المفوضية تنقل اللاجئين الماليين إلى مناطق أكثر أمناً في بوركينا فاسو

قصص أخبارية, 21 ديسمبر/ كانون الأول 2012

UNHCR/H.Reichenberger ©
لاجئون ماليون بصحبة أمتعتهم بعد وصولهم إلى غوديبو في بوركينا فاسو.

غوديبو، بوركينا فاسو، 21 ديسمبر/كانون الأول (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) تسافر مريم وهي أم لطلفين في جو يسوده الهدوء في منطقة الساحل، ولكن سفرها لم يكن طواعية منها. هربت هذه المرأة التي تبلغ من العمر 49 عاماً قسراً من موطنها الأصلي، وبحثت عن مأوى لها في الجزائر عام 1994، وفي موريتانيا عام 2006، وفي بوركينا فاسو في فبراير/شباط الماضي نتيجة للنزاع الدائر في البلاد وتدهور الأوضاع الأمنية على مدار العقدين الماضيين.

وقد انتقلت مؤخراً إلى مكان آخر مرة أخرى، ولكن هذه المرة كانت تشعر بالسعادة بعد تعرضها لصدمات نفسية على مدار أشهر قليلة من حياتها، كانت البداية في يناير/كانون الثاني بقتل زوجها على أيدي القوات الحكومية في منطقة غاو بشمال مالي إضافة إلى تسعة أشهر مليئة بالصعوبات في مخيم فيريريو المنعزل للاجئين ببوركينا فاسو الواقع في منطقة جافة تبعد حوالي 25 كيلو متراً عن مالي.

كانت مريم وابنتاها ووالدها الأعمى من بين أوائل اللاجئين المنتقلين عن طريق المفوضية إلى مخيم غوديبو الذي يبعد مسافة 150 كيلو متراً عن الحدود، ضمن برنامج لنقل اللاجئين بعيداً عن مخيمي فيريريو وغاندافابو؛ حيث يضم هذان المخيمان 7,675 و2,974 لاجئاً على التوالي عندما بدأ النشاط في أكتوبر/تشرين الأول الماضي. جدير بالذكر أن الأمان يمثل عامل قلق في المخيمين، في الوقت الذي يعاني فيه معسكر غاندافابو مشكلات إمداد المياه.

قامت المفوضية وغيرها من وكالات تقديم المساعدات الإنسانية في فيريريو بتوفير المأوى وتقديم المساعدة لإنقاذ الحياة، وتقديم الخدمات الأساسية لآلاف اللاجئين الماليين منذ أن بدأ القتال بين القوات الحكومية وحركة تمرد الطوارق في يناير/كانون الثاني ونتج عنه نزوح السكان من مناطقهم.

لم يشعر اللاجئون في فريريو بالأمان نظراً لقرب المخيم من الحدود في الوقت الذي وقع فيه شمال مالي تحت سيطرة المسلحين الإسلاميين، الأمر الذي نتج عنه هروب الكثير من السكان. قالت مريم مشيرة إلى التقارير الخاصة بانتهاكات حقوق الإنسان وفرض الشريعة الإسلامية بشكل صارم: "ينتابني خوف شديد بسبب الأخبار التي تأتي من شمال مالي. وأنا أعرف أن اللاجئين في فريريو ليسوا بعيدين عن هذه المنطقة؛ لذا شعرت بالخوف مما قد يحدث لي أنا وابنتي (إذا امتد القتال إلى الحدود)".

يقول أنجيل دجوسو، نائب ممثل المفوضية في مالي، أن قرب الحدود يعرض اللاجئين لخطورة تجنيدهم قسراً، ولا سيما الشباب الذين لم يكن لديهم أنشطة لشغل أوقاتهم.

الأوضاع الأمنية في غوديبو أفضل بصورة كبيرة، فقد أصبح من السهل توفير الحماية والمأوى وتقديم المساعدات العامة والخدمات الأساسية في هذه المنطقة عن المخيم المعزول الواقع بالقرب من الحدود. يقع المخيم الجديد في ضواحي مدينة دوري، عاصمة منطقة الساحل ببوركينا فاسو.

