المفوض السامي يحثُّ دول الجوار على الإبقاء على حدودها مفتوحة أمام السوريين

قصص أخبارية, 16 يوليو/ تموز 2013

UNHCR/O.Laban-Mattei ©
لاجئون سوريون يعبرون إلى شمال الأردن. تشكل الأزمة السورية عبئاً ثقيلاً على الدول المضيفة.

جنيف، 16 يوليو/ تموز (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) حثَّ أنطونيو غوتيريس، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الثلاثاء الدول على عدم فرض قيود على عبور اللاجئين السوريين للحدود، وحذر في الوقت نفسه من أنه لا بد من اتخاذ تدابير فورية للحد من المخاطر الهائلة الناجمة عن تفشي الأزمة ولتحقيق الاستقرار في الدول المجاورة لسوريا.

وقال غوتيريس خلال اجتماع حضره من جنيف مع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عن طريق الفيديو قائلاً: "أكرر دعوتي مجدداً لكافة الدول في المنطقة وخارجها للإبقاء على الحدود مفتوحة لتستقبل جميع السوريين الذين يطلبون الحماية". وأضاف: "يعد التضامن الدولي الواسع مع دول الجوار أمراً محورياً لإنجاح هذا النداء. كما يمكن أن تكون فرص إعادة التوطين وأهلية الدخول لاعتبارات إنسانية مكملة لهذا النداء بوصفها تدابير مفيدة على صعيد تحمل الأعباء، وإن كانت محدودة".

وقال المفوض السامي إن فرص الحصول على الأمان في المنطقة باتت أصعب على الأشخاص الذين يحاولون الفرار للحاق بما يقرب من 1.8 مليون لاجئ سوري تعرف المفوضية بوجودهم في لبنان والأردن وتركيا والعراق ومصر، موضحاً أن "ثلثيهم قد فروا من سوريا منذ مطلع هذا العام، بمعدل 6,000 شخص يومياً. لم نشهد تصاعداً لتدفق اللاجئين بهذا المعدل المخيف منذ الإبادة الجماعية في رواندا قبل نحو 20 عاماً".

وأشار إلى أن الصدامات الطائفية قد احتدمت في العراق الذي أغلق حدوده، مما أدَّى إلى تباطؤ الوصول شيئاً فشيئاً. ويستضيف العراق حالياً ما يزيد عن 160,000 لاجئ سوري. أما في مصر التي سجلت فيها المفوضة نحو 90,000 لاجئ سوري، فقد أعيدت بضع رحلات جوية آتية من سوريا الأسبوع الماضي في أعقاب قرار يلزم السوريين الحصول على تأشيرة دخول وتصريح أمني كشرط لدخول البلاد.

وتابع غوتيريس حديثه إلى مجلس الأمن قائلاً: "على الرغم من أنني أتفهم تماماً التحديات التي تواجه مصر في الوقت الراهن، إلا أنني آمل أن تستمر البلاد في الترحيب باستضافة اللاجئين السوريين كعادتها مثلما دأبت على ذلك منذ بدء الصراع".

وأضاف أنه في تركيا والأردن اللتين تستضيفان وحدهما قرابة المليون لاجئ سوري، "تدير السلطات حالياً الحدود مع سوريا بحرص شديد نتيجة لمخاوفها الأمنية القومية في المقام الأول. ولم يتم إغلاق الحدود، فما يزال اللاجئون يواصلون العبور، بيد أن الكثيرين يمكنهم القيام بذلك على نحو تدريجي فقط".

وحثَّ غوتيريس الحكومات على أن تبذل أقصى ما في وسعها لتحقق توازن صحيح بين تدابير منع عمليات التسلل الخطرة والحاجة إلى ضمان عدم انقطاع السبل باللاجئين السوريين في ظروف غير مستقرة أو تعرضهم إلى الوقوع في شرك القتال، وخاصة العائلات وكبار السن والنساء والأطفال منهم.

