المفوضية تعبر عن قلقها بشأن السوريين العالقين على الحدود وتكرر مناشدتها الحصول على دعم دولي

قصص أخبارية, 24 مايو/ أيار 2013

UNHCR/J.Kohler ©
وافدون جدد من اللاجئين السوريين بعد عبورهم الحدود الأردنية. تتواصل أعداد من يحاولون الفرار في الارتفاع.

جنيف، 24 مايو/أيار (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) ناشدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الجمعة الدول المحيطة بسوريا بإبقاء حدودها مفتوحة أمام اللاجئين، فيما أكدت على الضرورة الحيوية لتوفير الدعم الدولي "العاجل والمتين" للبلدان المضيفة ومنظمات الإغاثة.

وقالت ميليسا فليمنغ، المتحدثة باسم المفوضية للصحفيين في جنيف: "مع وجود العنف داخل سوريا الذي يزداد سوءاً، تتوقع المفوضية أن يواصل عدد اللاجئين الذي يزيد حالياً عن 1.5 مليون في الارتفاع الشديد وأن يُشَكِّلَ مزيداً من الضغط على البلدان المضيفة مثل لبنان والأردن وتركيا والعراق.

وفي معرض إشادتها بحكومات الدول المجاورة لاستضافتها عديد كبير من الأشخاص، قالت إن المفوضية تشعر بالقلق إزاء تقارير حول بقاء العديد من السوريين عالقين على الحدود في مناطق بالغة الخطورة أثناء محاولتهم الفرار. وقالت فليمنغ: "كما نشعر بالانزعاج من تقارير تشير إلى إمكانية فرض قيود على من يرغبون في مغادرة سوريا".

وجددت المتحدثة مناشدة جميع الأطراف لحماية المدنيين والسماح لمن يرغبون في الفرار بمرور آمن. وقالت إنه فيما تعترف المفوضية بالمخاوف المشروعة للبلدان المجاورة، "فمن الضروري أن يحصل المدنيون الفارون من العنف على الأمان في جميع الظروف ووفقاً للقانون الدولي".

وقالت: إن المفوضية حثت جميع الدول- ليس فقط التي لها حدود مع سوريا- على إبقاء حدودها مفتوحة لتقديم الحماية للاجئين السوريين.

وقالت فليمنغ أيضاً إنه من المهم للغاية أن يقدم المجتمع الدولي "دعماً عاجلاً ومتيناً" للدول المضيفة للاجئين وللعمليات الإنسانية لتتمكن من مواصلة التصدي للاحتياجات المتزايدة للاجئين السوريين. لا ينبغي أن تُترك تلك الدول لتَحَمُّل العبء وحدها".

وتقوم المفوضية وشركاؤها بمضاعفة جهودها، وتناشد للحصول على تمويل جديد لدعم جموع اللاجئين بتوفير مساعدات مستدامة ومنقذة للحياة.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •
سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

أنجلينا جولي تزور اللاجئين السوريين والعراقيين في الشرق الأوسط

قامت أنجلينا جولي حتى الآن هذا العام، من خلال دورها الجديد كمبعوثة خاصة للمفوضية، بخمس رحلات تهدف لزيارة اللاجئين. فقد سافرت إلى الأردن ولبنان وتركيا في سبتمبر/أيلول عام 2012 لتلقي مع بعضٍ من عشرات الآلاف من السوريين الذين فروا من الصراع في بلادهم والتمسوا المأوى في البلدان المجاورة.

واختتمت جولي زيارتها للشرق الأوسط بزيارة العراق، حيث التقت اللاجئين السوريين في الشمال فضلاً عن نازحين عراقيين ولاجئين عائدين إلى بغداد.

وقد تم التقاط الصور التالية والتي لم تنشر من قبل خلال زيارتها إلى الشرق الأوسط، وهي تلتقي باللاجئين السوريين والعراقيين.

