أنجلينا جولي تصل إلى الحدود السورية الأردنية مع استمرار تدفق اللاجئين السوريين إلى الأردن

قصص أخبارية, 6 ديسمبر/ كانون الأول 2012

UNHCR/J.Tanner ©
المبعوثة الخاصة أنجلينا جولي تجتمع مع اللاجئين في مخيم الزعتري في الأردن. استمرت أنجلينا جولي بالتعبير عن تضامنها مع اللاجئين السوريين وأثنت على الحكومة الأردنية وشعبها لالتزامهم الثابت بحماية اللاجئين.

عمَّان، الأردن، 6 ديسمبر/ كانون الأول (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) توجهت أنجلينا جولي، المبعوثة الخاصة للمفوضية إلى الحدود الأردنية السورية مساء الأربعاء/فجر الخميس للقاء اللاجئين السوريين الذين عانوا من الهلع والإجهاد بعدما أنهوا رحلة عبور الحدود المحفوفة بالمخاطر ووصلوا إلى بر الأمان في الأردن.

وصرحت جولي يوم الخميس خلال زيارتها الثانية إلى المنطقة في غضون ثلاثة أشهر قائلة: "ما رأيته أمس ليس إلا مثالاً مأساوياً للوضع الصعب لمئات الآلاف من السوريين الذين أجبروا على ترك ديارهم جراء القتال وهم يبحثون يائسين عن بر للأمان".

"يتم استهداف المدنيين في سوريا، ويتعرض الكثيرون منهم لخطر جسيم وهم يحاولون الهرب والوصول إلى الحدود. أناشد جميع أطراف الصراع أن يبذلوا أقصى ما في وسعهم لضمان المرور الآمن لهؤلاء المدنيين الأبرياء".

وقد تم تسجيل نحو نصف مليون سوري في دول الجوار؛ فروا من القتال المحتدم منذ نشوب النزاع. ولا يزال هناك مئات الآلاف غير مسجلين، بيد أنه من المرجح أن يتقدموا بطلب المساعدة خلال الأشهر القليلة القادمة بعد نضوب مواردهم.

وزاد عدد اللاجئين المسجلين منذ زيارة جولي الماضية في سبتمبر/ أيلول بأكثر من 200,000 لاجئ، من بينهم 50,000 لاجئ إلى الأردن فقط. وقد تضاعفت مساحة مخيم الزعتري الممتد شمال عمَّان.

وقد سافرت جولي على الفور إلى الحدود الأردنية السورية بمجرد وصولها إلى عمَّان مساء الأربعاء، على بعد ساعة بالسيارة شمال العاصمة. وخلال حوارها الموجز مع مسؤولي الحدود، أشادت جولي بترحيب الأردن باللاجئين السوريين على الرغم من القيود الاجتماعية والاقتصادية التي تواجهها.

وقالت معقبةً على بقاء القوات الحدودية مناوبة على الحدود المضطربة على مدار الساعة طوال الأسبوع: "لقد كان التعاطف الشديد الذي أبداه حرس الحدود الأردني تجاه أسر اللاجئين الذين يعانون صدمات نفسية مؤثراً للغاية. لقد استقبلت الأردن اللاجئين مع أن ذلك يمثل عبئاً كبيراً على الدولة. هناك حاجة لكي يبد المجتمع الدولي تضامناً أكبر ودعماً أوسع للأردن ودول المنطقة الأخرى التي تواصل فتح حدودها أمام اللاجئين".

وتحدثت المبعوثة الخاصة مع العديد من اللاجئين الذين عبروا الحدود لتوهم في الظلام الدامس ووصلوا إلى محطتي استقبال حدوديتين بعيدتين تطلان على منطقة فضاء شاسعة، يمكن عندهما سماع صوت المدفعية البعيد آتياً من جهة الشمال، حيث تُرى أضواء المدن السورية. وقد وصل خلال الليل إلى المنطقة ما مجموعه 328 لاجئاً من سوريا، فيما يفر نحو 2,000 لاجئ إلى دول الجوار يومياً.

