لاجئون سودانيون يحتفلون باليوم العالمي لغسل اليدين للحد من الأمراض

قصص أخبارية, 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2012

UNHCR/P.Rulashe ©
أطفال يغسلون أيديهم في مخيم يوسف بتيل في جنوب السودان. وقد تساعد هذه العادة على إنقاذ أرواحهم.

مخيم يوسف بتيل، دولة جنوب السودان، 15 أكتوبر/تشرين الأول (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) سيقوم موظفو المفوضية والعاملون في مجال الصحة في المخيمات الموزعة على جميع أنحاء إفريقيا، بمن فيهم الممرض السوداني دافالا باروك، بالتأكيد على الأهمية الحيوية للنظافة على حياة اللاجئين في البيئات القاسية.

ويصادف يوم الإثنين اليوم العالمي لغسل اليدين، الذي أطلق في عام 2008 للتأكيد على أهمية غسل اليدين قبل تناول الطعام أو بعد الذهاب إلى المرحاض كنهج أساسي لتفادي الأمراض.

وتحمل الرسالة الصحية معنى خاصاً بالنسبة لباروك، وهو لاجئ من ولاية النيل الأزرق في السودان، إذ أن صهره مصاب بالتهاب الكبد E في مخيم يوسف بتيل بدولة جنوب السودان، وهو واحد من أربعة مخيمات في مقاطعة مابان بولاية أعالي النيل. وسوف يقوم اللاجئون الآخرون، بمن فيهم الأطفال، بتبني هذه الرسالة الصحية وأداء أغنية جذابة تحتوي على الرسالة الأساسية.

وقالت مسؤولة الصحة العامة في المفوضية بيلار مورينو: "في اليوم العالمي لغسل اليدين، سيتم تعزيز رسالة غسل اليدين في المخيمات الواقعة حول مقاطعة مابان، ونأمل أن يصبح غسل اليدين من العادات الدائمة خلال فترة قصيرة من الزمن وذلك قبل إعداد الطعام أو بعد استخدام المراحيض."

وأضافت مورينو أن "هذه الممارسة صغيرة لكنها ضرورية، وسوف تساعدهم على البقاء على قيد الحياة وفي منأى عن تفشي مرض التهاب الكبد E. ومع عبور عشرات الآلاف من الأشخاص الحدود من ولاية النيل الأزرق إلى ولاية أعالي النيل بدولة جنوب السودان، حيث أن الكثير منهم في حالة بدنية سيئة، يمكن أن تصبح مثل هذه الاحتياطات الصغيرة ذات أهمية حيوية في تفادي انتشار الأمراض الفيروسية مثل التهاب الكبد والكوليرا.

وقد أصيب صهر باروك، دجاموري مادير، بمرض التهاب الكبد بعد شهرين من وصوله إلى مخيم يوسف بتيل. وأوضحت مورينو أن التهاب الكبد مرتبط بقلة النظافة والظروف الصحية الهشة وأن ارتفاع الكثافة السكانية في المخيم يمكن أن يؤدي إلى تفشي المرض.

وتتراوح فترة حضانة مرض التهاب الكبد E، والذي ينتقل عن طريق الفم أو البراز من خلال يدين غير مغسولتين، ما بين أسبوعين إلى شهرين. ويمكن لمعظم الناس التعافي عن طريق العلاج، ولكن هذا المرض قد يكون قاتلاً في الحالات الشديدة، في حين يمكن أن يصل معدل الوفيات بين النساء الحوامل إلى ما بين 20-25 في المائة.

ليس لدى مادير أدنى فكرة متى أو أين انتقل إليه الفيروس، لكنه اعترف بعدم غسل يديه بشكل منتظم. وكانت قد ظهرت عليه أيضاً علامات اليرقان وآلام الجسم والحمى والقيء وشعور عام بالضيق.

