المفوضية تحذر من أن عملياتها الخاصة باللاجئين السودانيين عند نقطة الانهيار

قصص أخبارية, 4 يوليو/ تموز 2012

UNHCR/V.Tan ©
لاجئون يجمعون المياه عند نقطة توزيع في إحدى المخيمات بجنوب السودان.

جنيف، 4 يوليو/تموز (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) حذر المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس الأربعاء من أن الوضع بالنسبة للاجئين الفارين من ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان في السودان قد أصبح حرجاً، وذلك في ظل نزوح أكثر من 200,000 شخص ولجوئهم إلى الدول المجاورة كجنوب السودان وإثيوبيا واقتراب الجهود الإنسانية في جنوب السودان من نقطة الانهيار.

وقال غوتيريس "إن مزيج الظروف الصعبة والخطيرة في جنوب السودان والأعداد الهائلة من اللاجئين الذين يصلون إلى هناك يعني أن عملياتنا تتعرض لضغوطات هائلة"، مضيفاً أنه "لا يزال الناس يصلون في كل يوم، والكثير منهم يعانون من سوء التغذية، بما في ذلك الأطفال غير المصحوبين بذويهم".

وتفيد المكاتب الميدانية للمفوضية في إثيوبيا وجنوب السودان بأن 211,700 لاجئ قد وصلوا حتى الآن من ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان في السودان وأن ما مجموعه 36,700 شخص من هؤلاء يتواجدون في منطقة أسوسا بإثيوبيا.

لكن الضغط الأكبر الناتج عن هذا التدفق ينصب على جنوب السودان، مع وجود 62,000 شخص في ولاية الوحدة و113,000 في ولاية أعالي النيل معظمهم في المناطق النائية التي تفتقر إلى البنية التحتية الأساسية. ويشكل الأطفال والمراهقون 52 في المائة من اللاجئين في أسوسا، و44 في المائة في ولاية أعالي النيل و 65 في المائة في ولاية الوحدة.

وفي جنوب السودان، أصبحت إمدادات المياه لهؤلاء السكان إشكالية صعبة الحل، حتى مع بدء موسم الأمطار الجديد في الآونة الأخيرة. ففي مخيم جمام في أعالي النيل، على سبيل المثال، يصل مستوى المياه هناك إلى الكاحل، ومع ذلك فإن كمية المياه المتاحة للشرب والصرف الصحي لا تزال أقل بكثير من المستويات المطلوبة. وبالرغم من حفر الآبار هناك وفي مخيمات أخرى، إلا أن العديد من اللاجئين لا يتلقون سوى ثلث أو أقل من الحد الأدنى اليومي من المياه النظيفة، الأمر الذي يزيد من المخاطر الصحية.

وقال غوتيريس إن "تعقيد أزمة السودان هو ما يميزها عن غيرها من الأزمات"، وأضاف: "إننا نتعامل مع وضع يأتي فيه العديد من اللاجئين القادمين حديثاً وهم يعانون من سوء التغذية بشكل خطير، وتتهددهم الأمراض المنقولة عن طريق المياه، وتتواجد فيه أعداد كبيرة من اللاجئين في أماكن محفوفة بالمخاطر بشكل لا لبس فيه، إضافة إلى أن الطرقات المغمورة بالمياه تمنع الوصول إلى هؤلاء الأشخاص وتعيق نقلهم إلى مكان آخر حتى بعد العثور على مواقع أفضل. هناك حاجة ماسة إلى المزيد من المساعدة ".

وقد ناشدت المفوضية الحكومات والقطاع العام للمساعدة من خلال التبرع بأموال إضافية لأزمة اللاجئين السودانيين. وفي يوم 22 يونيو/حزيران، أعلنت المفوضية أنها استنفدت مساهماتها الحالية وقالت إن احتياجاتها الخاصة باللاجئين السودانيين في جنوب السودان وإثيوبيا تقف عند حاجز 219 مليون دولار أمريكي لعام 2012، لم تتلق منها المفوضية إلى الآن سوى 45.9 مليون دولار أمريكي.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

أليك ويك

عارضة أزياء بريطانية

غور ميكر

لاجئ سوداني سابق يركض من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

استمرار التدفق من شرق إفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية

يقوم الآلاف من اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين من الصومال وإثيوبيا بعبور خليج عدن أو البحر الأحمر كل شهر من أجل الوصول إلى اليمن، هرباً من الجفاف أو الفقر أو الصراع أو الاضطهاد.

