• حجم النص  | | |
  • English 

فتاة سورية تحقق أمنيتها في العراق بعدما فقدت دميتها في دمشق

قصص أخبارية, 11 يونيو/ حزيران 2013

UNHCR/B.Sokol ©
هذه هي صورة الفتاة السورية مي في مخيم دوميز للاجئين، والتي حركت مشاعر الفتاة البريطانية ميمي فاولر لتشتري لها لعبة جديدة.

مخيم دوميز للاجئين، العراق، 11 يونيو/حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) بدت الفتاة الصغيرة الجميلة مرتبكة عندما ذهب موظف الإغاثة إلى خيمتها حاملاً علبة كرتونية بداخلها دمية وبطاقة. وعندما أدركت أنها لها، ارتسمت بسمة السرور على وجه مي التي تبلغ من العمر تسعة أعوام. فدميتها "نانسي" هي أكثر ما افتقدته بعد الفرار من منزلها في دمشق؛ والآن، شخص ما على الجانب الآخر من العالم يرسل إليها بديلاً؛ إنها لفتة إنسانية منحتها الأمل.

وقعت أحداث القصة المؤثرة في وقت سابق هذا الأسبوع، حيث جمعت بين اللاجئة السورية مي في شمال العراق وبين فتاة بريطانية تبلغ من العمر خمسة أعوام تُدعى ميمي فولر، وتعيش عائلتها في تايلاند. وبمحض الصدفة، عرفت بقصة مي عبر مجموعة من الصور التي التقطها المصور الأمريكي برايان سوكول للمفوضية، والتي عُرضت في وقت سابق من هذا العام في وسائل الإعلام الرئيسية وعلى موقع المفوضية العالمي.

وقالت مي لموظف المفوضية في مخيم دوميز للاجئين وهي تحتضن لعبتها وتقرأ الرسالة التي أتتها من تايلاند: "لم أتوقع أن أحصل على دمية من ميمي، ولكنني مسرورة للغاية لمعرفتي بشأن صديقة جديدة تهتم لأمري. تذكرني تلك الدمية بدميتي القديمة نانسي، التي تركتها في سوريا. سأسمي دميتي الجديدة ميمي تيمناً باسم صديقتي الجديدة".

وقد أخبرت نيلوفار، والدة ميمي، المفوضية في بانكوك بقصة قدومهم لإرسال هدية لفتاة غريبة تماماً في أرض أجنبية. واسترجعت ذاكرتها حيث كانت تشاهد الأخبار في التلفزيون يوماً ما في مارس/آذار عندما عُرض مقطع عن الوضع في سوريا شمل صوراً لأطفال هناك. وقالت نيلوفار: "تهتم ميمي دائماً بالتعرف على حياة الأطفال الآخرين... وبدأت في طرح أسئلة حول من يكونون ولماذا بدوا في غاية الحزن".

أرادت الفتاة أن تكتشف المزيد، ومن ثم فتحت الأم الموقع الإلكتروني وتصفَّحت مجموعة صور سوكول المعروفة والمؤثرة، تحت عنوان "أكثر الأشياء أهمية"، حول الأشياء التي أخذها اللاجئون السوريون معهم خارج الوطن. وكان من بينها صورة لمي التي بدت حزينة، والتي تقول إنها اضطرت لترك دميتها بسبب الاندفاع للهروب من سوريا في أغسطس/آب الماضي.

وقالت نيلوفار: "ظلت ميمي تسأل أسئلة عن مي وعمَّا إذا كانت حزينة لترك دميتها، وما إذا كانت ستتمكن من الحصول على دمية أخرى، وقد كانت الإجابة الواضحة "أنها على الأرجح لن تتمكن من ذلك". وأضافت نيلوفار أن ميمي جاءت إليها في اليوم التالي بحصالتها "وتساءلت عما إذا كان بإمكانها إخراج النقود منها لشراء دمية لمي".

