• حجم النص  | | |
  • English 

طلاب من اللاجئين الماليين يؤسسون "حكومة" في مدرسة تدعمها المفوضية في النيجر

قصص أخبارية, 5 أكتوبر/ تشرين الأول 2012

UNHCR/C.Arnaud ©
شوايبو يقدم حكومة الأطفال لضيفهم في مخيم تباريباري بالنيجر.

تباريباري، النيجر، 2 اكتوبر/تشرين الأول (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) عندما أجبر القتال في شمال مالي شوايبو وأسرته على الفرار من قريتهم في مايو/أيار الماضي إلى النيجر المجاورة، انتاب الفتى البالغ من العمر 15 عاماً الخوف من أنه لم يخسر منزله فحسب، بل أيضاً تعليمه.

شوايبو، برفقة والديه وأشقائه الثلاثة وجيرانهم، انتهى بهم المطاف في مخيم تباريباري، حيث التحقوا بلاجئين ماليين آخرين يقدر عددهم بـ8,500، الكثير منهم من الأطفال الذين يحتاجون إلى التعليم.

وتضع المفوضية أولويتها في توفير فرص الحصول على التعليم وتعمل مع وزارة التعليم في النيجر ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) وجمعية أوكسفام الإغاثية، من أجل توفير التعليم الابتدائي والثانوي لأكبر عدد ممكن من الأطفال اللاجئين الماليين. وهناك أكثر من 60 في المائة من اللاجئين الماليين البالغ عددهم 58,000 شخص في النيجر ممن هم في سن الدراسة.

وعلى الرغم من اضطرار المفوضية لتركيز جهودها الخاصة باللاجئين الماليين على الحماية وأنشطة إنقاذ الأرواح نظراً لمحدودية التمويل، إلا أنها وفرت الدعم لمشروع التعليم في تباريباري، وهو مخيم للاجئين تم افتتاحه في مايو/أيار ويبعد نحو 40 كيلومتراً من الحدود بين النيجر ومالي.

وقد شيدت المفوضية تسعة فصول دراسية تستوعب 764 طفلاً و 12 مدرساً لفصول الصيف التي تديرها منظمة "Plan Niger" المحلية غير الحكومية من يوليو/تموز إلى سبتمبر/أيلول، حيث كان لذلك أهمية في الحفاظ على نشاط اللاجئين خلال فترة الصدمة التي تعرضوا لها.

وفي إطار مبادرة رائدة وفريدة من نوعها أطلقتها اليونيسيف، سوف يكون للأطفال رأيهم الخاص في إدارة مدرستهم الجديدة، وتشكيل "حكومة المدرسة" مع "مجلس وزاري". وقد سعد شوايبو لتوليه منصب وزير العلاقات الخارجية ودخل في أجواء مهمته بكل حماسة.

ويعمل الطلاب في "الحكومة" بشكل وثيق مع مجلس المدرسة، والتي تتألف من مدير المدرسة وقادة المجتمعات المحلية في المخيم. وقال حميدو اليديرو، اللاجئ والموجه في المدرسة: "هذه المبادرة جيدة جداً لمعنويات الأطفال، فعندما تقوم بأمر ما، تشعر بأنك مركّز ومفيد، وتنسى الوضع الصعب الذي جاء بنا جميعاً إلى هنا."

وقال إن الأطفال بدأوا يقومون بدورهم على محمل الجد. وأضاف: "من المهم خلق ديناميكية إيجابية للأطفال لأننا لا نعرف إلى متى نحن باقون هنا."

ويمتلك مجلس المدرسة تسعة وزراء، سبعة أولاد وفتاتين، وترأسه الوزير الأول مريم البالغة من العمر 14 عاماً، والتي حظيت الشهر الماضي بأكثر لحظات حياتها فخراً عندما استقبلت أحد كبار الزوار يان كنوتسون، رئيس اللجنة التنفيذية للمفوضية المنتهية ولايته، والذي كان في النيجر للمساعدة في زيادة الوعي حول اللاجئين وحشد الدعم من الجهات المانحة لهم.

