• حجم النص  | | |
  • English 

قصة أسرة سودانية فرت إلى بر الأمان في دولة جنوب السودان

قصص أخبارية, 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2012

UNHCR/C.Pouilly ©
أومي مع أطفالها في مخيم يوسف بتيل، من ضمنهم طفلها المولود حديثاً خلال رحلة هروبها.

يوسف بتيل، دولة جنوب السودان، 24 أكتوبر/تشرين الأول (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) في وقت سابق من هذا الشهر، التقت أومي، وهي أرملة ولاجئة وأم لأربعة أطفال صغار، بموظفة المفوضية سيسيل بويلي في مخيم يوسف بتيل بدولة جنوب السودان وروت لها قصة الرحلة المأساوية التي قامت بها عائلتها إلى المنفى من ديرا في ولاية النيل الأزرق السودانية.

قصة أومي:

غادرت منزلي بسبب الحرب والقتال. عندما كنا نعيش هناك [في ديرا] كان لدينا الماعز والأغنام والماشية كنا مزارعين. تركنا كل شيء وراءنا وولينا هاربين. كان هناك جنود للمشاة والمدفعية وإطلاق نار في القرية والكثير من عمليات القصف من الطائرات. جاء الجنود لمهاجمتنا في القرية وبدأ القتال فجأة، لذلك لم يكن لدينا خيار آخر سوى المغادرة مع الأطفال حيث لذنا بالفرار بعيداً. كنا نخشى أن نتعرض للقتل.

بعد ذلك تحركنا ووصلنا إلى هنا بعد ثلاثة أشهر. مشينا بين الأشجار، ولم نتتبع طريقاً محدداً. توقفنا في أماكن لم نكن نعرف حتى أسماءها. كنا نتوقف فقط عندما نشعر بالتعب. أسوأ ما في رحلتنا كان نقص الطعام. كنا نقتات على أوراق الأشجار ولم يكن لدي حليب لطفلي الذي لم يتوقف عن البكاء.

بدأ زوجي يشعر بالضيق. قال إنه لم يقو على الوقوف. انتابه شعور سيئ لعدم قدرته على رعاية الأطفال. مات تحت شجرة على الطريق وتركناه تحت تلك الشجرة. ما زلت أفكر فيه وأتساءل ما إذا كانت جثته قد تعرضت للنهش من قبل الكلاب أو النسور أو الضباع.

حياتي هنا الآن. أطهو للأطفال وأطعمهم بفضل المساعدة التي أتلقاها من الأمم المتحدة. كان علي حمل الطفل خلال الرحلة، أما الأطفال الآخرون فكان عليهم المشي. رأى مولودي الأخير النور ونحن في الطريق. كان زوجي ما يزال على قيد الحياة في ذلك الوقت.

مرض الأطفال أيضاً وعانوا من نقص المياه ومن البعوض. كل ما كنت أفكر فيه هو الوصول إلى مكان آمن. لم أكن أعرف إلى أين نحن ذاهبون، فتبعت أشخاصاً آخرين. كان هناك العديد من الناس على الطريق. ولو لم نأت إلى هنا لكنا قد هلكنا.

أنا مشغولة جداً الآن مع الأطفال. أتمنى أن يكبروا ويساعدوني. الحياة صعبة. أنا قلقة بشأن المساعدة، لأنها إن توقفت فستكون الحياة أكثر صعوبة. أملي في المستقبل أن يكون لدي قطعة من الأرض أزرع فيها الذرة والبامية وأبيعها لشراء بعض الماعز. ويمكن بعد ذلك أن أبيع الماعز عند الحاجة. كان لدينا في بلدنا 10 رؤوس من الماعز وكنت أرعاها بينما كان زوجي يعتني بالماعز الأخرى كان لدينا الكثير، ولا أعلم كم عددها.

منذ وصولي إلى هنا، لم نعد نؤدي أي صلاة. الجميع مشغول للغاية. أود دعوة الناس للصلاة على زوجي، لكنني لا استطيع تحمل النفقات، لا أستطيع شراء الشاي. تركت حياتي بين يدي الله، على أمل أن يحفظنا. ينظر إلي أطفالي على أني أمهم وأبوهم. أطفالي حفاة ونحن بحاجة للملابس. ساعدوني.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

أليك ويك

عارضة أزياء بريطانية

ياو تشين

ممثلة ومدونة صينية

غور ميكر

لاجئ سوداني سابق يركض من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

ياو تشين والمفوضية

تعرفوا على عمل ياو تشين مع المفوضية.

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

عندما اندلع القتال في كورماغانزا بولاية النيل الأزرق في شهر سبتمبر/أيلول من العام الماضي، قررت عائلة دعوة موسى، البالغة من العمر 80 عاماً الفرار إلى قرية مافوت المجاورة. كانت دعوة ضعيفة جداً للقيام برحلة لمدة يومين سيراً على الأقدام، لذلك قام ابنها عوض كوتوك تونغود بإخبائها في الأدغال لمدة ثلاثة أيام إلى أن انتهى من نقل زوجته الاهيا وتسعة أطفال إلى بر الأمان. عاد عوض لأمه وحملها إلى مافوت، حيث ظلت الأسرة في أمان نسبي لعدة أشهر - حتى بدأ القصف المدفعي للقرية.