في تلك الأثناء، يزحف الصراع بثبات نحو لبنان؛ وهي الدولة الوحيدة التي أبقت حدودها مفتوحة تماماً، واستقبلت إلى الآن ما يزيد عن 600,000 لاجئ مسجل. يزداد عدد الحوادث الأمنية في طرابلس والجنوب وأنحاء من وادي البقاع حسبما ذكر غوتيريس، مضيفاً: "أصيب النظام السياسي في البلاد بالشلل ويرجح أن يبقى على هذا الحال إلى أن تنفرج الأزمة السورية".

وقد أكد المفوض السامي على أن الكرم الذي تبديه الدول المضيفة نحو اللاجئين قد تحول إلى عبء متزايد الثقل مشيرًا إلى أنه "في الوقت الذي يتواصل فيه الاستنزاف السكاني في سوريا، لا تزال توقعات التوصل إلى حل سياسي وإنهاء القتال منعدمة، فضلاً عن أن المؤشرات التحذيرية بزعزعة الاستقرار في بعض دول الجوار باتت مقلقة. وقد يدفع التدفق المتواصل للاجئين هذه الدول إلى الوصول إلى أقصى طاقات الاحتمال إذا لم يتحرك المجتمع الدولي عازماً على المساعدة بقدر أكبر".

كما قال: "تدق القيود الأخيرة التي فُرِضَت على الدخول جرس إنذار ينبغي عدم تجاهله". وحث المجتمع الدولي على "إدراك أننا لا يمكننا مواصلة التعامل مع آثار الأزمة السورية كأية حالة طوارئ إنسانية بسيطة". وذكر أنه كلما تفاقم الصراع، "نحتاج إلى نهج أطول أمداً يركز على المساعدات الإنمائية، وخاصة لتلك الدول والمجتمعات المتضررة بقدر أشد من أزمة اللاجئين".

ومن هذا المنطلق، ناشد غوتيريس المؤسسات المالية الدولية، ومنظمات الأمم المتحدة والوكالات الإنمائية المحلية والإقليمية كي تتعاون مع الحكومات المعنية فيما يتعلق بوضع برامج للتنمية المجتمعية ودعمها بما يساعد هذه الدول على استيعاب أثر الأزمة في سوريا.

وقال: "لقد اتُّخِذَت بعض الخطوات الملموسة حتى الآن من قِبَل البنك الدولي، ومفوضية الاتحاد الأوروبي، ودول عديدة مانحة. ولكن ما زلنا بحاجة في الوقت الراهن إلى خطة شاملة جيدة التنسيق للعمل من أجل المساعدة في تخفيف الضغوط الملقاة على كاهل الدول المضيفة الأكثر تضرراً، بما يتيح لها الاستمرار في إيواء اللاجئين. والمفوضية مستعدة تماماً لدعم هذا الجهد من خلال حضورها الواسع النطاق على أرض الواقع".

واختتم غوتيريس حديثه قائلاً: "ما أطالب به اليوم هو من الأمور الأساسية للتخفيف من خطر وقوع انفجار للوضع قد يعصف بمنطقة الشرق الأوسط بأكملها. ولا يمكن أن يوقف هذا الخطر سوى حل سياسي لسوريا ونهاية للقتال الدائر".

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

حوار المفوض السامي لعام 2010 بشأن تحديات الحماية

يومان من المناقشات الدولية حول الثغرات والاستجابة الخاصة بالحماية.

المفوض السامي

أنطونيو غوتيريس، والذي انضم للمفوضية في 15 يونيو/ حزيران 2005، هو المفوض السامي العاشر لشؤون للاجئين.

حوار المفوض السامي بشأن تحديات الحماية

مناقشات دولية لمدة يومين تركز على ثغرات الحماية والتصدي لها.

