المفوضية وشركاؤها يضاعفون جهود إغاثة الكونغو وسط أجواء من عدم الاستقرار

قصص أخبارية, 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012

UNHCR/F.Noy ©
نازحون يجمعون أعمدة خشبية لصناعة الملاجئ في مخيم موغونغا الثالث بالقرب من غوما. ويعتبر المأوى في المخيم حالياً أحد مصادر القلق بالنسبة للمفوضية.

غوما، جمهورية الكونغو الديمقراطية، 28 نوفمبر/تشرين الثاني (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) وسط أجواء من عدم الاستقرار السياسي المتواصل في شرق الكونغو، تضاعف المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وشركاؤها الجهود لمساعدة عشرات الآلاف من النازحين.

وتتضافر جهود المفوضية مع منظمات المساعدات الإنسانية الأخرى لدعم عودة النازحين داخلياً من العاصمة الإقليمية غوما وضواحيها إلى ديارهم في منطقة روتشورو الواقعة بإقليم كيفو الشمالي التي سيطر عليها متمردو حركة "M23" في العشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقد أُعدت قوائم بأسماء الأشخاص الأكثر ضعفاً الذين يحتاجون إلى نقلهم، بيد أن العمليات قد أُرجئت لدواعٍ أمنية. ومن جانبها تشترط المفوضية أن تكون العودة طوعية للنازحين وأن تكون أجواء أماكن العودة آمنة. وقد تلقت المفوضية تقارير تفيد بأن بعض النازحين الذين اعتمدوا على أنفسهم وتوجهوا إلى روتشورو قد عادوا أدراجهم إلى غوما بعدما وجدوا ديارهم مدمرة.

كما أوردت التقارير أن القتال قد اندلع في كيبومبا الواقعة على الطريق من غوما إلى روتشورو. وقد حددت المفوضية وبعض الوكالات الإنسانية الأخرى الخميس موعداً لإرسال بعثة لتقييم الأوضاع في المنطقة.

فيما يُعد نقص الوقود أيضاً أحد الهموم المؤثرة في سير العمليات، فضلاً عن نقص العدد الحالي من موظفي المفوضية والوكالات الأخرى في غوما جراء استمرار حالة عدم استقرار الوضع الأمني هناك. وتأمل المفوضية في تعزيز فريق عملها ريثما تسمح الحالة الأمنية.

ومن جانبه، قام برنامج الأغذية العالمي مبدئياً، بدءاً من يوم الإثنين، بتوزيع حزم مساعدات غذائية تكفي لمدة ثلاثة أيام على نحو 40,000 نازح مدني (ما يزيد عن 13,370 أسرة) في المخيمات والمواقع الأخرى في محيط غوما. وبذلك يبلغ إجمالي عدد المستفيدين من المساعدات الغذائية 70,000 فرد تقريباً، وقد اتفقت المفوضية وبرنامج الأغذية العالمي على توزيع المساعدات بعد مناقشتها فيما بينهما، حيث يُعد برنامج الأغذية العالمي شريكاً فاعلاً للمفوضية في كافة العمليات التي تجريها حول العالم.

وتأمل المفوضية في أن تحقق إمكانية توزيع المساعدات الغذائية يوم الجمعة على ما يزيد عن 1,000 لاجئ وطالب للجوء، أغلبهم من بوروندي. وتعكف المفوضية وبرنامج الأغذية العالمي على مناقشة إمكانية توزيع حصص من الطعام تكفى النازحين في منطقة غوما الكبرى لمدة أسبوع قبل عودتهم إلى ديارهم. وسوف توزع كماً أكبر من الأغذية في مرحلة لاحقة في مناطق عودتهم إذا سنحت الظروف الأمنية.