أصرت الفتاة البريطانية ميمي على شراء دمية جديدة لمي بدلاً من إرسال واحدة من دماها القديمة. وقالت نيلوفار: "كان التفكير في تلك الفتاة الصغيرة التي تفتقد "صديقتها" كثيراً شيئاً يفطر القلب. وإن كانت ميمي قد رغبت في فعل شيء لطيف كهذا، فأنا شعرت بحاجتي لمساعدتها في القيام بذلك". ويمكن أن تُصنف نيلوفار مع مي وعائلتها لأن والدتها تنتمي لمجموعة التاميل العرقية في منطقة جافنا في جنوب سريلانكا، حيث اضطرت إلى الفرار من منزلها عدة مرات في السنوات الأولى من الحرب الأهلية التي استمرت من 1983 إلى 2009 في تلك الجزيرة التي تقع في جنوب آسيا.

وقالت نيلوفار: إن العثور على دمية مناسبة كان صعباً للغاية. وأضافت قائلة: "كنت خائفة من أن نرسل شيئاً غير لائق من الناحية الثقافية وألا تحصل مي على دميتها الجديدة. لذا كان يجب أن تكون على شكل طفل أي ليست بباربي أو أميرات ديزني وكان يجب أن تكون صلبة ومحتشمة. لقد استغرق العثور عليها بعض الوقت، ولكننا حصلنا على الدمية المناسبة في النهاية".

سلمنا الدمية لمكتب المفوضية في بانكوك في مستهل رحلة طويلة إلى مخيم دوميز حيث توجد مي. وقد حمل بابار بالوتش، مسؤول الإعلام بالمفوضية، الدمية على يديه إلى جنيف، ما جذب بعض النظرات الغريبة إليه في الطريق. ثم أخذ زميل آخر له الدمية إلى عمَّان في الأردن؛ حيث بدأت رحلتها الأخيرة هذا الأسبوع إلى إقليم كردستان العراق، حيث يقع مخيم دوميز.

لم تكن رحلة مي إلى مخيم دوميز طويلة للغاية، ولكنها كانت محفوفة بالمخاطر وحافلة بالأحداث وباعثة على الصدمة. فقد وُلدت في العاصمة السورية دمشق ونشأت فيها. ووصلت الحرب إلى منطقتهم العام الماضي حيث تعرض المبنى الذي يضم شقتهم لسلسلة من التفجيرات.

هرعت مي وأبواها وأخوتها الثلاثة الصغار بحثاً عن الأمان بعد أن تهدم مبناهم لتُدفن مقتنياتهم تحت أنقاضه، ومنها الدمية الغالية نانسي. تمكنت من انتشال بعض الأساور التي قالت إنها الشيء الأكثر أهمية الذي استطاعت أن تأخذه معها للمصور سوكول. وقد ظلت العائلة في أحد المساجد لمدة ثلاثة أسابيع تقريباً قبل أن تقرر مغادرة سوريا.

استغرق الوصول إلى الحدود التي تقع على بعد 800 كيلومتر يومين بالسيارة. ثم ساروا لمدة ساعتين من أجل العبور إلى إقليم كردستان العراق، حيث تم تسجيلهم وإرشادهم نحو المخيم. وقد يكون وجود المخيم في منطقة الأكراد أمراً مساعداً، حيث قالت حياة، والدة مي: "من الصعب للغاية أن تبدأ حياتك مجدداً بعد فقدان كل شيء، ولكننا شعرنا أخيراً بالأمان والترحاب من قِبل أهالي كردستان".

وفي مخيم دوميز، تقاسموا الخيمة مع ثلاث عائلات أخرى لفترة، ولكنهم حصلوا على خيمتهم الخاصة منذ ما يقرب من ستة أشهر. ويعمل والد مي سائقاً في سلسلة متاجر سوبر ماركت في مدينة إربيل، التي تقع على بعد 170 كيلومتراً تقريباً. ولكنه يقوم بزيارتهم مرة في الشهر ويحضر معه الحلوى لأطفاله الأحباء؛ حيث يساعد راتبه العائلة. وفي الوقت ذاته، تذهب مي إلى المدرسة في المخيم وتبلي بلاءً حسناً.