أنجلينا جولي تزور اللاجئين السوريين والعراقيين في الشرق الأوسط

الأردن: لاجئو الطابق السادس

بالنسبة لمعظم الناس، غالباً ما تكون الصورة النمطية التي يحتفظون بها عن اللاجئين في أذهانهم هي آلاف من الأشخاص الذين يعيشون في صفوف متراصة من الخيام داخل أحد مخيمات الطوارئ المترامية الأطراف؛ ولكن الواقع اليوم هو أن أكثر من نصف لاجئي العالم يعيشون في مناطق حضرية، يواجهون فيها العديد من التحديات وفيها تصبح حمايتهم ومساعدتهم أكثر صعوبة.

تلك هي الحالة في الأردن، إذ تجنب عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين العيش في المخيمات القريبة من الحدود وسعوا للعيش في مدن مثل عمَّان العاصمة. وتقوم المفوضية بتوفير دعم نقدي لما يقرب من 11,000 عائلة سورية لاجئة في مناطق حضرية في الأردن، إلا أن نقص التمويل يَحُول دون تقديم المزيد من الدعم.

تتتبع هذه المجموعة من الصور ثماني عائلات تعيش في الطابق السادس من أحد المباني العادية في عمَّان. فروا جميعاً من سوريا بحثاً عن الأمان وبعضهم بحاجة إلى رعاية طبية. التُقطت هذه الصور مع حلول الشتاء على المدينة لتعرض ما يقاسونه لمواجهة البرد والفقر، ولتصف عزلتهم كغرباء في أرض الغربة.

تم حجب هويات اللاجئين بناءً على طلبهم إضافة إلى تغيير أسمائهم. وكلما استمرت الأزمة السورية دون حل لوقت أطول استمرت محنتهم - ومحنة غيرهم من اللاجئين الذين يزيد عددهم عن المليون في الأردن وبلدان أخرى في المنطقة.

الأردن: لاجئو الطابق السادس

مجموعة من الفنانين السوريين اللاجئين يجدون متنفساً للإبداع في بيروت

عندما وقعت عينا رغد مارديني على مرآب العربات العثماني المتهالك الذي تضرَّر بفعل الحرب، والواقع في أعالي جبال بيروت، رأت فيه قدرة كامنة. فبفضل تدربها كمهندسة مدنية في موطنها سوريا، عرفت رغد كيف يمكنها رأب صدعه، حيث قضت عاماً في ترميم هيكله بعناية بعدما لحق به دمار بالغ إبان الحرب الأهلية في لبنان بين عامي 1975 و1990.

رغد أدركت أيضاً إمكانيات الفنانين السوريين الحائرين الذين نزحوا مؤخراً جراء الحرب المأساوية في بلادهم، والذين كانوا بحاجة إلى مساعدتها في استكشاف بيروت التي فروا إليها جميعاً. ومع الانتهاء من مرآب العربات ووجوده شاغراً، قررت رغد أن تجمع شملهما معاً.

ونظراً لأسقفه الشاهقة والإضاءة والمساحة والموقع الهادئ في بلدة عاليه، شعرت بأن هذا المبنى القديم الجميل سيكون مرسماً مثالياً وملاذاً للفنانين المحتاجين، لتعلن عن إنشاء "دار الإقامة الفنية في عاليه".

زارت المصورة ايلينا دورفمان التي تعمل لصالح المفوضية في لبنان هذا المعتكف الواقع في بلدة "عاليه" الصغيرة. وفيما يلي بعض الصور التي التقطتها.

مجموعة من الفنانين السوريين اللاجئين يجدون متنفساً للإبداع في بيروت

الأردن: المفوض السامي يزور مخيم الزعتري بعد العاصفةPlay video

الأردن: المفوض السامي يزور مخيم الزعتري بعد العاصفة

إنعدام الجنسية: حاجز غير مرئيPlay video

إنعدام الجنسية: حاجز غير مرئي

هناك الملايين من عديمي الجنسية، لا يتمتعون بأية جنسية، ومحرومون من حقوقهم الأساسية ويعيشون على هامش المجتمع. ثمة 10 ملايين شخص عديم الجنسية على الأقل في العالم.
أنجلينا جولي تزور النازحين العراقيين واللاجئين السوريين Play video

أنجلينا جولي تزور النازحين العراقيين واللاجئين السوريين

تقوم السيدة جولي بزيارتها الخامسة إلى العراق وبزيارتها السادسة للاجئين السوريين في المنطقة.