المفوضية بحاجة للتمويل العاجل لمواصلة مساعدة النازحين الماليين

قصص أخبارية, 19 أبريل/ نيسان 2013

UNHCR/B.Sokol ©
أطفال لاجئون من مالي يحتمون من عاصفة ترابية في مخيم غودوبو للاجئين في بوركينا فاسو. وما زالت احتياجات اللاجئين الماليين كبيرة.

جنيف، 19 أبريل/نيسان (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين)- قامت المفوضية يوم الجمعة بتجديد النداء للحصول على ملايين الدولارات من أجل المساعدة في تلبية احتياجات عشرات الآلاف من اللاجئين الماليين، وما يقرب من 300,000 نازح داخلياً.

وقال أدريان إدواردز، المتحدث باسم المفوضية، للصحفيين في جنيف: "تحتاج المفوضية إلى 144 مليون دولار أمريكي لتغطية احتياجات الحماية والمساعدات الأساسية. وحتى الآن تلقينا 32% فقط من هذا المبلغ". وأضاف قائلاً: "إن المتطلبات المالية والأنشطة المُقدمة في النداء الخاص لا تُعد أمراً إضافياً لتلك التي أقرتها لجنتنا التنفيذية في عام 2012، ولكنها تعكس إعادة ترتيب الأولويات المتعلقة بميزانية المفوضية استناداً إلى التطورات الأخيرة في المنطقة".

ويهدف التمويل الذي تسعى إليه المفوضية إلى إنشاء مراكز للعبور والتوسع بها، وتوفير الأغذية التكميلية والعلاجية والمأوى وغير ذلك من مواد الإغاثة، وتوفير الخدمات الأساسية مثل الرعاية الصحة والمياه والصرف الصحي والتعليم. وهناك في الوقت الحالي ما يزيد عن 175,000 لاجئ مالي في البلدان المحيطة، ويشمل ذلك 75,850 لاجئاً في موريتانيا، وأكثر من 49,000 في بوركينا فاسو، وما يقرب من 50,000 في النيجر. وقال إدواردز: "يُغطِّي النداء الخاص الذي نطلقه اليوم احتياجات تلك الجموع إلى جانب ما يصل إلى 45,000 لاجئ إضافي من المتوقع وصولهم أثناء عام 2013 بناءً على معدلات الوصول الحالية".

وإضافة إلى جموع اللاجئين، يوجد ما يزيد عن 282,000 شخص نازح داخلياً. وهناك حاجة عاجلة أيضاً للحصول على تمويل من أجلهم. وتقود المفوضية الجهود لتنسيق أنشطة مجموعات الحماية والمأوى.

ويستمر النزوح من مالي إلى الدول المجاورة. وقد أصبح ما يزيد عن 35,000 شخص لاجئين منذ التدخل العسكري الفرنسي في يناير/كانون الثاني (ووفقاً لأرقام الأمم المتحدة، هناك 60,000 نازح داخلياً إضافيين).

وقال إدواردز: "طبقاً لموظفينا العاملين على الأرض، فإن العديد من الوافدين الجدد يعيشون ظروفاً أسوأ من اللاجئين الذين وصلوا العام الماضي، ما يتطلب إغاثة واهتماماً فوريين. كما يتفاقم الوضع الإنساني بسبب انعدام الأمن الغذائي السائد نتيجةً للجفاف المستمر وسلسلة من فقد المحاصيل التي تؤثر على منطقة الساحل بأكملها".

وفي موريتانيا التي تستضيف أكبر عدد من اللاجئين الماليين- كان هناك ما يزيد عن 54,000 مالي في نهاية العام الماضي. وقد أدى التدخل العسكري في شمال مالي إلى حدوث تدفق جديد للاجئين، بما معدله 500 وافد جديد يومياً إبان شهري يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط، ما يصل إلى أكثر من 21,000 شخص. ويواصل الأشخاص وصولهم ولكن بأعداد أقل.

ويتطلب التدفق الجديد استجابةً موسعةً في قطاعات إنقاذ الحياة، بما في ذلك الغذاء والمواد غير الغذائية والمياه والصرف الصحي والتغذية والصحة والتعليم والمأوى والجوانب البيئية.

وقد اتُّخذت عدة تدابير لمعالجة سوء التغذية والوقاية منه في مخيم مبيرا للاجئين، بما في ذلك توزيع المكملات الغذائية للرُّضَّع، وتنظيم دورات توعية للأمهات، وزيادة الحصول على المرافق الصحية، وإطلاق حملة تطعيم ضد الحصبة وإقامة بنية تحتية أفضل للمياه والصرف الصحي. وقد أدى ذلك إلى انخفاض معدلات سوء التغذية الحاد بين الأطفال اللاجئين (دون سن الخامسة) من 20% إلى 13%. ويُتطلب تمويل إضافي لتحسين آليات الوقاية والاستجابة.

