المفوضية تعمل على مدار 16 يوماً لمناهضة العنف الجنسي

قصص أخبارية, 26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012

UNHCR/M.Sibiloni ©
ترتب هذه المرأة الكونغولية النازحة الخشب الذي قامت بجمعه. وتعتبر النساء عرضة للعنف عند جمع الحطب خارج المنزل.

جنيف، 26 نوفمبر/تشرين الثاني (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) أكد أنطونيو غوتيريس، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التزام المفوضية بمناهضة العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس، وقال: "إن المفوضية قد كثفت جهودها هذا العام لتحسين تحقيق العدالة للناجين من الخطر".

وفي رسالة لتدشين الستة عشر يوماً السنوية للعمل من أجل مناهضة العنف القائم على نوع الجنس أمس، قال غوتيريس: "على الرغم من الوعي المتزايد بالعنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس والجهود المبذولة لمكافحته، فإن أعداد النساء اللاتي لا زلن في مواجهة هذا الانتهاك المريع لحقوقهن منذرة بالخطر، وذلك نتيجة لاستمرار حالة عدم المساواة بين الجنسين حول العالم".

وأضاف: "إنه لمن اللازم أن نستمر في منع العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس والاستجابة له، كمقوم أساسي لجميع عملياتنا".

وشدد المفوّض السامي على قوله أنه يضع هذا الأمر بين أبرز اهتماماته، قائلاً: "ولهذا خصصت مبلغ 6.9 ملايين دولار أمريكي في عام 2012 للمشروعات الخاصة بمنع العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس والاستجابة له والتي يجري تنفيذها في 12 عملية قُطرية".

وأضاف أنه في نفس الوقت الذي تستجيب فيه المفوضية للعديد من حالات الطوارئ وتواصل جهودها في أوضاع اللجوء المطوّلة: "من المهم لنا أن نقرّ بأنه يمكن لتدخلات الحد من العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس إنقاذ الحياة". وقد تلقت المفوضية تقارير منذرة بالخطر حول الاغتصابات من إحدى مناطق الطوارئ المذكورة؛ شرقي جمهورية الكونغو الديموقراطية، حيث تقع أعمال قتال ضارية منذ منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني.

ولفت المفوّض السامي الانتباه إلى أنه على الرغم من انتشار العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس في جميع أنحاء العالم، فإن مستويات الإبلاغ عنه منخفضة. "هناك العديد من المعوقات الثقافية والعملية التي تمنع الضحايا من الظهور، هذا إلى جانب إفلات مرتكبي مثل هذه الجرائم من العقوبة"، مضيفًا: "لقد دفعنا ذلك إلى مضاعفة جهودنا لتحسين قدرة الضحايا على الوصول إلى العدالة".

وصرح غوتيريس بأنه يتعين على أنشطة منع العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس والاستجابة له أن تشكل جزءًا أساسيًا من برامج المساعدة القانونية الخاصة بالمفوضية في جميع السياقات. ولفت الانتباه إلى أن المفوضية ميّزت الحملة هذا العام بإطلاق دورة للتعلم الإلكتروني حول العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس لضمان تزويد قطاع كبير من موظفي المفوضية بالمعرفة والأدوات اللازمة لتخطيط برامج العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس الفاعلة وتنفيذها على مستوى القطاعات المختلفة.

ويعد العمل لستة عشر يوماً حملة دولية انبثقت عن أول معهد للقيادة العالمية للمرأة عام 1991. وقد تم تسمية موضوع هذا العام: "من السلام في المنزل إلى السلام في العالم: لنتحدى سيطرة السُّلطة العسكرية وننهي العنف ضد المرأة!"

ويتواصل العمل على مدار ستة عشر يوماً وصولاً إلى اليوم العالمي لحقوق الإنسان الموافق 10 ديسمبر/ كانون الأول. ويتضمن مناشدة موحدة من كلٍّ من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وشركائها والأشخاص المعنيين والمجتمعات المضيفة للاجئين من كافة أنحاء العالم لإنهاء العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس بكل أشكاله وصوره. كما تبرز المفوضية عمل "حملة الشريط الأبيض"، تلك المبادرة التي بدأها الرجال لتشجيع أقرانهم على عدم ارتكاب العنف ضد المرأة أو التغاضي عنه أو الوقوف مكتوفي الأيدي حياله. ويُدعى الجميع إلى ارتداء شريط أبيض للدلالة على هذا التعهد.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

خوانيس

نجم موسيقى الروك الكولومبي.

استمرار التدفق من شرق إفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية

يقوم الآلاف من اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين من الصومال وإثيوبيا بعبور خليج عدن أو البحر الأحمر كل شهر من أجل الوصول إلى اليمن، هرباً من الجفاف أو الفقر أو الصراع أو الاضطهاد.

ورغم أن أعداد هذا العام أقل حتى الآن مما كانت عليه في عام 2012 -نحو 62,200 شخص خلال الأشهر العشرة الأولى مقارنة بـ 88,533 في الفترة ذاتها من العام الماضي- إلا أن خليج عدن لا يزال يُعد واحداً من أكثر مسارات السفر البحرية استخداماً في العالم من حيث الهجرة غير النظامية (طالبو اللجوء والمهاجرون).

