برودة الشتاء تزيد من محنة أكثر من 600,000 لاجئ سوري

قصص أخبارية, 11 يناير/ كانون الثاني 2013

UNHCR ©
فتى سوري لاجئ يلف نفسه ببطانية سميكة، وهي جزء من المساعدات المقدمة لعائلته من أجل مواجهة فصل الشتاء في شمال العراق.

جنيف، 11 يناير/ كانون الثاني (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) صرحت المفوضية يوم الجمعة بأن الأحوال الجوية الشتوية القاسية التي ضربت سوريا والمنطقة المحيطة بها خلال الأسبوع الماضي قد جلبت مشاق جديدة على مئات الآلاف من اللاجئين والنازحين قسراً.

وقد صرح أدريان إدواردز، المتحدث باسم المفوضية، للصحفيين في جنيف قائلاً: "على الرغم من الاستعدادات لفصل الشتاء التي أجرتها المفوضية في الشهور الأخيرة، يواجه اللاجئون المقيمون داخل المخيمات وخارجها أحوالاً جوية باردة وماطرة، واستمرت أعداد الفارين من سوريا بلا هوادة". وأضاف أنه بدءاً من يوم الخميس، تم تسجيل ما يزيد عن 612,000 فرد سواء في دول الجوار كلاجئين أو يتلقون المساعدات الخاصة باللاجئين.

وشهد الأسبوع الأول من عام 2013 ارتفاعاً من حيث الوافدين الجدد إلى الأردن، حيث فاق المعدل اليومي لعبور السوريين للحدود 1,100 شخص، على الرغم من تراجع الأعداد على مدار الأيام القليلة الماضية جراء الأمطار الثلجية. وقد عقب إدواردز على ذلك قائلاً: "لقد وفد الكثيرون حفاة الأقدام، بملابس مبللة يكسوها الطين والثلوج".

ويشير اللاجئون إلى أنهم تركوا حاجياتهم حتى يتمكنوا من حمل أطفالهم طوال الطريق الذي أغرقته الأمطار عبر القرى وصولاً إلى الأردن. وقد تمكنت المفوضية من إرسال 1,000 بطانية، و500 مرتبة، إضافة إلى ملابس شتوية طارئة للوافدين على الحدود. كما وفر برنامج الأغذية العالمي 3,000 وجبة للاجئين عند وصولهم.

وفي مخيم الزعتري، أغرقت السيول في وقت سابق من الأسبوع المخيمَ في أسوأ موجة برد تشهدها الأردن منذ 20 عاماً. وقد تمكنت المفوضية يوم الخميس من تسليم عدة حمولات من الحصى لرفع مستوى الأرض وتحسين عملية تصريف مياه الأمطار. كما فُتحت قنوات سفلية في دائرة المخيم عند أربع نقاط مختلفة للتخلص من المياه الراكدة وتحويلها إلى خلجان صغيرة تحيط بالمخيم، الأمر الذي أدى إلى تحسين الوضع.

وقد ذكر إدواردز أن الخدمات الصحية في مخيم الزعتري تعمل بكامل طاقتها، وتغطي العيادات المتنقلة المنطقة المتضررة من المخيم، حيث رصدت حالات بحاجة إلى النقل إلى مستشفى المخيم، فضلاً عن تقديم الرعاية الصحية الأولية لعلاج المرضى في الحال.

وأشار المتحدث إلى أن المفوضية وشركاءها أعادوا توزيع السوريين المتضررين على منازل مسبقة الصنع خلال الليالي الثلاثة الماضية، وأضاف أن منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) قد وضعت 45 مرحاضاً للطوارئ في الوحدات الجديدة السابقة التجهيز. وتقوم المفوضية أيضاً بتوزيع خمس بطانيات لكل فرد من الوافدين الجدد إلى مخيم الزعتري، فضلاً عن تقديم ملابس شتوية. ويتلقى من تلفت حاجياتهم جراء السيول بطانيات، ومراتب ومساعدات أخرى غير غذائية.