وفي النيجر، تشكلت غالبية الموجة الأخيرة للاجئين (ما يقرب من 2,700) بالشمال النائي، في نهاية مارس/آذار وبداية أبريل/نيسان، من النساء والأطفال الذين فروا من العمليات العسكرية في كيدال وميناكا إما سيراً على الأقدام وإما على ظهور الحمير. وتُعد ظروف الاستقبال خطيرة، نظراً لانعدام المياه والمرافق الصحية بصورة أساسية.

وقامت المفوضية وبرنامج الأغذية العالمي حتى الآن بتوفير الغذاء والمواد غير الغذائية الطارئة لهم، وفي الوقت ذاته قاما أيضاً بنشر الموظفين والموارد في هذه المنطقة المنعزلة. وأشار إدواردز، المتحدث باسم المفوضية، قائلاً: "يُظهر استقصاء مشترك بين الوكالات أُجرِي حديثاً لتقييم برامج التغذية نتائج إيجابية، إلى أن الجهود المستمرة مطلوبة من أجل مواجهة سوء التغذية المنتشر في مخيمات اللاجئين الأربعة في النيجر".

وفي بوركينا فاسو، استقر غالبية الوافدين الجدد في مخيم غوديبو، حيث أظهر استقصاء أخير حول التغذية، نظمته المفوضية وبرنامج الأغذية العالمي والسلطات الصحية الوطنية، معدلاً مرتفعاً مثيراً للقلق لسوء التغذية الحاد العالمي يبلغ 24,5%. وقد استكملت المفوضية وشركاؤها فحص جميع الأطفال دون سن الخامسة وبدأت علاج حالات سوء التغذية.

وتجري التجهيزات لبرامج التغذية الشاملة، بما في ذلك الحبوب المدعمة ومسحوق المغذيات الدقيقة للأطفال دون الخامسة، ومكملات أو أغذية مخلوطة مدعمة لجميع النساء الحوامل والمرضعات.

ويُعد أحد أهم أولويات الحماية في بوركينا فاسو والنيجر نقل اللاجئين بعيداً عن المواقع الرسمية وغير الرسمية القريبة للغاية من الحدود أو من الثكنات العسكرية.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

جمع التبرعات

التمويل أمر حيوي للمفوضية والتي تعتمد على التبرعات لكامل ميزانيتها السنوية تقريباً.

الأشخاص النازحون داخلياً

يبحث الأشخاص النازحون داخلياً عن الأمان في مناطق أخرى داخل بلدانهم، حيث يحتاجون للمساعدة.

قمة الإتحاد الإفريقي حول النازحين قسراً

الإتحاد الإفريقي يستضيف قمة خاصة حول النازحين قسراً.

الجهات المانحة

الحكومات والمنظمات والأفراد الذين يمولون نشاطات المفوضية.

تقديم التبرعات

تعتمد المفوضية بالكامل تقريبا على التبرعات لتمويل عملياتها. ساهموا الآن.

قدموا تبرعاً

استخدموا الإنترنت للمساهمة، وسيذهب تبرعكم لمن هو بأمس الحاجة إليه.

ماذا يمكن أن يوفره تبرعكم

لا يكلف الأمر الكثير لتوفير العون لشخص بحاجة لمساعدات حيوية.

النداء العالمي والنداءات التكميلية

نلفت انتباه الجهات المانحة والمنظمات والأفراد لمحنة الملايين من اللاجئين والنازحين

التقرير العالمي وتقارير التمويل

نظرة شاملة حول إنجازات المفوضية والتحديات التي تواجهها.

التقرير العالمي وتقارير التمويل

نظرة شاملة حول التحديات التي تواجهها المفوضية وإنجازاتها في كافة أنحاء العالم.

طرق التبرع

قدموا المساعدة اليوم أو قدموا تبرعاً شهرياً أو ساعدوا على رفع مستوى الوعي حول اللاجئين.

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

عندما اندلع القتال في كورماغانزا بولاية النيل الأزرق في شهر سبتمبر/أيلول من العام الماضي، قررت عائلة دعوة موسى، البالغة من العمر 80 عاماً الفرار إلى قرية مافوت المجاورة. كانت دعوة ضعيفة جداً للقيام برحلة لمدة يومين سيراً على الأقدام، لذلك قام ابنها عوض كوتوك تونغود بإخبائها في الأدغال لمدة ثلاثة أيام إلى أن انتهى من نقل زوجته الاهيا وتسعة أطفال إلى بر الأمان. عاد عوض لأمه وحملها إلى مافوت، حيث ظلت الأسرة في أمان نسبي لعدة أشهر - حتى بدأ القصف المدفعي للقرية.

فر عوض مع عائلته مرة أخرى - وهذه المرة عبر الحدود إلى جنوب السودان، وقام لمدة 15 يوماً من الإرهاق بحمل كل من والدته الطاعنة في السن وابنته زينب على ظهره، حتى وصلوا إلى معبر الفودي الحدودي في شهر فبراير/شباط. قامت المفوضية بنقل الأسرة إلى مخيم جمام للاجئين في ولاية أعالي النيل بدولة جنوب السودان. عاشوا بأمان لمدة سبعة أشهر حتى أتت الأمطار الغزيرة لتتسبب بحدوث فيضانات، مما جعل من الصعب على المفوضية جلب المياه النظيفة إلى المخيم وما ينطوي على ذلك من مخاطر الأمراض شديدة العدوى المنقولة عن طريق المياه.

