وكالات الأمم المتحدة الإنسانية تصدر نداءاً جديداً للحصول على تمويل للأزمة السورية

قصص أخبارية, 7 يونيو/ حزيران 2013

UNHCR/J.Kohler ©
أم وأطفالها يواجهون مستقبلاً قاتماً في مخيم للاجئين في الأردن.

جنيف، 7 يونيو/حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) ناشدت الوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة يوم الجمعة الدول المانحة لتوفير مليارات الدولارات كتمويل إضافي لمساعدة الملايين من السوريين الذين يعيشون في ظروف بائسة داخل بلادهم وخارجها.

ويشمل النداء، الذي يغطي عام 2013 كاملاً، 2.9 مليار دولار أمريكي للخطة التي تقودها المفوضية لمساعدة اللاجئين في المنطقة المحيطة، و1.4 مليار دولار أمريكي للجهود الإنسانية التي يقودها مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية داخل سوريا. إضافة إلى نداء جديد من الحكومة اللبنانية للحصول على 449 مليون دولار أمريكي، ومن الحكومة الأردنية للحصول على 380 مليون دولار أمريكي.

وبوجه عام، يُعد ذلك أكبر نداء إنساني على الإطلاق، حيث يصل في المجمل إلى أكثر من 5 مليارات دولار أمريكي، وهو ما يُعد تحديثاً لنداء سابق للأمم المتحدة، تم استلام ما يقرب من 1,2 مليار دولار منه حتى الآن.

وتم الإعلان عن النداء لوسائل الإعلام في مؤتمر صحفي عُقد في قصر الأمم بجنيف من قِبل المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، ومنسقة الإغاثة الطارئة في الأمم المتحدة، فاليري أموس؛ وقد أكد كلاهما أن المدنيين تحملوا وطأة الصراع في سوريا. وقد فر ما يزيد عن 1.6 مليون شخص إلى البلدان المجاورة منذ اندلاع الصراع في مارس/آذار 2011، فيما يُعتقد أن يكون 4.25 ملايين شخص في عداد النازحين داخل سوريا، كما تضرر آخرون جراء الحرب.

وقال غوتيريس: "سوريا كحضارة تتفكك، حيث إن ما يصل إلى نصف مواطنيها بحاجة إلى المساعدة العاجلة نتيجةً لهذا الصراع الضاري. والأموال التي نناشد للحصول عليها مسألة حياة بالنسبة للسوريين الذين يعانون، وهي ضرورية للبلدان المجاورة التي تستضيف اللاجئين".

ويقوم العنصر الذي تقوده المفوضية في نداء يوم الجمعة خطة الاستجابة الإقليمية بتحديث النداء الأخير الذي أُطلق في ديسمبر/كانون الأول 2012، عندما سعت المفوضية وشركاؤها للحصول على مليار دولار أمريكي من أجل توفير مساعدات إنقاذ الحياة والحماية للاجئين السوريين في المنطقة المحيطة بسوريا مباشرة.

وقد استند هذا النداء إلى توقعات بوصول تعداد اللاجئين إلى نحو 1.1 مليون شخص في يونيو/حزيران، إذ يبلغ العدد اليوم 1.6 مليون، ولا يزال في ارتفاع. وتقدر المفوضية الآن إمكانية وصول عدد اللاجئين السوريين إلى 3.45 ملايين بحلول نهاية العام، كما يقدر نداء مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أن 6.8 ملايين شخص داخل سوريا سيتضررون من الصراع وأنهم بحاجة إلى المساعدة.

ويأتي النداء الجديد بعد يوم من إعلان الاتحاد الأوروبي عن مساهمة تصل إلى 400 مليون يورو للوضع في سوريا حتى نهاية العام. وتبرعات الاتحاد الأوروبي للأزمة السورية هي الأكبر قدراً حتى الآن، ومن المتوقع أن تُوجَّه نحو الاستجابة الإقليمية للاجئين إلى جانب الاحتياجات الإنسانية داخل سوريا.