أما عن اللاجئين المقيمين خارج المخيم فقد كانت الأحوال شاقة عليهم أيضاً، حيث يقيم العديد منهم في أماكن للإيواء تضم وسائل تدفئة محدودة وتفتقر إلى العزل عن الأجواء الخارجية شديدة البرودة، كما أن الملابس الشتوية والبطانيات غير كافية. وتتلقى نحو 6,000 أسرة مساعدات نقدية.

وتُقدر الحكومة الأردنية أن يكون نحو 280,000 لاجئ سوري قد عبروا الحدود ودخلوا أراضيها على مدار الـ22 شهراً الماضية؛ حيث سجلت المفوضية أو ساعدت ما يزيد عن 176,500 لاجئ منهم.

وفي لبنان، ارتفع عدد اللاجئين المسجلين واللاجئين الذين يتلقون المساعدات إلى 200,000 لاجئ تقريباً. وقد ظلت الأحوال الجوية خلال الأسبوع الماضي بصفة عامة قريبة من التجمد، مع تساقط الثلوج. هذا وقد أغرقت السيول عدداً من المخيمات من بينها الخيام في وادي البقاع، والمنازل في وادي خالد شمالاً، وكذلك المخزن المستخدم كمكان لإقامة اللاجئين في أقصى جنوب صيدا.

وقال إدواردز: "ساهمت الجهود الجماعية المبذولة من قبل المفوضية، والمجلس الدنماركي للاجئين، والمجلس النرويجي للاجئين، ومركز كاريتاس لبنان للمهاجرين بفتح مجارٍ لصرف مياه الأمطار من المخزن. أما في البقاع ووادي خالد، فقد أجريت أعمال لاستيعاب آثار السيول ومساعدة اللاجئين المتضررين عن طريق شراكات مختلفة مع منظمة العمل لمكافحة الجوع ومنظمة الأولوية المُلحة".

وأضاف قائلاً: "تستعد المفوضية أيضاً مع البلديات المحلية والمنظمات غير الحكومية لتوزيع المساعدات. وقد وزعت المراتب الجافة، وأغطية الأَسِرَّة، وقسائم الطعام، ونَقلت أربع أُسر سورية وأسرتين لبنانيتين من منطقة أغرقتها السيول في وادي خالد، وتعمل المفوضية على توفير أماكن إضافية لاستيعاب اللاجئين في أماكن إيواء جماعية".

كما رفعت المفوضية أيضاً من توزيع البطانيات المدفأة، والمدافئ، وقسائم الوقود، والملابس الشتوية، والأغطية البلاستيكية. كما جُهزت منازل 6,700 أسرة تقريباً لمقاومة العوامل الجوية، وتقدم يد العون إلى 5,300 أسرة أخرى لتجديد منازلها.

أما في تركيا، فقد أجرت السلطات أعمالاً مهمة لدعم المخيمات خلال الأحوال الجوية الشتوية، من بينها إنشاء مصاطب للخيام، وتوفير المدافئ والاقمشة المشمعة والأغطية البلاستيكية والملابس الشتوية، وبطانيات حرارية إضافية تمد الجسم بحرارة عالية. وقد دعمت المفوضية هذه الجهود عن طريق توفير خيام عائلية لاستيعاب 83,500 فرد، وبطانيات لعدد 107,220 فرداً، وأدوات مطبخ لعدد 110,220 فرداً.

وقد أثر الطقس الشتوي على شمال العراق أيضاً، حيث أدى تساقط الثلوج بكثافة إلى جعل الحياة صعبة على اللاجئين في مخيم دوميز واللاجئين المقيمين في المجتمعات المحلية على حد سواء، فضلاً عن أنهم يواجهون ارتفاع أسعار السلع الأساسية. وقد صرح إدواردز، المتحدث باسم المفوضية، قائلاً: "فيما قامت المفوضية حتى الآن بالأعمال الأساسية للاستعداد لفصل الشتاء، تراقب عن كثب الوضع هناك. وتحتاج المفوضية في الوقت الراهن، وعلى وجه السرعة، إلى ملابس شتوية إضافية، وأحذية واقية، وأوشحة، خاصة للأطفال".

