أنجلينا جولي تصل إلى الحدود السورية الأردنية مع استمرار تدفق اللاجئين السوريين إلى الأردن

قصص أخبارية, 6 ديسمبر/ كانون الأول 2012

UNHCR/J.Tanner ©
المبعوثة الخاصة أنجلينا جولي تجتمع مع اللاجئين في مخيم الزعتري في الأردن. استمرت أنجلينا جولي بالتعبير عن تضامنها مع اللاجئين السوريين وأثنت على الحكومة الأردنية وشعبها لالتزامهم الثابت بحماية اللاجئين.

عمَّان، الأردن، 6 ديسمبر/ كانون الأول (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) توجهت أنجلينا جولي، المبعوثة الخاصة للمفوضية إلى الحدود الأردنية السورية مساء الأربعاء/فجر الخميس للقاء اللاجئين السوريين الذين عانوا من الهلع والإجهاد بعدما أنهوا رحلة عبور الحدود المحفوفة بالمخاطر ووصلوا إلى بر الأمان في الأردن.

وصرحت جولي يوم الخميس خلال زيارتها الثانية إلى المنطقة في غضون ثلاثة أشهر قائلة: "ما رأيته أمس ليس إلا مثالاً مأساوياً للوضع الصعب لمئات الآلاف من السوريين الذين أجبروا على ترك ديارهم جراء القتال وهم يبحثون يائسين عن بر للأمان".

"يتم استهداف المدنيين في سوريا، ويتعرض الكثيرون منهم لخطر جسيم وهم يحاولون الهرب والوصول إلى الحدود. أناشد جميع أطراف الصراع أن يبذلوا أقصى ما في وسعهم لضمان المرور الآمن لهؤلاء المدنيين الأبرياء".

وقد تم تسجيل نحو نصف مليون سوري في دول الجوار؛ فروا من القتال المحتدم منذ نشوب النزاع. ولا يزال هناك مئات الآلاف غير مسجلين، بيد أنه من المرجح أن يتقدموا بطلب المساعدة خلال الأشهر القليلة القادمة بعد نضوب مواردهم.

وزاد عدد اللاجئين المسجلين منذ زيارة جولي الماضية في سبتمبر/ أيلول بأكثر من 200,000 لاجئ، من بينهم 50,000 لاجئ إلى الأردن فقط. وقد تضاعفت مساحة مخيم الزعتري الممتد شمال عمَّان.

وقد سافرت جولي على الفور إلى الحدود الأردنية السورية بمجرد وصولها إلى عمَّان مساء الأربعاء، على بعد ساعة بالسيارة شمال العاصمة. وخلال حوارها الموجز مع مسؤولي الحدود، أشادت جولي بترحيب الأردن باللاجئين السوريين على الرغم من القيود الاجتماعية والاقتصادية التي تواجهها.

وقالت معقبةً على بقاء القوات الحدودية مناوبة على الحدود المضطربة على مدار الساعة طوال الأسبوع: "لقد كان التعاطف الشديد الذي أبداه حرس الحدود الأردني تجاه أسر اللاجئين الذين يعانون صدمات نفسية مؤثراً للغاية. لقد استقبلت الأردن اللاجئين مع أن ذلك يمثل عبئاً كبيراً على الدولة. هناك حاجة لكي يبد المجتمع الدولي تضامناً أكبر ودعماً أوسع للأردن ودول المنطقة الأخرى التي تواصل فتح حدودها أمام اللاجئين".

وتحدثت المبعوثة الخاصة مع العديد من اللاجئين الذين عبروا الحدود لتوهم في الظلام الدامس ووصلوا إلى محطتي استقبال حدوديتين بعيدتين تطلان على منطقة فضاء شاسعة، يمكن عندهما سماع صوت المدفعية البعيد آتياً من جهة الشمال، حيث تُرى أضواء المدن السورية. وقد وصل خلال الليل إلى المنطقة ما مجموعه 328 لاجئاً من سوريا، فيما يفر نحو 2,000 لاجئ إلى دول الجوار يومياً.

