المفوضية تغلق مخيم الشوشة جنوب تونس وتنقل الخدمات إلى المناطق الحضرية

قصص أخبارية, 2 يوليو/ تموز 2013

UNHCR/A.Duclos ©
مخيم الشوشة الذي يقع على أرض قاحلة بين بلدة بن قردان والحدود مع ليبيا.

مخيم الشوشة، تونس، 2 يوليو/ تموز (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) أنهت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عملها المتعلق بنقل خدماتها وأنشطتها الموجهة للأشخاص الذين تعنى بأمرهم من مخيم الشوشة المؤقت الواقع جنوب تونس إلى مناطق حضرية قريبة.

في أواخر يونيو/ حزيران، كان هناك أكثر من 600 لاجئ في مدينتي بن قردان ومدنين جنوب تونس.

وبدأ عدد سكان مخيم الشوشة بالانخفاض منذ عام 2011، الأمر الذي سمح للمفوضية بنقل عملياتها إلى المناطق الحضرية. يقول أحد المتحدثين باسم المفوضية: "يأتي إغلاق المخيم (في عطلة نهاية الأسبوع) بدعم من السلطات التونسية التي أعربت عن استعدادها لمنح إقامة مؤقتة لنحو 250 لاجئاً لن يعاد توطينهم في بلدان أخرى".

وقد تسارعت عمليات المغادرة إلى بلدان إعادة التوطين من الشوشة في منتصف العام الماضي.

وفي المناطق الحضرية، يضمن اللاجئون الحصول على الخدمات الأساسية كالرعاية الصحية والتعليم. كما يحصلون على منحة للتنقل وعلى مساعدة لضمان الإقامة وذلك عن طريق إحدى شركاء المفوضية جمعية الهلال الأحمر التونسي. وفضلاً عن المساعدة المالية، يمكن للاجئين المشاركة في دورات تعلم اللغات والتدريب المهني وكذلك مشاريع إدرار الدخل.

وقد عكفت المفوضية على إيجاد حلول لسكان مخيم الشوشة منذ افتتاحه عام 2011. ففي ذروة الأزمة، كان المخيم يستقبل ما يصل عدده إلى 18,000 شخص يومياً. وقد غادرت الأغلبية طواعية إلى بلدانهم الأصلية حيث ساعدت المفوضية والمنظمة الدولية للهجرة الكثيرين في العودة.

وتواصل المفوضية حشد الدعم لتبني السلطات التونسية لنظام الأحوال الشرعية الرسمية للاجئين حيث يساعدهم ذلك في ضمان الحصول على حقوقهم الاجتماعية والاقتصادية، بما فيها أنشطة إدرار الدخل.

وقال المتحدث باسم المفوضية في تعليقه على بدء الحكومة في تسجيل بصمات اللاجئين جنوب تونس كخطوة نحو منحهم الإقامة المؤقتة قائلاً: "ترحب المفوضية بالخطوات التي اتخذتها الحكومة التونسية حتى الآن، مثل السماح بالحصول على خدمات النظام الصحي والتعليمي الوطني دون عوائق".

وفي إطار مبادرة أطلقت عام 2011، غادر ما يزيد عن 3,170 لاجئاً إلى دول إعادة التوطين، أولها الولايات المتحدة، تليها النرويج والسويد وأستراليا وكندا وألمانيا.

وقد أدت الحرب الأهلية في ليبيا عام 2011 إلى حدوث تدفق هائل من اللاجئين والعمال المهاجرين إلى جنوب تونس ومصر. فخلال ستة أشهر، لجأ ما يقدر بمليون شخص إلى تونس، من بينهم 200,000 من غير الجنسية الليبية.

وحيث أن تونس لم تضع إلى الآن إطار عمل للجوء، أجرت المفوضية مقابلات لتحديد صفة اللاجئ ومنحت صفة اللجوء لأكثر من 4,000 شخص.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

بلدان ذات صلة

أعداد متزايدة من السوريين يلجأون إلى مصر

منذ أن اندلعت الأزمة السورية في مارس/آذار 2011، فر أكثر من 1.6 مليون سوري من وطنهم هرباً من القتال المتصاعد. وقد سعى معظمهم إلى إيجاد المأوى في البلدان المجاورة لسوريا وهي العراق والأردن ولبنان وتركيا. إلا أن عدداً كبيراً شق طريقه نحو مصر في الأشهر الأخيرة؛ وهم يأتون عن طريق البحر، وأيضاً عبر الرحلات الجوية القادمة من لبنان.

ومنذ مارس/آذار، قامت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتسجيل نحو 2,000 شخص كل أسبوع. وحتى الآن، تم تسجيل أكثر من 77,000 شخص كلاجئين، نصفهم من النساء والأطفال. وتعتقد المفوضية بأنه قد يكون هناك المزيد من اللاجئين، وتعمل على الوصول إلى هؤلاء الأشخاص ليتمكنوا من تلقي الحماية والمساعدات الحيوية والحصول على الخدمات الأساسية.

