تواصل تدفق السوريين عبر الحدود في ظل ارتفاع حدة القتال

قصص أخبارية, 31 يوليو/ تموز 2012

UNHCR/F.Juez ©
لاجئون سوريون يصطفون من أجل الحصول على مواد الإغاثة في طرابلس بشمال لبنان.

جنيف 31 يوليو/تموز (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) في وقت تشتد فيه حدة القتال في مدينة حلب، ثاني كبرى المدن السورية، يلف الخوف آلاف الأشخاص المختبئين في مبانٍ عامة، في حين يفر الآلاف يومياً إلى البلدان المجاورة التي تصارع من أجل مواجهة المزيد من التدفق.

وتشير التقديرات إلى فرار حوالي 200,000 شخص من مدينة حلب والمناطق المحيطة بها في مطلع الأسبوع. وتقوم جمعية الهلال الأحمر العربي السوري وغيرها من الجمعيات الوطنية بتسجيل حوالي 300 عائلة نازحة ويائسة كل يوم. ومن بين المدارس البالغ عددها 32 والتي تم تحديدها، اكتظ ما بين 250 إلى 350 شخصاً بداخلها، في حين اتخذ 7,000 شخص ملجأً لهم في مساكن الجامعة.

وعلى الرغم من القيود الأمنية الشديدة، يجري موظفو المفوضية في حلب تنسيقاً مع جمعية الهلال الأحمر العربي السوري وغيرها من المنظمات لتحديد احتياجات الفئات الأكثر تضرراً. ومن دمشق، تقوم المفوضية بإرسال أغطية بلاستيكية وفرش وبطانيات وأوانٍ مطبخية وأوعية مياه وحفاضات إلى جمعية الهلال الأحمر العربي السوري بغرض التوزيع.

وتعني المشاكل الأمنية القائمة في العاصمة أن المفوضية تعمل بنصف طاقتها فقط، حيث تقوم بزيارات محدودة للمناطق المتضررة داخل وحول دمشق. ويجري تشغيل تسعة خطوط ساخنة من أجل استقبال مكالمات اللاجئين، حيث تعد هذه الخطوط وسيلة مهمة لجمع ونشر المعلومات حول المخاوف المتعلقة بحماية اللاجئين والحصول على الخدمات.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية ميليسا فليمنغ في جنيف يوم الثلاثاء إن "العديد من المتصلين يتحدثون عن انعدام السلامة، والخوف من القصف المستمر، وعدم قدرتهم على الحصول على الغذاء والماء والصرف الصحي، وخصوصاً في مناطق مثل السيدة زينب، كما أن الأسر غير قادرة على مغادرة المناطق التي تشهد أعمال عنف وتطلب المساعدة من أجل نقل هذه الأسر إلى أماكن أخرى. بالإضافة إلى ذلك، يقول الأجانب من غير العراقيين ممن ليس بحوزتهم أية وثائق من خلال اتصالهم بأنهم غير قادرين على التنقل، ويعبرون عن مخاوف تتعلق بالأذى البدني والاستهداف".

إلى الشمال، حيث أُفيد عن استقبال تركيا لأكثر من 2,000 وافد جديد من حلب عبر منطقة هاتاي الحدودية وذلك في الأيام الأربعة الأخيرة. وأشارت فليمنغ إلى أن "الكثير من هؤلاء يواجهون صعوبات على طول الطريق، بما في ذلك القناصة وحواجز الطرق، الأمر الذي يمنع الآخرين من القيام بتلك الرحلة".

ومنذ بدء الأزمة السورية في مارس/آذار من العام الماضي، تقدم أكثر من 70,000 شخص بطلب رسمي للحصول على الحماية في تركيا. وتقوم الحكومة التركية بمساعدة 44,188 شخص في ثمانية مخيمات موزعة على أربع محافظات. وتخطط الحكومة لافتتاح مخيمين جديدين في غضون الأسابيع الثلاثة المقبلة يمكنهما استيعاب 20,000 شخص. ويجري الآن تحديد مواقع جديدة إضافية.

وفي الأردن، يصل في كل ليلة ما معدله 1,500 شخص من خلال المعابر الحدودية غير الرسمية، معظمهم من محافظة درعا في جنوب سوريا. وبحسب تقديرات الحكومة الأردنية، فإن حوالي 150,000 لاجئ سوري قد وصلوا منذ مارس/آذار من العام الماضي. وقد افتتحت الحكومة يوم الأحد مخيماً جديداً في شمال البلاد لتخفيف الضغط على مخيمات العبور المكتظة والواقعة بالقرب من الحدود. وتعاني المجتمعات المحلية التي استضافت العديد من اللاجئين نقصاً في الموارد.