كما التقى كنوتسون وزير العلاقات الخارجية شوايبو ووزير العدل الحسن، البالغ من العمر 10 سنوات، والذي يساعد في حل النزاعات بين زملائه.

وقد قام شوايبو بتقديم خطة عمل المدرسة للعام 2012-2013 إلى الدبلوماسي النرويجي، وقال: "نريد أن نكون على استعداد لبدء العام الدراسي في أكتوبر/تشرين الأول لذلك كان علينا أن نتأكد من الانتهاء من استراتيجيتنا." وأوضح مضيفاً: "لدينا الكثير من المسؤوليات كحكومة لأننا بحاجة للتأكد من أن يشعر الجميع بأنهم جزء من برامجنا وأن يشاركوا."

وقد رحبت آشيلد اليسين، مسؤولة التعليم في المفوضية بالنيجر بالمبادرة وقالت إنه لتحقيق أفضل النتائج، من المهم بالنسبة للأطفال والشباب المشاركة في جميع مراحل تخطيط التعليم. وقالت إنها تتطلع إلى العام الدراسي المقبل. وقال شوايبو إنه سيكون معلماً بدلاً من أن يكون سياسياً عندما يصبح راشداً.

ويعتبر مخيم تباريباري واحداً من خمسة مواقع رسمية تستضيف اللاجئين الماليين في النيجر. وقد جاء نزوح السكان في وقت كانت تعاني فيه النيجر وغيرها من البلدان في منطقة الساحل من أزمة غذائية حادة وفيضانات مدمرة. ويحتاج البلد المضيف لدعم دولي مستمر.

بقلم شارلوت ارنو في تباريباري، النيجر

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

المدارس والبيئة التعليمية الآمنة

كيفية الوقاية من العنف في مدارس اللاجئين والاستجابة له

حملاتنا

حملات المفوضية لتوفير المأوى وحماية الأطفال

وحدات الدورس

كيف يمكن التعريف بقضايا اللاجئين وتفاصيل حياتهم ومعاناتهم وذلك من خلال الفصول الدراسية.

مصادر تربوية للمعلمين

الموارد التعليمية لمساعدة المعلمين وأولياء الأمور والطلاب على تعلم المزيد عن اللاجئين.

الشبكة المشتركة بين الوكالات للتعليم في حالات الطوارئ

شبكة هدفها تعزيز حصول الأشخاص المتضررين على التعليم الجيد

ركن الأطفال

أشياء ممتعة ومثيرة للاهتمام لمساعدتكم على معرفة المزيد عن عملنا وعن الحياة كلاجئ.

مؤتمر الشارقة حول الأطفال اللاجئين

المئات يجتمعون في الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة لمناقشة مستقبل الأطفال اللاجئين

تغذية الرضع

يحتاج الرضع لقدر كاف من الغذاء خلال العامين الأولين لضمان نموهم السليم.

علّم طفلاً

توفير التعليم لـ176,000 طفل لاجئ في إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط.

التعليم

للتعليم دور حيوي في استعادة الأمل والكرامة للشباب الذين اضطروا لمغادرة منازلهم.

الأطفال

حوالي نصف الأشخاص الذين تعنى بهم المفوضية هم من الأطفال، وهم بحاجة إلى رعاية خاصة.

التوجيه العملياتي

دليل الوقاية من نقص المغذيات الدقيقة وسوء التغذية

مبادئ الشارقة

مؤتمر "الاستثمار في المستقبل: حماية الأطفال اللاجئين"

الشارقة 15-16 اكتوبر 2014

تغذية الرضع

حماية ودعم تغذية الرضع وصغار الأطفال

إن الممارسات الخاصة بتغذية الرضع بما في ذلك الرضاعة الطبيعية وتوفير التغذية التكميلية الملائمة وفي الوقت المناسب للأطفال ممن تبلغ أعمارهم حوالي ستة أشهر كاملة، والرضاعة الطبيعية المستمرة جنبا إلى جنب مع غيرها من الأطعمة الخاصة بالأطفال حتى سن الثانية وما بعدها تعتبر جزءا أساسيا من صحة الرضع وصغار الأطفال.

