• حجم النص  | | |
  • English 

المفوضية تمد يد العون إلى اللاجئين السوريين في مصر

قصص أخبارية, 12 يونيو/ حزيران 2013

UNHCR/S.Baldwin ©
أطفال يلعبون كرة القدم في منطقة سكنية تقع في مدينة السادس من أكتوبر خارج القاهرة. وقد وجد العديد من السوريين القادمين إلى مصر أماكن للبقاء هنا.

مدينة السادس من أكتوبر، مصر، 10 يونيو/ حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) تمد المفوضية يد العون إلى آلاف اللاجئين السوريين في مصر ممن لا يعلمون مزايا التسجيل لديها، كالطاهي فضل والعاطل عن العمل حالياً الذي يعاني ولداه المراهقان من إعاقة ذهنية.

فر معظم اللاجئين السوريين الفائق عددهم 1.6 مليون لاجئ إلى دول الجوار كالعراق، والأردن، ولبنان، وتركيا، بَيْدَ أن ما يزيد عن 77,000 لاجئ قد شقوا طريقهم إلى مصر؛ نصفهم من النساء والأطفال. لا تدير مصر مخيمات للاجئين، لذا يجب على هؤلاء الأشخاص أن يعولوا أنفسهم إلى أن يتم تسجيلهم كلاجئين.

اختار فضل وأسرته التوجه إلى مصر التي تطبق سياسة الباب المفتوح وذلك لعدة أسباب. يقول فضل، البالغ من العمر 42 عاماً: "أتينا إلى مصر ليس لإمكانية دخولها بطرق قانونية فحسب، بل لأننا سمعنا أن الحياة فيها أرخص بكثير من الدول الأخرى".

"لديَّ الكثير من النفقات الإضافية التي تفوق نفقات أي أسرة عادية (بسبب أبنائي)". مضيفاً أن كلاً من أبنائه الثلاثة الصغار يحتاج إلى خمس حفاضات يومياً. "أنفق الكثير من المال لشراء الحفاضات". لم يتمكن فضل إلى الآن من العثور على عمل، كما أنه قلق بشأن دفع إيجار الشقة التي يعيشون فيها في مدينة السادس من أكتوبر.

كان فضل في سوريا يدير مطعماً مع أخيه. وبعد بدء الصراع في مارس/ آذار 2011، لم تتغير حياته كثيراً لعدة أشهر، ولكن بعد ذلك بدأت الحالة الأمنية في التدهور في دمشق وضواحيها.

وخلال أحداث العنف المتوالية، فقد فضل منزله، كما لقيت عروس أخيه الجديدة مصرعها. فقرر أن يبحث عن الأمان خارج سوريا، لذا باع سيارته وبعض الممتلكات الأخرى حتى يجمع المال الكافي للرحلة إلى لبنان ومنها سافر جواً إلى القاهرة. وقد استقل العديد من الأشخاص الآخرين قوارب للوصول إلى مصر.

عندما التقت المفوضية لأول مرة بفضل في القاهرة، لم يكن قد حاول أن يسجل نفسه كلاجئ لأنه مثل الكثير من الوافدين الجدد لا يعرف إلى أين يتوجه، ولم يكن يدرك أهمية التسجيل لأسرة محتاجة كأسرته. يقول مؤكداً: "لم نكن نعرف إلى من نتوجه". وأضاف أيضاً أن المساعدة والمشورة التي تلقاها كانت من المصريين الكرماء.

وقد صرح محمد دايري، ممثل المفوضية في مصر، قائلاً: "لقد بدأ السوريون مؤخراً في التقدم للتسجيل. لم يقوموا بذلك في السابق من منطلق الخوف أو الجهل". كان الوصول إليهم تحدياً كبيراً، نظراً لأنهم يعيشون في الواقع في كافة أنحاء البلاد.

وأوضح دايري قائلاً: "يعد التسجيل واحداً من أولوياتنا الكبرى حيث إنه يضمن للاجئين الحصول على الخدمات الأساسية والحماية في مصر". ويتضمن ذلك في حالة فضل مساعدة ابنيه من ذوي الإعاقة.

وأضاف دايري: "نفكر أيضاً في طريقة لإعلامهم بأسلوب أفضل. يتصل معظم اللاجئين لحسن الحظ بالإنترنت ووسائط التواصل الاجتماعي، لذا نفكر في طرق لاستخدام هذه الوسائل لإعلامهم ببرامجنا وحقوقهم".

تنشر المفوضية أيضاً فرقاً متنقلة للتسجيل في المراكز الحضرية مثل الإسكندرية، ودمياط، ومدينة السادس من أكتوبر. كما تأتي الجهود التي تبذلها المفوضية والتي تعتمد اعتماداً كبيراً على نحو 300 متطوع سوري خلال عملية التسجيل بنتائج واضحة.