وتقوم المفوضية وشركاؤها المحليون بمراقبة الساحل لتوفير المساعدات للقادمين الجدد ونقلهم إلى مراكز الاستقبال. ويواجه من ينجحون في الوصول إلى اليمن العديد من التحديات والمخاطر. وتعتبر الحكومة اليمنية الصوماليين لاجئين من الوهلة الأولى وتمنحهم اللجوء بصورة تلقائية، إلا أن أشخاصاً من جنسيات أخرى، مثل الإثيوبيين الذين تتزايد أعدادهم، يمكن أن يواجهوا الاحتجاز.

ويشق بعض الصوماليين طريقهم إلى مدن مثل عدن، ولكن يصل يومياً نحو 50 شخصاً إلى مخيم خرز للاجئين، الذي يقع في الصحراء جنوبي اليمن. قام المصور جاكوب زوكيرمان مؤخراً بزيارة ساحل اليمن حيث يرسو القادمون، والمخيم الذي يصل كثيرون إليه في نهاية المطاف.

استمرار التدفق من شرق إفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية

صيحة استغاثة لكل من يُعرِّض حياته للخطر في البحر

في وقت سابق من الشهر الجاري وعلى مرأى من الشاطئ بعد رحلة طويلة من ليبيا، تعرض قارب يحمل على متنه المئات من الأشخاص للغرق قبالة جزيرة لامبيدوزا الإيطالية. غرق أكثر من 300 شخص، بينهم العديد من الأطفال، وتم انتشال 156 شخصاً فقط من الماء وهم أحياء.

كانت المأساة صادمة لحصيلتها الثقيلة من الموتى، ولكن من غير المرجح أن تثني الأشخاص من القيام بالرحلات غير النظامية المحفوفة بالمخاطر عبر البحر من أجل المحاولة والوصول إلى أوروبا. يسعى العديد لحياة أفضل في أوروبا، ولكن آخرين يهربون من الاضطهاد في بلدان مثل إريتريا والصومال. لا يحدث ذلك في البحر الأبيض المتوسط فقط، إذ يخاطر اليائسون الذين يفرون من الفقر أو الصراع أو الاضطهاد بحياتهم من أجل عبور خليج عدن من إفريقيا؛ ويتوجه الروهينغا من ميانمار إلى خليج البنغال على متن قوارب متهالكة بحثاً عن ملجأ آمن؛ فيما يحاول أشخاص من جنسيات متعددة الوصول إلى أستراليا عن طريق القوارب في الوقت الذي يقوم فيه آخرون بعبور البحر الكاريبي.

ويتذكر الكثيرون النزوح الجماعي للفيتناميين على متن القوارب خلال فترتي السبعينيات والثمانينيات. ومنذ ذلك الحين باتت الحكومات تحتاج إلى العمل معاً من أجل خفض المخاطر التي تتعرض لها حياة الناس. ترصد هذه الصور، المأخوذة من أرشيف المفوضية، محنة النازحين بالقوارب حول العالم.

صيحة استغاثة لكل من يُعرِّض حياته للخطر في البحر

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

ينتظر أنطونيو منذ 40 عاماً العودة إلى قريته في شمال أنغولا. فر إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية عندما كانت البلاد تحت الاستعمار البرتغالي وظلّ بعيداً طوال سنوات الحرب الأهلية وخلال فترة السلام التي عقبتها في عام 2002. أما الآن، وبعد أن سقطت عنه صفة اللجوء عنه، سيعود أخيراً.

في ليلة المغادرة، بدا الأنغولي البالغ 66 عاماً من العمر متحمساً، وهو يجلس على كرسي متداعٍ في شقة عائلته المستأجرة في كينشاسا. قال وهو محاط بزوجته وشقيقته وحفيدته: "أشعر بالفرح عندما أفكر في أنني سأعود إلى بلادي. فمن الأفضل أن تكون مواطناً في بلدك منه أن تكون لاجئاً في بلد آخر. إنه التحرر."

رافق المصور براين سوكول هؤلاء الأشخاص الأربعة منذ انطلاقهم في 19 أغسطس/آب، من كينشاسا، في رحلة امتدت طوال سبع ساعات بالقطار باتجاه كيمبيسي في مقاطعة الكونغو السفلى، وحتى وصولهم إلى الحدود في الحافلة. كانوا ضمن المجموعة الأولى التي تعود إلى الوطن بمساعدة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في إطار برنامج العودة الطوعية الثالث والنهائي منذ العام 2002. تواجه العائلة تحديات جديدة كثيرة في أنغولا إلا أن فرحتها كانت أكبر بكثير من أي مخاوف. قالت ماريا، شقيقة أنطونيو "سأرقص عندما نصل إلى الحدود." تنظم المفوضية عودة حوالي 30,000 شخص من اللاجئين السابقين إلى أنغولا.

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
الأخت أنجيليك، الأخت والأمPlay video

الأخت أنجيليك، الأخت والأم

الفائزة بجائزة نانسن للاجئ لعام 2013 هي راهبة كونغولية ساعدت مئات النساء من ضحايا الاغتصاب والانتهاكات التي ارتُكِبت على يد جيش الرب للمقاومة وجماعات أخرى في المنطقة الشمالية الشرقية النائية من جمهورية الكونغو الديمقراطية.
الصومال: حلول للاجئين الصوماليين Play video

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس كينيا لمناقشة توفير الحلول المناسبة للاجئين الصوماليين.