• حجم النص  | | |
  • English 

مهارة لاجئ سوري في الحياكة تفي باحتياجات اللاجئين في مخيم بالعراق

قصص أخبارية, 3 يناير/ كانون الثاني 2013

UNHCR/B.Sokol ©
ديار وهو يعمل على آلة الكي التي جلبها معه إلى مخيم دوميز.

مخيم دوميز، العراق، 3 يناير/كانون الثاني (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين)- دائماً ما يفر اللاجئون دونما شيء غير الملابس التي يحملونها على ظهورهم، ويعتمدون عادة على مساعدة الآخرين؛ بما في ذلك المجتمعات المضيفة، والمفوضية وشركاؤها الكثيرون.

ولكن بالنسبة لديار*، وهو لاجئ سوري يبلغ من العمر 32 عاماً، فقد وفر له المنفى فرصة للاكتفاء الذاتي والاستقلال المالي. ففي غضون شهرين من وصوله إلى مخيم دوميز في يوليو/تموز، افتتح ديار مشغل الحياكة الناجح الخاص به، الذي يخدم كلاً من نظرائه من اللاجئين السوريين وكذلك المجتمع المحلي. وكان ديار، الذي تعود أصوله إلى محافظة الحسكة شمالي شرق سوريا، يدير في وقت سابق مشغل الحياكة الخاص به على مدار سنوات عديدة في دمشق.

وقال ديار مؤخراً حيث كان يكوي قمصان أحد زبائنه في مشغله الصغير: "لدي أربعة إخوة وخمس أخوات". وأضاف قائلاً: "أنا أكبرهم، وأنا أحمل مسؤولية كبيرة بجانب أبي. لقد نجحت في امتلاك مشغل الحياكة الخاص بي، وكنت سعيداً للغاية. لقد ساعدت إخوتي وأخواتي الصغار على الالتحاق بالمدرسة، وأشعر بالفخر الشديد لذلك".

وقال: "لقد حدث انفجاران على مقربة مني للغاية في دمشق، ونجوت لحسن الحظ. ولكنني لم أستطع التحمل أكثر من ذلك، واضطررت للرحيل لكي أحمي نفسي وعائلتي. رحلت مع عائلتي كلها، وجلبت معي آلة الكي إلى المخيم حتى أتمكن من كي الملابس".

ويُعد ديار وعائلته من بين 60,000 لاجئ سوري تقريباً ممن وصلوا إلى إقليم كردستان العراق منذ بدء النزاع السوري في مارس/أذار 2011. وفي الوقت الحالي، يعيش ما يقرب من 31,000 لاجئ في دوميز.

وقد افتتح هذا الخياط متجره الذي تبلغ مساحته ثمانية أمتار مربعة في المكان المخصص لعائلته داخل المخيم في سبتمبر/أيلول. وبعد وقت قصير، أخذ المشروع في الازدهار. وقال: "بعد وصولي مع عائلتي، وفَّرت لنا المفوضية مكاناً للإقامة، ودعمتني عن طريق تزويد المتجر بالكهرباء".

وصل رشيد*، الذي يبلغ من العمر 18 عاماً، إلى مخيم دوميز منذ أربعة شهور. وهو الآن واحد من عملاء ديار الكثيرين الذين يشعرون بالرضا. وقال رشيد في وقت قريب حين كان ينتظر أن يصلح ديار سروالَه: "إن إصلاح ملابسي هنا أرخص لي من إصلاحها خارج المخيم، كما أن دياراً يمنحني جودة أعلى وخدمة أفضل. لقد جربته من قبل، وأعتقد أنه حائك ممتاز".

وقد امتد نطاق عملاء ديار إلى خارج المخيم أيضاً، إذ يضم الآن العديد من السكان المحليين. شدا، التي تبلغ من العمر 53 عاماً، من حي دوميز؛ جاءت مؤخراً إلى المخيم لتتسلم فساتين جديدة حاكها ديار لابنتيها. وقالت شدا: "يسرني عمل ديار للغاية، لقد جئت إلى متجره ثلاث مرات من قبل، وهو حائك ماهر. أدفع له نصف السعر، مقارنة بباقي الخياطين في الحي الذي أقطن فيه. لقد أخبرت أيضاً سيدات أخريات في الحي عن ديار".

