دروس لغوية تساعد اللاجئين على الاندماج في كوستاريكا

قصص أخبارية, 26 يوليو/ تموز 2012

UNHCR/E.Kastelz ©
طلاب أفارقة يحضرون دروساً باللغة الإسبانية تم إعدادها للاجئين وطالبي اللجوء من خارج المنطقة.

سان خوسيه، كوستاريكا، 26 يوليو/تموز (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) جاء بانغالاي إلى كوستاريكا عن طريق الصدفة فقد وصل أثناء سفره من بلده الأصلي كوت ديفوار، وهو متجه نحو ما كان يعتقد بأنها الولايات المتحدة الأمريكية، لتتركه السفينة التي استقلها في بنما، ليتم احتجازه لبعض الوقت، قبل أن ينجح بالركوب في حافلة في طريقها إلى كوستاريكا، ليتقدم هناك بطلب الحصول على اللجوء.

ولهذا السبب يجلس الشاب البالغ من العمر 17 عاماً في صف لتعلم اللغة الإسبانية أُعدّ خصيصاً لطالبي اللجوء واللاجئين القادمين من خارج الأمريكتين والذين يعيشون في سان خوسيه، عاصمة كوستاريكا.

وقد قامت "رابطة المستشارين الدوليين"، وهي منظمة غير حكومية درجت على تنفيذ برامج للمفوضية منذ تسعينيات القرن الماضي، بوضع برنامج في شهر مايو/أيار من العام الماضي يقدم دروساً باللغة الإسبانية مرتين في الأسبوع.

وقالت غلوريا مخلوف، مديرة الرابطة، إن "الصفوف تشكل نظام دعم كبير بالنسبة لهم، فقد فر كل هؤلاء الطلاب من بلدانهم لإنقاذ حياتهم، وباستطاعتهم الآن، من خلال هذه الصفوف، التحدث مع بعضهم البعض وتبادل خبراتهم. اللغة هي أداة لا غنى عنها في عملية اندماجهم وللعثور على عمل".

المعلمة كارمن ويرديان، والتي تحمل درجة الماجستير في علم النفس، هي نفسها لاجئة وكانت قد عملت كمدرسة في وطنها الأم كولومبيا، وتتلقى راتباً رمزياً لقاء خدماتها، لكنها تشعر بارتياح كبير جداً لدى قيامها بتعليم اللاجئين وطالبي اللجوء البالغ عددهم 12 شخصاً.

وقالت كارمن: "أنا أحب طلابي، وعلى الرغم من أنني غير قادرة على حل جميع مشاكلهم، إلا أنني أريد أن أساعد على تحسين وضعهم في البلد على أفضل وجه ممكن".

واعترفت كريستين هالفورسين من مكتب المفوضية في سان خوسيه أن على اللاجئين التغلب على عقبات كثيرة من أجل الاندماج في المجتمع الكوستاريكي. ولعل الأمر يكون أكثر صعوبة عندما تكون عاداتهم وخلفياتهم الاجتماعية متباينة جداً عن الواقع المحلي، كما هو الحال مع هؤلاء الطلاب القادمين من إفريقيا وآسيا.

وقالت هالفورسين: "عندما بدأ وصول هؤلاء الأشخاص من خارج القارة في عام 2009، شكل ذلك تحدياً كبيراً للمفوضية وشركائها"، مضيفية بأن "احتياجاتهم تختلف عن احتياجات غالبية اللاجئين الذين استقبلهم هذا البلد، والمقصود هنا الكولومبيون الذين يعرفون التحدث باللغة المحلية".

ويتفق جميع الطلاب على أن هذه الصفوف باللغة الاسبانية ترمز، إلى حد ما، لحياة جديدة، خالية من النزاع المسلح الذي وقعوا فريسة له لفترة طويلة.

وقالت غريس البالغة من العمر 31 عاما والتي وصلت في أبريل/نيسان من العام الماضي: "أريد أن أنسى كل الأشياء الفظيعة التي حدثت في نيجيريا وأن أبدأ من الصفر"، وأضافت: "آمل أن أعيش الحياة التي لطالما أردتها ولكنها لم تتحقق، وهذه الصفوف هي الخطوة الأولى نحو هذا الهدف".

بقلم ايرين كاستيلز، في سان خوسيه، كوستاريكا

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

خوانيس

نجم موسيقى الروك الكولومبي.

زيارة المبعوثة الخاصة أنجلينا جولي للإكوادور

زارت أنجلينا جولي الإكوادور في عطلة نهاية الأسبوع في زيارتها الأولى بصفتها المبعوث الخاص الجديد للمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس.

