شاب سوري يصل به طريق اللجوء إلى كولومبيا هرباً من العنف

قصص أخبارية, 24 يونيو/ حزيران 2013

UNHCR ©
يتسوق اللاجئ السوري أحمد في كولومبيا. وقد طلب عدم الإفصاح عن هويته.

بوغوتا، كولومبيا، 24 يونيو/ حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) نزح ملايين السوريين داخلياً جرَّاء النزاع الجاري أو فروا خارج البلاد، ولكنَّ قليلين مثل أحمد توجهوا إلى بلاد بعيدة هرباً من العنف. لقد تحول الآن إلى لاجئ في بوغوتا؛ ويتعلم اللغة الإسبانية حتى يتمكن من إعالة نفسه في كولومبيا.

كانت لأحمد البالغ من العمر 25 عاماً حياة عادية في سوريا، فقد كان لديه عمل ومنزل وأصدقاء، إلا أنه مع وصول حركة الاحتجاجات التي اندلعت في الشرق الأوسط إلى سوريا والمعروفة باسم "الربيع العربي" قبل عامين، انضم أحمد إلى صفوف المطالبين بمزيد من الحرية.

يقول أحمد: "عندما بدأت الحركة، لم أستطع أن أقف مكتوف الأيدي مراقباً الموقف، لم أتمكن من التزام الصمت بعد ذلك الحين، فشاركت في مظاهرة سلمية للنضال من أجل مزيد من الحرية والحقوق".

لقد قُمعت الاحتجاجات السلمية وتحولت إلى الصراع المسلح الذي نشهده اليوم. قرر أحمد مغادرة البلاد بعدما زُج بأصدقائه في السجن أو لقوا مصرعهم بجانبه وانقسم مجتمعه. لقد نزح داخلياً ما يزيد عن 4.5 ملايين سوري، كما سعى نحو 1.5 مليون إلى طلب اللجوء خارج البلاد؛ إلى دول الجوار في المقام الأول. ولكن هناك حالات قليلة كحالة أحمد*.

حمل أحمد حقيبة ظهر واستقل سيارة أجرة إلى الحدود اللبنانية حيث عبر متسللاً من سوريا إلى لبنان. ومن بيروت طار إلى كولومبيا ووصل في مايو/ أيار 2012.

ولكن الحياة في دولة بأمريكا الجنوبية كانت أصعب مما توقع. لقد عانى من أجل أن يعيش بدخله المحدود. ثم التقى خلال هذه الفترة العصيبة برجل سوري غيَّر مجرى حياته؛ إذ قام هذا الرجل الذي يعمل مترجماً للمفوضية وإحدى شركائها المنفذين خلال المقابلات التي تعقدها مع اللاجئين المحتملين- بشرح أهمية صفة اللجوء.

يقول أحمد: "لقد حصلت على صفة اللجوء بعد ستة أشهر من تقديمي الطلب. والآن لا أعبأ أبداً بأمر التأشيرة".

كان من الصعب عليه الاندماج في مجتمع جديد دون أن يعرف اللغة الإسبانية، ولكن بمساعدة المفوضية وجمعية الخدمة الاجتماعية يتعلم أحمد الآن الإسبانية حتى يتمكن من العثور على عمل ويصبح أكثر اعتماداً على نفسه. يحصل أحمد على راتب شهري يبلغ 500,000 بيزو كولومبي (250 دولاراً أمريكياً) على الأقل، يدفع 60 بالمائة منه لسداد الإيجار وينفق ما تبقى على الطعام والمواصلات.

لا يزال أحمد على اتصال بعائلته عن طريق الإنترنت، بيد أنه حَذِرٌ حتى مع بُعده كل هذه المسافة عنهم وذلك لخروجه من البلاد بطريقة غير قانونية مما قد يعرضهم للخطر. إنه لا يعلم إذا كان أصدقاؤه بعدُ على قيد الحياة. ويقول: "لا تخبر وسائل الإعلام بحقيقة الوضع في بلادي والمنطقة المحيطة بها... ولكن يمكنني أن أؤكد لكم أن الظروف المعيشية للشعب السوري مأساوية. لقد كنت أساعدهم هناك حيث كنت أؤدي بعض العمل التطوعي لإحدى المنظمات غير الحكومية وقد شهدت ما يفوق حد التصور".

