمر خمسة أشهر، مستعينة بحمالة أطفال تقليدية على ظهرها، بينما كانت ممسكة بيد ابنتها نهالا *ذات الست سنوات. وقد جلس بجانبها على المقعد شقيقا أمينة وهما محمد*، 12 عاماً، وسهلة* البالغة سبعة أعوام.

وقالت أمينة إنها قدمت لدولو آدو لأن الحياة أصبحت ببساطة صعبة وخطيرة جداً، لاسيما بعدما خضعت منطقة منزلها لسيطرة إحدى الميليشيات المتشددة. وقد فرضت هذه الجماعة المناهضة للحكومة الضرائب والقيود على السكان الأمر الذي جعل الحياة العادية والتجارة شبه مستحيلة.

واستذكرت أمينة أياماً لم يكن لدى الأسرة فيها ما يسد به الرمق نظراً لخوفها الشديد من مغادرة المنزل والذهاب إلى السوق. وقد أصيب أولادها وأشقاؤها بالإسهال بعدما أجبروا على شرب مياه ملوثة من جدول محلي. وعلى الرغم من الوضع المزري، لم يسمح المتشددون بدخول أية مساعدات إنسانية إلى القرية.

لقد كان قرار مغادرة القرية صعباً، فقد كان المكان الذي ولدت فيه المرأة الشابة، وتزوجت في سن الـ 13، وبدأت فيه مسيرة أسرتها التي كانت بالنسبة لها كل عالمها، لكن نقص الغذاء والمياه والمخاطر الصحية المترتبة حول الأمور لمسألة حياة أو موت، خصوصاً للشباب.

كما واجه الأطفال خطراً آخراً ألا وهو التجنيد القسري. ويقول اللاجئون الصوماليون في دولو آدو إن الأطفال الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 8 سنوات وما فوق معرضون للخطر، حيث يقول أحد اللاجئين في مركز دولو آدو للعبور: "يجري خطف الفتيان وتدربهم ليصبحوا جنوداً".

توجهت أمينة نحو الحدود في منتصف يونيو/حزيران في سيارة مستأجرة، لتلحق بالآلاف من الآخرين الباحثين عن ملاذ آمن، وعن المأوى والمساعدة في شرق إثيوبيا. الكثير من هؤلاء يعانون من فقر مدقع، وعليهم المسير. وشملت مجموعتها قريب لها من قرية مجاورة يدعى حسن ويبلغ من العمر 13 سنة. انتاب والداه القلق من أن يضطر الابن أن يصبح من الجنود الأطفال فيما لو بقي هناك.

ومن أجل تمويل رحلتها المحفوفة بالمخاطر، باعت أمينة عدداً من الماعز الثمينة. وقالت إنه عندما غادروا القرية، راودها شعور بالقلق حول ما يمكن أن يكون بانتظارها. وقالت "إن الناس يسافرون في مجموعات لتوفير حماية أفضل ضد هجمات المتشددين".

لقد بدا على أمينة الارتياح عندما التقت بموظفي المفوضية بعد عبور الحدود. وقد مكثت في مركز العبور لبضعة أيام وهي تتلقى الطعام والبطاقات التموينية والعلاج الطبي قبل الصعود الى حافلة في طريقهم إلى مخيم بر أمينو. وستقوم المفوضية وشركاؤها برعاية الأسرة، والتي تعتبر ضعيفة جداً، لكن الحياة لن تكون كما هي مرة أخرى بالنسبة لأمينة وصغارها.

في تلك الأثناء، أثنى ممثل المفوضية في إثيوبيا، موسيس اوكيلو على الحكومة لتوفيرها الحماية والمساعدة للقادمين الجدد، وتعهد بمواصلة دعم هذا الجهد. لكنه أضاف أن الحل "يكمن في إيجاد تسوية دائمة للصراع في الصومال".

* تم تغيير الأسماء لأسباب تتعلق بالحماية

بقلم نتاليا بروكوبتشوك في مخيم بر أمينو بإثيوبيا

عالقون على الحدود في السلوم

عقب اندلاع أعمال العنف في ليبيا في شهر فبراير/شباط من العام الماضي، بدأ عشرات الآلاف من الأشخاص في التدفق على مصر عبر معبر السلوم الحدودي. ورغم أن غالبيتهم كانوا من العمال المصريين، فإن نحو 40,000 منهم من مواطني بلدانٍ أخرى توافدوا على الحدود المصرية واضطروا للانتظار ريثما تتم عودتهم إلى بلادهم.

