• حجم النص  | | |
  • English 

فتاة سورية تحقق أمنيتها في العراق بعدما فقدت دميتها في دمشق

قصص أخبارية, 11 يونيو/ حزيران 2013

UNHCR/B.Sokol ©
هذه هي صورة الفتاة السورية مي في مخيم دوميز للاجئين، والتي حركت مشاعر الفتاة البريطانية ميمي فاولر لتشتري لها لعبة جديدة.

مخيم دوميز للاجئين، العراق، 11 يونيو/حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) بدت الفتاة الصغيرة الجميلة مرتبكة عندما ذهب موظف الإغاثة إلى خيمتها حاملاً علبة كرتونية بداخلها دمية وبطاقة. وعندما أدركت أنها لها، ارتسمت بسمة السرور على وجه مي التي تبلغ من العمر تسعة أعوام. فدميتها "نانسي" هي أكثر ما افتقدته بعد الفرار من منزلها في دمشق؛ والآن، شخص ما على الجانب الآخر من العالم يرسل إليها بديلاً؛ إنها لفتة إنسانية منحتها الأمل.

وقعت أحداث القصة المؤثرة في وقت سابق هذا الأسبوع، حيث جمعت بين اللاجئة السورية مي في شمال العراق وبين فتاة بريطانية تبلغ من العمر خمسة أعوام تُدعى ميمي فولر، وتعيش عائلتها في تايلاند. وبمحض الصدفة، عرفت بقصة مي عبر مجموعة من الصور التي التقطها المصور الأمريكي برايان سوكول للمفوضية، والتي عُرضت في وقت سابق من هذا العام في وسائل الإعلام الرئيسية وعلى موقع المفوضية العالمي.

وقالت مي لموظف المفوضية في مخيم دوميز للاجئين وهي تحتضن لعبتها وتقرأ الرسالة التي أتتها من تايلاند: "لم أتوقع أن أحصل على دمية من ميمي، ولكنني مسرورة للغاية لمعرفتي بشأن صديقة جديدة تهتم لأمري. تذكرني تلك الدمية بدميتي القديمة نانسي، التي تركتها في سوريا. سأسمي دميتي الجديدة ميمي تيمناً باسم صديقتي الجديدة".

وقد أخبرت نيلوفار، والدة ميمي، المفوضية في بانكوك بقصة قدومهم لإرسال هدية لفتاة غريبة تماماً في أرض أجنبية. واسترجعت ذاكرتها حيث كانت تشاهد الأخبار في التلفزيون يوماً ما في مارس/آذار عندما عُرض مقطع عن الوضع في سوريا شمل صوراً لأطفال هناك. وقالت نيلوفار: "تهتم ميمي دائماً بالتعرف على حياة الأطفال الآخرين... وبدأت في طرح أسئلة حول من يكونون ولماذا بدوا في غاية الحزن".

أرادت الفتاة أن تكتشف المزيد، ومن ثم فتحت الأم الموقع الإلكتروني وتصفَّحت مجموعة صور سوكول المعروفة والمؤثرة، تحت عنوان "أكثر الأشياء أهمية"، حول الأشياء التي أخذها اللاجئون السوريون معهم خارج الوطن. وكان من بينها صورة لمي التي بدت حزينة، والتي تقول إنها اضطرت لترك دميتها بسبب الاندفاع للهروب من سوريا في أغسطس/آب الماضي.

وقالت نيلوفار: "ظلت ميمي تسأل أسئلة عن مي وعمَّا إذا كانت حزينة لترك دميتها، وما إذا كانت ستتمكن من الحصول على دمية أخرى، وقد كانت الإجابة الواضحة "أنها على الأرجح لن تتمكن من ذلك". وأضافت نيلوفار أن ميمي جاءت إليها في اليوم التالي بحصالتها "وتساءلت عما إذا كان بإمكانها إخراج النقود منها لشراء دمية لمي".

أصرت الفتاة البريطانية ميمي على شراء دمية جديدة لمي بدلاً من إرسال واحدة من دماها القديمة. وقالت نيلوفار: "كان التفكير في تلك الفتاة الصغيرة التي تفتقد "صديقتها" كثيراً شيئاً يفطر القلب. وإن كانت ميمي قد رغبت في فعل شيء لطيف كهذا، فأنا شعرت بحاجتي لمساعدتها في القيام بذلك". ويمكن أن تُصنف نيلوفار مع مي وعائلتها لأن والدتها تنتمي لمجموعة التاميل العرقية في منطقة جافنا في جنوب سريلانكا، حيث اضطرت إلى الفرار من منزلها عدة مرات في السنوات الأولى من الحرب الأهلية التي استمرت من 1983 إلى 2009 في تلك الجزيرة التي تقع في جنوب آسيا.

وقالت نيلوفار: إن العثور على دمية مناسبة كان صعباً للغاية. وأضافت قائلة: "كنت خائفة من أن نرسل شيئاً غير لائق من الناحية الثقافية وألا تحصل مي على دميتها الجديدة. لذا كان يجب أن تكون على شكل طفل أي ليست بباربي أو أميرات ديزني وكان يجب أن تكون صلبة ومحتشمة. لقد استغرق العثور عليها بعض الوقت، ولكننا حصلنا على الدمية المناسبة في النهاية".