ويقيم السوريون لدى عائلات مضيفة أو يستأجرون شققاً في المراكز الحضرية بصورة أساسية، مثل القاهرة، ومدينة السادس من أكتوبر القريبة منها، والإسكندرية، ودمياط. ويقول اللاجئون الذين يتجهون إلى مصر أن سياسية الباب المفتوح التي تتبعها الدولة نحو اللاجئين السوريين هي ما يجذبهم، إلى جانب قلة ازدحامها باللاجئين مقارنة بالبلدان الأخرى؛ كما سمع آخرون بأنها أرخص تكلفة. وقد التقط شاون بالدوين الصور التالية.

أعداد متزايدة من السوريين يلجأون إلى مصر

البحر المتوسط ومآسي اللاجئين والمهاجرين

أثبت شهر أبريل/نيسان أنّه الشهر الأكثر قساوةً هذا العام بالنسبة إلى اللاجئين والمهاجرين الذين يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط على متن قوارب المهربّين، حيث ينطلق العديد منهم من ليبيا التي تعاني من الفوضى وذلك باتجاه جنوب أوروبا في حين يحاول آخرون الوصول إلى اليونان.

وقد تضاعف عدد القوارب العابرة خلال هذا الشهر، وغرق قاربان على الأقلّ قبالة جزيرة لامبيدوزا الواقعة في جنوب إيطاليا، حيث يُخشى أن يكون مئات الأشخاص من الركاب قد لقَوا حتفهم. وقد أُرسلَت نداءات الإغاثة من قوارب قبالة اليونان وإيطاليا. وفي حالة واحدة خلال الأسبوع الماضي، أنقذ خفر السواحل الإيطالي زورقاً صغيراً مزدحماً بالركاب كان يحمل على متنه لاجئين يعانون من حروق بليغة ناتجة عن انفجار عبوة غاز في المأوى الذي احتجزهم فيه المهربّون في ليبيا.

وقد دعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الإتحاد الأوروبي إلى وضع عملية بحث وإنقاذ فعّالة للاجئين والمهاجرين الذين يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط ونهج شامل لمعالجة الأسباب الجذرية. وحتى التاريخ الراهن من هذا العام، عبر 36,000 شخص تقريباً مياه البحر الأبيض المتوسط لبلوغ إيطاليا واليونان بسبب تفاقم الحروب وأعمال العنف في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى والشرق الأوسط.

البحر المتوسط ومآسي اللاجئين والمهاجرين

تحديات النزوح في ليبيا

عانت ليبيا من اضطراب شديد في عام 2011، وتواجه الحكومة المقبلة تحديات كبيرة لدفع مسيرة التقدم في البلاد بعد أربعة عقود من الحكم الصارم لمعمر القذافي. ومن هذه المهام التعامل مع مشكلة عشرات الآلاف من النازحين الداخليين وحلها.

فبعضهم ينتظر ترميم منازلهم أو إعادة بنائها، غير أن هناك الكثيرين ممن أُجبروا على هجر قراهم ومدنهم بسبب ما يعتقد بأنه دعم للقذافي والجرائم المزعومة التي ارتكبت أثناء النزاع.

وفي غضون ذلك، تتزايد أعداد القادمين إلى ليبيا بما في ذلك اللاجئين وطالبي اللجوء، من إفريقيا جنوب الصحراء على طرق هجرة مختلطة يكثر السفر عليها.

ويتم احتجاز البعض على أنهم مهاجرين غير شرعيين، رغم أن أغلبهم هم موضع اهتمام المفوضية، في حين غامر البعض بالعبور الخطر للبحر متوجهين إلى جنوب أوروبا.

تحديات النزوح في ليبيا

قصة لجوء، من مصر إلى السويد Play video

قصة لجوء، من مصر إلى السويد

"أحلم بأن يكون لنا منزل جديد في مكان أفضل في يوم من الأيام. سأذهب إلى المدرسة وأكوّن صداقات جديدة."
إيطاليا: مهمة إنقاذ في عرض البحرPlay video

إيطاليا: مهمة إنقاذ في عرض البحر

قامت البحرية الإيطالية مؤخراً بإنقاذ مئات المهاجرين وطالبي اللجوء، منهم سوريون، في أعالي البحار في وقت تتزايد فيه أعداد الأشخاص الذين يعبرون البحر المتوسط ​​من شمال إفريقيا.
مؤسسة خيرية ليبية تساعد اللاجئين السوريين Play video

مؤسسة خيرية ليبية تساعد اللاجئين السوريين

مؤسسة خيرية ليبية برزت عام 2011 تركز اهتمامها على اللاجئين السوريين.