وكانت جولي قد أجرت خلال العقد الماضي ما يزيد عن 40 زيارة ميدانية في منصبها السابق كسفيرة للنوايا الحسنة للمفوضية، وتعد هذه المرة هي الثالثة التي تذهب فيها إلى الإكوادور التي تعد موطناً لأكبر تجمع للاجئين في أمريكا اللاتينية.

وتستضيف الإكوادور حاليًّا نحو 56,000 لاجئ و21,000 طالب لجوء، وتواصل تلقي طلبات الحصول على صفة اللجوء بمعدل 1,3000 طلب جديد كل شهر من أشخاص يفرون من كولومبيا. ويعيش الكثير من هؤلاء في مناطق نائية وفقيرة من البلاد بالقرب من الحدود الكولومبية.

زيارة المبعوثة الخاصة أنجلينا جولي للإكوادور

ثلاثون يوماً من الإيمان

تقدم هذه الصور لمحة عن طبيعة حياة اللاجئين وهم يقضون شهر رمضان بعيداً عن أوطانهم. بطلب من المفوضية، قام فريق من المصورين من جميع أنحاء العالم بالتقاط صور تعكس ذكريات اللاجئين وصعوباتهم وأحلامهم.

ثلاثون يوماً من الإيمان

جائزة نانسن للاجئ: فراشات كولومبية تفوز باللقب

في منطقة تهيمن عليها أعمال العنف في كولومبيا، تُعرّض مجموعة من النساء الشجاعات حياتهن للخطر من أجل مساعدة الناجين من النزوح القسري والاعتداء الجنسي. فقد شهدت كولومبيا نزوح 5.7 مليون شخص بسبب الصراع وهم يعيشون في إحدى أخطر المدن- بوينافينتورا. وتسجّل هذه المدينة التي تشكل الميناء الرئيسي في كولومبيا أحد أعلى معدلات العنف والنزوح نتيجة تصاعد المنافسة بين المجموعات المسلحة غير الشرعية. وغالباً ما تقوم هذه المجموعات باغتصاب الأشخاص الأكثر ضعفاً - النساء والأطفال- والاعتداء عليهم من أجل إظهار سلطتها أو الانتقام.

في المقابل، تقوم النساء اللواتي يشكلن فريق "الفراشات" في بوينافينتورا بمساعدة الناجين فيسعين إلى تقديم الدعم المباشر لضحايا الاعتداء والوصول إلى مجتمعات مختلفة من أجل تعليم المرأة وتمكينها والضغط على السلطات لدعم حقوق المرأة.

اضطر عدد كبير من أفراد فريق "الفراشات" إلى النزوح قسراً بسبب الصراع خلال الخمسين عاماً الماضية، أو فقدن بعض الأقرباء والأصدقاء. كذلك، فإن عدداً كبيراً من هؤلاء النساء هن في الأصل ناجيات من العنف الأسري والجنسي. وهذه التجربة التي يتشاركنها هي التي تحثهن على الاستمرار بعملهن على الرغم من المخاطر التي يواجهنها.

تقوم غلوريا أمبارو، وماريتزا أسبريلا كروز، وماري ميدينا - ثلاثة منسقات في فريق الفراشات- بزيارة الأحياء الأكثر خطورةً إما سيراً على الأقدام أو باستخدام الحافلة كما أنهن يقدمن المساعدة للنساء في الحصول على الرعاية الطبية والنفسية أو الإبلاغ عن الجرائم. ومن خلال ورش العمل، يرشدن النساء حول حقوقهن وكيفية كسب لقمة العيش. وحتى الآن، قدّمت المتطوعات في فريق الفراشات المساعدة لأكثر من 1,000 إمرأة مع عائلاتهن.

وأصبح فريق الفراشات قوة دافعة لنشر التوعية حول ارتفاع معدلات العنف ضد المرأة. وعلى الرغم من جذب انتباه المجموعات المسلحة إلا أنهن ينظمن مظاهرات ضد الاعتداء على النساء في شوارع مدينتهن المدمرة مصممات على هدم جدران الخوف والصمت.

جائزة نانسن للاجئ: فراشات كولومبية تفوز باللقب

التجنيد الإجباري في كولومبياPlay video

التجنيد الإجباري في كولومبيا

قصة هروب خوسيه وعائلته من مزرعتهم بريف كولومبيا
رسالة أنجلينا جوليPlay video

رسالة أنجلينا جولي

المبعوثة الخاصة للمفوضية تروج لحملة من التسامح بمناسبة يوم اللاجئ العالمي.