المفوضية تشجع على الابتكار والاكتفاء الذاتي في الاجتماع السنوي للمنظمات غير الحكومية

قصص أخبارية, 3 يوليو/ تموز 2012

UNHCR/S.Hopper ©
نائب المفوض السامي ت. الكسندر الينيكوف خلال افتتاحه المشاورات السنوية للمفوضية مع شركائها من المنظمات غير الحكومية في جنيف اليوم.

جنيف، 3 يوليو/تموز (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) افتتح مسؤول رفيع المستوى في المفوضية يوم أمس الثلاثاء المشاورات السنوية مع المنظمات غير الحكومية، حيث طالب بالحصول على مساعدة هذه المنظمات من أجل تطوير طرق مبتكرة لمساعدة اللاجئين وتمكين المزيد من اللاجئين من خلال الاكتفاء الذاتي.

وقال نائب المفوض السامي ت. الكسندر الينيكوف، وهو يخاطب أكثر من 430 مشاركاً من 86 بلداً في مستهل اجتماع يستمر لثلاثة أيام في جنيف، إن المفوضية تبحث في كيفية أن تصبح برفقة شركائها "منظمات القرن الـ21" والاستفادة من أفضل الممارسات في جميع أنحاء العالم.

وقال الينيكوف إن "الكثيرين منا يعملون بطريقة عملنا بها على مدى سنوات عديدة، حيث ما كان يعمل في الماضي ما زال يعمل في الوقت الحاضر. لكن العالم في الوقت نفسه قد تغير"، مضيفاً أن المفوضية كانت تبحث في كيفية الاستفادة من التطور الذي طرأ في مجالات مثل تكنولوجيا الهاتف المحمول، والطاقة الشمسية والإضاءة، والمواقد المقتصدة في استهلاك الوقود، والمأوى وسبل العيش والقروض الصغيرة.

وقال الينيكوف إن "كل هذه هي مجالات تكون فيها الممارسات المبتكرة موضع ترحيب، ويمكننا أن نتعلم من المنظمات ومن التغييرات الجارية في جميع أنحاء العالم"، وذلك قبل أن يكشف نائب المفوض السامي عن أن المنظمة ستطلق قريباً "مبادرة الابتكار" والتي من شأنها أن "تحاول أن تجمع هذه الأمثلة معاً"، وتعرض أفكاراً مبتكرة يتم تطويرها في الميدان.

وقال: "إذا كان لديكم أفكار حول الطرق المختلفة التي ينبغي القيام بها في عملنا، وأية خبرات قمتم بها أو كان لديكم أية أمثلة، تفضلوا بإحاطتنا بها حتى نتمكن من عرض هذه الأفكار".

كما طالب الينيكوف بمساعدة المنظمات غير الحكومية الشريكة في تحقيق الاعتماد على الذات على المدى الطويل للاجئين والنازحين، بما في ذلك مشاريع كسب الرزق والتدريب والتي من شأنها أن تساعدهم على تدبر أمور حياتهم، قائلاً للمشاركين: "أود أن أحث هنا على تجديد التركيز على أنشطة الاعتماد على الذات في مخيماتنا وفي حالات المناطق الحضرية"، وأضاف: "يمكننا الاستفادة كثيراً من مساعدتكم وطاقتكم وأفكاركم".

ويدور موضوع اجتماع هذا العام حول "التركيز على الشراكة" حيث سيقوم المشاركون بمناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك من خلال جلسات إقليمية ومواضيعية. وتشمل المواضيع التي ستتم مناقشتها هذا العام انعدام الجنسية، وإعادة التوطين، وتغير المناخ، وإدارة المعلومات، وكراهية الأجانب والعنصرية، واللاجئين في المناطق الحضرية، والعدالة للضحايا والناجين من العنف الجنسي، والربيع العربي والعديد من المواضيع الأخرى.