سلمنا الدمية لمكتب المفوضية في بانكوك في مستهل رحلة طويلة إلى مخيم دوميز حيث توجد مي. وقد حمل بابار بالوتش، مسؤول الإعلام بالمفوضية، الدمية على يديه إلى جنيف، ما جذب بعض النظرات الغريبة إليه في الطريق. ثم أخذ زميل آخر له الدمية إلى عمَّان في الأردن؛ حيث بدأت رحلتها الأخيرة هذا الأسبوع إلى إقليم كردستان العراق، حيث يقع مخيم دوميز.

لم تكن رحلة مي إلى مخيم دوميز طويلة للغاية، ولكنها كانت محفوفة بالمخاطر وحافلة بالأحداث وباعثة على الصدمة. فقد وُلدت في العاصمة السورية دمشق ونشأت فيها. ووصلت الحرب إلى منطقتهم العام الماضي حيث تعرض المبنى الذي يضم شقتهم لسلسلة من التفجيرات.

هرعت مي وأبواها وأخوتها الثلاثة الصغار بحثاً عن الأمان بعد أن تهدم مبناهم لتُدفن مقتنياتهم تحت أنقاضه، ومنها الدمية الغالية نانسي. تمكنت من انتشال بعض الأساور التي قالت إنها الشيء الأكثر أهمية الذي استطاعت أن تأخذه معها للمصور سوكول. وقد ظلت العائلة في أحد المساجد لمدة ثلاثة أسابيع تقريباً قبل أن تقرر مغادرة سوريا.

استغرق الوصول إلى الحدود التي تقع على بعد 800 كيلومتر يومين بالسيارة. ثم ساروا لمدة ساعتين من أجل العبور إلى إقليم كردستان العراق، حيث تم تسجيلهم وإرشادهم نحو المخيم. وقد يكون وجود المخيم في منطقة الأكراد أمراً مساعداً، حيث قالت حياة، والدة مي: "من الصعب للغاية أن تبدأ حياتك مجدداً بعد فقدان كل شيء، ولكننا شعرنا أخيراً بالأمان والترحاب من قِبل أهالي كردستان".

وفي مخيم دوميز، تقاسموا الخيمة مع ثلاث عائلات أخرى لفترة، ولكنهم حصلوا على خيمتهم الخاصة منذ ما يقرب من ستة أشهر. ويعمل والد مي سائقاً في سلسلة متاجر سوبر ماركت في مدينة إربيل، التي تقع على بعد 170 كيلومتراً تقريباً. ولكنه يقوم بزيارتهم مرة في الشهر ويحضر معه الحلوى لأطفاله الأحباء؛ حيث يساعد راتبه العائلة. وفي الوقت ذاته، تذهب مي إلى المدرسة في المخيم وتبلي بلاءً حسناً.

المواد الدراسية المفضلة لدى مي هي اللغات العربية والكردية والإنجليزية. وتحلم بأن تصبح طبيبة متخصصة في رعاية الأطفال. ورغم أن لها العديد من الأصدقاء في المخيم الذي يبلغ تعداده 40,000 شخص، إلا أنها لم تقتن أي لعبة حتى هذا الأسبوع.

لهذا السبب تُعد الهدية التي أرسلتها ميمي أجمل الأشياء؛ كما أن معرفة أن هناك شخصاً ما بالخارج يهتم بها وبعائلتها، يُعد دعماً كبيراً لتلك الفتاة الصغيرة المبتهجة. وأضافت أن الدمية الجديدة ورسالة ميمي أصبحا الآن أغلى ممتلكاتها، حيث قالت: "لم أقابل ميمي أبداً، ولكنها طيبة للغاية وأنا أحبها بالفعل. أتمنى أن أتمكن يوماً ما من لقائها واللعب معها".

بقلم ناتاليا بروكوبتشوك من مخيم دوميز للاجئين بالعراق، وفيفيان تان من بانكوك، تايلاند.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •
سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

اللاجئون الحضريون في الأردن ومصاعب الأحوال المعيشية

تركز معظم التغطيات الإعلامية للاجئين السوريين في الأردن على عشرات الآلاف من الأشخاص الموجودين في المخيمات؛ مثل مخيم الزعتري، بيد أن أكثر من 80 بالمائة من الواصلين إلى الأردن يعيشون خارج المخيمات ويواجهون صراعاً من أجل البقاء. فبعد ثلاثة أعوام على الصراع السوري، يشعر هؤلاء اللاجئون بتزايد صعوبة إيجاد سقف يحتمون به، ناهيك عن سداد الفواتير وتوفير التعليم لأبنائهم.

