• حجم النص  | | |
  • English 

طلاب من اللاجئين الماليين يؤسسون "حكومة" في مدرسة تدعمها المفوضية في النيجر

قصص أخبارية, 5 أكتوبر/ تشرين الأول 2012

UNHCR/C.Arnaud ©
شوايبو يقدم حكومة الأطفال لضيفهم في مخيم تباريباري بالنيجر.

تباريباري، النيجر، 2 اكتوبر/تشرين الأول (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) عندما أجبر القتال في شمال مالي شوايبو وأسرته على الفرار من قريتهم في مايو/أيار الماضي إلى النيجر المجاورة، انتاب الفتى البالغ من العمر 15 عاماً الخوف من أنه لم يخسر منزله فحسب، بل أيضاً تعليمه.

شوايبو، برفقة والديه وأشقائه الثلاثة وجيرانهم، انتهى بهم المطاف في مخيم تباريباري، حيث التحقوا بلاجئين ماليين آخرين يقدر عددهم بـ8,500، الكثير منهم من الأطفال الذين يحتاجون إلى التعليم.

وتضع المفوضية أولويتها في توفير فرص الحصول على التعليم وتعمل مع وزارة التعليم في النيجر ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) وجمعية أوكسفام الإغاثية، من أجل توفير التعليم الابتدائي والثانوي لأكبر عدد ممكن من الأطفال اللاجئين الماليين. وهناك أكثر من 60 في المائة من اللاجئين الماليين البالغ عددهم 58,000 شخص في النيجر ممن هم في سن الدراسة.

وعلى الرغم من اضطرار المفوضية لتركيز جهودها الخاصة باللاجئين الماليين على الحماية وأنشطة إنقاذ الأرواح نظراً لمحدودية التمويل، إلا أنها وفرت الدعم لمشروع التعليم في تباريباري، وهو مخيم للاجئين تم افتتاحه في مايو/أيار ويبعد نحو 40 كيلومتراً من الحدود بين النيجر ومالي.

وقد شيدت المفوضية تسعة فصول دراسية تستوعب 764 طفلاً و 12 مدرساً لفصول الصيف التي تديرها منظمة "Plan Niger" المحلية غير الحكومية من يوليو/تموز إلى سبتمبر/أيلول، حيث كان لذلك أهمية في الحفاظ على نشاط اللاجئين خلال فترة الصدمة التي تعرضوا لها.

وفي إطار مبادرة رائدة وفريدة من نوعها أطلقتها اليونيسيف، سوف يكون للأطفال رأيهم الخاص في إدارة مدرستهم الجديدة، وتشكيل "حكومة المدرسة" مع "مجلس وزاري". وقد سعد شوايبو لتوليه منصب وزير العلاقات الخارجية ودخل في أجواء مهمته بكل حماسة.

ويعمل الطلاب في "الحكومة" بشكل وثيق مع مجلس المدرسة، والتي تتألف من مدير المدرسة وقادة المجتمعات المحلية في المخيم. وقال حميدو اليديرو، اللاجئ والموجه في المدرسة: "هذه المبادرة جيدة جداً لمعنويات الأطفال، فعندما تقوم بأمر ما، تشعر بأنك مركّز ومفيد، وتنسى الوضع الصعب الذي جاء بنا جميعاً إلى هنا."

وقال إن الأطفال بدأوا يقومون بدورهم على محمل الجد. وأضاف: "من المهم خلق ديناميكية إيجابية للأطفال لأننا لا نعرف إلى متى نحن باقون هنا."

ويمتلك مجلس المدرسة تسعة وزراء، سبعة أولاد وفتاتين، وترأسه الوزير الأول مريم البالغة من العمر 14 عاماً، والتي حظيت الشهر الماضي بأكثر لحظات حياتها فخراً عندما استقبلت أحد كبار الزوار يان كنوتسون، رئيس اللجنة التنفيذية للمفوضية المنتهية ولايته، والذي كان في النيجر للمساعدة في زيادة الوعي حول اللاجئين وحشد الدعم من الجهات المانحة لهم.

كما التقى كنوتسون وزير العلاقات الخارجية شوايبو ووزير العدل الحسن، البالغ من العمر 10 سنوات، والذي يساعد في حل النزاعات بين زملائه.

وقد قام شوايبو بتقديم خطة عمل المدرسة للعام 2012-2013 إلى الدبلوماسي النرويجي، وقال: "نريد أن نكون على استعداد لبدء العام الدراسي في أكتوبر/تشرين الأول لذلك كان علينا أن نتأكد من الانتهاء من استراتيجيتنا." وأوضح مضيفاً: "لدينا الكثير من المسؤوليات كحكومة لأننا بحاجة للتأكد من أن يشعر الجميع بأنهم جزء من برامجنا وأن يشاركوا."

