بنفيكا والمفوضية يتغلبان على الجوع في مباراة استعراضية لصالح اللاجئين

قصص أخبارية, 19 يوليو/ تموز 2012

Pedro Fiuza/SL Benfica ©
المفوض السامي أنطونيو غوتيريس (بربطة العنق الوردية) خلال المباراة التي جرت في لشبونة، ويقف وراءه لويس فيغو واوزيبيو الثاني إلى يساره.

لشبونة، البرتغال، 19 يوليو/تموز (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) تغلب فريق بنفيكا البرتغالي على فريق من النجوم يقوده لويس فيغو 5-1 يوم الأربعاء الماضي في لشبونة وذلك في مباراة هدفت لجمع أموال للنازحين واللاجئين في مالي وكينيا في إطار شراكة جديدة مع المفوضية.

وقد بدأت المباراة، التي جرت على ملعب الأضواء، بلمسة من أسطورة كرة القدم اوزيبيو البالغ من العمر 70 عاماً، والذي قضى معظم حياته الكروية في بنفيكا. وقد زخرت الدقائق التسعين من المباراة، والتي حضرها المفوض السامي أنطونيو غوتيريس وكبار الشخصيات الأخرى، بمتعة الأداء وبفنون كرة القدم.

وترصعت المباراة بالنجوم الحاليين لفريق لشبونة ضد مجموعة يقودها لويس فيغو، وهو اللاعب البرتغالي صاحب أعلى رصيد من المباريات الدولية والحائز على لقب أفضل لاعب في العالم عام 2001، حيث ضم فريقه كوكبة من مشاهير كرة القدم كلاعب خط الوسط والمدير الحالي للكرة بنادي بنفيكا، روي كوستا، والإيطالي فابيو كانافارو، والجمايكي دوايت يورك والنجمين البرازيليين رونالدو وروبرتو كارلوس، والهولنديين رونالد دي بوير وادغار ديفيدز وغيرهم الكثير. وقد أشرف على تدريب هذا الفريق مدرب منتخب انجلترا السابق سفين غوران اريكسون.

وقد اجتذبت المباراة التي أقيمت مساءً، وأطلق عليها اسم "عمل ضد الجوع"، جمهوراً كبيراً بلغ 33,000 شخص. وسوف يستخدم جزء من العائدات في دعم برامج المفوضية الخاصة بالتغذية للنازحين في مالي وفي مخيم كاكوما بكينيا، والذي يستضيف أساساً لاجئين سودانيين.

وتعتبر هذه هي المباراة الاستعراضية الأولى في سلسلة من الفعاليات التي تهدف إلى جمع الأموال اللازمة لعمليات المفوضية في إطار اتفاق شراكة وقع مؤخراً مع مؤسسة بنفيكا. وقد ظهر شعار المفوضية واضحاً على سراويل جميع اللاعبين، حيث سيتم استخدامه لمرة واحدة فقط.

وقال لويس فيليبي فييرا، رئيس مؤسسة بنفيكا البرتغالي إن نادي "بنفيكا هو نادٍ عالمي بقيم إنسانية، ويضطلع بمسؤوليته الاجتماعية على نحو جدي". وناشد فييرا قائلاً: "ستواصل مؤسسة بنفيكا تطوير العمل من أجل مساعدة المحتاجين. نرجو الانضمام إلينا".

وبدا غوتيريس، وهو رئيس وزراء البرتغال الأسبق، سعيداً لمشاهدة الحضور الغفير والدعم الموجه للاجئين في مدينته وقال: "من الملفت إقبال 33,000 شخص، في مثل هذا الوقت [الصعب جداً مالياً]، على شراء التذاكر من أجل المجيء إلى هنا".

كما أعرب غوتيريس عن شكره للويس فيغو لمشاركته، وأثنى ثناءاً خاصاً على دعم بنفيكا: "أشعر بالامتنان العميق لكل هذا، كما أنني أشعر بغاية الفخر". يذكر أن الشركاء الجدد سوف يقومون بإطلاق حملة مشتركة ضد التعصب وكراهية الأجانب والعنصرية.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

الرجل الآلي تايكون في

شخصية كرتونية من كوريا الجنوبية

صيحة استغاثة لكل من يُعرِّض حياته للخطر في البحر

في وقت سابق من الشهر الجاري وعلى مرأى من الشاطئ بعد رحلة طويلة من ليبيا، تعرض قارب يحمل على متنه المئات من الأشخاص للغرق قبالة جزيرة لامبيدوزا الإيطالية. غرق أكثر من 300 شخص، بينهم العديد من الأطفال، وتم انتشال 156 شخصاً فقط من الماء وهم أحياء.