ورغم أن أعداد هذا العام أقل حتى الآن مما كانت عليه في عام 2012 -نحو 62,200 شخص خلال الأشهر العشرة الأولى مقارنة بـ 88,533 في الفترة ذاتها من العام الماضي- إلا أن خليج عدن لا يزال يُعد واحداً من أكثر مسارات السفر البحرية استخداماً في العالم من حيث الهجرة غير النظامية (طالبو اللجوء والمهاجرون).

وتقوم المفوضية وشركاؤها المحليون بمراقبة الساحل لتوفير المساعدات للقادمين الجدد ونقلهم إلى مراكز الاستقبال. ويواجه من ينجحون في الوصول إلى اليمن العديد من التحديات والمخاطر. وتعتبر الحكومة اليمنية الصوماليين لاجئين من الوهلة الأولى وتمنحهم اللجوء بصورة تلقائية، إلا أن أشخاصاً من جنسيات أخرى، مثل الإثيوبيين الذين تتزايد أعدادهم، يمكن أن يواجهوا الاحتجاز.

ويشق بعض الصوماليين طريقهم إلى مدن مثل عدن، ولكن يصل يومياً نحو 50 شخصاً إلى مخيم خرز للاجئين، الذي يقع في الصحراء جنوبي اليمن. قام المصور جاكوب زوكيرمان مؤخراً بزيارة ساحل اليمن حيث يرسو القادمون، والمخيم الذي يصل كثيرون إليه في نهاية المطاف.

استمرار التدفق من شرق إفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية

جمعية التكافل الإنساني اليمنية تفوز بجائزة نانسن للاجئ لعام 2011

فاز مؤسس جمعية التكافل الإنساني، وهي منظمة إنسانية في اليمن، والعاملون فيها بجائزة نانسن للاجئ لعام 2011 نظير عملهم في مساعدة وإنقاذ اللاجئين والمهاجرين الذين يجازفون بحياتهم خلال رحلاتهم البحرية المحفوفة بالمخاطر عبر خليج عدن قادمين من القرن الإفريقي.

شاهدوا هذه الصور الخاصة بعمل هذه المجموعة التي تنقذ حياة الكثيرين وهي تطوف شواطئ جنوب اليمن بحثاً عن وافدين جدد وتقدم الغذاء والمأوى والرعاية الطبية لمن يبقون على قيد الحياة بعد القيام بتلك الرحلة الخطرة.

جمعية التكافل الإنساني اليمنية تفوز بجائزة نانسن للاجئ لعام 2011

النزوح في جنوب السودان: مخيم داخل مخيم

على مدار الأسابيع الثلاثة التي مرت منذ اندلاع العنف في جنوب السودان، نزح ما يُقدر بـ 200,000 سوداني جنوبي داخل بلدهم. وقد سعى ما يقرب من 57,000 شخص للمأوى في القواعد التابعة لقوات حفظ السلام في أنحاء البلاد.

تعطي تلك الصور التي التقطتها كيتي ماكينسي، كبيرة مسؤولي الإعلام الإقليمية، لمحة عن الحياة اليومية التي يعيشها 14,000 شخص نازح داخل المجمَّع التابع للأمم المتحدة الذي يُعرف محلياً باسم تونغ بينغ، الواقع بالقرب من المطار في جوبا عاصمة جنوب السودان.

وتحتشد وكالات الإغاثة، ومنها المفوضية، من أجل توفير المأوى والبطانيات وغيرها من مواد الإغاثة؛ ولكن في الأيام الأولى، كان على الأشخاص النازحين أن يعولوا أنفسهم. وقد اكتسبت المجمَّعات كل ملامح المدن الصغيرة، وذلك مع وجود الأسواق والأكشاك وجمع القمامة وإنشاء مرافق الاغتسال العامة. والمدهش أن الأطفال لا يزال بإمكانهم أن يبتسموا وأن يبتكروا ألعابهم باستخدام أبسط المواد.

النزوح في جنوب السودان: مخيم داخل مخيم

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينياPlay video

سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينيا

تروي سعدية معاناتها بعد اختطافها وسجنها