اللاجئون السوريون يحظون بفرصة الالتحاق بالجامعات التركية

قصص أخبارية, 27 ديسمبر/ كانون الأول 2012

UNHCR/B.Sokol ©
فرت تمارا وايلادا من قريتهما في سوريا ولكن لديهما الآن فرصة لمواصلة دراستهما بفضل قرار الحكومة التركية السماح للاجئين السوريين المؤهلين ارتياد الجامعات ابتداءاً من مارس/اذار.

مخيم أديامان للاجئين، تركيا، 27 ديسمبر/كانون الأول (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) قد تكون اللاجئتان السوريتان الشقيقتان تمارا وإيلادا* قد فقدتا منزلهما ومعظم ممتلكاتهما، إلا أنهما لم تفقدا الأمل في التعليم والمستقبل المثمر.

فرَّت تمارا البالغة من العمر 20 عاماً وإيلادا البالغة من العمر 18 عاماً من إدلب الواقعة شمال سوريا في شهر سبتمبر/ أيلول، وتعيشان الآن في خيمة في مخيم للاجئين يقع جنوب تركيا مع والديهما وشقيقين وشقيقة. وعلى الرغم من التحول الدراماتيكي الذي شهدته حياة تمارا وإيلادا وهما في مقتبل العمر، إلا أنهما ستتمكنان من مواصلة دراستهما الجامعية في تركيا.

إنهما من بين نحو 7,200 لاجئ سوري يعيشون في مخيم أديامان، الذي أنشأته وتديره الحكومة التركية. إنه واحد من 14 مخيماً يستضيف ما يزيد عن 141,000 لاجئ سوري في سبع مناطق. تقدم المفوضية الدعم التقني للحكومة واللازم لمساعدة اللاجئين.

وفي إطار هذا البرنامج السخي للتعليم، سوف تسمح الحكومة للاجئين السوريين المؤهلين بالالتحاق بالجامعات التركية بدءاً من الفصل الدراسي المقرر في مارس/ آذار. وقد صرح رمضان كوركد، رئيس برامج التعليم في أديامان بأن 70 مرشحاً للحصول على درجة البكالوريوس و10 مرشحين للحصول على درجة الماجستير من المخيم قد تقدموا بطلبات للدراسة في الجامعات التركية حتى الآن.

وقال كوركد: "يمكن للطلاب الدراسة في سبع جامعات في أرجاء البلاد. وسوف تبدأ الدراسة في مارس/ آذار. لقد قررت الحكومة إعفاء كافة اللاجئين السوريين من الرسوم الدراسية".

لقد تحقق حلم تمارا وإيلادا.

لقد أنهت إيلادا مؤخراً دراستها الثانوية وكانت تتأهب لدخول الجامعة عندما أوقفت أعمال العنف فجأة دراستها في سوريا، وقالت: "كنا في أوائل أغسطس/ آب، وكنت أستقِلُّ حافلة صغيرة مع زميلاتي في الصف وكنا في طريقنا إلى جامعة حلب لإجراء اختبار القبول".

"وفجأة، وجدنا أنفسنا وسط النيران. وكان إطلاق الرصاص في كل مكان. ظللت أصرخ وأبكي، ولم أكن أعرف إلى أين أذهب أو ماذا أفعل. لقد كنت خائفة للغاية لدرجة أنني لم أكن أقوى على الوقوف. فاختبأت في أحد المنازل القريبة".

أما تمارا، التي تدرس في السنة الثالثة في كلية الهندسة المعمارية بجامعة حلب فقالت إنه تعذر الذهاب إلى المحاضرات جراء الوضع الأمني المتدهور في المدينة. وقد فاتها حتى الآن فصل دراسي كامل من دراستها.

وبعدما لحق الدمار الجزئي بمنزل تمارا وإيلادا في إدلب في سبتمبر/ أيلول، قررت الأسرة التوجه إلى الحدود السورية التركية كأفضل فرصة لهم للوصول إلى بر الأمان.