ويساعد نمو المتاجر الصغيرة واقتصاد المخيم في دوميز في تخفيف الضغط على الوكالات التي توفر حالياً جميع الاحتياجات الأساسية التي يطلبها اللاجئون تقريباً. كما أنه يمنح اللاجئين إحساساً بالانتماء إلى المجتمع. فديار، على سبيل المثال، يكسب ما يتراوح بين 15 و 20 دولاراً أمريكياً في اليوم، وهو ما يمكِّنه من دعم عائلته.

وقال ديار وقد ارتسمت ابتسامة من الرضا على وجهه حيث كان يعمل على خدمة أحد زبائنه: "إن توفير المفوضية مكاناً لكي أعيش فيه، وكهرباء لكي أدير مشروعي هو ما مكنني من تقديم سعر قليل للاجئين داخل المخيم، وللمجتمع المحلي".

*تم تغيير الأسماء لأسباب تتعلق بالحماية.

تقرير محمد أبوعساكر، مخيم دوميز، العراق

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

اللاجئون وسبل كسب الرزق في المناطق الحضرية

تهدف مبادرة المفوضية المتعلقة بسبل كسب الرزق في المناطق الحضرية إلى مساعدة اللاجئين على مواجهة التحديات التي تعترضهم في المدن والبلدات.

قدرة الوصول إلى خدمات تمويل المشاريع الصغيرة

يشكّل تمويل المشاريع الصغيرة عنصراً من عناصر تيسير تحقيق الاكتفاء الذاتي وتعزيز سبل كسب الرزق المستدامة للاجئين.

سبل كسب الرزق والاعتماد على الذات

نساعد اللاجئين والعائدين والنازحين داخلياً على الاستفادة من طاقاتهم وبناء قاعدة متينة من أجل مستقبل أفضل.

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

اللاجئون السوريون يستعدون لفصل الشتاء في مخيم الزعتري بالأردن

الحياة صعبة في مخيم الزعتري للاجئين بالأردن، إذ يتباين الطقس من الحرارة اللافحة خلال فصل الصيف إلى البرد القارس الذي يصل إلى حد التجمُّد شتاءً؛ في تلك الأرض المستوية القاحلة القريبة من الحدود السورية والتي كانت خاوية حتى افتتاح المخيم في شهر يوليو/ تموز الماضي. واليوم، يضم المخيم ما يزيد عن 31,000 سوري فروا من ويلات الصراع في بلادهم.

الرحلة إلى الأردن تحفها المخاطر، حيث يعبر اللاجئون الحدود السورية الأردنية ليلاً حين تقترب درجات الحرارة في هذا الوقت من السنة إلى درجة التجمد، بينما تحاول الأمهات المحافظة على هدوء أطفالهن خلال الرحلة. إنها تجربة مرعبة لا يفلح في اجتيازها الجميع.

ويتم تخصيص الخيام للاجئين في مخيم الزعتري وتوفر لهم عند الوصول المراتب، والبطانيات، والأغذية. ومع اقتراب حلول فصل الشتاء، تتضافر جهود المفوضية وشركائها لضمان حماية كافة اللاجئين من العوامل المناخية، ومن بين هذه الجهود تحسين مستوى الخيام ونقل الأفراد الأكثر ضعفاً إلى منازل مسبقة الصنع جاري إقامتها حالياً.

وقد وزعت المفوضية أيضاً - عن طريق المجلس النرويجي للاجئين - آلاف المجموعات من لوازم الشتاء وتشمل بطانات حرارية، وبطانات للأرضية، وألواح معدنية لبناء مناطق مغطاة خارج الخيام للمطابخ. وكذلك ستوزع الملابس الثقيلة والمزيد من البطانيات على من يحتاج ذلك.

اللاجئون السوريون يستعدون لفصل الشتاء في مخيم الزعتري بالأردن

نساء بمفردهن :قصّة فاديا

على إحدى التلال خارج مدينة طرابلس اللبنانية، تعيش فاديا مع أولادها الأربعة في برج معزول. اضطرت للفرار من الحرب المروّعة في سوريا بعد أن قُتل زوجها في مايو/ أيار من العام 2012، وهي تشعر اليوم بالضعف والوحدة.