قال أحد اللاجئين لجولي: "كان لدينا بلد جميل ومضياف. لقد اعتدنا أن يساعد كل منا الآخر. والآن لم يتبق لنا شيء ولم نعد قادرين على أن نساعد الآخرين".

وصرح الطاقم الطبي في المركز الحدودي بأن هناك ستة أشخاص على الأقل من الوافدين ليلاً في حاجة إلى دخول المستشفى، بعضهم مصاب بطلقات نارية. وقد دهشت جولي لحديث أحد الأطباء عن طفل جريح فقد ساقه حيث قالت: "كم كان محزناً للغاية أن أسمع قصة صبي يبلغ من العمر ثماني سنوات قال عند وصوله إلى الأردن للأطباء إنه طلب من أسرته أن تحمل ساقه المبتورة طوال الرحلة على أمل التمكن من إعادتها إلى موضعها مرة أخرى".

"لكم أعياني امتداد فترة هذا الصراع ودمويته إذ أدَّى إلى تمزق البلد فضلاً عن أنه عصف بحياة ملايين المدنيين الأبرياء، كما أنه يهدد استقرار المنطقة بأكملها. أناشد المجتمع الدولي أن يبذل أقصى ما في وسعه لإيجاد حل لهذه المأساة وأن يدعم جهود العمليات الإنسانية داخل سوريا والأردن ودول الجوار الأخرى".

وقد زارت جولي مخيم الزعتري للاجئين يوم الخميس، حيث نُقل الوافدون ليلاً إلى المعبر الحدودي البعيد بين سوريا والأردن. وتسابق المفوضية وشركاؤها الزمن لإعداد المخيم الذي يفوق عدد سكانه 30,000 لاجئ لاستقبال الشتاء، إلى جانب مئات الآلاف من اللاجئين الآخرين في شتى أنحاء المنطقة.

ومن بين اللاجئين الذين زارتهم جولي في المخيم أسرة مكونة من ثمانية أفراد التقت بهم الليلة السابقة على الحدود، بعد عبورهم من سوريا بوقت قصير. وقد تم تزويدهم بخيمة وحزمة من المستلزمات المنزلية تضم مجموعة متباينة من البطاطين وأدوات المطبخ. ومع أن خيمتهم ليست مجهزة لطقس الشتاء بل في وقت لاحق إلا أنهم كانوا ممتنين للمساعدة المقدمة لهم في يومهم الأول بالمخيم.

يقول كبير العائلة: "نحن في غاية الامتنان لما تلقيناه، ونحمد الله على وصولنا أخيراً إلى مكان آمن. والآن نريد أن نعرف المزيد عن نظام المدارس من أجل الأطفال".

وعاينت المبعوثة الخاصة عدداً من مشروعات الشتاء الجارية في المخيم، حيث تنخفض درجات الحرارة ليلاً وتصل إلى درجة التجمد، حيث دُعِّمت الخيام وعُزلت على نحو أفضل لمواجهة الطقس البارد، وتضمن ذلك أيضاً إضافة "ممرات" لوضع مدافئ الغاز. ووزعت 30,000 بطانية حرارية وملابس شتوية على اللاجئين".

كما أقيم نظام لصرف مياه الأمطار ووزعت طبقة من الصخور المفتتة في أنحاء المخيم لتوجيه المياه بعيداً عن أماكن الإيواء ولمنع تراكم الطين والمياه الراكدة. إضافة إلى إقامة ما يزيد عن 1,300 مكان للإيواء مسبق الصنع، وينتظر بناء 1,300 مأوى آخر خلال ثلاثة أسابيع.

وقالت جولي: "لقد حل الشتاء بالفعل، ولا تزال المفوضية وشركاؤها بحاجة إلى 50 بالمائة من التمويل المطلوب لتجتاز مع الجميع بضعة أشهر صعبة قادمة".