المواد الدراسية المفضلة لدى مي هي اللغات العربية والكردية والإنجليزية. وتحلم بأن تصبح طبيبة متخصصة في رعاية الأطفال. ورغم أن لها العديد من الأصدقاء في المخيم الذي يبلغ تعداده 40,000 شخص، إلا أنها لم تقتن أي لعبة حتى هذا الأسبوع.

لهذا السبب تُعد الهدية التي أرسلتها ميمي أجمل الأشياء؛ كما أن معرفة أن هناك شخصاً ما بالخارج يهتم بها وبعائلتها، يُعد دعماً كبيراً لتلك الفتاة الصغيرة المبتهجة. وأضافت أن الدمية الجديدة ورسالة ميمي أصبحا الآن أغلى ممتلكاتها، حيث قالت: "لم أقابل ميمي أبداً، ولكنها طيبة للغاية وأنا أحبها بالفعل. أتمنى أن أتمكن يوماً ما من لقائها واللعب معها".

بقلم ناتاليا بروكوبتشوك من مخيم دوميز للاجئين بالعراق، وفيفيان تان من بانكوك، تايلاند.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •
سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

أعداد متزايدة من السوريين يلجأون إلى مصر

منذ أن اندلعت الأزمة السورية في مارس/آذار 2011، فر أكثر من 1.6 مليون سوري من وطنهم هرباً من القتال المتصاعد. وقد سعى معظمهم إلى إيجاد المأوى في البلدان المجاورة لسوريا وهي العراق والأردن ولبنان وتركيا. إلا أن عدداً كبيراً شق طريقه نحو مصر في الأشهر الأخيرة؛ وهم يأتون عن طريق البحر، وأيضاً عبر الرحلات الجوية القادمة من لبنان.

ومنذ مارس/آذار، قامت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتسجيل نحو 2,000 شخص كل أسبوع. وحتى الآن، تم تسجيل أكثر من 77,000 شخص كلاجئين، نصفهم من النساء والأطفال. وتعتقد المفوضية بأنه قد يكون هناك المزيد من اللاجئين، وتعمل على الوصول إلى هؤلاء الأشخاص ليتمكنوا من تلقي الحماية والمساعدات الحيوية والحصول على الخدمات الأساسية.

ويقيم السوريون لدى عائلات مضيفة أو يستأجرون شققاً في المراكز الحضرية بصورة أساسية، مثل القاهرة، ومدينة السادس من أكتوبر القريبة منها، والإسكندرية، ودمياط. ويقول اللاجئون الذين يتجهون إلى مصر أن سياسية الباب المفتوح التي تتبعها الدولة نحو اللاجئين السوريين هي ما يجذبهم، إلى جانب قلة ازدحامها باللاجئين مقارنة بالبلدان الأخرى؛ كما سمع آخرون بأنها أرخص تكلفة. وقد التقط شاون بالدوين الصور التالية.

أعداد متزايدة من السوريين يلجأون إلى مصر

من باريس مع الحب.. أطفال فرنسيون يرسلون ألعاباً لأقرانهم من اللاجئين السوريين

في كل عام، يقوم متحف كاي برانلي في باريس بتنظيم جمع ألعاب من أطفال المدارس في باريس، بمساعدة قليلة من المفوضية وغيرها من الشركاء الأساسيين، ويتم إرسالها إلى الأطفال اللاجئين الذين فقدوا الكثير.

وقع الخيار هذا العام على مجموعة من الأطفال السوريين الذين يعيشون في اثنين من المخيمات الموجودة في تركيا، وهي إحدى أكبر الدول المضيفة للاجئين السوريين الذين يزيد عددهم على 1,4 مليون لاجئ فروا من بلادهم مع عائلاتهم أو دونها. ومعظم هؤلاء الصغار الذين تعرضوا للصدمة فقدوا مقتنياتهم تحت الأنقاض في سوريا.

