• حجم النص  | | |
  • English 

فتاة سورية تحقق أمنيتها في العراق بعدما فقدت دميتها في دمشق

قصص أخبارية, 11 يونيو/ حزيران 2013

UNHCR/B.Sokol ©
هذه هي صورة الفتاة السورية مي في مخيم دوميز للاجئين، والتي حركت مشاعر الفتاة البريطانية ميمي فاولر لتشتري لها لعبة جديدة.

مخيم دوميز للاجئين، العراق، 11 يونيو/حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) بدت الفتاة الصغيرة الجميلة مرتبكة عندما ذهب موظف الإغاثة إلى خيمتها حاملاً علبة كرتونية بداخلها دمية وبطاقة. وعندما أدركت أنها لها، ارتسمت بسمة السرور على وجه مي التي تبلغ من العمر تسعة أعوام. فدميتها "نانسي" هي أكثر ما افتقدته بعد الفرار من منزلها في دمشق؛ والآن، شخص ما على الجانب الآخر من العالم يرسل إليها بديلاً؛ إنها لفتة إنسانية منحتها الأمل.

وقعت أحداث القصة المؤثرة في وقت سابق هذا الأسبوع، حيث جمعت بين اللاجئة السورية مي في شمال العراق وبين فتاة بريطانية تبلغ من العمر خمسة أعوام تُدعى ميمي فولر، وتعيش عائلتها في تايلاند. وبمحض الصدفة، عرفت بقصة مي عبر مجموعة من الصور التي التقطها المصور الأمريكي برايان سوكول للمفوضية، والتي عُرضت في وقت سابق من هذا العام في وسائل الإعلام الرئيسية وعلى موقع المفوضية العالمي.

وقالت مي لموظف المفوضية في مخيم دوميز للاجئين وهي تحتضن لعبتها وتقرأ الرسالة التي أتتها من تايلاند: "لم أتوقع أن أحصل على دمية من ميمي، ولكنني مسرورة للغاية لمعرفتي بشأن صديقة جديدة تهتم لأمري. تذكرني تلك الدمية بدميتي القديمة نانسي، التي تركتها في سوريا. سأسمي دميتي الجديدة ميمي تيمناً باسم صديقتي الجديدة".

وقد أخبرت نيلوفار، والدة ميمي، المفوضية في بانكوك بقصة قدومهم لإرسال هدية لفتاة غريبة تماماً في أرض أجنبية. واسترجعت ذاكرتها حيث كانت تشاهد الأخبار في التلفزيون يوماً ما في مارس/آذار عندما عُرض مقطع عن الوضع في سوريا شمل صوراً لأطفال هناك. وقالت نيلوفار: "تهتم ميمي دائماً بالتعرف على حياة الأطفال الآخرين... وبدأت في طرح أسئلة حول من يكونون ولماذا بدوا في غاية الحزن".

أرادت الفتاة أن تكتشف المزيد، ومن ثم فتحت الأم الموقع الإلكتروني وتصفَّحت مجموعة صور سوكول المعروفة والمؤثرة، تحت عنوان "أكثر الأشياء أهمية"، حول الأشياء التي أخذها اللاجئون السوريون معهم خارج الوطن. وكان من بينها صورة لمي التي بدت حزينة، والتي تقول إنها اضطرت لترك دميتها بسبب الاندفاع للهروب من سوريا في أغسطس/آب الماضي.

وقالت نيلوفار: "ظلت ميمي تسأل أسئلة عن مي وعمَّا إذا كانت حزينة لترك دميتها، وما إذا كانت ستتمكن من الحصول على دمية أخرى، وقد كانت الإجابة الواضحة "أنها على الأرجح لن تتمكن من ذلك". وأضافت نيلوفار أن ميمي جاءت إليها في اليوم التالي بحصالتها "وتساءلت عما إذا كان بإمكانها إخراج النقود منها لشراء دمية لمي".