فر عوض مع عائلته مرة أخرى - وهذه المرة عبر الحدود إلى جنوب السودان، وقام لمدة 15 يوماً من الإرهاق بحمل كل من والدته الطاعنة في السن وابنته زينب على ظهره، حتى وصلوا إلى معبر الفودي الحدودي في شهر فبراير/شباط. قامت المفوضية بنقل الأسرة إلى مخيم جمام للاجئين في ولاية أعالي النيل بدولة جنوب السودان. عاشوا بأمان لمدة سبعة أشهر حتى أتت الأمطار الغزيرة لتتسبب بحدوث فيضانات، مما جعل من الصعب على المفوضية جلب المياه النظيفة إلى المخيم وما ينطوي على ذلك من مخاطر الأمراض شديدة العدوى المنقولة عن طريق المياه.

أقامت المفوضية مخيماً جديدا في جندراسا، الواقعة على بعد 55 كيلومتراً من جمام، وعلى أراض مرتفعة، وبدأت بنقل 56,000 شخص إلى المخيم الجديد، كان من بينهم عوض وأسرته. قام عوض بحمل والدته مرة أخرى، ولكن هذه المرة إلى خيمتهم الجديدة في مخيم جندراسا. لدى عوض خطط للبدء في الزراعة. يقول: "تعالوا بعد ثلاثة أشهر وسوف تجدون الذرة وقد نبتت".

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

عالقون على الحدود في السلوم

عقب اندلاع أعمال العنف في ليبيا في شهر فبراير/شباط من العام الماضي، بدأ عشرات الآلاف من الأشخاص في التدفق على مصر عبر معبر السلوم الحدودي. ورغم أن غالبيتهم كانوا من العمال المصريين، فإن نحو 40,000 منهم من مواطني بلدانٍ أخرى توافدوا على الحدود المصرية واضطروا للانتظار ريثما تتم عودتهم إلى بلادهم.

واليوم وقد تضاءل الاهتمام الإعلامي بالأمر، لا تزال مجموعة تزيد عن 2,000 شخص متبقية تتألف في معظمها من لاجئين سودانيين شباب عزب، ولكن من بينهم أيضًا نساء وأطفال ومرضى وكبار في السن ينتظرون حلاً لوضعهم. ومن المرجح أن يُعاد توطين غالبيتهم في بلدانٍ أخرى، غير أن إعادة توطين أولئك الذين وفدوا بعد شهر أكتوبر/تشرين الأول أمرٌ غير مطروح، في الوقت الذي رُفض فيه منح صفة اللجوء لآخرين.

إنهم يعيشون في ظل أوضاعٍ قاسية على أطراف المعبر الحدودي المصري. وقد حُدِّد موقع ناءٍ لإقامة مخيم جديد، وتضطلع المفوضية حاليًّا بدورٍ رئيسي في توفير الحماية والمساعدة لهم بالتعاون الوثيق مع سلطات الحدود.

عالقون على الحدود في السلوم

إنقاذ في عرض البحر

غالباً ما يتزايد عدد الأشخاص الذين يخاطرون بحياتهم لعبور البحر المتوسط وطلب اللجوء في أوروبا مع حلول شهر الصيف ذي الطقس الجميل والبحار الهادئة. غير أن العدد هذا العام شهد ارتفاعاً هائلاً. خلال شهر يونيو/ حزيران، قامت "ماري نوستروم" بإنقاذ الركاب اليائسين بمعدل يتخطى ال750 شخص يومياً.

في أواخر شهر يونيو/حزيران، صعد مصور المفوضية ألفريدو دامانو على متن سفينة "سان جوجيو" التابعة للبحرية الإيطالية بهدف توثيق عملية الإنقاذ بما فيها إلقاء نظرة أولى على القوارب من طائرة هليكوبتر عسكرية ونقل الركاب إلى قوارب الإنقاذ الصغيرة ومن ثم السفينة الأم وأخيراً إعادة الركاب إلى سواحل بوليا الإيطالية.

وخلال حوالي ست ساعات في 28 يونيو/ حزيران، أنقذ الطاقم 1,171 شخص من القوارب المكتظة. وكان أكثر من نصفهم من السوريين الفارين من بلدهم التي دمرتها الحرب وهم بمعظمهم على شكل عائلات ومجموعات كبيرة. فيما يأتي آخرون من إريتريا والسودان وباكستان وبنغلادش والصومال ومناطق أخرى. تمثّل صور داماتو والمقابلات التي ترافقها نوافذاً إلى حياة الأشخاص الذين أصبح الوضع في بلادهم غير مستقر على الإطلاق إلى درجة أنهم أصبحوا مستعدين للمخاطرة بكل شيء.

إنقاذ في عرض البحر

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينياPlay video

سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينيا

تروي سعدية معاناتها بعد اختطافها وسجنها