سجل 2,000 شخص فقط كلاجئين منذ سبتمبر/ أيلول من العام الماضي. واعتباراً من شهر مارس/ آذار الحالي، سجلت المفوضية نحو 2,000 شخص أسبوعياً. يعد التسجيل فرصة مفيدة لإعلام اللاجئين بحقوقهم وكيفية الحصول على الخدمات الأساسية، وتشمل الرعاية الصحية والتعليم. كما يتيح للمفوضية التعرف على أكثر فئات اللاجئين ضعفاً وإعطاءهم أولوية الحصول على المساعدات.

كما تمد المفوضية يد العون إلى الوافدين الجدد عن طريق المتطوعين السوريين الذين قامت المفوضية بتدريبهم للعمل جنباً إلى جنب مع موظفيها. يقوم اللاجئون السوريون في مدينة السادس من أكتوبر على سبيل المثال بتدريس اللغات والرياضيات وفصول التدريب المهني التي يمكن أن تساعد رفاقهم على أن يتحولوا إلى الاكتفاء الذاتي وذلك في مركز "تضامن" المجتمعي الذي تموله المفوضية.

وقال يحيى عمر، أحد المتطوعين في المركز: "كان لمعظمنا أعمال دائمة في سوريا وكنا جميعاً منتجين. يتيح لنا العمل هنا القيام بعمل نافع، كما يشعرنا بأننا جزء من عملية مساعدة مواطني بلدنا".

رحَّب الشعب المصري أيضاً باللاجئين السوريين ترحيباً حاراً على الرغم من معاناة البلاد مشكلات سياسية واجتماعية. فقد استقبل الأهالي السوريين في منازلهم واقتسموا معهم مواردهم الضئيلة. وقال فضل: "إنهم عاملونا بشكل جيد" مضيفاً أنه سعيد بقدوم أسرته إلى مصر عوضاً عن التوجه إلى تركيا، أو الأردن أو العراق التي تستضيف أعداداً أكبر كثيراً من اللاجئين يقيم العديد منهم في المخيمات.

بقلم ريم السالم من مدينة السادس من أكتوبر في مصر

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

اللاجئون وسبل كسب الرزق في المناطق الحضرية

تهدف مبادرة المفوضية المتعلقة بسبل كسب الرزق في المناطق الحضرية إلى مساعدة اللاجئين على مواجهة التحديات التي تعترضهم في المدن والبلدات.

قدرة الوصول إلى خدمات تمويل المشاريع الصغيرة

يشكّل تمويل المشاريع الصغيرة عنصراً من عناصر تيسير تحقيق الاكتفاء الذاتي وتعزيز سبل كسب الرزق المستدامة للاجئين.

التسجيل

التسجيل والتحقق من المعلومات وتحديثها حول الأشخاص الذين ترعاهم المفوضية بهدف حمايتهم وإيجاد الحلول الدائمة لهم.

سبل كسب الرزق والاعتماد على الذات

نساعد اللاجئين والعائدين والنازحين داخلياً على الاستفادة من طاقاتهم وبناء قاعدة متينة من أجل مستقبل أفضل.

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

اللاجئون السوريون في لبنان

في الوقت الذي يزداد فيه القلق إزاء محنة مئات الآلاف من المهجرين السوريين، بما في ذلك أكثر من 200,000 لاجئ، يعمل موظفو المفوضية على مدار الساعة من أجل تقديم المساعدة الحيوية في البلدان المجاورة. وعلى الصعيد السياسي، قام المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس يوم الخميس (30 أغسطس/آب) بإلقاء كلمة خلال جلسة مغلقة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن سوريا.

وقد عبرت أعداد كبيرة إلى لبنان هرباً من العنف في سوريا. وبحلول نهاية أغسطس/آب، أقدم أكثر من 53,000 لاجئ سوري في لبنان على التسجيل أو تلقوا مواعيد للتسجيل لدى المفوضية. وقد استأنفت المفوضية عملياتها الخاصة باللاجئين السوريين في طرابلس وسهل البقاع في 28 أغسطس/آب بعد أن توقفت لفترة وجيزة بسبب انعدام الأمن.

ويقيم العديد من اللاجئين مع عائلات مضيفة في بعض أفقر المناطق في لبنان أو في المباني العامة، بما في ذلك المدارس. ويعتبر ذلك أحد مصادر القلق بالنسبة للمفوضية مع بدء السنة الدراسية الجديدة. وتقوم المفوضية على وجه الاستعجال بالبحث عن مأوى بديل. الغالبية العظمى من الاشخاص الذين يبحثون عن الأمان في لبنان هم من حمص وحلب ودرعا وأكثر من نصفهم تتراوح أعمارهم ما دون سن 18 عاماً. ومع استمرار الصراع في سوريا، لا يزال وضع اللاجئين السوريين في لبنان غير مستقر.