أصرت الفتاة البريطانية ميمي على شراء دمية جديدة لمي بدلاً من إرسال واحدة من دماها القديمة. وقالت نيلوفار: "كان التفكير في تلك الفتاة الصغيرة التي تفتقد "صديقتها" كثيراً شيئاً يفطر القلب. وإن كانت ميمي قد رغبت في فعل شيء لطيف كهذا، فأنا شعرت بحاجتي لمساعدتها في القيام بذلك". ويمكن أن تُصنف نيلوفار مع مي وعائلتها لأن والدتها تنتمي لمجموعة التاميل العرقية في منطقة جافنا في جنوب سريلانكا، حيث اضطرت إلى الفرار من منزلها عدة مرات في السنوات الأولى من الحرب الأهلية التي استمرت من 1983 إلى 2009 في تلك الجزيرة التي تقع في جنوب آسيا.

وقالت نيلوفار: إن العثور على دمية مناسبة كان صعباً للغاية. وأضافت قائلة: "كنت خائفة من أن نرسل شيئاً غير لائق من الناحية الثقافية وألا تحصل مي على دميتها الجديدة. لذا كان يجب أن تكون على شكل طفل أي ليست بباربي أو أميرات ديزني وكان يجب أن تكون صلبة ومحتشمة. لقد استغرق العثور عليها بعض الوقت، ولكننا حصلنا على الدمية المناسبة في النهاية".

سلمنا الدمية لمكتب المفوضية في بانكوك في مستهل رحلة طويلة إلى مخيم دوميز حيث توجد مي. وقد حمل بابار بالوتش، مسؤول الإعلام بالمفوضية، الدمية على يديه إلى جنيف، ما جذب بعض النظرات الغريبة إليه في الطريق. ثم أخذ زميل آخر له الدمية إلى عمَّان في الأردن؛ حيث بدأت رحلتها الأخيرة هذا الأسبوع إلى إقليم كردستان العراق، حيث يقع مخيم دوميز.

لم تكن رحلة مي إلى مخيم دوميز طويلة للغاية، ولكنها كانت محفوفة بالمخاطر وحافلة بالأحداث وباعثة على الصدمة. فقد وُلدت في العاصمة السورية دمشق ونشأت فيها. ووصلت الحرب إلى منطقتهم العام الماضي حيث تعرض المبنى الذي يضم شقتهم لسلسلة من التفجيرات.

هرعت مي وأبواها وأخوتها الثلاثة الصغار بحثاً عن الأمان بعد أن تهدم مبناهم لتُدفن مقتنياتهم تحت أنقاضه، ومنها الدمية الغالية نانسي. تمكنت من انتشال بعض الأساور التي قالت إنها الشيء الأكثر أهمية الذي استطاعت أن تأخذه معها للمصور سوكول. وقد ظلت العائلة في أحد المساجد لمدة ثلاثة أسابيع تقريباً قبل أن تقرر مغادرة سوريا.

استغرق الوصول إلى الحدود التي تقع على بعد 800 كيلومتر يومين بالسيارة. ثم ساروا لمدة ساعتين من أجل العبور إلى إقليم كردستان العراق، حيث تم تسجيلهم وإرشادهم نحو المخيم. وقد يكون وجود المخيم في منطقة الأكراد أمراً مساعداً، حيث قالت حياة، والدة مي: "من الصعب للغاية أن تبدأ حياتك مجدداً بعد فقدان كل شيء، ولكننا شعرنا أخيراً بالأمان والترحاب من قِبل أهالي كردستان".

وفي مخيم دوميز، تقاسموا الخيمة مع ثلاث عائلات أخرى لفترة، ولكنهم حصلوا على خيمتهم الخاصة منذ ما يقرب من ستة أشهر. ويعمل والد مي سائقاً في سلسلة متاجر سوبر ماركت في مدينة إربيل، التي تقع على بعد 170 كيلومتراً تقريباً. ولكنه يقوم بزيارتهم مرة في الشهر ويحضر معه الحلوى لأطفاله الأحباء؛ حيث يساعد راتبه العائلة. وفي الوقت ذاته، تذهب مي إلى المدرسة في المخيم وتبلي بلاءً حسناً.

المواد الدراسية المفضلة لدى مي هي اللغات العربية والكردية والإنجليزية. وتحلم بأن تصبح طبيبة متخصصة في رعاية الأطفال. ورغم أن لها العديد من الأصدقاء في المخيم الذي يبلغ تعداده 40,000 شخص، إلا أنها لم تقتن أي لعبة حتى هذا الأسبوع.

