اللجوء يحقق حلم شابة صومالية في الحصول على التعليم

قصص أخبارية, 1 يوليو/ تموز 2013

UNHCR Eritrea ©
اللاجئة الصومالية هالي شكري ابراهيم تبتسم من وراء أكوام من مواد الدراسة في ثانوية مصوع قرب مخيم اومكولو في بلدة مصوع الساحلية بإريتريا. الفتاة البالغة 26 عاماً وجدت مفارقة بأن كونها لاجئة ساهم في تحقيق حلمها وهو التعليم.

مصوع، إريتريا، 1 يوليو/تموز (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) لم يُثْنِ اللاجئة الصومالية هالي شكري إبراهيم أي شيء عن شغفها في الحصول على التعليم، ولم يقف في وجهها الزواج المبكر بالإكراه، أو الحرب أو الانفصال عن والديها وزوجها وطفلها، أو المنفى.

وفي الحقيقة، تقول هالي البالغة من العمر 26 عاماً إن كونها لاجئة منحها فرصة ثمينة للدراسة وأَجَّجَ طموحاتها. وتقول إن الأهداف في وطنها في مقديشيو عاصمة الصومال التي تمزقها الحرب كانت ستصبح قاصرة على تكوين أسرة كبيرة.

لقد أصبح الآن حلم هالي كبيراً، حيث تدرس في الصف الثاني عشر في إحدى المدارس الإريترية الحكومية التي تقع بالقرب من منزلها في مخيم أومكولو للاجئين. تقول هالي: "أريد أن أدرس بجد، وألتحق بالجامعة وأصبح طبيبة. عندما جئت إلى إريتريا كنت أتحدث الانجليزية وأكتبها بالكاد، والآن أنا أتحدثها بطلاقة إلى حد ما وأستطيع الكتابة بها".

وبفضل مجهودها، تعلمت هالي الإنجليزية لتبدأ رحلة مليئة بالمنعطفات جاءت بها إلى هذه المدينة ذات الميناء المطل على البحر الأحمر، حيث يعيش أكثر من 3,400 من الإخوة الصوماليين في مخيم للاجئين.

ففي منزلها بمقديشيو، كانت تستمع إلى هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" لكي تُحَسِّن لغتها الإنجليزية. ويوماً ما في عام 2008، علمت من خلال "برنامج تعقب الأسر" أن والديها موجودان في إريتريا- وأنهما يبحثان عنها.

لقد سبق لها وأن كانت لاجئة معهما هناك في عام 1996 عندما كانت في التاسعة من العمر، ولكنها عادت إلى وطنها الأصلي الصومال عندما اندلع القتال فيما بعد على طول الحدود بين إثيوبيا وإريتريا لتترك عائلتها بأسرها. ولدى عودتها إلى مقديشيو، تزوجت من رجل غريب تماماً عنها حتى قبل أن تُكْمِل المدرسة الابتدائية.

وما إن علم زوجها أن والديها يبحثان عنها، وافق على أن يطلقها في تصرف يعكس التضحية بالنفس. حتى إنه ساعدها في أن تبدأ الرحلة وحدها للعثور عليهما. فارقت هالي ابنها البالغ من العمر عامين لتبدأ الرحلة عبر جيبوتي قبل أن يجتمع الشمل الذي طال انتظاره مع والديها المسنين.

جلبت الحياة في مخيم أومكولو للاجئين فائدة غير متوقعة: أن تدفع المفوضية الأموال لهالي لكي تذهب إلى المدرسة الحكومية التي تقع على بعد 20 دقيقة من المخيم، وأن تشتري لها الزي المدرسي وأن تتكفل بوسائل النقل.

تقول هالي: "لم أكن لأرغب في فعل أي شيء الآن غير أن أدرس". واليوم تستخدم مهاراتها اللغوية الجديدة للعمل مترجمة للغتين الصومالية والإنجليزية بدوام جزئي.

وبعد الانضمام مجدداً لوالديها والحصول على تعليم لا يُقدر بثمن، اكتملت فرحتها عندما جمعت المفوضية شملها مع ابنها الذي يبلغ من العمر الآن سبع سنوات، وذلك بعد أن مرت خمس سنوات على رؤيته في المرة الأخيرة. وهو الآن يتعلم أيضاً في المخيم.

وتقول: "فرحتي لا حدود لها. استعادتي لابني هو استرجاع لجزء مني كان ميتاً". وأضافت قائلة: "أنا سعيدة لكونه معي ولرعاية أبي المصاب بالسكري. بالطبع عليَّ أن أوفق بين عملي المدرسي ومسؤولياتي العائلية، ولكنني لا أريد أن أشتكي".

توجد مدرسة ابتدائية واحدة في هذا المخيم، حيث يذهب إليها أكثر من 1,100 تلميذ من روضة الأطفال حتى الصف الثامن. ونظراً لأن عدد طلاب المرحلة الثانوية في المخيم يقل عن المائة، تقول فيولا كوهايسا، مسؤولة شؤون التعليم في مركز المفوضية للدعم الإقليمي بنيروبي، التي عملت مؤخراً مع الفريق الأريتري التابع للمفوضية داخل المخيم: "إن بناء مدرسة ثانوية أمر غير فعَّال من جهة الكلفة، ومن ثم فإن المفوضية تفضل أن يُدمج اللاجئون في المدارس الإريترية العامة".

وبالنسبة لهالي، لا يهم إن كانت المدرسة داخل المخيم أو أنها تقع على بعد 20 دقيقة طالما أنها تتعلم. وتقول: "لو كنت في الصومال لكنت الآن متزوجة ولدي خمسة أطفال أو أكثر. أشعر بامتنان لا نهاية له للمفوضية لأنها مكنتني من السعي لتحقيق حلمي وشغفي".