وقد قام موظفون بالمتحف والمفوضية واتحاد رابطات قدماء الكشافة الأسبوع الماضي بجمع اللعب وتغليفها في 60 صندوقاً. ومن ثم نُقلت إلى تركيا عن طريق منظمة "طيران بلا حدود" لتوزع على مدارس رياض الأطفال في مخيمي نيزيب 1 ونيزيب 2 بالقرب من مدينة غازي عنتاب.

وكهدية قدمها أطفالٌ أوفر حظاً في العاصمة الفرنسية، أضفت هذه الألعاب قليلا ًمن الإشراق على حياة بعض من اللاجئين السوريين الصغار وذكَّرتهم بأن أقرانهم في العالم الخارجي يبالون.

من باريس مع الحب.. أطفال فرنسيون يرسلون ألعاباً لأقرانهم من اللاجئين السوريين

إنقاذ في عرض البحر المتوسط

يخاطر كل عام مئات الآلاف بحياتهم أثناء عبورهم البحر المتوسط على متن قوارب مكتظة غير مجهزة للإبحار في محاولة للوصول إلى أوروبا. إذ يهرب العديد منهم جراء العنف والاضطهاد ويحتاجون إلى الحماية الدولية. ويموت كل عام الآلاف محاولين الوصول إلى أماكن مثل جزيرة مالطا أو جزيرة لامبيدوزا الصغيرة بإيطاليا.

وقد أدى هذا الأمر إلى وفاة ما يقرب من 600 شخص في حوادث غرقٍ للقوارب في أكتوبر/تشرين الأول الماضي للفت انتباه العالم إلى هذه المأساة الإنسانية. وقد أطلقت إيطاليا منذ ذلك الحين عملية إنقاذ بحرية باستخدام السفن البحرية؛ أنقذت ما يزيد عن 10,000 شخص.

كان مصور المفوضية، ألفريدو داماتو، على متن السفينة "سان جوستو"؛ السفينة القائدة لأسطول الإنقاذ الإيطالي الصغير، عند نقل من تم إنقاذهم إلى بر الأمان. وفيما يلي الصور اللافتة للانتباه التي التقطها بكاميرته.

إنقاذ في عرض البحر المتوسط

اليونان: الفرار إلى جزيرة ساموس Play video

اليونان: الفرار إلى جزيرة ساموس

فر علي من مدينة الرقة السورية مع اثنين من أبنائه ووصل إلى تركيا حيث نقلهم المهربون إلى جزيرة ساموس اليونانية. اضطر علي لترك زوجته وابنته الصغرى في سوريا لعدم تمكنه من سداد تكاليف العائلة بأسرها للمهربين. أنقذ خفر السواحل اليوناني العائلة من البحر وتم منحهم مستنداً يعلق عودتهم إلى سوريا حتى إشعار آخر. يحاول علي وعائلته الذهاب إلى السويد حيث لديهم أقارب هناك.
المفوض السامي يزور أسراً سورية ترأسها نساء في الأردن Play video

المفوض السامي يزور أسراً سورية ترأسها نساء في الأردن

قام المفوض السامي أنطونيو غوتيريس بزيارة عائلة سورية لاجئة تعيش في العاصمة الأردنية عمان. ترأس هذه العائلة امرأة وحيدة تبلغ من العمر 59 عاماً تدعى حوا.
سوريا: نساء بمفردهن ويصارعن من أجل البقاء Play video

سوريا: نساء بمفردهن ويصارعن من أجل البقاء

كشف تقرير صدر مؤخراً عن المفوضية أنّ أكثر من 145,000 عائلة سورية لاجئة في مصر، ولبنان، والعراق والأردن - أو عائلة من بين أربع - ترأسها نساء يخضن بمفردهن كفاحاً من أجل البقاء على قيد الحياة.