قال أحد اللاجئين لجولي: "كان لدينا بلد جميل ومضياف. لقد اعتدنا أن يساعد كل منا الآخر. والآن لم يتبق لنا شيء ولم نعد قادرين على أن نساعد الآخرين".

وصرح الطاقم الطبي في المركز الحدودي بأن هناك ستة أشخاص على الأقل من الوافدين ليلاً في حاجة إلى دخول المستشفى، بعضهم مصاب بطلقات نارية. وقد دهشت جولي لحديث أحد الأطباء عن طفل جريح فقد ساقه حيث قالت: "كم كان محزناً للغاية أن أسمع قصة صبي يبلغ من العمر ثماني سنوات قال عند وصوله إلى الأردن للأطباء إنه طلب من أسرته أن تحمل ساقه المبتورة طوال الرحلة على أمل التمكن من إعادتها إلى موضعها مرة أخرى".

"لكم أعياني امتداد فترة هذا الصراع ودمويته إذ أدَّى إلى تمزق البلد فضلاً عن أنه عصف بحياة ملايين المدنيين الأبرياء، كما أنه يهدد استقرار المنطقة بأكملها. أناشد المجتمع الدولي أن يبذل أقصى ما في وسعه لإيجاد حل لهذه المأساة وأن يدعم جهود العمليات الإنسانية داخل سوريا والأردن ودول الجوار الأخرى".

وقد زارت جولي مخيم الزعتري للاجئين يوم الخميس، حيث نُقل الوافدون ليلاً إلى المعبر الحدودي البعيد بين سوريا والأردن. وتسابق المفوضية وشركاؤها الزمن لإعداد المخيم الذي يفوق عدد سكانه 30,000 لاجئ لاستقبال الشتاء، إلى جانب مئات الآلاف من اللاجئين الآخرين في شتى أنحاء المنطقة.

ومن بين اللاجئين الذين زارتهم جولي في المخيم أسرة مكونة من ثمانية أفراد التقت بهم الليلة السابقة على الحدود، بعد عبورهم من سوريا بوقت قصير. وقد تم تزويدهم بخيمة وحزمة من المستلزمات المنزلية تضم مجموعة متباينة من البطاطين وأدوات المطبخ. ومع أن خيمتهم ليست مجهزة لطقس الشتاء بل في وقت لاحق إلا أنهم كانوا ممتنين للمساعدة المقدمة لهم في يومهم الأول بالمخيم.

يقول كبير العائلة: "نحن في غاية الامتنان لما تلقيناه، ونحمد الله على وصولنا أخيراً إلى مكان آمن. والآن نريد أن نعرف المزيد عن نظام المدارس من أجل الأطفال".

وعاينت المبعوثة الخاصة عدداً من مشروعات الشتاء الجارية في المخيم، حيث تنخفض درجات الحرارة ليلاً وتصل إلى درجة التجمد، حيث دُعِّمت الخيام وعُزلت على نحو أفضل لمواجهة الطقس البارد، وتضمن ذلك أيضاً إضافة "ممرات" لوضع مدافئ الغاز. ووزعت 30,000 بطانية حرارية وملابس شتوية على اللاجئين".

كما أقيم نظام لصرف مياه الأمطار ووزعت طبقة من الصخور المفتتة في أنحاء المخيم لتوجيه المياه بعيداً عن أماكن الإيواء ولمنع تراكم الطين والمياه الراكدة. إضافة إلى إقامة ما يزيد عن 1,300 مكان للإيواء مسبق الصنع، وينتظر بناء 1,300 مأوى آخر خلال ثلاثة أسابيع.

وقالت جولي: "لقد حل الشتاء بالفعل، ولا تزال المفوضية وشركاؤها بحاجة إلى 50 بالمائة من التمويل المطلوب لتجتاز مع الجميع بضعة أشهر صعبة قادمة".