تعمل المفوضية مع شركاء دوليين يتمتعون بخبرات عالية في توفير عدد هائل من المرافق وتقديم المساعدات وتوفير الفرص، بما في ذلك الحماية والمأوى وتربية الحيوانات والخدمات البيطرية لمن يقومون بتربية الماشية والأنشطة المدرة للدخل إضافة إلى الحصول على الرعاية الصحية والتعليم.

وحتى الآن، انتقل أكثر من 2,680 لاجئاً من فريريو وغاندابو إلى غوديبو، بما فيهم 445 لاجئاً بمفردهم، وهم بذلك يعرضون حياتهم للخطر. يعد معظم اللاجئين من البدويين، وقد اصطحب الكثير منهم الماشية؛ حيث قامت المفوضية بنقل ما يزيد عن 1,700 من الحيوانات وخاصة الماعز والماشية إلى الموقع الجديد. اضطرت مريم إلى ترك الماعز والأغنام الخاصة بها وراءها لتتمكن من الهروب بسرعة.

انتقلت مريم طوعاً إلى غوديبو بسرعة، وقد قامت المفوضية بنقلها هي وأقاربها عن طريق سيارات إسعاف خاصة ذات أربع عجلات، إضافة إلى الأشخاص كبار السن الذين يعانون من إعاقات، والسيدات الحوامل وأصحاب المرض الشديد، وذلك نظراً لصعوبة الوضع لديهم وتعرض حياتهم للخطر. أما الآخرون فقد انتقلوا في سيارات تابعة للمفوضية.

وفي غوديبو، قدم مجلس اللاجئين النرويجي لوازم المأوى للاجئين لبناء منازل لهم، ومع ذلك يقدم عمال الإنشاء المساعدة للاجئين الأكثر عرضة للخطر. كما أنهم يطلعون على الأنشطة والخدمات التي توفرها المفوضية وشركاؤها في المخيم.

وللمرة الأولى منذ شهور، تُعرب مريم عن سعادتها الآن قائلة: "الحياة تسير على نحو منظم". حيث يحصل والدها على الرعاية الطبية من منظمة "ميديكوس دل موندو" (أطباء العالم)، ويذهب أطفالها إلى المدارس التي يتولى إدارتها "بلان بوركينا". وفي يناير/كانون الثاني، حينما سمعت أن زوجها تورط على سبيل الخطأ في حركة تمرد ولقي حتفه، شعرت أن حياتها قد تدهورت، وقالت: "لحسن حظي أن أطفالي معي يبعثون الشجاعة والأمل في نفسي".

وفي الوقت الحالي تستغل مريم كل فرصة تتاح أمامها في غوديبو مع أن المستقبل لا يزال مجهولاً، فتشارك في الأنشطة التي تنظمها أوكسفام (إسبانيا) كالمساعدة في الارتقاء بالممارسات الصحية الجيدة. ورغم الذكريات الأليمة التي تحملها، إلا أنها تتمنى شيئاً واحداً فتقول: "أكثر ما أتمنى تحقيقه هو عودة السلام إلى مالي، وبذلك يمكنني ذات يوم أن أرجع وأقود الحياة التي فقدتها؛ حياة لست متأكدة أنني سأعيشها مرة ثانية".

تقرير هوغو ريتشينبرغر في غوديبو، بوركينا فاسو

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

إعادة التوطين من بوركينا فاسو الحدودية

تنطوي عملية إعادة توطين اللاجئين من موقع إلى آخر أكثر أمناً على الكثير من التحديات. وفي بوركينا فاسو، عملت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مع منظمات شريكة ومع الحكومة من أجل نقل الآلاف من العائلات المالية اللاجئة من المواقع الحدودية مثل دامبا إلى موقع أكثر أمناً على بعد 100 كيلومتر باتجاه الجنوب.

ومع العمل في أجواء حارة وظروف صعبة، كان على عمال الإغاثة تفكيك المآوي ومساعدة الأشخاص على وضع مقتنياتهم في الشاحنات لبدء الرحلة. ويمكن دخول الموقع الجديد في منتاو مع مساعدات الطوارئ بسهولة أكبر، بما في ذلك المأوى والغذاء والرعاية الصحية والتعليم.