لهذا السبب تُعد الهدية التي أرسلتها ميمي أجمل الأشياء؛ كما أن معرفة أن هناك شخصاً ما بالخارج يهتم بها وبعائلتها، يُعد دعماً كبيراً لتلك الفتاة الصغيرة المبتهجة. وأضافت أن الدمية الجديدة ورسالة ميمي أصبحا الآن أغلى ممتلكاتها، حيث قالت: "لم أقابل ميمي أبداً، ولكنها طيبة للغاية وأنا أحبها بالفعل. أتمنى أن أتمكن يوماً ما من لقائها واللعب معها".

بقلم ناتاليا بروكوبتشوك من مخيم دوميز للاجئين بالعراق، وفيفيان تان من بانكوك، تايلاند.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •
سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

ثلاثون يوماً من الإيمان

تقدم هذه الصور لمحة عن طبيعة حياة اللاجئين وهم يقضون شهر رمضان بعيداً عن أوطانهم. بطلب من المفوضية، قام فريق من المصورين من جميع أنحاء العالم بالتقاط صور تعكس ذكريات اللاجئين وصعوباتهم وأحلامهم.

ثلاثون يوماً من الإيمان

يوم مع طبيب: لاجئ سوري يعالج اللاجئين في العراق

يعتبر حسن من الجراحين الماهرين، ولكن القدر جعله يتخصص في علاج اللاجئين في الوقت الحالي. عندما تأجَّج الصراع عام 2006 في العراق، قضى حسن 10 أسابيع يعالج مئات المرضى والجرحى العراقيين في مخيم اللاجئين شرقي سوريا.

وبعد ستة أعوام، انقلبت حياته رأساً على عقب، حيث فرَّ من نزيف الدماء المراقة في موطنه الأصلي سوريا إلى دولة الجوار العراق وذلك في مايو/ أيار 2012 ولجأ إلى أرض مرضاه القدامى. يقول: "لم أكن لأتخيل أبداً أنني سأصبح لاجئاً في يوم من الأيام. ما أشبه ذلك بالكابوس!".

بحث حسن - حاله حال كثير من اللاجئين - عن سبل لاستغلال مهاراته وإعالة أسرته، ووجد عملاً في مخيم دوميز للاجئين في إقليم كردستان العراقي في إحدى العيادات التي تديرها منظمة أطباء بلا حدود. إنه يعمل لساعات طويلة، وهو يعالج في الأغلب المصابين بالإسهال والأمراض الأخرى التي يمكن الوقاية منها. ويمثل الأطفالُ السوريون اللاجئون أكثر من نصف مرضاه - وهم ليسوا أفضل حظاً من ولديه.

وخلال اليومين اللذين تبعه فيهما مصور المفوضية، نادراً ما وقف حسن لبضع دقائق. كان يومه مكتظاً بالزيارات العلاجية التي تتخللها وجبات سريعة وتحيات عجلى مع الآخرين. وفي الوقت الذي لا يعمل فيه بالعيادة، يجري زيارات منزلية لخيام اللاجئين ليلاً.

يوم مع طبيب: لاجئ سوري يعالج اللاجئين في العراق

تدفق آلاف السوريين إلى إقليم كردستان العراق

توجه آلاف السوريين عبر الجسر الذي يقطع نهر دجلة إلى إقليم كردستان العراقي يوم الخميس الموافق 15 أغسطس/ آب، وقد قامت مسؤولة المفوضية الميدانية، غاليا غوباييفا، بالتقاط الصور التالية.

تدفق آلاف السوريين إلى إقليم كردستان العراق

لبنان: أطفال الفحم Play video

لبنان: أطفال الفحم

قصة لجوء، من مصر إلى السويد Play video

قصة لجوء، من مصر إلى السويد

"أحلم بأن يكون لنا منزل جديد في مكان أفضل في يوم من الأيام. سأذهب إلى المدرسة وأكوّن صداقات جديدة."
العراق: خبز وملح بين اللجوء السوري والنزوح العراقي Play video

العراق: خبز وملح بين اللجوء السوري والنزوح العراقي

مأساة اللجوء السوري والنزوح العراقي تلاقت في مخيم دوميز حيث احتضن هؤلاء اللاجئون السوريون والنازحون العراقيون بعضهم بعضا متشاركين الخبز والملح.