• حجم النص  | | |
  • English 

الصومالية "ماما حوا" تقود حملة ضد العنف الجنسي

قصص أخبارية, 10 ديسمبر/ كانون الأول 2012

الفائزة بجائزة نانسن للاجئ "ماما حوا" في حفل أقيم في نيروبي بمناسبة العمل خلال 16 يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة.

نيروبي، كينيا، 10 ديسمبر/ كانون الأول (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) عندما تتعرض أم للاغتصاب ليلاً في مقديشو، يبقى أطفالها بحاجة إليها كي تعد لهم طعام الإفطار في الصباح.

تلك هي الرسالة القوية التي وجهتها أمينة حاجي علمي، المديرة التنفيذية لمنظمة إنقاذ النساء والأطفال الصوماليين (SSWC)، خلال حفل التكريم الذي أقيم مؤخراً في نيروبي للسيدة حوا عدن محمد، الحائزة على جائزة نانسن للاجئ لهذا العام. كما أشار المجتمعون إلى الستة عشر يوماً السنوية المخصصة لمناهضة العنف القائم على نوع الجنس.

تتضافر جهود منظمة إنقاذ النساء والأطفال الصوماليين الكائنة في مقديشو مع "مركز غالكايو التعليمي للسلام والتنمية" والذي أسسته ماما حوا، لمناهضة العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس في العاصمة الصومالية وفي أنحاء أخرى متفرقة من البلاد، فضلاً عن مساعدة الضحايا الناجين في استعادة الشعور بالكرامة والتحول إلى الاكتفاء الذاتي.

وقالت حاجي: "ولدتُ في مقديشو ونشأت هناك. وكنت شاهدة على كافة الأحداث التي جرت هناك، وما زلت أشهد على ما يحدث"، وأضافت: "نظراً لعدم الاستقرار وانعدام الأمن الذي يهيمن على مقديشو، فإن أعمال العنف القائم على نوع الجنس ستتواصل. فجرائم الاغتصاب تتكرر ساعة بساعة، وليلة بليلة".

واستجابةً لهذا الوضع، أقامت أمينة حاجي علمي ومنظمة إنقاذ النساء والأطفال الصوماليين أحد شركاء المفوضية في العاصمة الصومالية مركز هاو تاكو لإدارة الأزمات بهدف تمكين النساء من الحصول على العلاج الطبي، والاستشارات النفسية الخاصة بالصدمات، والمساعدة القانونية، والدعم لإيجاد سبل العيش. وقالت حاجي "نريد أن نوفر لهن سبل العيش، وأن نساعدهن في إعادة بناء كرامتهن". وقد وزَّعت المنظمة بدعم من المفوضية اللوازم الصحية النسائية على الناجيات من جرائم العنف القائم على الجنس والاعتداء.

وتحدث برونو جيدو، ممثل المفوضية في الصومال، عن كيفية اعتبار اغتصاب النساء والفتيات في الصومال "خطر ثلاثي الأشكال"، أثناء إشارته إلى عمل ماما حوا الدؤوب لمناهضة تلك الجريمة قائلاً: "هذا "خطر ثلاثي": بحق الفكر، وبحق الجسد، فضلاً عن الجرم المادي الذي لن تستطيع اتقاء عواقبه".

"تكون المرأة تحت وطأة الصدمة النفسية، وأثر الإيذاء البدني، ورغم ذلك توصم بالعار وفقاً لتقاليد وأعراف المجتمع الصومالي الذي لا ينظر إليها كمعتدى عليها بل كامرأة عاشرت رجلاً دون زواج. ونتيجة لهذه الوصمة، قد تجد المرأة نفسها مطرودة من بيت أسرتها وحينها لن تتمكن من إيجاد قوت يومها بعدما يتخلى عنها الجميع".