التقط تلك الصور المصور برايان سوكول حيث تتبع الرحلة التي قام بها أغادي أغ محمد، الرحالة الذي يبلغ من العمر 71 عاماً، مع عائلته من دامبا إلى منتاو في مارس/ أذار.

لقد فروا من منزلهم في مقاطعة غاو العام الماضي هرباً من العنف في مالي، الذي شمل مذبحة راح ضحيتها اثنان من أبنائه، وأحد إخوته، وخمسة من أبناء أخوته.

واعتباراً من منتصف أبريل/نيسان 2013، يوجد ما يزيد عن 173,000 لاجئ مالي في البلدان المجاورة. وهناك ما يُقدر بـ 260,000 شخص نازح داخلياً في تلك الدولة الغرب إفريقية القاحلة.

إعادة التوطين من بوركينا فاسو الحدودية

استمرار هروب الماليين إلى النيجر

استمر توافد اللاجئين الماليين على النيجر هربًا من الصراع الدائر وحالة الغياب الأمني وعدم الاستقرار السياسي العام التي تشهدها بلادهم. يعيش نحو 3,000 لاجئ في مخيم مانغيز للاجئين في ظل ظروف عصيبة متحملين درجات الحرارة المرتفعة أثناء النهار، ومتسائلين متى يمكنهم العودة إلى ديارهم. كما تمثل ندرة مصادر الماء والغذاء في هذا البلد الواقع في منطقة الساحل تحديًا هائلاً يواجه اللاجئين والمجتمعات المحلية.

يذكر أن أكثر من 40,000 من الماليين قد لجؤوا إلى النيجر منذ شهر يناير/كانون الثاني 2012 عندما اندلعت الاشتباكات بين حركة الطوارق المتمردة والقوات الحكومية المالية، كما أُجبِرَ أكثر من 160,000 آخرين على اللجوء إلى النيجر وبوركينا فاسو وموريتانيا، بينما بلغ عدد النازحين داخل بلدهم 133,000 شخص.

وقد قام المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس بزيارة النيجر - بما في ذلك مخيم مانغيز- في أوائل شهر مايو/أيار بصحبة إيرثارين كزين المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، وتهدف هذه الزيارة إلى المساعدة في لفت أنظار العالم إلى الأزمة وحشد المساعدات للاجئين.

استمرار هروب الماليين إلى النيجر

اللاجئون الماليون يفرون إلى النيجر بحثاً عن الأمان

وصل الآلاف من العائلات المالية إلى النيجر منذ منتصف شهر يناير/كانون الثاني، هربًا من القتال الدائر بين حركة الطوارق المتمردة والقوات الحكومية المالية في شمال مالي.

ويعيش اللاجئون في مخيمات مؤقتة على طول الحدود، ويتعرضون للشمس والرياح نهارًا والطقس البارد ليلاً.

وقد بدأت المفوضية في توزيع مساعدات الإغاثة وتخطط لفتح مخيمات في مناطق أكثر أماناً بعيداً عن الحدود.

اجتمعت مسؤولة المفوضية هيلين كو مع بعض اللاجئين الذين عبروا عن رغبتهم في العودة إلى بلادهم بمجرد أن يسود السلام.

اللاجئون الماليون يفرون إلى النيجر بحثاً عن الأمان

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
مرحباً بكم في بلدي Play video

مرحباً بكم في بلدي

قام كل من المخرج الإسباني فيرناندو ليون والممثلة الإسبانية ايلينا انايا بتصوير هذا الفيلم في مخيمات اللاجئين بإثيوبيا بالتعاون مع مكتب المفوضية في مدريد وذلك بمناسبة الاحتفال بيوم اللاجئ العالمي.
الاستجابة لحالات الطوارئ Play video

الاستجابة لحالات الطوارئ

يستعرض هذا الفيديو تفاصيل ومراحل شحن مواد الإغاثة الطارئة من مخازن المفوضية إلى المستفيدين في كافة أنحاء العالم.