"مع كل العمل الجيد المنفذ حتى الآن، إلا أنه من الواضح فعلياً أن كافة الموارد قد أوشكت على الانتهاء. وسف تكون الشهور القليلة القادمة قاسية للغاية. قد يكون الشتاء قارصاً هنا، وقد يكون أخطر على اللاجئين الذين وهنت أجسامهم بالفعل جراء محنتهم. فقد لقي الكثير منهم معاملة وحشية بطرق تفوق حد التصور. إنهم يستحقون كل الدعم الذي يمكن أن نقدمه لهم".

وقد تبرعت أنجلينا جولي وزوجها براد بيت بمبلغ 50,000 دولار أمريكي بعد ظهر الخميس لشراء خيام لأسر اللاجئين. وكان من المقرر أن تنهي جولي مهمتها في وقت متأخر من يوم الخميس بعقد اجتماع مع رئيس الوزراء عبد الله نسور ووزير الخارجية ناصر جودة.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

المبعوثة الخاصة للمفوضية

تعرفوا على ماقامت به أنجلينا جولي خدمة للمفوضية

أنجلينا جولي – صحيفة الوقائع

إرادة لا تعرف الكلل من أجل مساعدة اللاجئين وتسليط الضوء على محنتهم وحشد الدعم لهم.

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

رحلة رضيعة إلى بر الأمان

بعد مُضي ثلاثة أيام على ولادة رابع أطفالها، وهي فتاة أسمتها هولر، خلصت بيروز إلى أن الوضع في مدينتها الحسكة في سوريا بات خطيراً للغاية على أطفالها، وقررت القيام بالرحلة الشاقة إلى شمال العراق. وطوال الطريق، كانت هي وهولر مريضتين. تقول بيروز التي تبلغ من العمر 27 عاماً: "كنت أشعر بالرعب من أن تموت الطفلة".

ورغم إغلاق الحدود، شعر الحرس بالتعاطف تجاه الطفلة الوليدة وسمحوا بدخول عائلة بيروز. وبعد عدة أيام، اجتمع شمل بيروز وأطفالها مع أبيهم، وهم الآن يعيشون مع مئات اللاجئين الآخرين في حديقة صغيرة تقع على أطراف إربيل.

ومع مكافحة البعوض وارتفاع درجة حرارة النهار، وفي ظل عدم توفر سوى أشياء قليلة إلى جانب بعض الأغطية، وإفطار مكون من الخبز والجبن للتغذية، تأمل بيروز وزوجها أن يتم نقلهما إلى مخيم جديد.

وعلى مدار الأسابيع القليلة الماضية، تدفق عشرات الآلاف من السوريين إلى شمال العراق فراراً من العنف. ومع وصول المخيمات القائمة إلى كامل طاقتها، يعثر العديد من العائلات اللاجئة على مأوًى لهم أينما يستطيعون. وقد بدأت الحكومة المحلية بنقل الأشخاص من حديقة قوشتبة إلى مخيم قريب. وتقوم المفوضية بتسجيل اللاجئين، إلى جانب توفير الخيام والمساعدات المنقذة للحياة.

رحلة رضيعة إلى بر الأمان

اللاجئون السوريون في لبنان

في الوقت الذي يزداد فيه القلق إزاء محنة مئات الآلاف من المهجرين السوريين، بما في ذلك أكثر من 200,000 لاجئ، يعمل موظفو المفوضية على مدار الساعة من أجل تقديم المساعدة الحيوية في البلدان المجاورة. وعلى الصعيد السياسي، قام المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس يوم الخميس (30 أغسطس/آب) بإلقاء كلمة خلال جلسة مغلقة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن سوريا.