وأضاف إن "ماما حواء" قد تعاملت مع المشكلة على مستوياتها الثلاثة قائلاً: "يوفر مركز غالكايو التعليمي للسلام والتنمية: الخدمات الطبية، والاستشارات الخاصة بهدف تخفيف وطأة الصدمات النفسية، كما يوفر قروضاً يسيرة لبدء مشروعات صغيرة، فضلاً عن توفير إمكانية التدريب، وبذلك تتمكن الناجيات من الاغتصاب من إعادة تأهيل ذواتهن وبناء مستقبلهن".

ومن جانبها علَّقت إليانا إيراتو، المديرة القُطرية لمجموعة العلاقات بين الثقافات الكائنة في إيطاليا، على وجود ثلاثة أطباء نفسيين فقط وعدم وجود متخصصين نفسيين على الإطلاق في الصومال قائلة: "يُعد "الدعم العاطفي" الوصف الأمثل لكل ما نستطيع تقديمه للناجيات من حوادث الاغتصاب حيث يتطلب الدعم النفسي الاجتماعي المتخصص وجود أطباء نفسيين".

في مدينة غالكايو الواقعة شمالي الصومال، يوفر مركز غالكايو التعليمي للسلام والتنمية ملجأً آمناً يُمكن للناجيات من أعمال العنف الجنسي التوجه إليه. كما طورت المنظمة آليةً لتسجيل المغتصبات والضحايا جميعهم. وصرحت ماما حواء قائلة: "لماذا قمنا بذلك؟ لأن الناس يأتون ويقولون لنا إننا ندَّعي ذلك كذباً وأن ذلك لا يحدث. لقد قالوا لنا إنه لا يوجد عنف جنسي وإننا كاذبون".

لقد اضطرت تلك اللاجئة السابقة إلى عدم الذهاب لحضور حفل توزيع جوائز نانسن لدعم للاجئ الذي أقيم في أكتوبر/ تشرين الأول، ولكنها شددت في مقطع الفيديو الذي سجلته على أن "الوقت قد حان لتتغير الثقافة، فالمجتمع بحاجة إلى المحافظة على الصالح ونبذ الطالح، ومن الصالح أن ندعم الفتاة".

وتُعد أنشطة العمل لستة عشر يوماً حملة دولية لمناهضة العنف، وترفع هذا العام شعار: "من السلام في المنزل إلى السلام في العالم: لنتحدى سيطرة السُّلطة العسكرية وننهي العنف ضد المرأة!". تنتهي الحملة اليوم، الموافق لليوم العالمي لحقوق الإنسان. وقد تضمنت مناشدة موحدة من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وشركائها والأشخاص المعنيين والمجتمعات المضيفة للاجئين في كافة أنحاء العالم لإنهاء العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس بكل أشكاله وصوره.

تقرير آندي نيدام في نيروبي، كينيا

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

فريدجوف نانسن

رجل الإنجازات وصاحب رؤية
جائزة نانسن للاجئ

جائزة نانسن للاجئ

تُمنح هذه الجائزة إلى أفراد أو منظمات، تقديراً لخدماتهم المتميزة في سبيل دعم قضايا اللاجئين.

الرجل الآلي تايكون في

شخصية كرتونية من كوريا الجنوبية

عائلة من الفنانين الصوماليين تواصل الإبداع في المنفى

على مدار عقدين من الصراع والفوضى في الصومال، بقي محمد عثمان مقيماً في مقديشو يعلم الفنون، بينما فر غيره من البلاد.

ولكن الحياة باتت مستحيلة بعدما قتل مسلحون من حركة الشباب أخاه وتعذر عليه مواصلة ممارسة العمل الفني. كما لقي أربعة من أبناء محمد التسعة مصرعهم. فأغلق محمد "مدرسة بيكاسو للفنون" المملوكة له وتزوج أرملة أخيه حسب التقاليد الصومالية.