لقد وجد الكثيرون من هؤلاء مساكن بالقرب من نقاط دخولهم إلى البلاد، وغالباً ما تكون بحاجة إلى الترميم، ولا يزال بعضهم قادراً على سماع دوي القصف على الجانب الآخر من الحدود. وقد ذهب البعض الآخر جنوباً إلى مناطق أبعد، بحثاً عن أماكن إقامة أقل تكلفة في عَمان، والعقبة، والكرك، وغور الأردن. وبينما تستأجر الغالبية شققاً ومساكن، تعيش الأقلية في مآوٍ غير نظامية.

قامت المفوضية ومنظمة الإغاثة والتنمية غير الحكومية ما بين عامي 2012 و2013 بأكثر من 90,000 زيارة منزلية لفهم أوضاع العائلات السورية وتقديم المساعدات حسبما يقتضي الأمر. ويُعد التقرير الناتج عن تلك الزيارات نظرة غير مسبوقة على التحديات التي تواجه 450,000 سوري يعيشون خارج المخيمات في الأردن، حيث يصارعون من أجل بناء حياة جديدة بعيداً عن الوطن. التقط المصور جارد كوهلر صوراً من حياة بعض هؤلاء اللاجئين.

اللاجئون الحضريون في الأردن ومصاعب الأحوال المعيشية

أهم شيء : اللاجئون السوريون

ما الذي يمكن أن تأخذه معك إذا اضطررت للهروب من بيتك والفرار إلى دولة أخرى؟ لقد أُجبِر ما يزيد عن مليون لاجئ سوري على إمعان التفكير في هذا السؤال قبلما يقدمون على رحلة الفرار الخطيرة إلى إحدى دول الجوار وهي الأردن أو لبنان أو تركيا أو العراق أو إلى دول أخرى في المنطقة.

هذا هو الجزء الثاني من مشروع يتضمن سؤال اللاجئين من مختلف أنحاء العالم: "ما هو أهم شيء أحضرته من وطنك؟". وقد ركَّز الجزء الأول على اللاجئين الفارين من السودان إلى جنوب السودان؛ الذين حملوا الجِرار وأوعية المياه وأشياء أخرى تعينهم على مشقة الطريق.

وعلى النقيض نجد الباحثين عن ملاذ من الصراع في سوريا مضطرين كالعادة لإخفاء نواياهم والظهور بمظهر الخارجين لقضاء نزهة عائلية أو التنزه بالسيارة يوم العطلة وهم في طريقهم إلى الحدود. ولذلك لا يحملون سوى القليل مثل المفاتيح، وبعض الأوراق، والهواتف المتحركة، والأساور؛ تلك الأشياء التي يمكن ارتداؤها أو وضعها في الجيوب. ويحضر بعض السوريين رمزاً لعقيدتهم، في حين يقبض بعضهم بيده على تذكار للمنزل أو لأوقات أسعد.

أهم شيء : اللاجئون السوريون

أنجلينا جولي تزور اللاجئين السوريين والعراقيين في الشرق الأوسط

قامت أنجلينا جولي حتى الآن هذا العام، من خلال دورها الجديد كمبعوثة خاصة للمفوضية، بخمس رحلات تهدف لزيارة اللاجئين. فقد سافرت إلى الأردن ولبنان وتركيا في سبتمبر/أيلول عام 2012 لتلقي مع بعضٍ من عشرات الآلاف من السوريين الذين فروا من الصراع في بلادهم والتمسوا المأوى في البلدان المجاورة.

واختتمت جولي زيارتها للشرق الأوسط بزيارة العراق، حيث التقت اللاجئين السوريين في الشمال فضلاً عن نازحين عراقيين ولاجئين عائدين إلى بغداد.

وقد تم التقاط الصور التالية والتي لم تنشر من قبل خلال زيارتها إلى الشرق الأوسط، وهي تلتقي باللاجئين السوريين والعراقيين.

أنجلينا جولي تزور اللاجئين السوريين والعراقيين في الشرق الأوسط

المفوض السامي يزور أسراً سورية ترأسها نساء في الأردن Play video

المفوض السامي يزور أسراً سورية ترأسها نساء في الأردن

قام المفوض السامي أنطونيو غوتيريس بزيارة عائلة سورية لاجئة تعيش في العاصمة الأردنية عمان. ترأس هذه العائلة امرأة وحيدة تبلغ من العمر 59 عاماً تدعى حوا.
سوريا: نساء بمفردهن ويصارعن من أجل البقاء Play video

سوريا: نساء بمفردهن ويصارعن من أجل البقاء

كشف تقرير صدر مؤخراً عن المفوضية أنّ أكثر من 145,000 عائلة سورية لاجئة في مصر، ولبنان، والعراق والأردن - أو عائلة من بين أربع - ترأسها نساء يخضن بمفردهن كفاحاً من أجل البقاء على قيد الحياة.
لبنان: صراع يومي من أجل البقاء - قصة ليناPlay video

لبنان: صراع يومي من أجل البقاء - قصة لينا

لينا، لاجئة سورية تعيش في لبنان برفقة أطفالها. تقول: "عندما تُترَك المرأة بمفردها، عليها كسر الحواجز لتحقيق أهدافها. عندما تشعر بالضعف وبالعجز، عليها أن تكون قوية للدفاع عن نفسها وأطفالها ومنزلها."