كانت المأساة صادمة لحصيلتها الثقيلة من الموتى، ولكن من غير المرجح أن تثني الأشخاص من القيام بالرحلات غير النظامية المحفوفة بالمخاطر عبر البحر من أجل المحاولة والوصول إلى أوروبا. يسعى العديد لحياة أفضل في أوروبا، ولكن آخرين يهربون من الاضطهاد في بلدان مثل إريتريا والصومال. لا يحدث ذلك في البحر الأبيض المتوسط فقط، إذ يخاطر اليائسون الذين يفرون من الفقر أو الصراع أو الاضطهاد بحياتهم من أجل عبور خليج عدن من إفريقيا؛ ويتوجه الروهينغا من ميانمار إلى خليج البنغال على متن قوارب متهالكة بحثاً عن ملجأ آمن؛ فيما يحاول أشخاص من جنسيات متعددة الوصول إلى أستراليا عن طريق القوارب في الوقت الذي يقوم فيه آخرون بعبور البحر الكاريبي.

ويتذكر الكثيرون النزوح الجماعي للفيتناميين على متن القوارب خلال فترتي السبعينيات والثمانينيات. ومنذ ذلك الحين باتت الحكومات تحتاج إلى العمل معاً من أجل خفض المخاطر التي تتعرض لها حياة الناس. ترصد هذه الصور، المأخوذة من أرشيف المفوضية، محنة النازحين بالقوارب حول العالم.

صيحة استغاثة لكل من يُعرِّض حياته للخطر في البحر

جائزة نانسن للاجئ لعام 2011

في حفل تقديم جائزة نانسن للاجئ لهذا العام في جنيف، أشادت المفوضية بالممثلة الأمريكية أنجلينا جولي وبجمعية التكافل الاجتماعي اليمنية، الفائزة بجائزة هذا العام نظراً لعملها البارز من أجل اللاجئين على مدى عدة سنوات.

وتم تكريم جولي لإتمامها عشرة سنوات سفيرةً للنوايا الحسنة للمفوضية. وقد انضمت الممثلة الأمريكية للمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس في تقديم جائزة نانسن إلى السيد ناصر سالم علي الحميري نظرًا لعمل منظمته غير الحكومية في إنقاذ الحياة وتقديم المساعدة لعشرات الآلاف من لاجئي القوارب البائسين الذين يصلون إلى ساحل اليمن قادمين من القرن الإفريقي.

وقد أُنشِئت جائزة نانسن للاجئين في عام 1954 تكريمًا لفريدجوف نانسن، المستكشف والعالم والدبلوماسي والسياسي النرويجي الأسطورة الذي أصبح في العشرينات من القرن الماضي المفوض السامي الأول لشؤون اللاجئين. وتُمنح هذه الجائزة سنوياً إلى فرد أو منظمة نظير العمل البارز لصالح اللاجئين وتتكون من ميدالية تذكارية وجائزة تبلغ قيمتها 100,000 دولار أمريكي مقدمة من حكومتي سويسرا والنرويج.

جائزة نانسن للاجئ لعام 2011

مخيم دولو آدو.. بعد عام على المجاعة في الصومال

في منتصف العام 2011، وقعت دولو أدو في خضم أزمة للاجئين عندما قامت موجة من الصوماليين الذين يواجهون العنف والجوع في ديارهم بشق طريقهم عبر الصحراء بحثاً عن الأمان في هذه البلدة الصغيرة الواقعة في شرق اثيوبيا على الحدود مع الصومال. وصل العديد من هؤلاء وهم يعانون من الانهاك والمرض والهزول، وبعضهم يحمل أطفالاً ضعفاء أو يحتضرون.

وللتعامل مع هذا التدفق الهائل، قامت المفوضية والحكومة الاثيوبية ببناء ثلاث مخيمات جديدة. كما قامت المفوضية وشركاؤها بتأسيس برامج تغذية أساسية في المخيمات، حيث ساهمت مشاريع المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية واسعة النطاق، والمصحوبة بحملات تلقيح جماعية وغيرها من تدابير الصحة العامة، في إنقاذ العديد من الأرواح.

وبعد مرور عام، بدأت معدلات سوء التغذية لدى الأطفال بالاستقرار. وقد تضاءل عدد القادمين الجدد بالرغم من استمرار العنف وشح الأمطار، كما انتقل العديد من الأشخاص من الخيام إلى مساكن شبه دائمة. وتركز المفوضية على تحسين الأوضاع المعيشية في المخيم عبر إطلاق المشاريع المدرة للدخل والمشاريع البيئية للاجئين والمجتمعات المضيفة.

تستضيف منطقة دولو أدو اليوم خمسة مخيمات، يبلغ عدد قاطنيها حوالي 170,000 لاجئ. يصل مئات اللاجئين من الصومال كل أسبوع، حيث بلغ تعداد المقيمين في بورامينو، أحدث المخيمات إنشاءاً، إلى 30,000. وقد اتفقت المفوضية مع الحكومة على موقع لإنشاء مخيم سادس

مخيم دولو آدو.. بعد عام على المجاعة في الصومال

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
الصومال: حلول للاجئين الصوماليين Play video

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس كينيا لمناقشة توفير الحلول المناسبة للاجئين الصوماليين.
المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو Play video

المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصومال ليعبر عن تضامنه مع الشعب الصومالي مع حلول شهر رمضان المبارك.