• حجم النص  | | |
  • English 

مولودة جديدة وآمال جديدة في أحد مخيمات اللاجئين بجنوب السودان

قصص أخبارية, 25 يونيو/ حزيران 2013

UNHCR/L.Isla ©
مريومة وابنتها الوليدة من بين 1,700 لاجئ ممن يعيشون الآن في مخيم اجونك ثوك في جنوب السودان.

اجونغ ثوك، جنوب السودان، 27 يونيو/ حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لم تقرر مريومة أنور بعد اسماً تطلقه على ابنتها البالغة من العمر أسبوعاً، ولكن لديها طموحات واضحة للطفلة اللاجئة؛ فهي تريدها أن تحصل على التعليم.

أصبحت مريومة الأسبوع الماضي أول لاجئة في مخيم ايونغ ثوك بجنوب السودان تضع طفلة. تمت عملية الولادة في 19 من يونيو/ حزيران في عيادة بالمخيم تديرها "لجنة الإنقاذ الدولية" وهي إحدى شركاء المفوضية حيث سبق للطاقم الطبي أن ساعد ثلاث نساء من المجتمع المحلي المضيف أيضاً في ولادة أطفال أصحاء.

فرت مريومة برفقة زوجها كامبالا من قريتهما في دولة السودان المجاورة في أبريل/ نيسان جراء القتال بين القوات الحكومية وقوات المتمردين، حيث أدت شهور من القصف ونقص الغذاء إلى زرع الخوف في نفسيهما على حياتهما وحياة أطفالهما الثلاثة. وقد سمعا أنهما قد يجدا الأمان على الجانب الآخر من الحدود.

لذا تركا أطفالهما في رعاية جدتهم، وبدءا رحلة تستغرق يومين سيراً على الأقدام إلى جنوب السودان. وعندما وصلا إلى مخيم ييدا للاجئين في ولاية الوحدة، أبلغهما موظفو المفوضية بأمر الحصص التموينية والمساعدات المتوفرة في مخيم اجونغ ثوك.

افتتح المخيم قبل ثلاثة أشهر للتخفيف من ازدحام مخيم ييدا الذي أنشأه عشوائياً اللاجئون الفارون من وجه العنف في السودان عام 2011. واليوم يضم ما يزيد عن 70,000 لاجئ فضلاً عن قربه من الحدود العسكرية محل النزاع حيث تعتبره الحكومة والمفوضية غير مناسب كمخيم للاجئين.

يُشجع اللاجئون الذين يعيشون في ييدا على الانتقال إلى اجونغ ثوك حيث توجد المدارس والعيادات الطبية، فضلاً عن وجود مساحات كافية من الأرض تسمح للعائلات بزراعة بعض من غذائها. تردد اللاجئون في بادئ الأمر في الانتقال، ولكن بعدما ذاعت أخبار الخدمات المتوفرة في المخيم الجديد، انتقل عدد متزايد من الأشخاص. ويبلغ تعداد سكان مخيم اجونغ ثوك الآن أكثر من 1,700 لاجئ.

وقال سيرج برثوميو، القائم بأعمال المفوضية في مخيم ييدا: "تم تأسيس مخيم اجونغ ثوك بصورة جيدة لاستقبال اللاجئين؛ الأمر الذي يوفر لهم بيئة آمنة يمكن للمفوضية فيها أن تضمن لهم حماية أفضل ومستوى أعلى من الخدمات المتاحة كالتعليم وسبل كسب الرزق. وتظهر زيادة عدد اللاجئين المنتقلين إلى المخيم الجديد أن أخباره تنتشر، ونتوقع أعداداً أكبر من اللاجئين خلال الأشهر القادمة".

عندما وصلت مريومة وزوجها إلى اجونغ ثوك، شُخصت حالتها بأنها تعاني من سوء تغذية حاد. وقد حصل الزوجان على حصص تموينية وحصلت مريومة على تغذية تكميلية عن طريق برنامج التغذية الذي يديره أحد شركاء المفوضية. كما خُصصت لهما قطعة أرض ومستلزمات إيواء ومواد إغاثية أخرى.

وقالت مريومة لموظفي المفوضية: "اشكركم على الدعم الذي حصلت عليه في هذا المخيم، فأنا لم أقدر على جلب أي شيء من منزلنا، وكل شيء لدينا هنا حصلنا عليه من الوكالات الإنسانية".

يخطط زوجها لزراعة الخضروات باستخدام البذور التي حصل عليها من شريك آخر للمفوضية. وحيث إن الأسرة قد استقرت الآن بأمان في جنوب السودان، سيعود قريباً إلى قريته لجلب أطفالهما الباقين هناك.

