تصاعد المخاوف بشأن النازحين في ولاية راخين بميانمار مع اقتراب موسم الأمطار

قصص أخبارية, 19 أبريل/ نيسان 2013

UNHCR/P.Behan ©
يعتبر المأوى ضرورة حيوية للنازحين في ولاية راخين في ميانمار. وتشعر المفوضية بضرورة أن يكون للجميع مكان للمأوى خلال موسم الأمطار القادم.

ميانمار، يانغون، 19 أبريل/نيسان (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) دعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الجمعة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة وزيادة الدعم المالي لتحسين ظروف النازحين في ولاية راخين في ميانمار من أجل تجنب كارثة إنسانية عندما يبدأ موسم الأمطار في غضون أسابيع قليلة فقط.

ويساور المفوضية قلقاً بالغاً بشأن المخاطر التي تواجه ما يزيد عن 60,000 نازح في المناطق المُعرَّضة للفيضانات وفي المآوي المؤقتة. ومن مايو/أيار إلى سبتمبر/أيلول، يُتوقع أن تتسبب الرياح الموسمية في أمطار غزيرة وأعاصير محتملة في ولاية راخين، حيث لا يزال أكثر من 115,000 شخص في عداد النازحين منذ بداية العنف الطائفي العام الماضي.

وتعد سيتوي وباوكتاو ومييبون من المواقع الأكثر خطورة، حيث يعيش النازحون بالقرب من الساحل وهم معرضون لموجات المد البحري. وقد خيَّم البعض في حقول الأرز أو في مناطق منخفضة ستُغمر بالمياه فور بدء الأمطار. وسيُفاقم الفيضان من أحوال المأوى والصرف الصحي الهشة بالفعل، وسيزيد ذلك من خطر الأمراض التي تنتقل بواسطة المياه. إضافة إلى أن عدة آلاف لا يزالون يعيشون في الخيام والمآوي المؤقتة الضعيفة، المشيدة من القماش المشمع العازل للمياه وأجولة الأرز والعشب، ولا تستطيع الصمود أمام الأمطار المتوسطة.

وقد حثَّت المفوضية وشركاؤها حكومة ميانمار على معالجة احتياجات المأوى بصفتها مسألة ذات أولوية. ويمكن تحديد أرض ملائمة بصورة عاجلة ومعالجة التحديات المتعلقة بمرافق المياه والصرف الصحي بشكل مناسب. وقد نوقشت تلك النقاط مع السلطات والشركاء عندما قام مساعد المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (لشؤون الحماية) ومدير مكتب آسيا والمحيط الهادئ بزيارة سيتوي في وقت مبكر من هذا الشهر حيث أعربت عن قلق بالغ إزاء الوضع السائد.

وترحب المفوضية بالتقدُّم الذي أحرز حتى الآن بشأن تحديد الأرض المناسبة من أجل إعادة توطين مجموعات من الأشخاص النازحين بصورة مؤقتة. وبناءً على طلب الحكومة، التزمت المفوضية ببناء مآوٍ مؤقتة لما يقرب من 24,000 نازح في مييبون وباوكتاو، فيما ستقوم الحكومة بتوفير مكان لإيواء النازحين في المناطق الريفية بسيتوي.

ومنذ بدء النزوح في ولاية راخين في يونيو/حزيران الماضي، شيدت المفوضية المآوي المؤقتة في هيئة منازل طويلة مُحاطة بالخيزران لـ 14,000 نازح. كما شيَّدت منازل دائمة لما يقرب من 500 شخص عادوا إلى مناطقهم الأصلية، ووزعت خياماً لإسكان 28,000 شخص تقريباً. وهناك حاجة ماسة لتمويل إضافي كي تتمكن المفوضية من الوفاء بالتزاماتها في الفترة القصيرة للغاية المتبقية قبل الأمطار.

وقد شدد وفد المفوضية الرفيع المستوى إلى ميانمار على الحاجة إلى المصالحة بين المجتمعات، وإلى إجراءات ملموسة أخرى لتحسين الأمن في ولاية راخين، لكي يتمكن النازحون من التمتع بحقوقهم بما في ذلك حرية الحركة والحصول على الخدمات وسبل العيش. وأثارت المفوضية المخاوف بشأن مخاطر النزوح الذي طال أمده، وفصل المجتمعات والتحركات الثانوية المستمرة التي تؤثر على المنطقة بأسرها.