إن الاحتياجات كبيرة. وفي الأشهر القليلة الماضية، قامت الأمم المتحدة، والهلال الأحمر العربي والسوري، وغيرها من المنظمات الإنسانية الدولية والمحلية في سوريا، بتوفير الغذاء لما يصل إلى 2.4 مليون شخص شهرياً، وتطعيم ما يزيد عن مليون طفل ضد الحصبة وشلل الأطفال، وجعلت مياه الشرب آمنة لأكثر من 9 ملايين شخص، كما وفرت مواد الإغاثة الأساسية لما يقرب من 920,000 شخص. ولكن ذلك ليس كافياً.

ومع الحصول على تمويل جديد، تهدف المنظمات الإنسانية لتوسيع نطاق العمليات وإطعام 4 ملايين سوري و420,000 لاجئ فلسطيني؛ وتحصين 1.7 مليون طفل؛ وتوفير الرعاية الصحية لما يقرب من 7 ملايين شخص؛ ومياه الشرب الآمنة لـ 10 ملايين شخص خاصة مع اقتراب الصيف واستمرار زيادة الأمراض التي تنتقل بواسطة المياه. ويُعد التعليم، والحماية، والخدمات المجتمعية، والصرف الصحي، والمأوى، ودعم الزراعة، أموراً حيوية للمجتمعات الضعيفة. ويقع العثور على سبل لإيصال المساعدات لـ 2.9 مليون شخص يعيشون وسط الصراع على قمة الأولويات.

وتغطي خطة الاستجابة الإقليمية الجديدة اليوم مساعدات إنقاذ الحياة والحماية فقط للاجئين، وهو ما يبزر حجم الأزمة بصورة أكبر. وتهدف الوكالات الإنسانية المشاركة لمساعدة الأشخاص الأكثر ضعفاً، بما في ذلك أفراد المجتمعات المضيفة للاجئين، عن طريق برامج مهمة تشمل الغذاء والمأوى والمساعدات النقدية.

ويزداد تعرض السوريين للعديد من أشكال الاستغلال المختلفة، كما تواجه المجتمعات التي يعيشون فيها صعوبات في التكيُّف مع تلك الجموع الضعيفة والفقيرة. ويجري بذل جهود معززة من أجل تحديد الأشخاص الأكثر ضعفاً ودعمهم، بما في ذلك الأطفال والمسنون والنساء. كما يتم تطوير برامج أكثر استهدافاً لدعم الناجين من العنف الجنسي والجنساني.

وتشعر حكومات المنطقة بالإجهاد أيضاً، وذلك مع وصول الخدمات العامة إلى أقصى قدرتها. وتدفع الدول المضيفة ثمناً باهظاً لقاء سخاءها. ويُشكِّل الصراع السوري تهديداً للمنطقة بأسرها مع آثار مأساوية على الأمن الإقليمي. وتتصاعد حدة التوترات بين اللاجئين والمجتمعات المضيفة، كما باتت الحوادث التي تقع عبر الحدود أكثر شيوعاً.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •
سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

اللاجئون السوريون في لبنان

في الوقت الذي يزداد فيه القلق إزاء محنة مئات الآلاف من المهجرين السوريين، بما في ذلك أكثر من 200,000 لاجئ، يعمل موظفو المفوضية على مدار الساعة من أجل تقديم المساعدة الحيوية في البلدان المجاورة. وعلى الصعيد السياسي، قام المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس يوم الخميس (30 أغسطس/آب) بإلقاء كلمة خلال جلسة مغلقة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن سوريا.

وقد عبرت أعداد كبيرة إلى لبنان هرباً من العنف في سوريا. وبحلول نهاية أغسطس/آب، أقدم أكثر من 53,000 لاجئ سوري في لبنان على التسجيل أو تلقوا مواعيد للتسجيل لدى المفوضية. وقد استأنفت المفوضية عملياتها الخاصة باللاجئين السوريين في طرابلس وسهل البقاع في 28 أغسطس/آب بعد أن توقفت لفترة وجيزة بسبب انعدام الأمن.