وأضاف: "إنهم لا يستطيعون الحركة أو التنقل، ولا يحصلون على الأدوية أو الغذاء، كما يزداد فرض القيود يوماً بعد يوم وخاصة على الحدود".

يريد أحمد أن يبذل المجتمع الدولي مزيداً من الجهد لمساعدة اللاجئين السوريين ويحلم بيوم عودته إلى وطن مختلف يتمتع بمزيد من الحرية عن الوطن الذي تركه. ولكنه يقول: لا أحد يعلم متى سينتهي القتال.

ويضيف أحمد الذي يعد أحد الشباب السوريين المتعلمين الذين حملوا مهاراتهم وتوجهوا إلى دول أخرى تُقدر هذه المهارات: "إذا واصلت سوريا على هذا المنوال، فسوف نخسر جيلاً قادراً على المساهمة في بناء دولة جديدة".

* تم تغيير الاسم لأسباب متعلقة بالحماية

بقلم فرانسيسكا فوتانيني في بوغوتا بكولومبيا

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

اللاجئون

اللاجئون هم من صلب اختصاصنا ونؤمن لهم الرعاية في كافة أرجاء العالم.

قانون وسياسة الإتحاد الأوروبي بشأن اللجوء

تؤثر قوانين وممارسات الإتحاد الأوروبي على آليات حماية اللاجئين في البلدان الأخرى.

ملتمسو اللجوء

يحتاج ملتمسو اللجوء إلى المساعدة والمشورة خلال تقدمهم بطلب الحصول على صفة اللاجئ.

اللاجئون

هناك تراجع في العدد الإجمالي للاجئين منذ العام 2007 مقابل ارتفاع في عدد اللاجئين في المناطق الحضرية.

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

خوانيس

نجم موسيقى الروك الكولومبي.

ملتمسو اللجوء

تدعو المفوضية إلى اعتماد إجراءات عادلة وفعالة لملتمسي اللجوء.

اللجوء والهجرة

اللجوء والهجرة

الكل في مركب واحد: التحديات الناجمة عن الهجرة المختلطة حول العالم.

اللاجئون السوريون يستعدون لفصل الشتاء في مخيم الزعتري بالأردن

الحياة صعبة في مخيم الزعتري للاجئين بالأردن، إذ يتباين الطقس من الحرارة اللافحة خلال فصل الصيف إلى البرد القارس الذي يصل إلى حد التجمُّد شتاءً؛ في تلك الأرض المستوية القاحلة القريبة من الحدود السورية والتي كانت خاوية حتى افتتاح المخيم في شهر يوليو/ تموز الماضي. واليوم، يضم المخيم ما يزيد عن 31,000 سوري فروا من ويلات الصراع في بلادهم.

الرحلة إلى الأردن تحفها المخاطر، حيث يعبر اللاجئون الحدود السورية الأردنية ليلاً حين تقترب درجات الحرارة في هذا الوقت من السنة إلى درجة التجمد، بينما تحاول الأمهات المحافظة على هدوء أطفالهن خلال الرحلة. إنها تجربة مرعبة لا يفلح في اجتيازها الجميع.

ويتم تخصيص الخيام للاجئين في مخيم الزعتري وتوفر لهم عند الوصول المراتب، والبطانيات، والأغذية. ومع اقتراب حلول فصل الشتاء، تتضافر جهود المفوضية وشركائها لضمان حماية كافة اللاجئين من العوامل المناخية، ومن بين هذه الجهود تحسين مستوى الخيام ونقل الأفراد الأكثر ضعفاً إلى منازل مسبقة الصنع جاري إقامتها حالياً.

وقد وزعت المفوضية أيضاً - عن طريق المجلس النرويجي للاجئين - آلاف المجموعات من لوازم الشتاء وتشمل بطانات حرارية، وبطانات للأرضية، وألواح معدنية لبناء مناطق مغطاة خارج الخيام للمطابخ. وكذلك ستوزع الملابس الثقيلة والمزيد من البطانيات على من يحتاج ذلك.

اللاجئون السوريون يستعدون لفصل الشتاء في مخيم الزعتري بالأردن

فتى سوري يبدأ حياة جديدة في السويد

صورة للاجئ السوري محمود، حيث تُظهر الفتى البالغ من العمر تسعة أعوام وهو ينظر والحزن في عينيه من نافذة في أحد المباني السكنية في العاصمة المصرية؛ القاهرة. قد يكون تداعى إلى ذهنه تلك الأيام السعيدة التي قضاها في مدرسته في مسقط رأسه؛ مدينة حلب أو قد يتساءل كيف ستكون الحياة عندما يُعاد توطينه هو وأسرته في السويد.