ولاية المفوض السامي

مذكرة بشأن ولاية المفوض السامي ومكتبه

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

يوم مع طبيب: لاجئ سوري يعالج اللاجئين في العراق

يعتبر حسن من الجراحين الماهرين، ولكن القدر جعله يتخصص في علاج اللاجئين في الوقت الحالي. عندما تأجَّج الصراع عام 2006 في العراق، قضى حسن 10 أسابيع يعالج مئات المرضى والجرحى العراقيين في مخيم اللاجئين شرقي سوريا.

وبعد ستة أعوام، انقلبت حياته رأساً على عقب، حيث فرَّ من نزيف الدماء المراقة في موطنه الأصلي سوريا إلى دولة الجوار العراق وذلك في مايو/ أيار 2012 ولجأ إلى أرض مرضاه القدامى. يقول: "لم أكن لأتخيل أبداً أنني سأصبح لاجئاً في يوم من الأيام. ما أشبه ذلك بالكابوس!".

بحث حسن - حاله حال كثير من اللاجئين - عن سبل لاستغلال مهاراته وإعالة أسرته، ووجد عملاً في مخيم دوميز للاجئين في إقليم كردستان العراقي في إحدى العيادات التي تديرها منظمة أطباء بلا حدود. إنه يعمل لساعات طويلة، وهو يعالج في الأغلب المصابين بالإسهال والأمراض الأخرى التي يمكن الوقاية منها. ويمثل الأطفالُ السوريون اللاجئون أكثر من نصف مرضاه - وهم ليسوا أفضل حظاً من ولديه.

وخلال اليومين اللذين تبعه فيهما مصور المفوضية، نادراً ما وقف حسن لبضع دقائق. كان يومه مكتظاً بالزيارات العلاجية التي تتخللها وجبات سريعة وتحيات عجلى مع الآخرين. وفي الوقت الذي لا يعمل فيه بالعيادة، يجري زيارات منزلية لخيام اللاجئين ليلاً.

يوم مع طبيب: لاجئ سوري يعالج اللاجئين في العراق

مجموعة من الفنانين السوريين اللاجئين يجدون متنفساً للإبداع في بيروت

عندما وقعت عينا رغد مارديني على مرآب العربات العثماني المتهالك الذي تضرَّر بفعل الحرب، والواقع في أعالي جبال بيروت، رأت فيه قدرة كامنة. فبفضل تدربها كمهندسة مدنية في موطنها سوريا، عرفت رغد كيف يمكنها رأب صدعه، حيث قضت عاماً في ترميم هيكله بعناية بعدما لحق به دمار بالغ إبان الحرب الأهلية في لبنان بين عامي 1975 و1990.

رغد أدركت أيضاً إمكانيات الفنانين السوريين الحائرين الذين نزحوا مؤخراً جراء الحرب المأساوية في بلادهم، والذين كانوا بحاجة إلى مساعدتها في استكشاف بيروت التي فروا إليها جميعاً. ومع الانتهاء من مرآب العربات ووجوده شاغراً، قررت رغد أن تجمع شملهما معاً.

ونظراً لأسقفه الشاهقة والإضاءة والمساحة والموقع الهادئ في بلدة عاليه، شعرت بأن هذا المبنى القديم الجميل سيكون مرسماً مثالياً وملاذاً للفنانين المحتاجين، لتعلن عن إنشاء "دار الإقامة الفنية في عاليه".

زارت المصورة ايلينا دورفمان التي تعمل لصالح المفوضية في لبنان هذا المعتكف الواقع في بلدة "عاليه" الصغيرة. وفيما يلي بعض الصور التي التقطتها.

مجموعة من الفنانين السوريين اللاجئين يجدون متنفساً للإبداع في بيروت

نساء بمفردهن :قصّة فاديا

على إحدى التلال خارج مدينة طرابلس اللبنانية، تعيش فاديا مع أولادها الأربعة في برج معزول. اضطرت للفرار من الحرب المروّعة في سوريا بعد أن قُتل زوجها في مايو/ أيار من العام 2012، وهي تشعر اليوم بالضعف والوحدة.