ولكن دون أن يكون له عمل، كافح الرجل البالغ من العمر 57 عاماً ليتمكن من أن يعول أسرتيه وأدى به الأمر في النهاية إلى أن يفقد أسرته الأولى. قرر محمد مغادرة الصومال، ففر إلى مدينة بربرة في صوماليلاند عام 2011، ومنها عبر إلى مخيم أوبار للاجئين في إثيوبيا، حيث انضم إلى زوجته الثانية وأطفالها الخمسة.

نقلت المفوضية محمد وأسرته إلى أديس أبابا لتوفير الحماية لهم واعتقاداً في أنه سيتمكن من كسب العيش هناك من عمله بالفن. ولكنه اكتشف أن بيع اللوحات والرسومات أمر شاق، واعتمد على الدعم المقدم من المفوضية. التقط مصور المفوضية كيسوت جيبري اغزيابر الصور التالية لهذا الفنان وأسرته.

عائلة من الفنانين الصوماليين تواصل الإبداع في المنفى

الصومالية حوا عدن محمد تفوز بجائزة نانسن للاجئ 2012

حصلت حوا عدن محمد، اللاجئة السابقة والذي حوّل عملها الحالم مسار حياة الآلاف من النساء والفتيات النازحات الصوماليات، على جائزة نانسن للاجئ لعام 2012.

"ماما" حوا، وهو الاسم الذي تعرف به على نطاق واسع، هي مؤسسة ومديرة برنامج تعليمي طموح في غالكايو بالصومال، لمساعدة النساء والفتيات على ضمان حقوقهن، وتطوير المهارات الحيوية ولعب دور أكثر نشاطاً في المجتمع.

شاهدوا عرضاً بالشرائح من أعمال ماما حوا في مركز غالكايو التعليمي للسلام والتنمية، والذي يقدم دورات لمحو الأمية والتدريب المهني فضلاً عن المواد الغذائية وغيرها من أشكال الإغاثة الإنسانية للنازحين داخلياً.

الصومالية حوا عدن محمد تفوز بجائزة نانسن للاجئ 2012

استمرار التدفق من شرق إفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية

يقوم الآلاف من اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين من الصومال وإثيوبيا بعبور خليج عدن أو البحر الأحمر كل شهر من أجل الوصول إلى اليمن، هرباً من الجفاف أو الفقر أو الصراع أو الاضطهاد.

ورغم أن أعداد هذا العام أقل حتى الآن مما كانت عليه في عام 2012 -نحو 62,200 شخص خلال الأشهر العشرة الأولى مقارنة بـ 88,533 في الفترة ذاتها من العام الماضي- إلا أن خليج عدن لا يزال يُعد واحداً من أكثر مسارات السفر البحرية استخداماً في العالم من حيث الهجرة غير النظامية (طالبو اللجوء والمهاجرون).

وتقوم المفوضية وشركاؤها المحليون بمراقبة الساحل لتوفير المساعدات للقادمين الجدد ونقلهم إلى مراكز الاستقبال. ويواجه من ينجحون في الوصول إلى اليمن العديد من التحديات والمخاطر. وتعتبر الحكومة اليمنية الصوماليين لاجئين من الوهلة الأولى وتمنحهم اللجوء بصورة تلقائية، إلا أن أشخاصاً من جنسيات أخرى، مثل الإثيوبيين الذين تتزايد أعدادهم، يمكن أن يواجهوا الاحتجاز.

ويشق بعض الصوماليين طريقهم إلى مدن مثل عدن، ولكن يصل يومياً نحو 50 شخصاً إلى مخيم خرز للاجئين، الذي يقع في الصحراء جنوبي اليمن. قام المصور جاكوب زوكيرمان مؤخراً بزيارة ساحل اليمن حيث يرسو القادمون، والمخيم الذي يصل كثيرون إليه في نهاية المطاف.

استمرار التدفق من شرق إفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
الصومال: حلول للاجئين الصوماليين Play video

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس كينيا لمناقشة توفير الحلول المناسبة للاجئين الصوماليين.
المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو Play video

المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصومال ليعبر عن تضامنه مع الشعب الصومالي مع حلول شهر رمضان المبارك.