وتولي المفوضية أيضاً اهتماماً بشأن المأوى، حيث زارت إحدى موظفات المفوضية يوم الأربعاء مخيم موغونغا الثالث، الواقع غرب غوما، وصرحت: "لا يزال بعض الناس ينامون في العراء". كما قالت أن الوضع قد غدا أسوأ بسبب حلول موسم الأمطار في إقليم كيفو الشمالي. لذلك تخطط المفوضية وشركاؤها لبناء أماكن كبيرة للإيواء كاستجابة سريعة لمن يحتاجون المأوى.

ويصف موظفو المفوضية الوضع في غوما بأنه لا يزال هادئاً بعض الشيء، حيث عادت موارد المياه والكهرباء بصورة جزئية. وبدأ الأطفال في استئناف الفصول الدراسية، وتعكف منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) على بناء أماكن مسقوفة لإيواء النازحين الذين كانوا يشغلون الفصول الدراسية منذ فرارهم من القتال الذي اندلع مؤخراً في 15 من نوفمبر/ تشرين الثاني بين القوات الحكومية ومتمردي "M23". كما زودت المفوضية وشركاؤها من الوكالات المراكز الصحية في غوما بالأدوية.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

الرجل الآلي تايكون في

شخصية كرتونية من كوريا الجنوبية

مخيم كيجيمي للاجئين الكونغوليين: بيوت تعانق التلال

أُعيد افتتاح مخيم كيجيمي للاجئين الواقع بمنطقة جنوب رواندا في يونيو/ حزيران 2012 بعدما بدأ آلاف المدنيين الكونغوليين في عبور الحدود لدى اندلاع القتال في أواخر أبريل/ نيسان الماضي بين قوات حكومة الكونغو الديمقراطية ومقاتلي حركة "M23" المتمردة.

أقيم المخيم على تلال متدرجة ويضم حالياًّ أكثر من 14,000 لاجئ لكنه لم يتأثر كثيراً بالمعارك الأخيرة الناشبة شرقي الكونغو، التي شهدت استحواذ حركة "M23" على غوما بإقليم شمال كيفو قبل الانسحاب.

وبينما يتوق العديد من اللاجئين الكبار إلى تحقق السلام الدائم بمناطقهم السكنية، يعتزم اللاجئون الشبان مواصلة تعليمهم.

فقد التحق المئات بفصول خاصة لإعدادهم لدراسة المناهج الدراسية الرواندية الخاصة بالمرحلتين الابتدائية والثانوية، وتشمل تعلم لغات مختلفة.

ففي مخيم لا تتجاوز أعمار 60% من سكانه 18 عاماً، تساعد فصول المتابعة الأطفال المصابين بصدمات نفسية في إحراز التقدم، والتعلم، والتعرف على أصدقاء.

مخيم كيجيمي للاجئين الكونغوليين: بيوت تعانق التلال

لاجئة إفريقية تعوض خسارة ابنها بمساعدة الآخرين

إدويج كبوماكو في عجلة من أمرها على الدوام؛ ولكنّ ما تتمتع به هذه اللاجئة من جمهورية إفريقيا الوسطى من طاقة يساعدها أيضاً في التعامل مع المأساة التي أجبرتها على الفرار إلى شمال جمهورية الكونغو الديمقراطية في العام الماضي. قبل أن تندلع أعمال العنف مجدّداً في بلادها في العام 2012، كانت تلك الشابة، وعمرها 25 عاماً، تتابع دراستها للحصول على شهادة الماجستير في الأدب الأميركي في بانغي، وتتطلّع نحو المستقبل. وقالت إدويج وصوتها يخفت: "شرعت بأطروحتي حول أعمال آرثر ميلر، ولكن بسبب الوضع في جمهورية إفريقيا الوسطى..." عوضاً عن ذلك، كان عليها الإسراع في الفرار إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية مع أحد أشقائها الصغار، إلا أن خطيبها وابنها، وعمره 10 سنوات، قُتلا في أعمال العنف الطائفية في جمهورية إفريقيا الوسطى.