داداب: أكبر مخيم للاجئين في العالم يحتفل بمرور 20 عامًا على إنشائه

شهد العام الماضي، 2011، الذكرى الـ20 لتشييد أكبر مخيم للاجئين في العالم - مخيم داداب الواقع في شمال شرق كينيا. وتُعد هذه المناسبة تذكيرًا بمعاناة الشعب الصومالي، الذي ظل يبحث عن الأمان والمأوى لعقدين من الزمن.

وقد أقامت المفوضية، التي تدير مجمّع داداب، أولى المخيمات هناك بين أكتوبر/تشرين الأول 1991 ويونيو/حزيران 1992. وقد أعقب ذلك حرب أهلية اندلعت في الصومال وبلغت ذروتها في عام 1991 بسقوط مقديشيو والإطاحة بنظام سياد بري.

وكان الهدف الأساسي من مخيمات داداب الثلاثة هو استضافة 90,000 شخص. ومع ذلك فإنها تستضيف حاليًا أكثر من 463,000 شخص، بما في ذلك حوالي 10,000 لاجئ من الجيل الثالث الذين وُلدوا في داداب لآباء كانوا قد وُلدوا أيضًا هناك.

شهدت المجاعة التي ضربت الصومال العام الماضي وصول أكثر من 150,000 وافد جديد، أي ثلث السكان الحاليين للمخيم. وقد كان للازدحام والموارد المتناقصة، فضلًا عن المخاوف الأمنية، تأثير على المخيم، ولكن المفوضية مستمرة في تقديم المساعدات الخاصة بإنقاذ الحياة.

داداب: أكبر مخيم للاجئين في العالم يحتفل بمرور 20 عامًا على إنشائه

ممر أفغوي يتحوّل إلى عاصمة للنازحين الصوماليين

أنهت المفوضية في أيلول/سبتمبر 2010 آخر عملية تقييم للسكان النازحين داخلياً الموجودين في محيط العاصمة الصومالية مقديشو، ممّا أسفر عن زيادة العدد المقدّر للنازحين في ما يُعرف باسم "ممر أفغوي" إلى 410,000 شخص. منذ تصاعد النزاع في الصومال في العام 2007، نشأ عدد من المواقع الظرفية على طول الطريق المؤدية غرباً من مقديشو إلى بلدة أفغوي والممتدة على مسافة 30 كيلومتراً. في أيلول/سبتمبر 2009، حدّد التقييم الذي كانت المفوضية قد أجرته في وقت سابق عدد النازحين في هذه المنطقة بـ366,000 شخص. التقييم الأخير هو نتيجة عمل ثلاثة أشهر بقيادة المفوضية بالنيابة عن الوكالات الإنسانية العاملة في الصومال. نظراً إلى صعوبة الوضع الأمني وانعدام قدرة الوصول، استند هذا التقييم إلى صور بالغة الدقة، التقطت بواسطة الأقمار الصناعية، وسمحت برسم خرائط دقيقة للملاجئ المؤقتة وقياس المباني والتطبيق اللاحق للبيانات المتصلة بالكثافة السكانية. تظهر هذه الصور بشكل واضع عملية الحضرنة السريعة التي يشهدها ممر أفغوي.

ممر أفغوي يتحوّل إلى عاصمة للنازحين الصوماليين

عائلة من الفنانين الصوماليين تواصل الإبداع في المنفى

على مدار عقدين من الصراع والفوضى في الصومال، بقي محمد عثمان مقيماً في مقديشو يعلم الفنون، بينما فر غيره من البلاد.

ولكن الحياة باتت مستحيلة بعدما قتل مسلحون من حركة الشباب أخاه وتعذر عليه مواصلة ممارسة العمل الفني. كما لقي أربعة من أبناء محمد التسعة مصرعهم. فأغلق محمد "مدرسة بيكاسو للفنون" المملوكة له وتزوج أرملة أخيه حسب التقاليد الصومالية.

ولكن دون أن يكون له عمل، كافح الرجل البالغ من العمر 57 عاماً ليتمكن من أن يعول أسرتيه وأدى به الأمر في النهاية إلى أن يفقد أسرته الأولى. قرر محمد مغادرة الصومال، ففر إلى مدينة بربرة في صوماليلاند عام 2011، ومنها عبر إلى مخيم أوبار للاجئين في إثيوبيا، حيث انضم إلى زوجته الثانية وأطفالها الخمسة.

نقلت المفوضية محمد وأسرته إلى أديس أبابا لتوفير الحماية لهم واعتقاداً في أنه سيتمكن من كسب العيش هناك من عمله بالفن. ولكنه اكتشف أن بيع اللوحات والرسومات أمر شاق، واعتمد على الدعم المقدم من المفوضية. التقط مصور المفوضية كيسوت جيبري اغزيابر الصور التالية لهذا الفنان وأسرته.

عائلة من الفنانين الصوماليين تواصل الإبداع في المنفى

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين Play video

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس كينيا لمناقشة توفير الحلول المناسبة للاجئين الصوماليين.
المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو Play video

المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصومال ليعبر عن تضامنه مع الشعب الصومالي مع حلول شهر رمضان المبارك.
الصومال: إنقاذ الأرواحPlay video

الصومال: إنقاذ الأرواح

ساهمت سمو الشيخة جواهر بمبلغ 3,65 ملايين درهم إماراتي لتوفير الرعاية الصحية للأشخاص النازحين داخلياً في الصومال، وخاصة النساء والأطفال منهم.