أقامت المفوضية مخيماً جديدا في جندراسا، الواقعة على بعد 55 كيلومتراً من جمام، وعلى أراض مرتفعة، وبدأت بنقل 56,000 شخص إلى المخيم الجديد، كان من بينهم عوض وأسرته. قام عوض بحمل والدته مرة أخرى، ولكن هذه المرة إلى خيمتهم الجديدة في مخيم جندراسا. لدى عوض خطط للبدء في الزراعة. يقول: "تعالوا بعد ثلاثة أشهر وسوف تجدون الذرة وقد نبتت".

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

نيجيريا: ضحايا النزاع

بعد مرور سنة على إعلان الحكومة النيجيرية حالة الطوارئ في ولايات أدماوا وبورنو ويوبي الشمالية، يستمر العنف بتهجير الأشخاص ضمن نيجيريا وإلى بلدان الكاميرون وتشاد والنيجر المجاورة، بما في ذلك حوالي 22,000 لاجئ نيجيري. أما المدنيون المحاصرون في منازلهم فيتعرّضون لهجمات المتمردين المتكررة التي تشمل سلسلة من الخطف والقتل بلغت ذروتها في منتصف شهر أبريل/نيسان هذه السنة مع خطف أكثر من 200 فتاة من مدرستهن في شيبوك، بورنو.

سافرت المتحدثة باسم المفوضية هيلين كو مؤخراً إلى المنطقة للالتقاء ببعض النازحين الداخليين البالغ عددهم 250,000، بمن فيهم التلاميذ الذين طالتهم أعمال العنف. أخبرها الأشخاص الذين تحدثت معهم عن مخاوفهم والوحشية والمعاناة التي قاسوها أو شهدوها، وتكلم أشخاص عن تدمير منازلهم وحقولهم، والهجوم بالقنابل اليدوية على الأسواق، ومقتل الأصدقاء والأقرباء، والاعتقالات التعسفية. رأت كو تحدياً في التقاط صور للأشخاص الذين يعيشون في خوف مستمر من التعرض للهجمات، وقالت "كان علي محاولة تحقيق هذا التوازن الدقيق بين تصويرهم ونقل قصصهم وحمايتهم."

نيجيريا: ضحايا النزاع

العراق: نزوح كثيف من الموصل

في الأيام القليلة الماضية، فرّ مئات آلاف المدنيين العراقيين من المعارك التي تدور في مدينة الموصل الشمالية وغيرها من المناطق. يعمل موظفو المفوضية في الميدان لمراقبة التدفق ولتقديم المساعدة للمحتاجين. الاحتياجات كبيرة، لكن المفوضية تعمل على توفير المأوى، والحماية واللوازم الطارئة بما في ذلك الخيام. غادر العديد من النازحين منازلهم دون اصطحاب أية حاجيات، بعضهم لا يملك المال للسكن أو الغذاء أو المياه أو الرعاية الصحية. يصلون إلى نقاط التفتيش بين محافظة نينوى وإقليم كردستان ولا يعرفون أين يذهبون أو كيف يسددون نفقاتهم.

تتعاون وكالات الأمم المتحدة والمجموعات الإنسانية والمسؤولون الحكوميون للقيام بما في وسعهم لمساعدة كل المحتاجين. وتعمل وكالات الأمم المتحدة من أجل إطلاق نداء طارئ لتوفير دعم إضافي. وتأمل المفوضية في تقديم رزم الإغاثة الطارئة فضلاً عن مئات الخيام. وستعمل أيضاً مع شركائها من أجل حماية النازحين ومساعدتهم.

يُضاف النزوح في الشمال إلى النزوح الكثيف الذي شهدته هذا العام محافظة الأنبار في غرب العراق، حيث أجبرت المعارك الدائرة منذ شهر يناير حوالي نصف مليون شخص على الفرار من من المحافظة أو البحث عن الملجأ في مناطق أكثر أماناً.

العراق: نزوح كثيف من الموصل

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
مرحباً بكم في بلدي Play video

مرحباً بكم في بلدي

قام كل من المخرج الإسباني فيرناندو ليون والممثلة الإسبانية ايلينا انايا بتصوير هذا الفيلم في مخيمات اللاجئين بإثيوبيا بالتعاون مع مكتب المفوضية في مدريد وذلك بمناسبة الاحتفال بيوم اللاجئ العالمي.
الاستجابة لحالات الطوارئ Play video

الاستجابة لحالات الطوارئ

يستعرض هذا الفيديو تفاصيل ومراحل شحن مواد الإغاثة الطارئة من مخازن المفوضية إلى المستفيدين في كافة أنحاء العالم.