المفوضية تعمل على مدار 16 يوماً لمناهضة العنف الجنسي

قصص أخبارية, 26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012

UNHCR/M.Sibiloni ©
ترتب هذه المرأة الكونغولية النازحة الخشب الذي قامت بجمعه. وتعتبر النساء عرضة للعنف عند جمع الحطب خارج المنزل.

جنيف، 26 نوفمبر/تشرين الثاني (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) أكد أنطونيو غوتيريس، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التزام المفوضية بمناهضة العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس، وقال: "إن المفوضية قد كثفت جهودها هذا العام لتحسين تحقيق العدالة للناجين من الخطر".

وفي رسالة لتدشين الستة عشر يوماً السنوية للعمل من أجل مناهضة العنف القائم على نوع الجنس أمس، قال غوتيريس: "على الرغم من الوعي المتزايد بالعنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس والجهود المبذولة لمكافحته، فإن أعداد النساء اللاتي لا زلن في مواجهة هذا الانتهاك المريع لحقوقهن منذرة بالخطر، وذلك نتيجة لاستمرار حالة عدم المساواة بين الجنسين حول العالم".

وأضاف: "إنه لمن اللازم أن نستمر في منع العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس والاستجابة له، كمقوم أساسي لجميع عملياتنا".

وشدد المفوّض السامي على قوله أنه يضع هذا الأمر بين أبرز اهتماماته، قائلاً: "ولهذا خصصت مبلغ 6.9 ملايين دولار أمريكي في عام 2012 للمشروعات الخاصة بمنع العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس والاستجابة له والتي يجري تنفيذها في 12 عملية قُطرية".

وأضاف أنه في نفس الوقت الذي تستجيب فيه المفوضية للعديد من حالات الطوارئ وتواصل جهودها في أوضاع اللجوء المطوّلة: "من المهم لنا أن نقرّ بأنه يمكن لتدخلات الحد من العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس إنقاذ الحياة". وقد تلقت المفوضية تقارير منذرة بالخطر حول الاغتصابات من إحدى مناطق الطوارئ المذكورة؛ شرقي جمهورية الكونغو الديموقراطية، حيث تقع أعمال قتال ضارية منذ منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني.

ولفت المفوّض السامي الانتباه إلى أنه على الرغم من انتشار العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس في جميع أنحاء العالم، فإن مستويات الإبلاغ عنه منخفضة. "هناك العديد من المعوقات الثقافية والعملية التي تمنع الضحايا من الظهور، هذا إلى جانب إفلات مرتكبي مثل هذه الجرائم من العقوبة"، مضيفًا: "لقد دفعنا ذلك إلى مضاعفة جهودنا لتحسين قدرة الضحايا على الوصول إلى العدالة".

وصرح غوتيريس بأنه يتعين على أنشطة منع العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس والاستجابة له أن تشكل جزءًا أساسيًا من برامج المساعدة القانونية الخاصة بالمفوضية في جميع السياقات. ولفت الانتباه إلى أن المفوضية ميّزت الحملة هذا العام بإطلاق دورة للتعلم الإلكتروني حول العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس لضمان تزويد قطاع كبير من موظفي المفوضية بالمعرفة والأدوات اللازمة لتخطيط برامج العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس الفاعلة وتنفيذها على مستوى القطاعات المختلفة.

ويعد العمل لستة عشر يوماً حملة دولية انبثقت عن أول معهد للقيادة العالمية للمرأة عام 1991. وقد تم تسمية موضوع هذا العام: "من السلام في المنزل إلى السلام في العالم: لنتحدى سيطرة السُّلطة العسكرية وننهي العنف ضد المرأة!"

ويتواصل العمل على مدار ستة عشر يوماً وصولاً إلى اليوم العالمي لحقوق الإنسان الموافق 10 ديسمبر/ كانون الأول. ويتضمن مناشدة موحدة من كلٍّ من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وشركائها والأشخاص المعنيين والمجتمعات المضيفة للاجئين من كافة أنحاء العالم لإنهاء العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس بكل أشكاله وصوره. كما تبرز المفوضية عمل "حملة الشريط الأبيض"، تلك المبادرة التي بدأها الرجال لتشجيع أقرانهم على عدم ارتكاب العنف ضد المرأة أو التغاضي عنه أو الوقوف مكتوفي الأيدي حياله. ويُدعى الجميع إلى ارتداء شريط أبيض للدلالة على هذا التعهد.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

ياو تشين

ممثلة ومدونة صينية

خوانيس

نجم موسيقى الروك الكولومبي.

ياو تشين والمفوضية

تعرفوا على عمل ياو تشين مع المفوضية.

تأملات في حياة النازحين في باماكو، عاصمة مالي

بعد مرور عام تقريباً على القتال الذي نشب في شمال مالي بين القوات الحكومية وحركة تمرد الطوارق، بلغ عدد النازحين داخلياً في مالي حوالي 200,000 شخص، ولَّى معظمهم هارباً إلى المناطق الواقعة جنوب البلاد مثل سيغو وموبتي وكايس والعاصمة باماكو التي لجأ إليها مايقرب من 47,000 شخص من مناطق تمبكتو وغاو التي تقع الآن تحت سيطرة جماعات إسلامية متطرفة.