في هذه الأثناء، أكدت ديزي ديل، مديرة شعبة العلاقات الخارجية في المفوضية، على مدى أهمية المنظمات غير الحكومية تجاه عمل المفوضية، مشيرة إلى أن المنظمة تعمل مع أكثر من 750 من هذه الجهات في مختلف أنحاء العالم، منها ما يزيد قليلاً عن 600 من المنظمات الوطنية غير الحكومية، لافتة إلى المخاطر المتزايدة التي تواجهها، ومعبرة عن أسفها لمقتل عبدي علي، سائق المجلس النرويجي للاجئين والذي فقد حياته أثناء عملية اختطاف طالت العاملين في المجال الإنساني الأسبوع الماضي في مخيم داداب للاجئين في كينيا. وقد تم في وقت لاحق إنقاذ الرهائن.

وقالت ديل إن هناك تحديات للمستقبل: "نحن بحاجة إلى مراجعة أساليبنا في الانخراط مع بعضنا البعض على مدى السنوات المقبلة"، مضيفة أنه ولهذه الغاية "قام المفوض السامي [أنطونيو غوتيريس] بوضع التنسيق بين الوكالات والمبادرات الرامية إلى تعزيز الشراكات في طليعة جدول الاعمال".

وعلى مدى العقدين الماضيين، تمكنت المشاورات السنوية من جمع المنظمات غير الحكومية ومديري المفوضية لدراسة جميع جوانب الشراكة بينهما لصالح اللاجئين والنازحين حول العالم.

وتعتبر المنظمات غير الحكومية من الشركاء الحيويين بالنسبة للمفوضية، والبرامج التنفيذية لصالح اللاجئين والنازحين داخلياً في بعض أكثر الأماكن النائية والصعبة في العالم.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

بلدان ذات صلة

خالد حسيني

كاتب أميركي من أصل أفغاني

اللاجئون وسبل كسب الرزق في المناطق الحضرية

تهدف مبادرة المفوضية المتعلقة بسبل كسب الرزق في المناطق الحضرية إلى مساعدة اللاجئين على مواجهة التحديات التي تعترضهم في المدن والبلدات.

قدرة الوصول إلى خدمات تمويل المشاريع الصغيرة

يشكّل تمويل المشاريع الصغيرة عنصراً من عناصر تيسير تحقيق الاكتفاء الذاتي وتعزيز سبل كسب الرزق المستدامة للاجئين.

سبل كسب الرزق والاعتماد على الذات

نساعد اللاجئين والعائدين والنازحين داخلياً على الاستفادة من طاقاتهم وبناء قاعدة متينة من أجل مستقبل أفضل.

خوانيس

نجم موسيقى الروك الكولومبي.

قدرة الوصول إلى التكنولوجيا المجتمعية

برنامج يسمح للاجئين باستخدام التكنولوجيا المعلوماتية لأغراض تتعلق بكلّ من مجالات التعليم والأعمال وسبل الرزق.

جيش الرب للمقاومة وتهجير السكان

أدى تجدد هجمات جيش الرب للمقاومة المتمرد في شمال شرق جهورية الكونغو الديمقراطية إلى إجبار الآلاف من المدنيين على النزوح. وكانت 33 قرية على الأقل قد تعرضت لهجماتٍ منذ شهر يناير/كانون الأول على أيدي هذه المجموعة الأوغندية المتمردة من بينها 13 قرية تعرضت لهجماتٍ في شهر مارس/آذار وحده؛ وهو ما أدى إلى نزوح أكثر من 4,230 شخص فيما يعد النزوح للمرة الثانية أو الثالثة للبعض.

ويعيش أولئك النازحون الداخليون مع أسر مضيفة أو في مخيمات للنازخين في مدينة تونغو بإقليم أورينتال أو في المناطق المحيطة بها معتمدين على ضيافة السكان المحليين فضلاً عن المساعدات الإنسانية المقدمة من منظمات مثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

إن أكثر ما يصبو إليه جميع الذين يعيشون في المنطقة هو العيش في سلامٍ وأمان. يُذكر أن عدد النازحين بسبب أعمال العنف التي يمارسها جيش الرب في جمهورية الكونغو الديمقراطية قد بلغ نحو 335,000 نسمة منذ عام 2008م.