هذا وقد قدمت المفوضية في سوريا خلال الأشهر الأخيرة مساعدات مهمة للأسر اللاجئة والنازحة لمواجهة فصل الشتاء، من بينها لحف وملابس شتوية. وبدأت أعمال المساعدة الخاصة بالإيواء نهاية عام 2012، ويجري التنسيق لبدء برامج المساعدات النقدية. وقد ساعدت المفوضية ما يزيد عن 400,000 فرد على مدار العام الماضي في مناطق يمكن الوصول إليها في سوريا، حيث وفَّرت لهم المساعدات غير الغذائية، فضلاً عن تقديم مساعدات نقدية لنحو 15,000 أسرة.

وقال إدواردز: "على الرغم من الأوضاع الأمنية الصعبة، نواصل عملنا لمساعدة الناس أينما نستطيع، وغالباً ما نعمل من خلال منظمات شريكة، بيد أن تعذر الوصول إلى الأماكن يعني عدم قدرتنا على الوصول إلى كافة المحتاجين".

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •
سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

العراق: نزوح كثيف من الموصل

في الأيام القليلة الماضية، فرّ مئات آلاف المدنيين العراقيين من المعارك التي تدور في مدينة الموصل الشمالية وغيرها من المناطق. يعمل موظفو المفوضية في الميدان لمراقبة التدفق ولتقديم المساعدة للمحتاجين. الاحتياجات كبيرة، لكن المفوضية تعمل على توفير المأوى، والحماية واللوازم الطارئة بما في ذلك الخيام. غادر العديد من النازحين منازلهم دون اصطحاب أية حاجيات، بعضهم لا يملك المال للسكن أو الغذاء أو المياه أو الرعاية الصحية. يصلون إلى نقاط التفتيش بين محافظة نينوى وإقليم كردستان ولا يعرفون أين يذهبون أو كيف يسددون نفقاتهم.

تتعاون وكالات الأمم المتحدة والمجموعات الإنسانية والمسؤولون الحكوميون للقيام بما في وسعهم لمساعدة كل المحتاجين. وتعمل وكالات الأمم المتحدة من أجل إطلاق نداء طارئ لتوفير دعم إضافي. وتأمل المفوضية في تقديم رزم الإغاثة الطارئة فضلاً عن مئات الخيام. وستعمل أيضاً مع شركائها من أجل حماية النازحين ومساعدتهم.

يُضاف النزوح في الشمال إلى النزوح الكثيف الذي شهدته هذا العام محافظة الأنبار في غرب العراق، حيث أجبرت المعارك الدائرة منذ شهر يناير حوالي نصف مليون شخص على الفرار من من المحافظة أو البحث عن الملجأ في مناطق أكثر أماناً.

العراق: نزوح كثيف من الموصل

المخيمات التركية تأوي 90,000 لاجئ سوري

بحلول منتصف سبتمبر/أيلول، عبر أكثر من 200,000 لاجئ سوري الحدود إلى تركيا. وبحسب تقديرات المفوضية فإن نصفهم من الأطفال، وشاهد العديد منازلهم وهي تتعرض للدمار خلال الصراع قبل أن يلوذوا بالفرار إلى الحدود بحثاً عن السلامة.

وقد استجابت السلطات التركية من خلال بناء مخيمات منظمة تنظيماً جيداً على طول الحدود الجنوبية لتركيا مع سوريا. ومنذ اندلاع الأزمة في سوريا، قدمت هذه المخيمات المساعدة لـ120,000 لاجئ. وهناك حالياً 12 مخيماً يستضيف 90,000 لاجئ، في حين أن أربعة مخيمات أخرى هي قيد الإنشاء. وقد أنفقت الحكومة التركية حوالي 300 مليون دولار أمريكي حتى الآن، وتستمر في إدارة المخيمات وتوفير الغذاء والخدمات الطبية فيها.