ومنذ يونيو/حزيران العام الماضي، رحل ما يُقدر بـ 27,800 شخص يُعتقد أن يكون معظمهم من ولاية راخين- على متن قوارب من خليج البنغال. ويُعتقد أن يكون المئات قد غرقوا وهم في طريقهم، وأن العديد منهم قد وصل إلى بلدان مثل تايلاند وماليزيا وإندونيسيا.

وقد أكدت السلطات في ميانمار مرة أخرى على التزامها بالعمل نحو إيجاد حلول طويلة المدى للنازحين. وناشدت المفوضية دول المنطقة بإبقاء حدودها مفتوحة أمام الأشخاص الذين يحتاجون إلى حماية دولية وتقديم مساعدات وحماية مؤقتة لهم إلى أن يتم العثور على حلول دائمة. وعلى الجهة الموازية، تواصل المفوضية تحديد الأسباب الجذرية للتدفق من أجل معالجتها، عن طريق التشجيع على التعايش السلمي والتنمية الاقتصادية في ولاية راخين، والسعي إلى تدابير عملية لضمان حصول الجميع هناك على الحقوق الأساسية، وأخيراً منح المواطنة للأفراد الذين لا يتمتعون بها في الوقت الحالي.

وقد قامت المفوضية بتحديث متطلباتها المالية الشاملة في مارس/آذار 2013 من أجل الاستجابة للوضع في ميانمار. ويبلغ إجمالي المتطلبات المالية لـ "الوضع في ميانمار" الآن 80,6 مليون دولار أمريكي، تُخصص 71,4 مليون دولار منها لعملية ميانمار ذاتها، و9,2 ملايين دولار أمريكي للأنشطة في تايلاند المتعلقة بالوضع في ميانمار. واعتباراً من 18 أبريل/نيسان 2013، تلقَّت المفوضية 9,9 ملايين دولار أمريكي، تُشكِّل 14% من متطلباتها لعملية ميانمار.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

الأشخاص النازحون داخلياً

يبحث الأشخاص النازحون داخلياً عن الأمان في مناطق أخرى داخل بلدانهم، حيث يحتاجون للمساعدة.

قمة الإتحاد الإفريقي حول النازحين قسراً

الإتحاد الإفريقي يستضيف قمة خاصة حول النازحين قسراً.

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

عندما اندلع القتال في كورماغانزا بولاية النيل الأزرق في شهر سبتمبر/أيلول من العام الماضي، قررت عائلة دعوة موسى، البالغة من العمر 80 عاماً الفرار إلى قرية مافوت المجاورة. كانت دعوة ضعيفة جداً للقيام برحلة لمدة يومين سيراً على الأقدام، لذلك قام ابنها عوض كوتوك تونغود بإخبائها في الأدغال لمدة ثلاثة أيام إلى أن انتهى من نقل زوجته الاهيا وتسعة أطفال إلى بر الأمان. عاد عوض لأمه وحملها إلى مافوت، حيث ظلت الأسرة في أمان نسبي لعدة أشهر - حتى بدأ القصف المدفعي للقرية.

فر عوض مع عائلته مرة أخرى - وهذه المرة عبر الحدود إلى جنوب السودان، وقام لمدة 15 يوماً من الإرهاق بحمل كل من والدته الطاعنة في السن وابنته زينب على ظهره، حتى وصلوا إلى معبر الفودي الحدودي في شهر فبراير/شباط. قامت المفوضية بنقل الأسرة إلى مخيم جمام للاجئين في ولاية أعالي النيل بدولة جنوب السودان. عاشوا بأمان لمدة سبعة أشهر حتى أتت الأمطار الغزيرة لتتسبب بحدوث فيضانات، مما جعل من الصعب على المفوضية جلب المياه النظيفة إلى المخيم وما ينطوي على ذلك من مخاطر الأمراض شديدة العدوى المنقولة عن طريق المياه.

أقامت المفوضية مخيماً جديدا في جندراسا، الواقعة على بعد 55 كيلومتراً من جمام، وعلى أراض مرتفعة، وبدأت بنقل 56,000 شخص إلى المخيم الجديد، كان من بينهم عوض وأسرته. قام عوض بحمل والدته مرة أخرى، ولكن هذه المرة إلى خيمتهم الجديدة في مخيم جندراسا. لدى عوض خطط للبدء في الزراعة. يقول: "تعالوا بعد ثلاثة أشهر وسوف تجدون الذرة وقد نبتت".