لا تملك فاديا سوى مبلغاً زهيداً من المال ولا تستطيع أحياناً إعداد أكثر من وجبة واحدة في اليوم. تناول اللحم والخضار بالنسبة إليها من الكماليات المكلفة. تقول: "نأكل اللحم مرّة واحدة في الشهر، عندما نحصل على قسائم غذائية. وقد أشتري اللحم بين الحين والآخر، فلا يفتقد الأولاد تناوله طويلاً."

فاديا هي واحدة من بين 150,000 لاجئة سورية توفي أزواجهن، أو قبض عليهم أو انفصلوا عن عائلاتهم. وبعد أن كنّ ربات منازل فخورات في بيئة داعمة، هن اليوم مضطرات للقيام بكل شيء بأنفسهن. يصارعن كل يوم للحصول على ما يكفي من المال لتلبية الاحتياجات الضرورية، ويتعرضن يومياً للتحرّش والإذلال ممن حولهن من رجال - لمجرّد أنهن بمفردهن. وجدت المفوضية في الأشهر الثلاثة التي أجرت فيها المقابلات، في أوائل العام 2014، أن 60% من النساء اللواتي يرأسن عائلاتهن بمفردهن يشعرن بعدم الأمان. وتشعر واحدة من بين كل ثلاث نساء أُجريت معهن المقابلات، بالخوف الشديد أو الانزعاج لمغادرة المنزل.

ويلقي تقرير جديد صادر عن المفوضية بعنوان "نساء بمفردهن" الضوء على الصراع اليومي الذي تعيشه النساء اللواتي وقعن في دوامة المصاعب والعزلة والقلق؛ وقصة فاديا هي واحدة من هذه القصص.

نساء بمفردهن :قصّة فاديا

نازحون داخل سوريا: المفوضية وموظفوها يمدون يد العون للمحتاجين

ما يزال العنف داخل سوريا يجبر الناس على ترك منازلهم، وينشد بعض هؤلاء الناس المأوى في بقع أخرى من البلاد في حين يخاطر البعض الآخر بعبور الحدود إلى البلدان المجاورة. وتقدر الأمم المتحدة عدد الأشخاص ممن هم بحاجة للمساعدة في سوريا بـ 4 ملايين شخص، بما في ذلك نحو مليوني شخص يُعتقد أنهم من النازحين داخلياً.

وعلى الرغم من انعدام الأمن، يستمر موظفو المفوضية والبالغ عددهم 350 موظفاً في العمل داخل سوريا، ويواصلون توزيع المساعدات الحيوية في مدن دمشق وحلب والحسكة وحمص. وبفضل عملهم وتفانيهم، تلقَّى أكثر من 350,000 شخص مواد غير غذائية مثل البطانيات وأدوات المطبخ والفُرُش.

وتعد هذه المساعدات أساسية لمن يفرون من منازلهم إذ أنه في كثير من الأحيان لا يتوفر لديهم إلا ما حزموه من ملابس على ظهورهم. كما أُعطيت المساعدات النقدية لأكثر من 10,600 من الأسر السورية الضعيفة.

نازحون داخل سوريا: المفوضية وموظفوها يمدون يد العون للمحتاجين

إيطاليا: أغنية مايا Play video

إيطاليا: أغنية مايا

نواف وزوجته وأولاده معتادون على البحر، فقد كانوا يعيشون بالقرب منه وكان نواف صياد سمك في سوريا، إلا أنهم لم يتصوروا قط أنهم سيصعدون على متن قارب يخرجهم من سوريا دون عودة. كان نواف ملاحقاً ليتم احتجازه لفترة قصيرة وإخضاعه للتعذيب. وعندما أُطلق سراحه، فقد البصر في إحدى عينيه
اليونان: خفر السواحل ينقذ اللاجئين في ليسفوس Play video

اليونان: خفر السواحل ينقذ اللاجئين في ليسفوس

في اليونان، ما زالت أعداد اللاجئين القادمين في زوارق مطاطية وخشبية إلى ليسفوس مرتفعة جداً، مما يجهد قدرات الجزيرة وخدماتها ومواردها.
الأردن: زواج عبر الواتساب Play video

الأردن: زواج عبر الواتساب

"استغرق الأمر مني أياماً لإقناعها بإرسال صورة لي... كانت خطوط الاتصال بطيئة، لكنها كانت أبطأ منها!" - مينيار