عائلة صومالية تكابد معاناة الوصول إلى إثيوبيا هرباً من الصراع والمجاعة

قصص أخبارية, 2 يوليو/ تموز 2012

UNHCR/J.Ose ©
عائلة مؤلفة من لاجئين صوماليين تصل إلى مخيم بر أمينو بإثيوبيا بعد رحلة محفوفة بالمخاطر.

مخيم بر أمينو، إثيوبيا، 2 يوليو/تموز (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) عندما رأت أمينة* للمرة الأولى الخيمة التي تم تخصيصها لها ولعائلتها الشابة في مخيم بر أمينو للاجئين في جنوب شرق إثيوبيا، أدركت أن تلك الخيمة قد تكون بمثابة بيتها لمدة طويلة من الزمن. وقالت أمينة البالغة من العمر 20 عاماً، وهي أم لطفلين، للمفوضية مؤخراً: "علي أن أتكيف مع هذه البيئة الجديدة وأن أتقبل حقيقة أن هذه هي حياتي الجديدة، حياة اللجوء".

وبدأت أمينة بتفريغ كل ما تمتلكه في جعبتها وهو عبارة عن قدور حملتها على طول الطريق من منزلها قرب بيردال في منطقة خليج جنوب الصومال، وقالت: "يجب أن أحضّر الطعام لأطفالي وأشقائي". في اليوم التالي، حصلت أمينة على فرش للنوم وأوانٍ مطبخية وناموسيات من المفوضية إضافة إلى حصتها الغذائية الشهرية الأولى والمقدمة من إدارة الحكومة لشؤون اللاجئين والعائدين وبرنامج الغذاء العالمي. في تلك الليلة، حصلت العائلة على وجبة ساخنة.

وقالت أمينة: "لقد كنا محظوظين أن بقينا على قيد الحياة في العام الماضي"، وأضافت: "لقد رأيت الكثير من الناس في قريتي وهم يتضورون جوعاً"، في إشارة إلى ضحايا أسوأ موجة جفاف تضرب الصومال خلال أكثر من نصف قرن، حيث تسببت بوفاة عدد لا يحصى من الأشخاص وأجبرت ما يقرب من 300,000 على الفرار من الصومال في العام الماضي.

ومما زاد الوضع سوءاً العنف الذي عصف بالصومال لأكثر من عقدين وما يزال يدفع الناس على النزوح. في مخيم بر أمينو، تقوم المفوضية بنصب نحو 300 خيمة جديدة في الأسبوع، في الوقت الذي تبني فيه مراحيض وشبكات توزيع المياه، لتلبية احتياجات الوافدين الجدد.

وقد اتفقت المفوضية والسلطات الإثيوبية على رفع القدرة الاستيعابية للمخيم الذي مضى على إنشائه ستة أشهر إلى أكثر من 25,000 شخص، إلى أن يتم الانتهاء من اختيار موقع لاقامة مخيم سادس في منطقة دولو آدو، والتي تستضيف حالياً حوالي 157,000 لاجئ صومالي. العديد من الوافدين الجدد الذين يأتون بصحبة كافة ممتلكاتهم، بما في ذلك الدواب والمواشي، يقولون إن غيرهم من أفراد الأسرة والجيران يخططون للحاق بهم.

وفى وقت سابق من ذلك اليوم، بدت أمينة وعائلتها ضعافاً وتائهين بينما كانوا جالسين على مقعد خشبي في بلدة دولو آدو، وانتظروا حافلة لنقلهم لمسافة 20 كيلومترا من الحدود إلى بر أمينو. كانت أمينة تحمل طفلها الأصغر عبدول*، البالغ من العمر خمسة أشهر، مستعينة بحمالة أطفال تقليدية على ظهرها، بينما كانت ممسكة بيد ابنتها نهالا *ذات الست سنوات. وقد جلس بجانبها على المقعد شقيقا أمينة وهما محمد*، 12 عاماً، وسهلة* البالغة سبعة أعوام.

وقالت أمينة إنها قدمت لدولو آدو لأن الحياة أصبحت ببساطة صعبة وخطيرة جداً، لاسيما بعدما خضعت منطقة منزلها لسيطرة إحدى الميليشيات المتشددة. وقد فرضت هذه الجماعة المناهضة للحكومة الضرائب والقيود على السكان الأمر الذي جعل الحياة العادية والتجارة شبه مستحيلة.