وقد راح الكثير من النازحين ضحايا لانتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكب على أيدي جماعات مسلحة ومتطرفين إسلاميين في شمال البلاد. فقد تعرضت النساء والفتيات للاغتصاب، والرجال لبتر أطرافهم، إضافة إلى قتل السكان أو تعذيبهم. أما الأشخاص الناجين في باماكو فهم بأمسِّ الحاجة إلى المساعدات الطبية والنفسية. علاوة على ذلك، يعاني النازحون داخلياً الأمرين في المناطق الحضرية من أجل تدبر أمورهم وشراء الطعام وسداد الإيجار والحصول على عمل.

يذهب الأطفال في الصباح إلى مدارسهم وبطونهم خاوية؛ لذا يحتاج المجتمع الدولي، بما فيه المفوضية وشركاؤها، لتمويل عاجل لتقديم المساعدة إلى النازحين الأكثر ضعفاً في مالي. تصف الصور التالية الحياة اليومية للنازحين داخلياً في باماكو.

تأملات في حياة النازحين في باماكو، عاصمة مالي

مخيم دولو آدو.. بعد عام على المجاعة في الصومال

في منتصف العام 2011، وقعت دولو أدو في خضم أزمة للاجئين عندما قامت موجة من الصوماليين الذين يواجهون العنف والجوع في ديارهم بشق طريقهم عبر الصحراء بحثاً عن الأمان في هذه البلدة الصغيرة الواقعة في شرق اثيوبيا على الحدود مع الصومال. وصل العديد من هؤلاء وهم يعانون من الانهاك والمرض والهزول، وبعضهم يحمل أطفالاً ضعفاء أو يحتضرون.

وللتعامل مع هذا التدفق الهائل، قامت المفوضية والحكومة الاثيوبية ببناء ثلاث مخيمات جديدة. كما قامت المفوضية وشركاؤها بتأسيس برامج تغذية أساسية في المخيمات، حيث ساهمت مشاريع المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية واسعة النطاق، والمصحوبة بحملات تلقيح جماعية وغيرها من تدابير الصحة العامة، في إنقاذ العديد من الأرواح.

وبعد مرور عام، بدأت معدلات سوء التغذية لدى الأطفال بالاستقرار. وقد تضاءل عدد القادمين الجدد بالرغم من استمرار العنف وشح الأمطار، كما انتقل العديد من الأشخاص من الخيام إلى مساكن شبه دائمة. وتركز المفوضية على تحسين الأوضاع المعيشية في المخيم عبر إطلاق المشاريع المدرة للدخل والمشاريع البيئية للاجئين والمجتمعات المضيفة.

تستضيف منطقة دولو أدو اليوم خمسة مخيمات، يبلغ عدد قاطنيها حوالي 170,000 لاجئ. يصل مئات اللاجئين من الصومال كل أسبوع، حيث بلغ تعداد المقيمين في بورامينو، أحدث المخيمات إنشاءاً، إلى 30,000. وقد اتفقت المفوضية مع الحكومة على موقع لإنشاء مخيم سادس

مخيم دولو آدو.. بعد عام على المجاعة في الصومال

الصومالية حوا عدن محمد تفوز بجائزة نانسن للاجئ 2012

حصلت حوا عدن محمد، اللاجئة السابقة والذي حوّل عملها الحالم مسار حياة الآلاف من النساء والفتيات النازحات الصوماليات، على جائزة نانسن للاجئ لعام 2012.

"ماما" حوا، وهو الاسم الذي تعرف به على نطاق واسع، هي مؤسسة ومديرة برنامج تعليمي طموح في غالكايو بالصومال، لمساعدة النساء والفتيات على ضمان حقوقهن، وتطوير المهارات الحيوية ولعب دور أكثر نشاطاً في المجتمع.

شاهدوا عرضاً بالشرائح من أعمال ماما حوا في مركز غالكايو التعليمي للسلام والتنمية، والذي يقدم دورات لمحو الأمية والتدريب المهني فضلاً عن المواد الغذائية وغيرها من أشكال الإغاثة الإنسانية للنازحين داخلياً.

الصومالية حوا عدن محمد تفوز بجائزة نانسن للاجئ 2012

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
الأخت أنجيليك، الأخت والأمPlay video

الأخت أنجيليك، الأخت والأم

الفائزة بجائزة نانسن للاجئ لعام 2013 هي راهبة كونغولية ساعدت مئات النساء من ضحايا الاغتصاب والانتهاكات التي ارتُكِبت على يد جيش الرب للمقاومة وجماعات أخرى في المنطقة الشمالية الشرقية النائية من جمهورية الكونغو الديمقراطية.
الصومال: حلول للاجئين الصوماليين Play video

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس كينيا لمناقشة توفير الحلول المناسبة للاجئين الصوماليين.