بعد عبور نهر أوبانغي إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية، نُقلت إدويج إلى مخيم مول الذي يأوي ما يزيد عن 13,000 لاجئ. وفي محاولةٍ منها للمضي قدماً بحياتها وإشغال نفسها، بدأت بمساعدة الآخرين، وتوّلت دوراً قيادياً وشاركت في الأنشطة المجتمعية بما في ذلك فن الدفاع عن النفس البرازيلي المعروف بـ كابويرا. تترأس إدويج اللجنة النسائية وتشارك في الجهود المبذولة للتصدّي للعنف الجنسي، كما تعمل كمسؤولة اتصال في المركز الصحي. وتعمل إدويج أيضاً في مجال التعليم، كما أنّها تدير مشروعاً تجارياً صغيراً لبيع مستحضرات التجميل. قالت إدويج التي لا تزال متفائلةً: "اكتشفتُ أنّني لستُ ضعيفةً". إنها متأكدة من أنّ بلدها سيصحو من هذا الكابوس ويعيد بناء نفسه، ومن أنها ستصبح يوماً ما مُحاميةً تدافع عن حقوق الإنسان وتساعد اللاجئين.

لاجئة إفريقية تعوض خسارة ابنها بمساعدة الآخرين

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

ينتظر أنطونيو منذ 40 عاماً العودة إلى قريته في شمال أنغولا. فر إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية عندما كانت البلاد تحت الاستعمار البرتغالي وظلّ بعيداً طوال سنوات الحرب الأهلية وخلال فترة السلام التي عقبتها في عام 2002. أما الآن، وبعد أن سقطت عنه صفة اللجوء عنه، سيعود أخيراً.

في ليلة المغادرة، بدا الأنغولي البالغ 66 عاماً من العمر متحمساً، وهو يجلس على كرسي متداعٍ في شقة عائلته المستأجرة في كينشاسا. قال وهو محاط بزوجته وشقيقته وحفيدته: "أشعر بالفرح عندما أفكر في أنني سأعود إلى بلادي. فمن الأفضل أن تكون مواطناً في بلدك منه أن تكون لاجئاً في بلد آخر. إنه التحرر."

رافق المصور براين سوكول هؤلاء الأشخاص الأربعة منذ انطلاقهم في 19 أغسطس/آب، من كينشاسا، في رحلة امتدت طوال سبع ساعات بالقطار باتجاه كيمبيسي في مقاطعة الكونغو السفلى، وحتى وصولهم إلى الحدود في الحافلة. كانوا ضمن المجموعة الأولى التي تعود إلى الوطن بمساعدة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في إطار برنامج العودة الطوعية الثالث والنهائي منذ العام 2002. تواجه العائلة تحديات جديدة كثيرة في أنغولا إلا أن فرحتها كانت أكبر بكثير من أي مخاوف. قالت ماريا، شقيقة أنطونيو "سأرقص عندما نصل إلى الحدود." تنظم المفوضية عودة حوالي 30,000 شخص من اللاجئين السابقين إلى أنغولا.

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

الأخت أنجيليك، الأخت والأمPlay video

الأخت أنجيليك، الأخت والأم

الفائزة بجائزة نانسن للاجئ لعام 2013 هي راهبة كونغولية ساعدت مئات النساء من ضحايا الاغتصاب والانتهاكات التي ارتُكِبت على يد جيش الرب للمقاومة وجماعات أخرى في المنطقة الشمالية الشرقية النائية من جمهورية الكونغو الديمقراطية.
لاجئو جمهورية إفريقيا الوسطى Play video

لاجئو جمهورية إفريقيا الوسطى

فتحت جمهورية الكونغو الديمقراطية حدودها وفتح الناس أكواخهم وقلوبهم لاستقبال أشقائهم وشقيقاتهم الوافدين من جمهورية إفريقيا الوسطى.
رسالة أنجلينا جوليPlay video

رسالة أنجلينا جولي

المبعوثة الخاصة للمفوضية تروج لحملة من التسامح بمناسبة يوم اللاجئ العالمي.