واليوم وقد تضاءل الاهتمام الإعلامي بالأمر، لا تزال مجموعة تزيد عن 2,000 شخص متبقية تتألف في معظمها من لاجئين سودانيين شباب عزب، ولكن من بينهم أيضًا نساء وأطفال ومرضى وكبار في السن ينتظرون حلاً لوضعهم. ومن المرجح أن يُعاد توطين غالبيتهم في بلدانٍ أخرى، غير أن إعادة توطين أولئك الذين وفدوا بعد شهر أكتوبر/تشرين الأول أمرٌ غير مطروح، في الوقت الذي رُفض فيه منح صفة اللجوء لآخرين.

إنهم يعيشون في ظل أوضاعٍ قاسية على أطراف المعبر الحدودي المصري. وقد حُدِّد موقع ناءٍ لإقامة مخيم جديد، وتضطلع المفوضية حاليًّا بدورٍ رئيسي في توفير الحماية والمساعدة لهم بالتعاون الوثيق مع سلطات الحدود.

عالقون على الحدود في السلوم

الصومالية حوا عدن محمد تفوز بجائزة نانسن للاجئ 2012

حصلت حوا عدن محمد، اللاجئة السابقة والذي حوّل عملها الحالم مسار حياة الآلاف من النساء والفتيات النازحات الصوماليات، على جائزة نانسن للاجئ لعام 2012.

"ماما" حوا، وهو الاسم الذي تعرف به على نطاق واسع، هي مؤسسة ومديرة برنامج تعليمي طموح في غالكايو بالصومال، لمساعدة النساء والفتيات على ضمان حقوقهن، وتطوير المهارات الحيوية ولعب دور أكثر نشاطاً في المجتمع.

شاهدوا عرضاً بالشرائح من أعمال ماما حوا في مركز غالكايو التعليمي للسلام والتنمية، والذي يقدم دورات لمحو الأمية والتدريب المهني فضلاً عن المواد الغذائية وغيرها من أشكال الإغاثة الإنسانية للنازحين داخلياً.

الصومالية حوا عدن محمد تفوز بجائزة نانسن للاجئ 2012

داداب: أكبر مخيم للاجئين في العالم يحتفل بمرور 20 عامًا على إنشائه

شهد العام الماضي، 2011، الذكرى الـ20 لتشييد أكبر مخيم للاجئين في العالم - مخيم داداب الواقع في شمال شرق كينيا. وتُعد هذه المناسبة تذكيرًا بمعاناة الشعب الصومالي، الذي ظل يبحث عن الأمان والمأوى لعقدين من الزمن.

وقد أقامت المفوضية، التي تدير مجمّع داداب، أولى المخيمات هناك بين أكتوبر/تشرين الأول 1991 ويونيو/حزيران 1992. وقد أعقب ذلك حرب أهلية اندلعت في الصومال وبلغت ذروتها في عام 1991 بسقوط مقديشيو والإطاحة بنظام سياد بري.

وكان الهدف الأساسي من مخيمات داداب الثلاثة هو استضافة 90,000 شخص. ومع ذلك فإنها تستضيف حاليًا أكثر من 463,000 شخص، بما في ذلك حوالي 10,000 لاجئ من الجيل الثالث الذين وُلدوا في داداب لآباء كانوا قد وُلدوا أيضًا هناك.

شهدت المجاعة التي ضربت الصومال العام الماضي وصول أكثر من 150,000 وافد جديد، أي ثلث السكان الحاليين للمخيم. وقد كان للازدحام والموارد المتناقصة، فضلًا عن المخاوف الأمنية، تأثير على المخيم، ولكن المفوضية مستمرة في تقديم المساعدات الخاصة بإنقاذ الحياة.

داداب: أكبر مخيم للاجئين في العالم يحتفل بمرور 20 عامًا على إنشائه

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين Play video

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس كينيا لمناقشة توفير الحلول المناسبة للاجئين الصوماليين.
المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو Play video

المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصومال ليعبر عن تضامنه مع الشعب الصومالي مع حلول شهر رمضان المبارك.
الصومال: إنقاذ الأرواحPlay video

الصومال: إنقاذ الأرواح

ساهمت سمو الشيخة جواهر بمبلغ 3,65 ملايين درهم إماراتي لتوفير الرعاية الصحية للأشخاص النازحين داخلياً في الصومال، وخاصة النساء والأطفال منهم.