قررت مريومة أن تحصل ابنتها أيضاً على التعليم مثل أكثر من 300 طفل يداومون على الذهاب إلى المدرسة الابتدائية في اجونغ ثوك.

استقبلت الأسرة مؤخراً ماغداليا وهي أول لاجئة في مخيم اجونغ ثوك وتعمل الآن كعضو في لجنة اللاجئين وهي تنشط في مجال تشجيع اللاجئين على وضع آليات دعم مجتمعية في الموقع الجديد.

تفكر مريومة في مستقبل باهر لابنتها استوحته من الدور الذي تقوم به ماغداليا، "فقد تكون هي الأخرى في وقت ما إحدى القيادات النسائية".

بقلم لورينا إيسلا من اجونغ ثوك بجنوب السودان

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

بلدان ذات صلة

المدارس والبيئة التعليمية الآمنة

كيفية الوقاية من العنف في مدارس اللاجئين والاستجابة له

حملاتنا

حملات المفوضية لتوفير المأوى وحماية الأطفال

لول دينغ

يأخذ نجم دوري كرة السلة الأمريكية واللاجئ السابق المبادرة لمساعدة اللاجئين.

ركن الأطفال

أشياء ممتعة ومثيرة للاهتمام لمساعدتكم على معرفة المزيد عن عملنا وعن الحياة كلاجئ.

جير دواني

"الفتى الضائع" يتبنى قضية مساعدة اللاجئين

مؤتمر الشارقة حول الأطفال اللاجئين

المئات يجتمعون في الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة لمناقشة مستقبل الأطفال اللاجئين

تغذية الرضع

يحتاج الرضع لقدر كاف من الغذاء خلال العامين الأولين لضمان نموهم السليم.

علّم طفلاً

توفير التعليم لـ176,000 طفل لاجئ في إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط.

أليك ويك

عارضة أزياء بريطانية

غور ميكر

لاجئ سوداني سابق يركض من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

التعليم

للتعليم دور حيوي في استعادة الأمل والكرامة للشباب الذين اضطروا لمغادرة منازلهم.

الأطفال

حوالي نصف الأشخاص الذين تعنى بهم المفوضية هم من الأطفال، وهم بحاجة إلى رعاية خاصة.

التوجيه العملياتي

دليل الوقاية من نقص المغذيات الدقيقة وسوء التغذية

مبادئ الشارقة

مؤتمر "الاستثمار في المستقبل: حماية الأطفال اللاجئين"

الشارقة 15-16 اكتوبر 2014

تغذية الرضع

حماية ودعم تغذية الرضع وصغار الأطفال

إن الممارسات الخاصة بتغذية الرضع بما في ذلك الرضاعة الطبيعية وتوفير التغذية التكميلية الملائمة وفي الوقت المناسب للأطفال ممن تبلغ أعمارهم حوالي ستة أشهر كاملة، والرضاعة الطبيعية المستمرة جنبا إلى جنب مع غيرها من الأطعمة الخاصة بالأطفال حتى سن الثانية وما بعدها تعتبر جزءا أساسيا من صحة الرضع وصغار الأطفال.

عدد النازحين داخلياً في عام 2014 يرتفع إلى 38 مليون شخص

في العام الماضي، نزح داخلياً 30,000 شخص بشكل يومي في جميع أنحاء العالم، ليصل إجمالي عدد النازحين إلى مستوى قياسي ألا وهو 38 مليون شخص، وذلك وفقاً للمجلس النرويجي للاجئين. وهذا ما يعادل مجموع سكان لندن ونيويورك وبكين معاً. وليس لدى هؤلاء الرجال والنساء والأطفال الذين يبلغ عددهم 38 مليون شخص أي أمل أو مستقبل. وهم غالباً ما يعيشون في ظروف مروّعة.

وبحسب التقرير العالمي لعام 2015، نزح مؤخراً 11 مليون شخص منهم بسبب أحداث العنف التي وقعت في عام 2014 فقط حيث أُجبر 60 في المئة من هذا العدد على الفرار داخل خمسة بلدان فقط: العراق وجنوب السودان وسوريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية ونيجيريا.

وبالنسبة إلى هؤلاء الأشخاص، الحاضر هو جلّ ما يملكونه. وبالكاد يكون الغد موجوداً. وفي مجموعة الصور هذه، تعرّفوا إلى بعض النازحين داخلياً المحاصرين في مناطق الصراع في جميع أنحاء العالم.