أما لبنان فيشهد قدوم عدة مئات من الأشخاص من سوريا كل يوم، بانخفاض عن النسبة العالية التي شهدها منتصف شهر يوليو/تموز والتي بلغت 11,000 شخص في أقل من يومين. وقد جاءت موجات النزوح الأخيرة من دمشق ودرعا، حيث تصل العائلات قادمة على متن حافلات صغيرة مكتظة بالأمتعة. غالبية الوافدين الجدد لم يسجلوا لدى المفوضية حتى الآن، حيث يتوجهون مباشرة إلى شقق مستأجرة أو فنادق في بيروت أو جبل لبنان. وقال البعض إنهم كانوا يأملون في العثور على عمل في طرابلس أو جنوب لبنان، فيما عبر آخرون عن قلقهم حيال العثور على سكن ملائم. وقال معظمهم إنهم يأملون في العودة إلى سوريا في الأسابيع المقبلة.

وفي المجمل، يتلقى أكثر من 34,000 لاجئ سوري بينهم 31,596 من المسجلين الحماية والمساعدة من خلال الحكومة اللبنانية والأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية. ويعتقد أن يكون العدد الفعلي للسوريين الذين فروا إلى لبنان أعلى من ذلك بكثير.

ويشهد العراق أيضاً زيادة في عدد القادمين السوريين، حيث تم تسجيل 12,073 شخص. وفي الأيام الـ 10 الماضية، اتخذ أكثر من 20,000 لاجئ عراقي مقيمين في سوريا قرار العودة إلى ديارهم. وتقوم المفوضية بإنشاء مراكز للعبور على الحدود مع سوريا من أجل ضمان حصول اللاجئين الجدد والعائدين على المساعدة التي يحتاجون إليها.

كما لوحظ ذهاب بعض السوريين إلى أبعد من ذلك، مع ورود تقارير مختلفة تشير إلى وجود من 10,000 إلى 25,000 سوري في الجزائر (لم يتقدم للمفوضية سوى 70 منهم للحصول على المساعدة)، فضلاً عن نحو 1,305 لاجئ سوري مسجل لدى مكتب المفوضية في مصر و 400 في المغرب.

ويبلغ إجمالي عدد اللاجئين السوريين المسجلين حتى الآن أكثر من 129,240. وفي الوقت الذي ترتفع فيه وتيرة النزوح، تناشد المفوضية من أجل الحصول على مزيد من الدعم لخطة الاستجابة الإقليمية الخاصة بسوريا والبالغة 193 مليون دولار أمريكي، وذلك لمساعدة اللاجئين السوريين في العراق والأردن ولبنان وتركيا.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •
سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

نازحون داخل سوريا: المفوضية وموظفوها يمدون يد العون للمحتاجين

ما يزال العنف داخل سوريا يجبر الناس على ترك منازلهم، وينشد بعض هؤلاء الناس المأوى في بقع أخرى من البلاد في حين يخاطر البعض الآخر بعبور الحدود إلى البلدان المجاورة. وتقدر الأمم المتحدة عدد الأشخاص ممن هم بحاجة للمساعدة في سوريا بـ 4 ملايين شخص، بما في ذلك نحو مليوني شخص يُعتقد أنهم من النازحين داخلياً.

وعلى الرغم من انعدام الأمن، يستمر موظفو المفوضية والبالغ عددهم 350 موظفاً في العمل داخل سوريا، ويواصلون توزيع المساعدات الحيوية في مدن دمشق وحلب والحسكة وحمص. وبفضل عملهم وتفانيهم، تلقَّى أكثر من 350,000 شخص مواد غير غذائية مثل البطانيات وأدوات المطبخ والفُرُش.

وتعد هذه المساعدات أساسية لمن يفرون من منازلهم إذ أنه في كثير من الأحيان لا يتوفر لديهم إلا ما حزموه من ملابس على ظهورهم. كما أُعطيت المساعدات النقدية لأكثر من 10,600 من الأسر السورية الضعيفة.

نازحون داخل سوريا: المفوضية وموظفوها يمدون يد العون للمحتاجين

اللاجئون السوريون في لبنان

في الوقت الذي يزداد فيه القلق إزاء محنة مئات الآلاف من المهجرين السوريين، بما في ذلك أكثر من 200,000 لاجئ، يعمل موظفو المفوضية على مدار الساعة من أجل تقديم المساعدة الحيوية في البلدان المجاورة. وعلى الصعيد السياسي، قام المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس يوم الخميس (30 أغسطس/آب) بإلقاء كلمة خلال جلسة مغلقة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن سوريا.

وقد عبرت أعداد كبيرة إلى لبنان هرباً من العنف في سوريا. وبحلول نهاية أغسطس/آب، أقدم أكثر من 53,000 لاجئ سوري في لبنان على التسجيل أو تلقوا مواعيد للتسجيل لدى المفوضية. وقد استأنفت المفوضية عملياتها الخاصة باللاجئين السوريين في طرابلس وسهل البقاع في 28 أغسطس/آب بعد أن توقفت لفترة وجيزة بسبب انعدام الأمن.