وتتذكر تمارا قائلة: "عندما تركنا منزلنا، شعرنا وكأن السماء تمطر رصاصاً. لقد كنا ننتقل من مأوى لآخر لحماية أنفسنا".

واستطردت قائلة: "لقد غادرنا إدلب منذ ثلاثة أشهر، وقضينا 40 يوماً على الجانب السوري من الحدود ولم يكن لدينا سوى القليل من الماء، ولم تكن هناك كهرباء، كما كانت وسائل النظافة الصحية رديئة للغاية. أصبت بتسمم غذائي ومرضت لمدة أسبوع".

شعرت تمارا وإيلادا بالارتياح بعد رحلتهما بمجرد وصولهما إلى مخيم أديامان للاجئين. قالت إيلادا: "لقد أمدَّت الحكومة التركية أسرتي بخيمتين، ومراتب، وبطانيات، وسخان كهربائي. كما حصلنا على ثلاث وجبات ساخنة في اليوم. نحن ندين للحكومة التركية بالكثير لما قدمته لنا من دعم".

وعلى الرغم من انقلاب حياتهما رأساً على عقب، استعادت تمارا وإيلادا شعورهما بالحياة الطبيعية عندما علمتا بقدرتهما على التقدم للالتحاق بجامعة تركية. لم يتبدد هدف تعليمهما الجامعي وما زال بمقدورهما تحقيقه. ولم يذبل أملهما في مستقبل أكثر إشراقاً.

قالت إيلادا: "أحلم بدراسة الهندسة المعمارية والمساهمة في إعادة إعمار وطني. أنا سعيدة للغاية بفرصة الدراسة وسط أجواء سلمية. أريد أن أعمل لفترة في تركيا قبل أن أعود إلى وطني لأردَّ بعضاً من حسن الضيافة إلى تركيا".

تم تغيير الأسماء لأسباب تتعلق بالحماية

تقرير محمد أبوعساكر في مخيم أديامان، غازي عينتاب، تركيا

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •
سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

نساء بمفردهن :قصّة لينا

تعيش لينا مع أولادها السبعة في خيمة مؤقتة في لبنان. وهي تعيش في هذه الخيمة منذ أكثر من سنة. غادرت العائلة منزلها في سوريا منذ سنتين عندما وصلت المعارك إلى قريتهم. ثم عاد زوج لينا لتفقد منزلهم، ولم يره أحد منذئذ.

لينا هي واحدة من حوالي 150,000 لاجئة سورية تعيش من دون زوجها الذي قتل أو سجن أو فقد أو علق في سوريا وتتحمل مسؤولية رعاية عائلتها بمفردها. وأصبحت الأمهات وربات البيوت، اللواتي لا يضطررن عادة إلى تحمّل الأعباء المادية والأمنية، المسؤولة بمفردها عن هذا العبء. وبالنسبة لمعظمهن، كانت هذه التجربة قاسية جداً.

حالها حال الكثيرات، أصبحت حياة لينا صراعاً يومياً من أجل البقاء. تتلقى بعض الدعم المادي من المفوضية شهرياً ولكنه لا يكفي لتأمين الطعام والدواء لأولادها، الذين يعاني ثلاثة منهم من مرض شديد. اضطرت إلى بناء خيمتها الخاصة بمساعدة أشقائها فجمعوا الخشب وصنعوا جدراناً مؤقتة من قطع نسيجية. تطبخ على موقد في منتصف الخيمة ولا يفارقها الخوف من احتراق الخيمة بسبب الموقد. إنه صراع يومي للمحافظة على قوتها.

نساء بمفردهن :قصّة لينا

يوم مع طبيب: لاجئ سوري يعالج اللاجئين في العراق

يعتبر حسن من الجراحين الماهرين، ولكن القدر جعله يتخصص في علاج اللاجئين في الوقت الحالي. عندما تأجَّج الصراع عام 2006 في العراق، قضى حسن 10 أسابيع يعالج مئات المرضى والجرحى العراقيين في مخيم اللاجئين شرقي سوريا.