المفوض السامي يقدم جائزة نانسن للاجئ 2014 لفريق مدافع عن المرأة والطفل في كولومبيا

قدم المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، مساء الاثنين الفائت، جائزة نانسن للاجئ الرفيعة المستوى للشبكة الكولومبية لحقوق المرأة المعروفة بـفريق "الفراشات ذات الأجنحة الجديدة لبناء المستقبل".

وتخاطر المتطوعات في فريق الفراشات بحياتهن من أجل مساعدة الناجين من النزوح القسري والاعتداء الجنسي في مدينة بوينافينتورا الواقعة على ساحل المحيط الهادئ. وتسجل هذه المدينة الساحلية الصناعية أحد أعلى معدلات العنف والنزوح نتيجة لتصاعد المنافسة بين المجموعات المسلحة غير الشرعية.

بالاعتماد على أبسط الموارد، تتنقل المتطوعات في الأحياء الأكثر خطورةً مع توخي أقصى درجات الحذر لمساعدة النساء في الحصول على الرعاية الطبية والإبلاغ عن الجرائم. ويساعدهن عملهن الذي يطال المجتمعات في الوصول إلى النساء الأكثر ضعفاً إلا أنه يعرضهن أيضاً للخطر والتهديد من قبل المجموعات المسحلة غير الشرعية. أقيم احتفال تقديم الجائزة للعام الستين في جنيف، في مبنى "فورس موتريس" وتخللته عروض موسيقية أداها داعمو المفوضية، كالمغني والمؤلف السويدي- اللبناني ماهر زين والمغنية والمؤلفة في مالي روكيا تراوري. كذلك، قدم الثنائي المكسيكي رودريغو وغابرييلا وصلة موسيقية على الغيتار خلال الحفل.

المفوض السامي يقدم جائزة نانسن للاجئ 2014 لفريق مدافع عن المرأة والطفل في كولومبيا

تخفيض الحصص الغذائية في تشاد يعرض النساء والأطفال اللاجئين للاستغلال وسوء المعاملة

اضطر برنامج الأغذية العالمي إلى تخفيض الحصص الغذائية المخصصة لمخيمات اللاجئين في شرق تشاد بنسبة 60 بالمئة بسبب نقص في التمويل، وقد أدى ذلك إلى خفض السعرات الحرارية التي كان يحصل عليها اللاجئون السودانيون في 13 مخيماً في شرقي البلاد من 2,100 على الأقل إلى حوالي 850 سعرة حرارية في اليوم. ويجد اللاجئون الآن صعوبة في التأقلم مع الوضع، وقد أبلغت المستوصفات في المنطقة عن ارتفاع ملحوظ في حالات سوء التغذية بمعدلات تصل إلى 19.5 بالمئة في مخيم أم نباك.

يحتاج برنامج الغذاء العالمي بغية المحافظة على استمرارية برامج التغذية للاجئين في إفريقيا طيلة هذا العام إلى جمع مبلغ قدره 186 مليون دولار أميركي. كما أن المفوضية خصصت 78 مليون دولار أميركي لبرامج الأمن الغذائي والتغذية التي تخدم اللاجئين في إفريقيا في ميزانية هذا العام.

وفي هذه الأثناء لا يملك اللاجئون الذين يعانون من تخفيض الحصص الغذائية الكثير من الخيارات، فالعوامل مثل التربة الفقيرة والظروف المناخية الجافة وشح المياه لا تمكنهم من زرع المحاصيل التكمياية مثل نظرائهم في منطقة جنوب تشاد التي تقل قحلاً عن الشرق. وفي محاولة للتماشي مع الوضع، غادرت لاجئات كثيرات المخيمات في شرق تشاد بحثاً عن عمل في المدن المحيطة بهم، وينتهي بهم الأمر في تنظيف المنازل وغسل الثياب وجلب المياه والحطب والعمل في مجال البناء. ولكن على الرغم من كل ذلك لا يجنيين إلا القليل وغالباً ما يعتمدن على بعضهن البعض للحصول على العون والمساعدة. ففي مدينة هريبا على سبيل المثال، تنام 50 لاجئة في العراء في كل ليلة تحت إحدى الأشجار وتتشاركن أجورهن الزهيدة لدفع ثمن وجبة جماعية يومية.