ويقيم العديد من اللاجئين مع عائلات مضيفة في بعض أفقر المناطق في لبنان أو في المباني العامة، بما في ذلك المدارس. ويعتبر ذلك أحد مصادر القلق بالنسبة للمفوضية مع بدء السنة الدراسية الجديدة. وتقوم المفوضية على وجه الاستعجال بالبحث عن مأوى بديل. الغالبية العظمى من الاشخاص الذين يبحثون عن الأمان في لبنان هم من حمص وحلب ودرعا وأكثر من نصفهم تتراوح أعمارهم ما دون سن 18 عاماً. ومع استمرار الصراع في سوريا، لا يزال وضع اللاجئين السوريين في لبنان غير مستقر.

اللاجئون السوريون في لبنان

لاجئون سوريون يبرزون مهاراتهم التجارية في مخيم الزعتري للاجئين في الأردن

في مخيم الزعتري للاجئين القريب من الحدود السورية في شمال الأردن، هناك سوق مزدهرة تنشط فيها الحركة وتضم صالونات حلاقة ومقاهٍ لألعاب الفيديو ومتاجر لبيع الهواتف المتحركة وغير ذلك، وهي تقضي حاجة سكان المخيم من اللاجئين الذين تمكنوا من التعامل مع صعوبة الوضع والبالغ عددهم حوالي 100,000 شخص.

فالسوق التي كانت تضم بعض متاجر بيع الملابس المستعملة، تحولت إلى متعة للتسوق، بعد أن باتت تضم حوالي 3,000 متجر منتشر في أنحاء المخيّم. بالنسبة إلى السكان المحليين المتجولين في ما يصفونه بـ"الشانزليزيه"، ليست غسالات التعبئة الأمامية والطيور والدجاج المشوي والملابس الداخلية وفساتين الأعراس سوى قدراً بسيطاً من المنتجات المتنوعة المعروضة للبيع.

يقول أحد العاملين في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وهو زائر دائم للمخيم، إن هذه المتاجر غير شرعية إلا أنها مسموحة كما أن التجارة أتاحت خلق فرص العمل وأضفت جواً حيوياً داخل المخيّم. ينفق سكان المخيّم حوالي 12 مليون دولار أميركي شهرياً في سوق المخيّم. ويقول حمزة، وهو شريك في محمصة الزعبي للمكسرات: "من قبل كان الأمر صعباً بالفعل، غير أن الأمور تتقدّم ويعمل الناس على تحسين متاجرهم." وقام المصوّر شون بالدوين مؤخراً بزيارة إلى المخيّم لالتقاط صور تعكس روح التجارة المزدهرة فيه.

لاجئون سوريون يبرزون مهاراتهم التجارية في مخيم الزعتري للاجئين في الأردن

لبنان: شتاءٌ قاسٍ على الأبواب Play video

لبنان: شتاءٌ قاسٍ على الأبواب

مع استشعار فصل شتاء قاسٍ، يستعدّ اللاجئون السوريون لاستقبال أشهر الصقيع الطويلة القادمة. عانى الكثير من اللاجئين الذين يعيشون في المخيمات من ظروف قاسية نتيجة الأمطار الغزيرة والعواصف الرعدية التي أدت إلى فيضان الأراضي الزراعية التي بُنيت عليها تجمعات كثيرة.
العراق: الاستعداد لفصل الشتاء في دهوك Play video

العراق: الاستعداد لفصل الشتاء في دهوك

العمل جارٍ في كل من سوريا والعراق والبلدان المجاورة لتهيئة اللاجئين والنازحين داخلياً لفصل الشتاء.
ولي عهد النرويج يزور اللاجئين السوريين في الأردن Play video

ولي عهد النرويج يزور اللاجئين السوريين في الأردن

يقوم ولي عهد النرويج الأمير هاكون برفقة الأميرة ميت ماريت وكبار السياسيين النرويجيين كوزير الخارجية بزيارة إلى الأردن تستمر يومين. إلتقى الوفد خلالها باللاجئين السوريين في مخيم الزعتري وفي المناطق الحضرية. كذلك، زار الوفد مركز التسجيل التابع للمفوضية في عمان حيث إلتقى أيضاً بلاجئين من العراق. ستقوم النرويج التي تعتبر أصلاً من بين أكبر عشرة مانحين دوليين في إطار الاستجابة للاجئين السوريين في المنطقة، بمضاعفة مساهمتها المالية التي ستقدمها للمنظمات الإنسانية في العام 2015 للتمكن من مواجهة التحديات المتنامية.