وبعد ستة أعوام، انقلبت حياته رأساً على عقب، حيث فرَّ من نزيف الدماء المراقة في موطنه الأصلي سوريا إلى دولة الجوار العراق وذلك في مايو/ أيار 2012 ولجأ إلى أرض مرضاه القدامى. يقول: "لم أكن لأتخيل أبداً أنني سأصبح لاجئاً في يوم من الأيام. ما أشبه ذلك بالكابوس!".

بحث حسن - حاله حال كثير من اللاجئين - عن سبل لاستغلال مهاراته وإعالة أسرته، ووجد عملاً في مخيم دوميز للاجئين في إقليم كردستان العراقي في إحدى العيادات التي تديرها منظمة أطباء بلا حدود. إنه يعمل لساعات طويلة، وهو يعالج في الأغلب المصابين بالإسهال والأمراض الأخرى التي يمكن الوقاية منها. ويمثل الأطفالُ السوريون اللاجئون أكثر من نصف مرضاه - وهم ليسوا أفضل حظاً من ولديه.

وخلال اليومين اللذين تبعه فيهما مصور المفوضية، نادراً ما وقف حسن لبضع دقائق. كان يومه مكتظاً بالزيارات العلاجية التي تتخللها وجبات سريعة وتحيات عجلى مع الآخرين. وفي الوقت الذي لا يعمل فيه بالعيادة، يجري زيارات منزلية لخيام اللاجئين ليلاً.

يوم مع طبيب: لاجئ سوري يعالج اللاجئين في العراق

العراق: نزوح كثيف من الموصل

في الأيام القليلة الماضية، فرّ مئات آلاف المدنيين العراقيين من المعارك التي تدور في مدينة الموصل الشمالية وغيرها من المناطق. يعمل موظفو المفوضية في الميدان لمراقبة التدفق ولتقديم المساعدة للمحتاجين. الاحتياجات كبيرة، لكن المفوضية تعمل على توفير المأوى، والحماية واللوازم الطارئة بما في ذلك الخيام. غادر العديد من النازحين منازلهم دون اصطحاب أية حاجيات، بعضهم لا يملك المال للسكن أو الغذاء أو المياه أو الرعاية الصحية. يصلون إلى نقاط التفتيش بين محافظة نينوى وإقليم كردستان ولا يعرفون أين يذهبون أو كيف يسددون نفقاتهم.

تتعاون وكالات الأمم المتحدة والمجموعات الإنسانية والمسؤولون الحكوميون للقيام بما في وسعهم لمساعدة كل المحتاجين. وتعمل وكالات الأمم المتحدة من أجل إطلاق نداء طارئ لتوفير دعم إضافي. وتأمل المفوضية في تقديم رزم الإغاثة الطارئة فضلاً عن مئات الخيام. وستعمل أيضاً مع شركائها من أجل حماية النازحين ومساعدتهم.

يُضاف النزوح في الشمال إلى النزوح الكثيف الذي شهدته هذا العام محافظة الأنبار في غرب العراق، حيث أجبرت المعارك الدائرة منذ شهر يناير حوالي نصف مليون شخص على الفرار من من المحافظة أو البحث عن الملجأ في مناطق أكثر أماناً.

العراق: نزوح كثيف من الموصل

لبنان: أطفال الفحم Play video

لبنان: أطفال الفحم

قصة لجوء، من مصر إلى السويد Play video

قصة لجوء، من مصر إلى السويد

"أحلم بأن يكون لنا منزل جديد في مكان أفضل في يوم من الأيام. سأذهب إلى المدرسة وأكوّن صداقات جديدة."
العراق: خبز وملح بين اللجوء السوري والنزوح العراقي Play video

العراق: خبز وملح بين اللجوء السوري والنزوح العراقي

مأساة اللجوء السوري والنزوح العراقي تلاقت في مخيم دوميز حيث احتضن هؤلاء اللاجئون السوريون والنازحون العراقيون بعضهم بعضا متشاركين الخبز والملح.