لا تملك فاديا سوى مبلغاً زهيداً من المال ولا تستطيع أحياناً إعداد أكثر من وجبة واحدة في اليوم. تناول اللحم والخضار بالنسبة إليها من الكماليات المكلفة. تقول: "نأكل اللحم مرّة واحدة في الشهر، عندما نحصل على قسائم غذائية. وقد أشتري اللحم بين الحين والآخر، فلا يفتقد الأولاد تناوله طويلاً."

فاديا هي واحدة من بين 150,000 لاجئة سورية توفي أزواجهن، أو قبض عليهم أو انفصلوا عن عائلاتهم. وبعد أن كنّ ربات منازل فخورات في بيئة داعمة، هن اليوم مضطرات للقيام بكل شيء بأنفسهن. يصارعن كل يوم للحصول على ما يكفي من المال لتلبية الاحتياجات الضرورية، ويتعرضن يومياً للتحرّش والإذلال ممن حولهن من رجال - لمجرّد أنهن بمفردهن. وجدت المفوضية في الأشهر الثلاثة التي أجرت فيها المقابلات، في أوائل العام 2014، أن 60% من النساء اللواتي يرأسن عائلاتهن بمفردهن يشعرن بعدم الأمان. وتشعر واحدة من بين كل ثلاث نساء أُجريت معهن المقابلات، بالخوف الشديد أو الانزعاج لمغادرة المنزل.

ويلقي تقرير جديد صادر عن المفوضية بعنوان "نساء بمفردهن" الضوء على الصراع اليومي الذي تعيشه النساء اللواتي وقعن في دوامة المصاعب والعزلة والقلق؛ وقصة فاديا هي واحدة من هذه القصص.

نساء بمفردهن :قصّة فاديا

لبنان: شتاءٌ قاسٍ على الأبواب Play video

لبنان: شتاءٌ قاسٍ على الأبواب

مع استشعار فصل شتاء قاسٍ، يستعدّ اللاجئون السوريون لاستقبال أشهر الصقيع الطويلة القادمة. عانى الكثير من اللاجئين الذين يعيشون في المخيمات من ظروف قاسية نتيجة الأمطار الغزيرة والعواصف الرعدية التي أدت إلى فيضان الأراضي الزراعية التي بُنيت عليها تجمعات كثيرة.
ولي عهد النرويج يزور اللاجئين السوريين في الأردن Play video

ولي عهد النرويج يزور اللاجئين السوريين في الأردن

يقوم ولي عهد النرويج الأمير هاكون برفقة الأميرة ميت ماريت وكبار السياسيين النرويجيين كوزير الخارجية بزيارة إلى الأردن تستمر يومين. إلتقى الوفد خلالها باللاجئين السوريين في مخيم الزعتري وفي المناطق الحضرية. كذلك، زار الوفد مركز التسجيل التابع للمفوضية في عمان حيث إلتقى أيضاً بلاجئين من العراق. ستقوم النرويج التي تعتبر أصلاً من بين أكبر عشرة مانحين دوليين في إطار الاستجابة للاجئين السوريين في المنطقة، بمضاعفة مساهمتها المالية التي ستقدمها للمنظمات الإنسانية في العام 2015 للتمكن من مواجهة التحديات المتنامية.
المزيد من اللاجئين السوريين الأكراد يتدفقون إلى تركيا Play video

المزيد من اللاجئين السوريين الأكراد يتدفقون إلى تركيا

عبر أكثر من 138,000 لاجئ سوري كردي إلى تركيا من شمال سوريا في الأيام الثلاثة الماضية. يعد هذا التدفق من أكبر تدفقات اللاجئين إلى تركيا منذ بداية الحرب السورية منذ أكثر من ثلاثة أعوام.