"مع كل العمل الجيد المنفذ حتى الآن، إلا أنه من الواضح فعلياً أن كافة الموارد قد أوشكت على الانتهاء. وسف تكون الشهور القليلة القادمة قاسية للغاية. قد يكون الشتاء قارصاً هنا، وقد يكون أخطر على اللاجئين الذين وهنت أجسامهم بالفعل جراء محنتهم. فقد لقي الكثير منهم معاملة وحشية بطرق تفوق حد التصور. إنهم يستحقون كل الدعم الذي يمكن أن نقدمه لهم".

وقد تبرعت أنجلينا جولي وزوجها براد بيت بمبلغ 50,000 دولار أمريكي بعد ظهر الخميس لشراء خيام لأسر اللاجئين. وكان من المقرر أن تنهي جولي مهمتها في وقت متأخر من يوم الخميس بعقد اجتماع مع رئيس الوزراء عبد الله نسور ووزير الخارجية ناصر جودة.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

المبعوثة الخاصة للمفوضية

تعرفوا على ماقامت به أنجلينا جولي خدمة للمفوضية

أنجلينا جولي-بيت – صحيفة الوقائع

إرادة لا تعرف الكلل من أجل مساعدة اللاجئين وتسليط الضوء على محنتهم وحشد الدعم لهم.

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

مأساة اللاجئين السوريين تدخل عامها الخامس

هذه وجوه اللاجئين السوريين- أكثر من 3.8 مليون شخص في البلدان المجاورة وحدها- حيث فروا من بيوتهم هرباً من حرب تسببت بأسوأ الأزمات الإنسانية في عصرنا. إعتقدوا أنّ خروجهم من بلادهم قد يستمر لأسابيع أو أشهر، واليوم، وها هو النزاع يحتدم في عامه الخامس.

وصل الكثير من اللاجئين إلى بر الأمان بعد رحلات شاقة بالسيارة أو الحافلة أو الدراجة النارية. وعبر آخرون الصحاري أو تسلقوا الجبال للفرار من الاضطهاد والموت في سوريا.

اتخذوا من المخيمات العشوائية في لبنان بيوتاً لهم، وفي مخيمات نظامية في تركيا والأردن وفي مبانٍ غير مكتملة ومساكن غير آمنة أخرى في بيروت وعمان واسطنبول، مستهلكين موارد مضيفيهم وضيافتهم إلى الحد الأقصى.

وقد ناشدت المفوضية للحصول على مليارات الدولارات لمساعدة اللاجئين السوريين. وبالتعاون مع الشركاء، توفر المفوضية الملاجئ والرعاية الطبية والغذاء والتعليم. لكن أكثر ما يحتاج إليه اللاجئون هو وضع حد للصراع المدمر ليستعيدوا الأمل بالعودة إلى سوريا وإعادة إعمار وطنهم المهدم.

مأساة اللاجئين السوريين تدخل عامها الخامس

الاتحاد الأوروبي يمول مشروع إعادة التدوير في المجتمع – البحث عن أرضية مشتركة

منذ بداية الأزمة في سوريا، استقبلت المجتمعات اللبنانية أعداداً قياسية من اللاجئين. ويتواجد اللاجئون حالياً في أكثر من 1,750 موقعاً في أنحاء البلد صغير المساحة، وتتركز أكبر تجمعاتهم في المناطق التي تشهد أعلى مستويات الفقر في لبنان. وقد ازداد عدد السكان في بلدات عديدة إلى حد كبير، وأصبحت البلديات في مناطق مختلفة تحتاج إلى دعم إضافي لتوفير الخدمات العامة كالكهرباء ومياه الشرب وخدمات الصحة العامة وجمع القمامة للمقيمين. بالإضافة إلى ذلك، كان للتحول السكاني الناجم عن وجود أكثر من مليون لاجئ من سوريا أثره على لبنان. لذا، تسعى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وشركاؤها للاستثمار في تدابير تعزز التفاعل بين اللاجئين والمجتمعات المضيفة والتعامل السلمي مع الصراع وتخفف من التوتر.