كما أن هؤلاء النسوة يتعرضن للاستغلال، فأحياناً يرفض مستخدموهن المؤقتون دفع أجورهن آخر النهار، وقد اضطرت بعض النساء والفتيات إلى ممارسة البغاء لجني ما يكفي من المال لإطعام عائلاتهن.

ولا تقتصر آثار تخفيض الحصص الغذائية على الصحة فحسب، بل هي تمتد لتطال جميع أطراف المجتمع، فليس من المستبعد أن يتم تسريب الأطفال من المدارس في أيام السوق من أجل العمل. ويقوم الكثير من اللاجئين بمقايضة جزء من الحصص الغذائية التي يحصلون عليها مقابل غيرها من المواد الضرورية أو بيعها لقاء المال اللازم لدفع رسوم المدارس أو شراء المستلزمات لأطفالهم. وليس اللاجئون وحدهم من يعانون هذه الآثار، فأصحاب الأعمال الصغيرة مثل اللحامين ومصففي الشعر والخياطين - وبعضهم من اللاجئين أيضاً - يشعرون بالضيق أيضاً.

يقوم البرنامج الغذائي العالمي بتأمين الطعام لحوالي 240,500 لاجئ سوداني في مخيمات تشاد الشرقية، وكثير منهم عاش في المنفى لسنوات طويلة وما زالوا يعتمدون بشكل كامل على المساعدة الخارجية نظراً لمحدودية فرص الاكتفاء الذاتي المتاحة لهم. ولكل تخفيض الحصص الغذائية زاد وضع اللاجئين صعوبة فوق ما كانوا يعانونه في السابق.

تخفيض الحصص الغذائية في تشاد يعرض النساء والأطفال اللاجئين للاستغلال وسوء المعاملة

تأملات في حياة النازحين في باماكو

بعد مرور عام تقريباً على القتال الذي نشب في شمال مالي بين القوات الحكومية وحركة تمرد الطوارق، بلغ عدد النازحين داخلياً في مالي حوالي 200,000 شخص، ولَّى معظمهم هارباً إلى المناطق الواقعة جنوب البلاد مثل سيغو وموبتي وكايس والعاصمة باماكو التي لجأ إليها مايقرب من 47,000 شخص من مناطق تمبكتو وغاو التي تقع الآن تحت سيطرة جماعات إسلامية متطرفة.

وقد راح الكثير من النازحين ضحايا لانتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكب على أيدي جماعات مسلحة ومتطرفين إسلاميين في شمال البلاد. فقد تعرضت النساء والفتيات للاغتصاب، والرجال لبتر أطرافهم، إضافة إلى قتل السكان أو تعذيبهم. أما الأشخاص الناجين في باماكو فهم بأمسِّ الحاجة إلى المساعدات الطبية والنفسية. علاوة على ذلك، يعاني النازحون داخلياً الأمرين في المناطق الحضرية من أجل تدبر أمورهم وشراء الطعام وسداد الإيجار والحصول على عمل.

يذهب الأطفال في الصباح إلى مدارسهم وبطونهم خاوية؛ لذا يحتاج المجتمع الدولي، بما فيه المفوضية وشركاؤها، لتمويل عاجل لتقديم المساعدة إلى النازحين الأكثر ضعفاً في مالي. تصف الصور التالية الحياة اليومية للنازحين داخلياً في باماكو.

تأملات في حياة النازحين في باماكو

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
مرحباً بكم في بلدي Play video

مرحباً بكم في بلدي

قام كل من المخرج الإسباني فيرناندو ليون والممثلة الإسبانية ايلينا انايا بتصوير هذا الفيلم في مخيمات اللاجئين بإثيوبيا بالتعاون مع مكتب المفوضية في مدريد وذلك بمناسبة الاحتفال بيوم اللاجئ العالمي.
الاستجابة لحالات الطوارئ Play video

الاستجابة لحالات الطوارئ

يستعرض هذا الفيديو تفاصيل ومراحل شحن مواد الإغاثة الطارئة من مخازن المفوضية إلى المستفيدين في كافة أنحاء العالم.