ويقيم العديد من اللاجئين مع عائلات مضيفة في بعض أفقر المناطق في لبنان أو في المباني العامة، بما في ذلك المدارس. ويعتبر ذلك أحد مصادر القلق بالنسبة للمفوضية مع بدء السنة الدراسية الجديدة. وتقوم المفوضية على وجه الاستعجال بالبحث عن مأوى بديل. الغالبية العظمى من الاشخاص الذين يبحثون عن الأمان في لبنان هم من حمص وحلب ودرعا وأكثر من نصفهم تتراوح أعمارهم ما دون سن 18 عاماً. ومع استمرار الصراع في سوريا، لا يزال وضع اللاجئين السوريين في لبنان غير مستقر.

اللاجئون السوريون في لبنان

ثلاثون يوماً من الإيمان

تقدم هذه الصور لمحة عن طبيعة حياة اللاجئين وهم يقضون شهر رمضان بعيداً عن أوطانهم. بطلب من المفوضية، قام فريق من المصورين من جميع أنحاء العالم بالتقاط صور تعكس ذكريات اللاجئين وصعوباتهم وأحلامهم.

ثلاثون يوماً من الإيمان

فتى سوري يبدأ حياة جديدة في السويد

صورة للاجئ السوري محمود، حيث تُظهر الفتى البالغ من العمر تسعة أعوام وهو ينظر والحزن في عينيه من نافذة في أحد المباني السكنية في العاصمة المصرية؛ القاهرة. قد يكون تداعى إلى ذهنه تلك الأيام السعيدة التي قضاها في مدرسته في مسقط رأسه؛ مدينة حلب أو قد يتساءل كيف ستكون الحياة عندما يُعاد توطينه هو وأسرته في السويد.

عندما التُقطت هذه الصورة في أواخر العام الماضي، لم يكن محمود قادراً على الذهاب إلى المدرسة لمدة عامين. فقد فرت أسرته من سوريا في شهر أكتوبر عام 2012. وحاله حال 300,000 سوري آخرين، لجؤوا إلى مصر، حيث كانت الحياة صعبة، وازدادت صعوبة في عام 2013، عندما بدأ الرأي العام يتغير تجاه السوريين.

حاول والد محمود أن يرسله إلى إيطاليا على متن أحد قوارب المهربين، إلا أنه قد أُطلق عليه النيران وانتهى الأمر بهذا الصبي الذي تعرض لصدمة نفسية بأن قضى خمسة أيام في مركز احتجاز محلي. حالة محمود كانت محل اهتمام المفوضية التي أوصت بإعادة توطينه وأسرته. وفي شهر يناير عام 2014، سافر محمود وأسرته جواً إلى السويد ليبدؤوا حياة جديدة في مدينة تورشبي الصغيرة، حيث يجري ويلعب في الخارج وتملؤه السعادة وقد عاد إلى المدرسة من جديد.

فتى سوري يبدأ حياة جديدة في السويد

العراق: توزيع مساعدات على النازحينPlay video

العراق: توزيع مساعدات على النازحين

أكثر من عشرة آلاف عائلة نازحة إلى مدينة دهوك تمكنت من الحصول على المساعدات الضرورية بعد فرارها من منطقة سنجار، ولكن لا تزال عملية الإغاثة مستمرة لتأمين الاحتياجات اللازمة لجميع النازحين خصوصا في ظل استمرار النزاع وعدم قدرتهم على العودة إلى منازلهم وقراهم.
لبنان: قصة لاجئة سورية من ثلاثة ملايين قصةPlay video

لبنان: قصة لاجئة سورية من ثلاثة ملايين قصة

مع اشتداد الأزمة السورية، تجاوز اليوم عدد اللاجئين السوريين حاجز الثلاثة ملايين شخص، وسط تقارير تفيد عن ظروف مروعة على نحو متزايد داخل البلاد - حيث يتعرض السكان في بعض المدن للحصار والجوع فيما يجري استهداف المدنيين أو قتلهم دون تمييز.
العراق: جسر جوي لنقل المساعدات للنازحين Play video

العراق: جسر جوي لنقل المساعدات للنازحين

بدأت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إقامة جسر جوي لنقل المساعدات الطارئة كبداية لعملية إغاثة كبيرة تطلقها المفوضية لمئات آلاف الأشخاص الذين طالتهم الأزمة الإنسانية الآخذة بالتفاقم في العراق.