جيش الرب للمقاومة وتهجير السكان

استئناف العودة الطوعية لـ43,000 أنغولي في جمهورية الكونغو الديمقراطية

استأنفت المفوضية برنامج العودة الطوعية للاجئين الأنغوليين الذين يعيشون في جمهورية الكونغو الديمقراطية. وقد أكد حوالي 43,000 أنغولي أنهم يريدون العودة إلى وطنهم في إطار مشروع كان قد عُلِّق منذ أربعة سنوات لأسباب عدة.

وقد غادرت مجموعة أولى تتكون من 252 من المدنيين الأنغوليين مركز العبور التابع للمفوضية في بلدة كيمبسي الواقعة غرب جمهورية الكونغو الديمقراطية بتاريخ 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 حيث عبروا الحدود بعد ساعات قليلة واستُقبلوا بحفاوة من قبل المسؤولين والمواطنين المحليين في مبانزا كونغو.

في غضون الأسبوعين الأولين من العودة الطوعية، عاد أكثر من 1000 أنغولي إلى وطنهم من مقاطعتي كونغو السفلى في جمهورية الكونغو الديقراطية في الغرب وكاتانغا في الجنوب. واستضافت جمهورية الكونغو الديمقراطية 80,000 لاجئ من بين ما يقرب من 113,000 لاجئ أنغولي يعيشون في البلدان المجاورة.

استئناف العودة الطوعية لـ43,000 أنغولي في جمهورية الكونغو الديمقراطية

اللاجئون.. أشخاص عاديون يعيشون ظروفاً غير عادية

في يوم اللاجئ العالمي الذي يصادف 20 يونيو/حزيران من كل عام، تستذكر المفوضية قوة وعزيمة أكثر من 50 مليون شخص حول العالم ممن أجبروا على الفرار من منازلهم بسبب انتهاكات الحروب أو حقوق الإنسان.

وتهدف حملة يوم اللاجئ العالمي في عام 2015 لتقريب الجمهور إلى الجانب الإنساني من قصص اللاجئين من خلال المشاركة في نشر قصص الأمل والعزيمة التي يتمتع بها اللاجئون والعائدون والنازحون واللاجئون الذين أعيد توطينهم.

موقع يوم اللاجئ العالمي لهذا العام هو www.refugeeday.org حيث يستعرض قصص اللاجئين الذين يصفون شغفهم واهتماماتهم الخاصة مثل الطبخ والموسيقى والشعر والرياضة. ومن خلال تلك الشهادات، تهدف المفوضية إلى التأكيد على أن هؤلاء هم أشخاص عاديون يعيشون ظروفاً غير عادية.

اللاجئون.. أشخاص عاديون يعيشون ظروفاً غير عادية

جيبوتي: المعبر الحدودي للاجئين اليمنيينPlay video

جيبوتي: المعبر الحدودي للاجئين اليمنيين

يواصل اللاجئون التدفق على جيبوتي وبونتلاند في الصومال، والصومال، من اليمن، بما مجموعه 1600 شخص وصلوا في القوارب إلى البلدين طوال الأسبوعين الماضيين. في جيبوتي، معظم الواصلين مواطنون يمنيون، ويتلقى اللاجئون المأوى في مركزي عبور، وسيتم نقلهم قريبًا إلى المخيم الجديد، شمال جيبوتي.
ولي عهد النرويج يزور اللاجئين السوريين في الأردن Play video

ولي عهد النرويج يزور اللاجئين السوريين في الأردن

قام ولي عهد النرويج الأمير هاكون بزيارة إلى الأردن استمرت يومين إلتقى خلالها باللاجئين السوريين في مخيم الزعتري وفي المناطق الحضرية.
اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.