واستذكرت أمينة أياماً لم يكن لدى الأسرة فيها ما يسد به الرمق نظراً لخوفها الشديد من مغادرة المنزل والذهاب إلى السوق. وقد أصيب أولادها وأشقاؤها بالإسهال بعدما أجبروا على شرب مياه ملوثة من جدول محلي. وعلى الرغم من الوضع المزري، لم يسمح المتشددون بدخول أية مساعدات إنسانية إلى القرية.

لقد كان قرار مغادرة القرية صعباً، فقد كان المكان الذي ولدت فيه المرأة الشابة، وتزوجت في سن الـ 13، وبدأت فيه مسيرة أسرتها التي كانت بالنسبة لها كل عالمها، لكن نقص الغذاء والمياه والمخاطر الصحية المترتبة حول الأمور لمسألة حياة أو موت، خصوصاً للشباب.

كما واجه الأطفال خطراً آخراً ألا وهو التجنيد القسري. ويقول اللاجئون الصوماليون في دولو آدو إن الأطفال الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 8 سنوات وما فوق معرضون للخطر، حيث يقول أحد اللاجئين في مركز دولو آدو للعبور: "يجري خطف الفتيان وتدربهم ليصبحوا جنوداً".

توجهت أمينة نحو الحدود في منتصف يونيو/حزيران في سيارة مستأجرة، لتلحق بالآلاف من الآخرين الباحثين عن ملاذ آمن، وعن المأوى والمساعدة في شرق إثيوبيا. الكثير من هؤلاء يعانون من فقر مدقع، وعليهم المسير. وشملت مجموعتها قريب لها من قرية مجاورة يدعى حسن ويبلغ من العمر 13 سنة. انتاب والداه القلق من أن يضطر الابن أن يصبح من الجنود الأطفال فيما لو بقي هناك.

ومن أجل تمويل رحلتها المحفوفة بالمخاطر، باعت أمينة عدداً من الماعز الثمينة. وقالت إنه عندما غادروا القرية، راودها شعور بالقلق حول ما يمكن أن يكون بانتظارها. وقالت "إن الناس يسافرون في مجموعات لتوفير حماية أفضل ضد هجمات المتشددين".

لقد بدا على أمينة الارتياح عندما التقت بموظفي المفوضية بعد عبور الحدود. وقد مكثت في مركز العبور لبضعة أيام وهي تتلقى الطعام والبطاقات التموينية والعلاج الطبي قبل الصعود الى حافلة في طريقهم إلى مخيم بر أمينو. وستقوم المفوضية وشركاؤها برعاية الأسرة، والتي تعتبر ضعيفة جداً، لكن الحياة لن تكون كما هي مرة أخرى بالنسبة لأمينة وصغارها.

في تلك الأثناء، أثنى ممثل المفوضية في إثيوبيا، موسيس اوكيلو على الحكومة لتوفيرها الحماية والمساعدة للقادمين الجدد، وتعهد بمواصلة دعم هذا الجهد. لكنه أضاف أن الحل "يكمن في إيجاد تسوية دائمة للصراع في الصومال".

* تم تغيير الأسماء لأسباب تتعلق بالحماية

بقلم نتاليا بروكوبتشوك في مخيم بر أمينو بإثيوبيا

عائلة من الفنانين الصوماليين تواصل الإبداع في المنفى

على مدار عقدين من الصراع والفوضى في الصومال، بقي محمد عثمان مقيماً في مقديشو يعلم الفنون، بينما فر غيره من البلاد.

ولكن الحياة باتت مستحيلة بعدما قتل مسلحون من حركة الشباب أخاه وتعذر عليه مواصلة ممارسة العمل الفني. كما لقي أربعة من أبناء محمد التسعة مصرعهم. فأغلق محمد "مدرسة بيكاسو للفنون" المملوكة له وتزوج أرملة أخيه حسب التقاليد الصومالية.

ولكن دون أن يكون له عمل، كافح الرجل البالغ من العمر 57 عاماً ليتمكن من أن يعول أسرتيه وأدى به الأمر في النهاية إلى أن يفقد أسرته الأولى. قرر محمد مغادرة الصومال، ففر إلى مدينة بربرة في صوماليلاند عام 2011، ومنها عبر إلى مخيم أوبار للاجئين في إثيوبيا، حيث انضم إلى زوجته الثانية وأطفالها الخمسة.