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

محافظة أبين اليمنية تبدأ إعادة الإعمار مع عودة 100,000 نازح إلى ديارهم

تعود الحياة ببطء إلى طبيعتها في المناطق الحضرية والريفية بمحافظة أبين جنوب اليمن، حيث أدَّى القتال بين القوات الحكومية والمتمردين إلى نزوح أعداد كبيرة من السكان عامي 2011 و2012.

ولكن منذ يوليو/ تموز الماضي، ومع انحسار الأعمال العدائية وتحسن الوضع الأمني، عاد ما يزيد عن 100,000 نازح إلى ديارهم في المحافظة أو المديرية التابعتين لها. وقد قضى معظمهم أكثر من عام في أماكن الإيواء المؤقتة في المحافظات المجاورة مثل محافظتي عدن ولحج.

واليوم، عادت الابتسامة إلى شفاه الأطفال وهم يلعبون دون خوف في شوارع المدن، مثل مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين، وفتحت المتاجر أبوابها مجدداً. ولكن الدمار الذي خلَّفه الصراع لا يزال واضحاً في عدة مناطق، فقد عاد النازحون ليجدوا نقصاً في الخدمات الأساسية وفرص كسب الرزق، فضلاً عن المشكلات الأمنية في بعض المناطق.

يعتري العائدين شعورٌ بالإحباط لما وجدوه من دمار لحق بمرافق الكهرباء وإمدادات المياه، بيد أن معظمهم متفائلون بالمستقبل ويعتقدون أن إعادة البناء ستبدأ قريباً. وقد دأبت المفوضية على تقديم مساعدات منقذة للحياة منذ اندلاع أزمة النازحين عام 2011. أما الآن فهي تساعد في الأمور المتعلقة بعودتهم.

زارت أميرة الشريف، المصورة الصحفية اليمنية، محافظة أبين مؤخراً لتوثيق حياة العائدين بالصور.

محافظة أبين اليمنية تبدأ إعادة الإعمار مع عودة 100,000 نازح إلى ديارهم

النزوح في جنوب السودان: مخيم داخل مخيم

على مدار الأسابيع الثلاثة التي مرت منذ اندلاع العنف في جنوب السودان، نزح ما يُقدر بـ 200,000 سوداني جنوبي داخل بلدهم. وقد سعى ما يقرب من 57,000 شخص للمأوى في القواعد التابعة لقوات حفظ السلام في أنحاء البلاد.

تعطي تلك الصور التي التقطتها كيتي ماكينسي، كبيرة مسؤولي الإعلام الإقليمية، لمحة عن الحياة اليومية التي يعيشها 14,000 شخص نازح داخل المجمَّع التابع للأمم المتحدة الذي يُعرف محلياً باسم تونغ بينغ، الواقع بالقرب من المطار في جوبا عاصمة جنوب السودان.

وتحتشد وكالات الإغاثة، ومنها المفوضية، من أجل توفير المأوى والبطانيات وغيرها من مواد الإغاثة؛ ولكن في الأيام الأولى، كان على الأشخاص النازحين أن يعولوا أنفسهم. وقد اكتسبت المجمَّعات كل ملامح المدن الصغيرة، وذلك مع وجود الأسواق والأكشاك وجمع القمامة وإنشاء مرافق الاغتسال العامة. والمدهش أن الأطفال لا يزال بإمكانهم أن يبتسموا وأن يبتكروا ألعابهم باستخدام أبسط المواد.

النزوح في جنوب السودان: مخيم داخل مخيم

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
مرحباً بكم في بلدي Play video

مرحباً بكم في بلدي

قام كل من المخرج الإسباني فيرناندو ليون والممثلة الإسبانية ايلينا انايا بتصوير هذا الفيلم في مخيمات اللاجئين بإثيوبيا بالتعاون مع مكتب المفوضية في مدريد وذلك بمناسبة الاحتفال بيوم اللاجئ العالمي.
اللاجئون الروهينغا في بنغلاديشPlay video

اللاجئون الروهينغا في بنغلاديش

دفع نقص فرص العمل العديد من الروهينغا الوافدين من ميانمار إلى الاستسلام لقوارب المهربين للفرار إلى دول أخرى بحثاً عن حياة أفضل.