وكغيره من اللاجئين الآخرين، ذهب مادير إلى عيادة المخيم الصحية ولكنه سعى أيضاً للحصول على خدمات معالج تقليدي. وقالت مورينو إن إيمان مادير بالمعالجين التقليديين كان شائعاً، مضيفة أن ذلك كان مفيداً للعاملين الصحيين لأنه جعل ممارسي الطب التقليدي عنصراً هاماً لفريق المراقبة الصحية في مقاطعة مابان وأنشطتها التوعوية.

وقد أدرجت الرسائل التي يروج لها اليوم العالمي لغسل اليدين في الاستراتيجيات الصحية والحملات داخل المخيمات عبر مقاطعة مابان. بالإضافة إلى تنظيف اليدين بعد الذهاب إلى المرحاض وقبل تناول الطعام والطبخ، اشتملت الرسائل على أهمية مياه الشرب النظيفة واستخدام المراحيض بدلاً من العراء.

في غضون ذلك، أثنت مورينو على شبكة العاملين في مجال التوعية المجتمعية الذين ساعدوا في تقفي أثر حالات التهاب الكبد المشتبه بها. "ونتيجة لذلك، فإن عدد الحالات القادمة إلى العيادة والمشتبه بإصابتهم بالتهاب الكبد E ازداد بشكل ملحوظ، وهو ما يعني أن الاستجابة من جانب ممارسي الصحة الطبية والمجتمع من خلال العمل معاً يساعد على احتواء ومحاربة انتشار المرض."

وقالت: "في الوقت الحاضر، يبدو أن انتشار مرض التهاب الكبد E تحت السيطرة، ولكن هذا لن يجعلنا راضين، إذ سنواصل تعزيز الرسالة الموجهة للناس بغسل أيديهم جيداً مع انتهاء اليوم."

بقلم بوملا رولاش في مخيم يوسف بتيل للاجئين، دولة جنوب السودان

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

لول دينغ

يأخذ نجم دوري كرة السلة الأمريكية واللاجئ السابق المبادرة لمساعدة اللاجئين.

الصحة الإنجابية

توفير خدمات الصحة الإنجابية لجموع اللاجئين.

نظام المعلومات الصحية

يرسي نظام المعلومات الصحية الأسس لعملية اتخاذ القرارات بشأن الصحة العامة.

جير دواني

"الفتى الضائع" يتبنى قضية مساعدة اللاجئين

الصحة العامة

تشكّل صحة اللاجئين وغيرهم من السكان النازحين أولوية بالنسبة إلى المفوضية.

أليك ويك

عارضة أزياء بريطانية

غور ميكر

لاجئ سوداني سابق يركض من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

الوقاية من الملاريا ومكافحتها

تبقى الملاريا سبباً مهماً في حالات المرض والوفاة بين أوساط اللاجئين.

مخيم للاجئين شمالي أوغندا يعود للحياة

أدَّى القتال الدائر في جنوب السودان بين القوات الحكومية وقوات المعارضة منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول إلى نزوح عشرات الآلاف، لجأ الكثيرون منهم إلى مراكز عبور واستقبال مؤقتة في المناطق الحدودية الواقعة شمالي أوغندا.

وقد قامت المفوضية منذ بداية يناير/ كانون الثاني بإعادة فتح ثلاثة مخيمات سابقة للاجئين ونقل ما يقدر بـ50,000 لاجئ إلى هذه المواقع في عمق الأراضي الأوغندية، حيث يكون توفير الحماية والمساعدات لهم أيسر. بعد نقلهم بواسطة شاحنة إلى أحد تلك المخيمات، مخيم نيومانزي 1، الواقع على بعد نحو 30 كيلومتراً من الحدود، حصل الواصلون الجدد على لوازم الإغاثة كالأغذية والبطانيات والأدوات المطبخية، وكذلك قطعة من الأرض خصصتها لهم الحكومة لبناء مساكن.