نقلت المفوضية محمد وأسرته إلى أديس أبابا لتوفير الحماية لهم واعتقاداً في أنه سيتمكن من كسب العيش هناك من عمله بالفن. ولكنه اكتشف أن بيع اللوحات والرسومات أمر شاق، واعتمد على الدعم المقدم من المفوضية. التقط مصور المفوضية كيسوت جيبري اغزيابر الصور التالية لهذا الفنان وأسرته.

عائلة من الفنانين الصوماليين تواصل الإبداع في المنفى

جائزة نانسن للاجئ لعام 2011

في حفل تقديم جائزة نانسن للاجئ لهذا العام في جنيف، أشادت المفوضية بالممثلة الأمريكية أنجلينا جولي وبجمعية التكافل الاجتماعي اليمنية، الفائزة بجائزة هذا العام نظراً لعملها البارز من أجل اللاجئين على مدى عدة سنوات.

وتم تكريم جولي لإتمامها عشرة سنوات سفيرةً للنوايا الحسنة للمفوضية. وقد انضمت الممثلة الأمريكية للمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس في تقديم جائزة نانسن إلى السيد ناصر سالم علي الحميري نظرًا لعمل منظمته غير الحكومية في إنقاذ الحياة وتقديم المساعدة لعشرات الآلاف من لاجئي القوارب البائسين الذين يصلون إلى ساحل اليمن قادمين من القرن الإفريقي.

وقد أُنشِئت جائزة نانسن للاجئين في عام 1954 تكريمًا لفريدجوف نانسن، المستكشف والعالم والدبلوماسي والسياسي النرويجي الأسطورة الذي أصبح في العشرينات من القرن الماضي المفوض السامي الأول لشؤون اللاجئين. وتُمنح هذه الجائزة سنوياً إلى فرد أو منظمة نظير العمل البارز لصالح اللاجئين وتتكون من ميدالية تذكارية وجائزة تبلغ قيمتها 100,000 دولار أمريكي مقدمة من حكومتي سويسرا والنرويج.

جائزة نانسن للاجئ لعام 2011

استمرار التدفق من شرق إفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية

يقوم الآلاف من اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين من الصومال وإثيوبيا بعبور خليج عدن أو البحر الأحمر كل شهر من أجل الوصول إلى اليمن، هرباً من الجفاف أو الفقر أو الصراع أو الاضطهاد.

ورغم أن أعداد هذا العام أقل حتى الآن مما كانت عليه في عام 2012 -نحو 62,200 شخص خلال الأشهر العشرة الأولى مقارنة بـ 88,533 في الفترة ذاتها من العام الماضي- إلا أن خليج عدن لا يزال يُعد واحداً من أكثر مسارات السفر البحرية استخداماً في العالم من حيث الهجرة غير النظامية (طالبو اللجوء والمهاجرون).

وتقوم المفوضية وشركاؤها المحليون بمراقبة الساحل لتوفير المساعدات للقادمين الجدد ونقلهم إلى مراكز الاستقبال. ويواجه من ينجحون في الوصول إلى اليمن العديد من التحديات والمخاطر. وتعتبر الحكومة اليمنية الصوماليين لاجئين من الوهلة الأولى وتمنحهم اللجوء بصورة تلقائية، إلا أن أشخاصاً من جنسيات أخرى، مثل الإثيوبيين الذين تتزايد أعدادهم، يمكن أن يواجهوا الاحتجاز.

ويشق بعض الصوماليين طريقهم إلى مدن مثل عدن، ولكن يصل يومياً نحو 50 شخصاً إلى مخيم خرز للاجئين، الذي يقع في الصحراء جنوبي اليمن. قام المصور جاكوب زوكيرمان مؤخراً بزيارة ساحل اليمن حيث يرسو القادمون، والمخيم الذي يصل كثيرون إليه في نهاية المطاف.

استمرار التدفق من شرق إفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين Play video

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس كينيا لمناقشة توفير الحلول المناسبة للاجئين الصوماليين.
المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو Play video

المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصومال ليعبر عن تضامنه مع الشعب الصومالي مع حلول شهر رمضان المبارك.
الصومال: إنقاذ الأرواحPlay video

الصومال: إنقاذ الأرواح

ساهمت سمو الشيخة جواهر بمبلغ 3,65 ملايين درهم إماراتي لتوفير الرعاية الصحية للأشخاص النازحين داخلياً في الصومال، وخاصة النساء والأطفال منهم.