وقد عبرت أعداد كبيرة إلى لبنان هرباً من العنف في سوريا. وبحلول نهاية أغسطس/آب، أقدم أكثر من 53,000 لاجئ سوري في لبنان على التسجيل أو تلقوا مواعيد للتسجيل لدى المفوضية. وقد استأنفت المفوضية عملياتها الخاصة باللاجئين السوريين في طرابلس وسهل البقاع في 28 أغسطس/آب بعد أن توقفت لفترة وجيزة بسبب انعدام الأمن.

ويقيم العديد من اللاجئين مع عائلات مضيفة في بعض أفقر المناطق في لبنان أو في المباني العامة، بما في ذلك المدارس. ويعتبر ذلك أحد مصادر القلق بالنسبة للمفوضية مع بدء السنة الدراسية الجديدة. وتقوم المفوضية على وجه الاستعجال بالبحث عن مأوى بديل. الغالبية العظمى من الاشخاص الذين يبحثون عن الأمان في لبنان هم من حمص وحلب ودرعا وأكثر من نصفهم تتراوح أعمارهم ما دون سن 18 عاماً. ومع استمرار الصراع في سوريا، لا يزال وضع اللاجئين السوريين في لبنان غير مستقر.

اللاجئون السوريون في لبنان

إحصائيات قاتمة : عدد الأطفال من اللاجئين السوريين يصل إلى المليون

مع دخول الحرب في سوريا عامها الثالث، وبحسب تقديرات المفوضية، فإن هناك ما يزيد عن مليون طفل سوري يعيشون الآن خارج بلادهم كلاجئين، من بينهم الطفلة آية، البالغة من العمر ثمانية أعوام، والتي أُجبرت على الفرار مع أسرتها إلى لبنان في عام 2011. تعيش آية مع أسرتها حالياً في مخيم عشوائي يضم أكثر من ألف لاجئ آخر حيث تحيط بهم حقول الطماطم والفلفل والجزر في وادي البقاع الخصيب. تشعر الصغيرة بالفضول والرغبة في معرفة كل شيء وتحب أن تتعلم، بيد أنها لم تتمكن من الذهاب إلى المدرسة خلال العامين الماضيين سوى لفترات متقطعة. تحلم أية بالدراسة وتريد أن تكون يوماً ما طبيبة أطفال، ولكن والدها مريض ولا يعمل ولا يقدر على دفع رسم شهري قيمته 20 دولاراً للحافلة التي توصلها إلى أقرب مدرسة. وبينما يذهب أشقاؤها للعمل في الحقول لكسب الرزق، تبقى آية في المسكن لرعاية شقيقتها لبيبة البالغة من العمر 11 عاماً والتي تعاني من إعاقة. تقول الأسرة إن آية تتمتع بشخصية قوية، ولكن لديها أيضاً روح مرحة تنعكس إيجاباً على الآخرين.

إحصائيات قاتمة : عدد الأطفال من اللاجئين السوريين يصل إلى المليون

لبنان: شتاءٌ قاسٍ على الأبواب Play video

لبنان: شتاءٌ قاسٍ على الأبواب

مع استشعار فصل شتاء قاسٍ، يستعدّ اللاجئون السوريون لاستقبال أشهر الصقيع الطويلة القادمة. عانى الكثير من اللاجئين الذين يعيشون في المخيمات من ظروف قاسية نتيجة الأمطار الغزيرة والعواصف الرعدية التي أدت إلى فيضان الأراضي الزراعية التي بُنيت عليها تجمعات كثيرة.
العراق: الاستعداد لفصل الشتاء في دهوك Play video

العراق: الاستعداد لفصل الشتاء في دهوك

العمل جارٍ في كل من سوريا والعراق والبلدان المجاورة لتهيئة اللاجئين والنازحين داخلياً لفصل الشتاء.
ولي عهد النرويج يزور اللاجئين السوريين في الأردن Play video

ولي عهد النرويج يزور اللاجئين السوريين في الأردن

قام ولي عهد النرويج الأمير هاكون بزيارة إلى الأردن استمرت يومين إلتقى خلالها باللاجئين السوريين في مخيم الزعتري وفي المناطق الحضرية.