عندما التُقطت هذه الصورة في أواخر العام الماضي، لم يكن محمود قادراً على الذهاب إلى المدرسة لمدة عامين. فقد فرت أسرته من سوريا في شهر أكتوبر عام 2012. وحاله حال 300,000 سوري آخرين، لجؤوا إلى مصر، حيث كانت الحياة صعبة، وازدادت صعوبة في عام 2013، عندما بدأ الرأي العام يتغير تجاه السوريين.

حاول والد محمود أن يرسله إلى إيطاليا على متن أحد قوارب المهربين، إلا أنه قد أُطلق عليه النيران وانتهى الأمر بهذا الصبي الذي تعرض لصدمة نفسية بأن قضى خمسة أيام في مركز احتجاز محلي. حالة محمود كانت محل اهتمام المفوضية التي أوصت بإعادة توطينه وأسرته. وفي شهر يناير عام 2014، سافر محمود وأسرته جواً إلى السويد ليبدؤوا حياة جديدة في مدينة تورشبي الصغيرة، حيث يجري ويلعب في الخارج وتملؤه السعادة وقد عاد إلى المدرسة من جديد.

فتى سوري يبدأ حياة جديدة في السويد

ثلاثة أعوام على الأزمة السورية: ولادة طفل في خضم الصراع

وُلد أشرف في نفس اليوم الذي بدأ فيه الصراع السوري؛ في 15 من مارس/ آذار 2011. إنه الطفل السابع لأسرة من حِمص. خلال أسبوع من ميلاده، وصل الصراع إلى الحي الذي تقطن فيه الأسرة. لعدة أشهر، لم تغادر أسرته المنزل إلا نادراً. ففي بعض الأيام، لا يتوقف القصف، وفي أيام أخرى يهدأ بصورة مريبة. خلال الأيام التي سادها الهدوء، أسرعت والدة أشرف به إلى العيادة الصحية المحلية لإعطائه لقاحات التحصين وفحصه فحصاً عاماً.

عندما بلغ أشرف نحو 18 شهراً، قتلت عمته وعمه وابن عمه، بينما كان الصبي نائماً على مقربة منهم في منزل العائلة. ونظراً لخوف أسرة أشرف من أن يلقوا نفس المصير، تزاحموا جميعاً في سيارة الأسرة آخذين القليل من الأمتعة الثمينة ورحلوا إلى الحدود.

لقد خلفوا منزلهم وراءهم؛ ذلك المنزل الذي بناه والد أشرف وعمه. وخلال أيام نُهب المنزل ودُمر. قام المصور أندرو ماك كونل بزيارة الأسرة في منزلها الجديد، في وادي البقاع اللبناني، الذي بناه أيضاً والد أشرف وعمه. يقع المنزل على حافة حقل طيني، ويتألف من مزيج من الأغطية البلاستيكية والأقمشة والمخلفات المعدنية، وتغطي أرضيته المراتب والأغطية التي حصلوا عليها من المفوضية. إنهم يواجهون الآن تحديات جديدة كالصراع اليومي للمحافظة على دفء الأطفال وجفافهم، وحمايتهم من القوارض. لا يزال أشرف يفزع لأي ضوضاء مفاجئة، بيد أن الطبيب قال لوالدته أنه سيعتاد على هذه الأصوات.

ثلاثة أعوام على الأزمة السورية: ولادة طفل في خضم الصراع

الأردن: المفوض السامي يزور مخيم الزعتري بعد العاصفةPlay video

الأردن: المفوض السامي يزور مخيم الزعتري بعد العاصفة

إنعدام الجنسية: حاجز غير مرئيPlay video

إنعدام الجنسية: حاجز غير مرئي

هناك الملايين من عديمي الجنسية، لا يتمتعون بأية جنسية، ومحرومون من حقوقهم الأساسية ويعيشون على هامش المجتمع. ثمة 10 ملايين شخص عديم الجنسية على الأقل في العالم.
أنجلينا جولي تزور النازحين العراقيين واللاجئين السوريين Play video

أنجلينا جولي تزور النازحين العراقيين واللاجئين السوريين

تقوم السيدة جولي بزيارتها الخامسة إلى العراق وبزيارتها السادسة للاجئين السوريين في المنطقة.