اللاجئون السوريون في لبنان

يوم مع طبيب: لاجئ سوري يعالج اللاجئين في العراق

يعتبر حسن من الجراحين الماهرين، ولكن القدر جعله يتخصص في علاج اللاجئين في الوقت الحالي. عندما تأجَّج الصراع عام 2006 في العراق، قضى حسن 10 أسابيع يعالج مئات المرضى والجرحى العراقيين في مخيم اللاجئين شرقي سوريا.

وبعد ستة أعوام، انقلبت حياته رأساً على عقب، حيث فرَّ من نزيف الدماء المراقة في موطنه الأصلي سوريا إلى دولة الجوار العراق وذلك في مايو/ أيار 2012 ولجأ إلى أرض مرضاه القدامى. يقول: "لم أكن لأتخيل أبداً أنني سأصبح لاجئاً في يوم من الأيام. ما أشبه ذلك بالكابوس!".

بحث حسن - حاله حال كثير من اللاجئين - عن سبل لاستغلال مهاراته وإعالة أسرته، ووجد عملاً في مخيم دوميز للاجئين في إقليم كردستان العراقي في إحدى العيادات التي تديرها منظمة أطباء بلا حدود. إنه يعمل لساعات طويلة، وهو يعالج في الأغلب المصابين بالإسهال والأمراض الأخرى التي يمكن الوقاية منها. ويمثل الأطفالُ السوريون اللاجئون أكثر من نصف مرضاه - وهم ليسوا أفضل حظاً من ولديه.

وخلال اليومين اللذين تبعه فيهما مصور المفوضية، نادراً ما وقف حسن لبضع دقائق. كان يومه مكتظاً بالزيارات العلاجية التي تتخللها وجبات سريعة وتحيات عجلى مع الآخرين. وفي الوقت الذي لا يعمل فيه بالعيادة، يجري زيارات منزلية لخيام اللاجئين ليلاً.

يوم مع طبيب: لاجئ سوري يعالج اللاجئين في العراق

اللاجئون السوريون يستعدون لفصل الشتاء في مخيم الزعتري بالأردن

الحياة صعبة في مخيم الزعتري للاجئين بالأردن، إذ يتباين الطقس من الحرارة اللافحة خلال فصل الصيف إلى البرد القارس الذي يصل إلى حد التجمُّد شتاءً؛ في تلك الأرض المستوية القاحلة القريبة من الحدود السورية والتي كانت خاوية حتى افتتاح المخيم في شهر يوليو/ تموز الماضي. واليوم، يضم المخيم ما يزيد عن 31,000 سوري فروا من ويلات الصراع في بلادهم.

الرحلة إلى الأردن تحفها المخاطر، حيث يعبر اللاجئون الحدود السورية الأردنية ليلاً حين تقترب درجات الحرارة في هذا الوقت من السنة إلى درجة التجمد، بينما تحاول الأمهات المحافظة على هدوء أطفالهن خلال الرحلة. إنها تجربة مرعبة لا يفلح في اجتيازها الجميع.

ويتم تخصيص الخيام للاجئين في مخيم الزعتري وتوفر لهم عند الوصول المراتب، والبطانيات، والأغذية. ومع اقتراب حلول فصل الشتاء، تتضافر جهود المفوضية وشركائها لضمان حماية كافة اللاجئين من العوامل المناخية، ومن بين هذه الجهود تحسين مستوى الخيام ونقل الأفراد الأكثر ضعفاً إلى منازل مسبقة الصنع جاري إقامتها حالياً.

وقد وزعت المفوضية أيضاً - عن طريق المجلس النرويجي للاجئين - آلاف المجموعات من لوازم الشتاء وتشمل بطانات حرارية، وبطانات للأرضية، وألواح معدنية لبناء مناطق مغطاة خارج الخيام للمطابخ. وكذلك ستوزع الملابس الثقيلة والمزيد من البطانيات على من يحتاج ذلك.

اللاجئون السوريون يستعدون لفصل الشتاء في مخيم الزعتري بالأردن

تصريحات المتحدث بإسم المفوضية أدريان إدواردز عدد اللاجئين السوريين يتخطى حاجز الـ4 ملايين Play video

تصريحات المتحدث بإسم المفوضية أدريان إدواردز عدد اللاجئين السوريين يتخطى حاجز الـ4 ملايين

#حملة_دعم_١٢الف_أسرة_لاجئة Play video

#حملة_دعم_١٢الف_أسرة_لاجئة

#حملة_دعم_١٢الف_أسرة_لاجئة التي أطلقها أحمد الشقيري في برنامج #خواطر١١ كل دولار يفرق.. ساهموا في النشر http://goo.gl/Uh3IUz
عدد اللاجئين السوريين يتخطى حاجز الـ4 ملايين للمرة الأولى Play video

عدد اللاجئين السوريين يتخطى حاجز الـ4 ملايين للمرة الأولى