عدد النازحين داخلياً في عام 2014 يرتفع إلى 38 مليون شخص

من باريس مع الحب.. أطفال فرنسيون يرسلون ألعاباً لأقرانهم من اللاجئين السوريين

في كل عام، يقوم متحف كاي برانلي في باريس بتنظيم جمع ألعاب من أطفال المدارس في باريس، بمساعدة قليلة من المفوضية وغيرها من الشركاء الأساسيين، ويتم إرسالها إلى الأطفال اللاجئين الذين فقدوا الكثير.

وقع الخيار هذا العام على مجموعة من الأطفال السوريين الذين يعيشون في اثنين من المخيمات الموجودة في تركيا، وهي إحدى أكبر الدول المضيفة للاجئين السوريين الذين يزيد عددهم على 1,4 مليون لاجئ فروا من بلادهم مع عائلاتهم أو دونها. ومعظم هؤلاء الصغار الذين تعرضوا للصدمة فقدوا مقتنياتهم تحت الأنقاض في سوريا.

وقد قام موظفون بالمتحف والمفوضية واتحاد رابطات قدماء الكشافة الأسبوع الماضي بجمع اللعب وتغليفها في 60 صندوقاً. ومن ثم نُقلت إلى تركيا عن طريق منظمة "طيران بلا حدود" لتوزع على مدارس رياض الأطفال في مخيمي نيزيب 1 ونيزيب 2 بالقرب من مدينة غازي عنتاب.

وكهدية قدمها أطفالٌ أوفر حظاً في العاصمة الفرنسية، أضفت هذه الألعاب قليلا ًمن الإشراق على حياة بعض من اللاجئين السوريين الصغار وذكَّرتهم بأن أقرانهم في العالم الخارجي يبالون.

من باريس مع الحب.. أطفال فرنسيون يرسلون ألعاباً لأقرانهم من اللاجئين السوريين

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

عندما اندلع القتال في كورماغانزا بولاية النيل الأزرق في شهر سبتمبر/أيلول من العام الماضي، قررت عائلة دعوة موسى، البالغة من العمر 80 عاماً الفرار إلى قرية مافوت المجاورة. كانت دعوة ضعيفة جداً للقيام برحلة لمدة يومين سيراً على الأقدام، لذلك قام ابنها عوض كوتوك تونغود بإخبائها في الأدغال لمدة ثلاثة أيام إلى أن انتهى من نقل زوجته الاهيا وتسعة أطفال إلى بر الأمان. عاد عوض لأمه وحملها إلى مافوت، حيث ظلت الأسرة في أمان نسبي لعدة أشهر - حتى بدأ القصف المدفعي للقرية.

فر عوض مع عائلته مرة أخرى - وهذه المرة عبر الحدود إلى جنوب السودان، وقام لمدة 15 يوماً من الإرهاق بحمل كل من والدته الطاعنة في السن وابنته زينب على ظهره، حتى وصلوا إلى معبر الفودي الحدودي في شهر فبراير/شباط. قامت المفوضية بنقل الأسرة إلى مخيم جمام للاجئين في ولاية أعالي النيل بدولة جنوب السودان. عاشوا بأمان لمدة سبعة أشهر حتى أتت الأمطار الغزيرة لتتسبب بحدوث فيضانات، مما جعل من الصعب على المفوضية جلب المياه النظيفة إلى المخيم وما ينطوي على ذلك من مخاطر الأمراض شديدة العدوى المنقولة عن طريق المياه.

أقامت المفوضية مخيماً جديدا في جندراسا، الواقعة على بعد 55 كيلومتراً من جمام، وعلى أراض مرتفعة، وبدأت بنقل 56,000 شخص إلى المخيم الجديد، كان من بينهم عوض وأسرته. قام عوض بحمل والدته مرة أخرى، ولكن هذه المرة إلى خيمتهم الجديدة في مخيم جندراسا. لدى عوض خطط للبدء في الزراعة. يقول: "تعالوا بعد ثلاثة أشهر وسوف تجدون الذرة وقد نبتت".

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

في ذكرى استقلال جنوب السودان.. نزوح ولجوء وفوضى Play video

في ذكرى استقلال جنوب السودان.. نزوح ولجوء وفوضى

إحتفل شعب جنوب السودان باستقلال بلادهم في عام 2011. وبعد أربعة أعوام، أصبحت هذه الدولة، وهي الأحدث في العالم، واحدة من أسوأ الحالات الإنسانية في العالم.
اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينياPlay video

سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينيا

تروي سعدية معاناتها بعد اختطافها وسجنها