وقد رحبت آشيلد اليسين، مسؤولة التعليم في المفوضية بالنيجر بالمبادرة وقالت إنه لتحقيق أفضل النتائج، من المهم بالنسبة للأطفال والشباب المشاركة في جميع مراحل تخطيط التعليم. وقالت إنها تتطلع إلى العام الدراسي المقبل. وقال شوايبو إنه سيكون معلماً بدلاً من أن يكون سياسياً عندما يصبح راشداً.

ويعتبر مخيم تباريباري واحداً من خمسة مواقع رسمية تستضيف اللاجئين الماليين في النيجر. وقد جاء نزوح السكان في وقت كانت تعاني فيه النيجر وغيرها من البلدان في منطقة الساحل من أزمة غذائية حادة وفيضانات مدمرة. ويحتاج البلد المضيف لدعم دولي مستمر.

بقلم شارلوت ارنو في تباريباري، النيجر

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

المدارس والبيئة التعليمية الآمنة

كيفية الوقاية من العنف في مدارس اللاجئين والاستجابة له

حملاتنا

حملات المفوضية لتوفير المأوى وحماية الأطفال

وحدات الدورس

كيف يمكن التعريف بقضايا اللاجئين وتفاصيل حياتهم ومعاناتهم وذلك من خلال الفصول الدراسية.

مصادر تربوية للمعلمين

الموارد التعليمية لمساعدة المعلمين وأولياء الأمور والطلاب على تعلم المزيد عن اللاجئين.

الشبكة المشتركة بين الوكالات للتعليم في حالات الطوارئ

شبكة هدفها تعزيز حصول الأشخاص المتضررين على التعليم الجيد

ركن الأطفال

أشياء ممتعة ومثيرة للاهتمام لمساعدتكم على معرفة المزيد عن عملنا وعن الحياة كلاجئ.

مؤتمر الشارقة حول الأطفال اللاجئين

المئات يجتمعون في الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة لمناقشة مستقبل الأطفال اللاجئين

تغذية الرضع

يحتاج الرضع لقدر كاف من الغذاء خلال العامين الأولين لضمان نموهم السليم.

علّم طفلاً

توفير التعليم لـ176,000 طفل لاجئ في إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط.

التعليم

للتعليم دور حيوي في استعادة الأمل والكرامة للشباب الذين اضطروا لمغادرة منازلهم.

الأطفال

حوالي نصف الأشخاص الذين تعنى بهم المفوضية هم من الأطفال، وهم بحاجة إلى رعاية خاصة.

التوجيه العملياتي

دليل الوقاية من نقص المغذيات الدقيقة وسوء التغذية

مبادئ الشارقة

مؤتمر "الاستثمار في المستقبل: حماية الأطفال اللاجئين"

الشارقة 15-16 اكتوبر 2014

تغذية الرضع

حماية ودعم تغذية الرضع وصغار الأطفال

إن الممارسات الخاصة بتغذية الرضع بما في ذلك الرضاعة الطبيعية وتوفير التغذية التكميلية الملائمة وفي الوقت المناسب للأطفال ممن تبلغ أعمارهم حوالي ستة أشهر كاملة، والرضاعة الطبيعية المستمرة جنبا إلى جنب مع غيرها من الأطعمة الخاصة بالأطفال حتى سن الثانية وما بعدها تعتبر جزءا أساسيا من صحة الرضع وصغار الأطفال.

توأم ثلاثي، قصة مريرة في ليلة رأس السنة

كان يُفترض أن تكون ولادة التوأم الثلاثي يوم رأس السنة في سهل البقاع شرقي لبنان، مناسبة للاحتفال، ولكن ثمنها كان غالياً. فقد توفيت الوالدة، اللاجئة السورية أمل، بعد فترة قصيرة من الولادة، دون أن تحصل على فرصة رؤية أبنائها.

وللمصادفة، والدة أمل توفيت أيضاً وهي تلدها. كانت أمل متحمسة لولادة التوأم الثلاثي وواثقةً بأن الولادة ستسير على خير ما يرام. واختارت للصبيان الثلاثة أسماءهم قبل ولادتهم - رياض وأحمد وخالد- وطلبت من زوجها أن يعتني بهم جيداً إذا حصل لها مكروه.