وتقوم جمعية "البحث عن أرضية مشتركة"، وهي منظمة غير حكومية بتنفيذ إحدى هذه المبادرات بتمويل من الاتحاد الأوروبي، وبالتعاون مع المفوضية. وفي إطار هذا المشروع، يشكل أفراد المجتمع السوريون واللبنانيون لجاناً مشتركة تعمل معاً لتحديد المشاريع التي تعزز التعاون بين المجتمعين وتحسّن الظروف المعيشية في أحيائهما. ويتم تنفيذ هذا المشروع في شمال لبنان وجنوبه منذ عام 2014.

وفي الصرفند في جنوب لبنان، اتفق أعضاء اللجنة على ضرورة قيام البلدية باتباع نظام أكثر استدامة لإدارة النفايات ووضعوا مشروعاً لجمع المواد القابلة للتدوير من المنازل. وبما أن لبنان يواجه أزمة نفايات غير مسبوقة، يشكل هذا المشروع تذكيراً مهماً لما يمكن للمجتمعات تحقيقه بالعمل معاً.

الاتحاد الأوروبي يمول مشروع إعادة التدوير في المجتمع – البحث عن أرضية مشتركة

نساء بمفردهن :صراع اللاجئات السوريات من أجل البقاء

كشف تقرير صدر مؤخراً عن المفوضية أنّ أكثر من 145,000 عائلة سورية لاجئة في مصر، ولبنان، والعراق والأردن - أو عائلة من بين أربع - ترأسها نساء يخضن بمفردهن كفاحاً من أجل البقاء على قيد الحياة.

ويكشف التقرير النقاب عن الصراع اليومي من أجل تدبر الأمور المعيشية، فيما تناضل النساء للحفاظ على كرامتهن والاهتمام بعائلاتهن في منازل متداعية ومكتظة، وملاجئ مؤقتة وخيام غير آمنة. يعيش الكثير منهن تحت خطر العنف أو الاستغلال، ويواجه أطفالهن صدمات نفسية ومآسٍ متزايدة.

ويستند تقرير "نساء بمفردهن - صراع اللاجئات السوريات من أجل البقاء" إلى شهادات شخصية لـ135 من هؤلاء النساء أدلين بها على مدى ثلاثة أشهر من المقابلات في بداية العام 2014. فقد علقت هؤلاء النسوة في دوامة من المشقة والعزلة والقلق بعدما أرغمن على تحمل مسؤولية عائلاتهن بمفردهن بسبب تعرض أزواجهن للقتل أو الأسر أو انفصالهن عنهم لسبب أو لآخر.

نساء بمفردهن :صراع اللاجئات السوريات من أجل البقاء

لبنان: المفوضية تساعد اللاجئين على الاستعداد للشتاءPlay video

لبنان: المفوضية تساعد اللاجئين على الاستعداد للشتاء

مئات آلاف اللاجئين في لبنان باتوا أكثر عرضةً لقساوة برد الشتاء بسبب تدهور أوضاعهم المادية. فاتن أمٌ لخمسة أطفال تجابه الشتاء لأول مرةٍ في خيمةٍ بعدما فقدت القدرة على دفع إيجار الغرفة التي كانت تعيش فيها. كيف تستعد فاتن للشتاء؟ وكيف تساعد المفوضية اللاجئين الأكثر ضعفاً قبيل وصول الأمطار والثلوج؟
موسيقى من أجل السلامPlay video

موسيقى من أجل السلام

أتى علاء إلى إيطاليا في صيف 2015. كان واحداً من عدد قليل من اللاجئين الذين لم يصلوا إلى أوروبا مخاطرين بحياتهم في البحر الأبيض المتوسط.
إيطاليا: أغنية مايا Play video

إيطاليا: أغنية مايا

نواف وزوجته وأولاده معتادون على البحر، فقد كانوا يعيشون بالقرب منه وكان نواف صياد سمك في سوريا، إلا أنهم لم يتصوروا قط أنهم سيصعدون على متن قارب يخرجهم من سوريا دون عودة. كان نواف ملاحقاً ليتم احتجازه لفترة قصيرة وإخضاعه للتعذيب. وعندما أُطلق سراحه، فقد البصر في إحدى عينيه