وقد قدمت المفوضية للحكومة التركية الخيام والبطانيات وأواني المطبخ لتوزيعها على اللاجئين. كما توفر المفوضية المشورة والمبادئ التوجيهية، فيما يقوم موظفوها بمراقبة العودة الطوعية للاجئين.

ويأتي معظم اللاجئين العابرين إلى تركيا من المناطق الشمالية في سوريا، بما في ذلك مدينة حلب. وقد بقي البعض في البداية في المدارس أو غيرها من المباني العامة، ولكن منذ ذلك الحين انتقلوا إلى المخيمات، حيث تعيش العائلات في خيام أو منازل مسبقة الصنع، في حين تتوفر جميع الخدمات الأساسية.

المخيمات التركية تأوي 90,000 لاجئ سوري

التنف: من الشريط الحدودي إلى المخيم

خلال شهر فبراير/شباط 2010، قام آخر 60 فلسطينياً من سكان مخيم التنف الذي يعاني من حالة مزرية على الحدود السورية العراقية، بمغادرة المخيم في باصات أقلتهم إلى مخيم آخر في سوريا.

تم إنشاء مخيم التنف في مايو/أيار 2006 لدى محاولة مئات الفلسطينيين الفارين من الاضطهاد في العراق دخول الأراضي السورية. وقد رفضت جميع الدول استقبالهم، ليعلقوا في شريط صحراوي يمتد بين طريق سريع مزدحم وحائط في المنطقة المحايدة بين العراق وسوريا.

بالإضافة إلى القلق اليومي الذي انتاب المقيمين في التنف حول وضعهم الأمني، فقد عانوا أيضاً من الحرارة والغبار والعواصف الرملية والحرائق والفيضانات وحتى الثلوج. كما شكلت السيارات العابرة خطراً آخر. ووصل العدد الأقصى للمقيمين في التنف إلى 1,300 شخص.

شجعت المفوضية دول إعادة التوطين على فتح أبوابها لاستقبال هؤلاء الفلسطينيين. ومنذ العام 2008، تم قبول أكثر من 900 شخص منهم في دول مثل بلجيكا وتشيلي وفنلندا وإيطاليا والنرويج والسويد وسويسرا والمملكة المتحدة. وقد تم نقل آخر مجموعة منهم إلى مخيم الهول في سوريا، حيث يواجهون قيوداً مستمرة ومصيراً مجهولاً.

التنف: من الشريط الحدودي إلى المخيم

المفوض السامي يزور أسراً سورية ترأسها نساء في الأردن Play video

المفوض السامي يزور أسراً سورية ترأسها نساء في الأردن

قام المفوض السامي أنطونيو غوتيريس بزيارة عائلة سورية لاجئة تعيش في العاصمة الأردنية عمان. ترأس هذه العائلة امرأة وحيدة تبلغ من العمر 59 عاماً تدعى حوا.
سوريا: نساء بمفردهن ويصارعن من أجل البقاء Play video

سوريا: نساء بمفردهن ويصارعن من أجل البقاء

كشف تقرير صدر مؤخراً عن المفوضية أنّ أكثر من 145,000 عائلة سورية لاجئة في مصر، ولبنان، والعراق والأردن - أو عائلة من بين أربع - ترأسها نساء يخضن بمفردهن كفاحاً من أجل البقاء على قيد الحياة.
لبنان: صراع يومي من أجل البقاء - قصة ليناPlay video

لبنان: صراع يومي من أجل البقاء - قصة لينا

لينا، لاجئة سورية تعيش في لبنان برفقة أطفالها. تقول: "عندما تُترَك المرأة بمفردها، عليها كسر الحواجز لتحقيق أهدافها. عندما تشعر بالضعف وبالعجز، عليها أن تكون قوية للدفاع عن نفسها وأطفالها ومنزلها."