وقد بدأ المخيم يمتلئ باللاجئين سريعاً. وكانت المفوضية وشركاؤها يعملون على مدار الساعة لإنشاء الطرق، وتركيب شبكات توزيع المياه وتوفير خدمات الرعاية الصحية. وبحلول شهر فبراير/ شباط، انتشرت المساكن والمتاجر الصغيرة في أنحاء المخيم حيث بدأ مواطنو جنوب السودان حياتهم وهم يراقبون في الوقت نفسه الوضع في وطنهم على أمل العودة يوماً ما.

مخيم للاجئين شمالي أوغندا يعود للحياة

عدد النازحين داخلياً في عام 2014 يرتفع إلى 38 مليون شخص

في العام الماضي، نزح داخلياً 30,000 شخص بشكل يومي في جميع أنحاء العالم، ليصل إجمالي عدد النازحين إلى مستوى قياسي ألا وهو 38 مليون شخص، وذلك وفقاً للمجلس النرويجي للاجئين. وهذا ما يعادل مجموع سكان لندن ونيويورك وبكين معاً. وليس لدى هؤلاء الرجال والنساء والأطفال الذين يبلغ عددهم 38 مليون شخص أي أمل أو مستقبل. وهم غالباً ما يعيشون في ظروف مروّعة.

وبحسب التقرير العالمي لعام 2015، نزح مؤخراً 11 مليون شخص منهم بسبب أحداث العنف التي وقعت في عام 2014 فقط حيث أُجبر 60 في المئة من هذا العدد على الفرار داخل خمسة بلدان فقط: العراق وجنوب السودان وسوريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية ونيجيريا.

وبالنسبة إلى هؤلاء الأشخاص، الحاضر هو جلّ ما يملكونه. وبالكاد يكون الغد موجوداً. وفي مجموعة الصور هذه، تعرّفوا إلى بعض النازحين داخلياً المحاصرين في مناطق الصراع في جميع أنحاء العالم.

عدد النازحين داخلياً في عام 2014 يرتفع إلى 38 مليون شخص

يوم مع طبيب: لاجئ سوري يعالج اللاجئين في العراق

يعتبر حسن من الجراحين الماهرين، ولكن القدر جعله يتخصص في علاج اللاجئين في الوقت الحالي. عندما تأجَّج الصراع عام 2006 في العراق، قضى حسن 10 أسابيع يعالج مئات المرضى والجرحى العراقيين في مخيم اللاجئين شرقي سوريا.

وبعد ستة أعوام، انقلبت حياته رأساً على عقب، حيث فرَّ من نزيف الدماء المراقة في موطنه الأصلي سوريا إلى دولة الجوار العراق وذلك في مايو/ أيار 2012 ولجأ إلى أرض مرضاه القدامى. يقول: "لم أكن لأتخيل أبداً أنني سأصبح لاجئاً في يوم من الأيام. ما أشبه ذلك بالكابوس!".

بحث حسن - حاله حال كثير من اللاجئين - عن سبل لاستغلال مهاراته وإعالة أسرته، ووجد عملاً في مخيم دوميز للاجئين في إقليم كردستان العراقي في إحدى العيادات التي تديرها منظمة أطباء بلا حدود. إنه يعمل لساعات طويلة، وهو يعالج في الأغلب المصابين بالإسهال والأمراض الأخرى التي يمكن الوقاية منها. ويمثل الأطفالُ السوريون اللاجئون أكثر من نصف مرضاه - وهم ليسوا أفضل حظاً من ولديه.

وخلال اليومين اللذين تبعه فيهما مصور المفوضية، نادراً ما وقف حسن لبضع دقائق. كان يومه مكتظاً بالزيارات العلاجية التي تتخللها وجبات سريعة وتحيات عجلى مع الآخرين. وفي الوقت الذي لا يعمل فيه بالعيادة، يجري زيارات منزلية لخيام اللاجئين ليلاً.

يوم مع طبيب: لاجئ سوري يعالج اللاجئين في العراق

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينياPlay video

سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينيا

تروي سعدية معاناتها بعد اختطافها وسجنها