بدا الطقس في سهل البقاع وكأنه يعكس عذاب عائلة أمل. فبعد أقل من أسبوع على وفاتها، ضربت المنطقة أسوأ عاصفة منذ سنوات حاملةً معها انخفاضاً هائلاً في درجات الحرارة وثلوجاً كثيفة غطت البقاع. هكذا تحزن العائلة البعيدة عن ديارها على خسارتها بينما تناضل لتأمين الحماية والدفء لأفرادها الجدد الأعزاء. زار المصور الصحفي أندرو ماكونيل العائلة في مهمة أوكلته بها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

توأم ثلاثي، قصة مريرة في ليلة رأس السنة

نيجيريا: ضحايا النزاع

بعد مرور سنة على إعلان الحكومة النيجيرية حالة الطوارئ في ولايات أدماوا وبورنو ويوبي الشمالية، يستمر العنف بتهجير الأشخاص ضمن نيجيريا وإلى بلدان الكاميرون وتشاد والنيجر المجاورة، بما في ذلك حوالي 22,000 لاجئ نيجيري. أما المدنيون المحاصرون في منازلهم فيتعرّضون لهجمات المتمردين المتكررة التي تشمل سلسلة من الخطف والقتل بلغت ذروتها في منتصف شهر أبريل/نيسان هذه السنة مع خطف أكثر من 200 فتاة من مدرستهن في شيبوك، بورنو.

سافرت المتحدثة باسم المفوضية هيلين كو مؤخراً إلى المنطقة للالتقاء ببعض النازحين الداخليين البالغ عددهم 250,000، بمن فيهم التلاميذ الذين طالتهم أعمال العنف. أخبرها الأشخاص الذين تحدثت معهم عن مخاوفهم والوحشية والمعاناة التي قاسوها أو شهدوها، وتكلم أشخاص عن تدمير منازلهم وحقولهم، والهجوم بالقنابل اليدوية على الأسواق، ومقتل الأصدقاء والأقرباء، والاعتقالات التعسفية. رأت كو تحدياً في التقاط صور للأشخاص الذين يعيشون في خوف مستمر من التعرض للهجمات، وقالت "كان علي محاولة تحقيق هذا التوازن الدقيق بين تصويرهم ونقل قصصهم وحمايتهم."

نيجيريا: ضحايا النزاع

من باريس مع الحب.. أطفال فرنسيون يرسلون ألعاباً لأقرانهم من اللاجئين السوريين

في كل عام، يقوم متحف كاي برانلي في باريس بتنظيم جمع ألعاب من أطفال المدارس في باريس، بمساعدة قليلة من المفوضية وغيرها من الشركاء الأساسيين، ويتم إرسالها إلى الأطفال اللاجئين الذين فقدوا الكثير.

وقع الخيار هذا العام على مجموعة من الأطفال السوريين الذين يعيشون في اثنين من المخيمات الموجودة في تركيا، وهي إحدى أكبر الدول المضيفة للاجئين السوريين الذين يزيد عددهم على 1,4 مليون لاجئ فروا من بلادهم مع عائلاتهم أو دونها. ومعظم هؤلاء الصغار الذين تعرضوا للصدمة فقدوا مقتنياتهم تحت الأنقاض في سوريا.

وقد قام موظفون بالمتحف والمفوضية واتحاد رابطات قدماء الكشافة الأسبوع الماضي بجمع اللعب وتغليفها في 60 صندوقاً. ومن ثم نُقلت إلى تركيا عن طريق منظمة "طيران بلا حدود" لتوزع على مدارس رياض الأطفال في مخيمي نيزيب 1 ونيزيب 2 بالقرب من مدينة غازي عنتاب.

وكهدية قدمها أطفالٌ أوفر حظاً في العاصمة الفرنسية، أضفت هذه الألعاب قليلا ًمن الإشراق على حياة بعض من اللاجئين السوريين الصغار وذكَّرتهم بأن أقرانهم في العالم الخارجي يبالون.

من باريس مع الحب.. أطفال فرنسيون يرسلون ألعاباً لأقرانهم من اللاجئين السوريين

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
مرحباً بكم في بلدي Play video

مرحباً بكم في بلدي

قام كل من المخرج الإسباني فيرناندو ليون والممثلة الإسبانية ايلينا انايا بتصوير هذا الفيلم في مخيمات اللاجئين بإثيوبيا بالتعاون مع مكتب المفوضية في مدريد وذلك بمناسبة الاحتفال بيوم اللاجئ العالمي.
الاستجابة لحالات الطوارئ Play video

الاستجابة لحالات الطوارئ

يستعرض هذا الفيديو تفاصيل ومراحل شحن مواد الإغاثة الطارئة من مخازن المفوضية إلى المستفيدين في كافة أنحاء العالم.