• حجم النص  | | |
  • English 

الجالية السورية الكبيرة في البرازيل تفتح ذراعيها لذويها من اللاجئين

قصص أخبارية, 6 أغسطس/ آب 2013

UNHCR/K.Fusaro ©
لاجئون وطالبو لجوء سوريون في أحد شوارع ساو باولو. منحت البرازيل حق اللجوء لما يزيد عن 200 لاجئ سوري خلال العامين ونصف العام الماضيين.

ساو باولو، البرازيل، 6 أغسطس/ آب (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عندما سافر رجل الأعمال السوري، نضال حسن، إلى ساو باولو قبل عام لم تكن تلك أول زيارة له للبرازيل، بيد أنه يبحث هذه المرة عن مأوى وبداية جديدة لحياته بدلاً من الفرص الاستثمارية.

يقول الرجل البالغ من العمر 53 عاماً المنحدر من مدينة حمص التي تعرضت للدمار جرَّاء القتال العنيف بين القوات الحكومية والمعارضة منذ اندلاع الأزمة السورية في مارس/ أذار 2011: "لم يكن أمامنا خيار لأن وضعنا في سوريا قد أصبح غير مستقر".

وقال إنه قبل مغادرة حمص، بدأ الناس في البحث عن طعام تحت حطام المباني المهدمة و"بدأ الغاز ومياه الشرب بالنفاد" وإنهم قرروا مغادرة البلاد لأنهم كانوا يخاطرون بحياتهم بالبقاء، ولكن ابنته الكبرى وزوجها وأبناءها بقوا هناك".

قرر نضال أن يعبر المحيط الأطلسي متوجهاً إلى البرازيل التي تضم جالية كبيرة من السوريين، عوضاً عن البحث عن مأوى في لبنان أو تركيا أو العراق أو الأردن أو مصر التي تضم في المجمل 1.89 مليون سوري. لم يتخذ نضال وحده مثل هذا القرار، حيث منحت البرازيل حق اللجوء لما يزيد عن 200 لاجئ سوري خلال العامين ونصف العام الماضيين، فضلاً عن وجود 50 طلباً بانتظار الدراسة. كما زاد عدد طالبي اللجوء المعترف بهم بنسبة 50 بالمائة في شهر أبريل/ نيسان مقارنة بالشهر السابق.

وافقت الحكومة البرازيلية على 100 بالمائة من طلبات اللجوء المقدمة إلى الآن من قبل مواطنين سوريين، بيد أنه قد يكون في البلاد المزيد من الأشخاص الذين فروا إليها ولم يلقوا بالاً إلى طلب اللجوء.

وقد صرح أندريس راميريز، ممثل المفوضية في البرازيل، قائلاً: "نفترض أن يكون عدد السوريين المقيمين في البرازيل نتيجة للصراع أكبر بكثير من العدد الذي أعلنته الإحصائيات الرسمية". وقال إن هذا يرجع إلى أن العديد من القادمين الجدد يقيمون مع عائلاتهم وأصدقائهم وسط الجالية السورية الكبيرة المقدر عددها بثلاثة ملايين نسمة والتي تلعب دوراً رئيسياً داعماً في هذا الخصوص.

بدأ طالبو اللجوء السوريون في الوصول إلى البرازيل منذ بداية الصراع وصرح المسؤولون بأن ذلك راجع إلى الروابط التاريخية الوثيقة بين البلدين والجالية السورية الكبيرة في البرازيل.

وقد قدم معظم طالبي اللجوء طلباتهم في ساو باولو التي تضم أكبر تجمع للسوريين إلا أنهم توجهوا أيضاً إلى السلطات المحلية في مدن وولايات أخرى يستوطن فيها السوريون، من بينها منطقة العاصمة الفيدرالية، وولاية سانتا كاتارينا الجنوبية، وريو غراندى دو سول. ولكن الحكومة والعديد من منظمات العمل الإنساني كالمفوضية وشريكتها المنفذة كاريتاس ساو باولو، وكذلك الكنيسة الأرثوذكسية السورية قدمت المعونات للاجئين وطالبي اللجوء المحتاجين، واشتملت على المساعدات النفسية الاجتماعية والمنح المالية للطوارئ وفصول تدريس اللغة البرتغالية لتسهيل اندماجهم في المجتمع.

ومن جانبها، قدمت الحكومة لهم الوثائق اللازمة للحصول على الخدمات العامة كالتعليم والصحة، والحصول على وظيفة، واستئجار مكان للإقامة، وفتح حساب مصرفي. كما تتلقى الحالات الأكثر إلحاحاً دعماً إضافياً.

يقول علي حمصي الذي وصل من سوريا إلى البرازيل برفقة أسرته منذ أكثر من عام: "أحاول أن أقلل من اعتمادي على الآخرين مستعيناً بفصول اللغة البرتغالية وأن أُحَسِّن من فرصي للحصول على عمل". وتعكس تجربته تحديات الاندماج التي يواجهها معظم السوريين في البرازيل نتيجة لاختلاف الثقافات، ومن بينهم أيضاً الذين تلقوا تدريباً عالي المستوى.

كان كمال أبو جعفر خبيراً في مجال تقنية المعلومات في سوريا، ولكنه يعمل الآن كمساعد مبيعات في متجر للملابس يمتلكه أحد الرفاق السوريين في مركز مدينة ساو باولو.

أما داخل الجالية السورية، ينسق رجل الأعمال عامر معصراني مجموعة دعم في ساو باولو بدأت على شكل صفحة على موقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك)، فهو يعيش في البرازيل منذ 15 عاماً، ومن خلال شبكة معارفه المحلية، يجمع معصراني الأموال لدفع الإيجار للأشخاص القادمين من سوريا. كما ساعد بعض اللاجئين في الحصول على عمل في شركات يمتلكها سوريون في ساو باولو.

وفي حي آخر، يحشد الأب جبريل دحو أعضاء الكنيسة الأرثوذكسية السورية لجمع الملابس والمال للاجئين. ويقدم أيضاً فصولاً لتدريس اللغة البرتغالية ويعرض عليهم بعض الوظائف. للأب جبريل أقارب منفيين في ألمانيا، ويعمل على مساعدة اللاجئين بالتنسيق عن كثب مع كاريتاس، بتمويل من المفوضية والحكومة البرازيلية.

وقد أكد ممثل المفوضية راميريز قائلاً: "ترى المفوضية أن الغالبية العظمى من المواطنين السوريين الذين يغادرون بلادهم تحت وطأة الظروف الحالية يحتاجون إلى الحماية الدولية. يسعدنا أن نرى البرازيل وقد أبقت حدودها مفتوحة فضلاً عن أنها تعالج طلبات اللجوء وفقاً لجدول زمني محدد".

ووفقاً للإحصائيات الرسمية، تستضيف البرازيل نحو 4,300 لاجئ معترف بهم من بين أكثر من 70 جنسية مختلفة. وتشمل الجنسيات الأخرى لاجئين من أنغولا وكولومبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية. وقد تبنت البلاد مؤخراً توقيف العمل ببند صفة اللجوء بالنسبة للاجئين الأنغوليين والليبيريين، وبمجرد حصول هؤلاء الأفراد على تأشيرة دائمة، سوف يأتي السوريون في المرتبة الثالثة كأكبر مجموعة من اللاجئين المقيمين في البرازيل المعترف بهم.

بقلم كارين فوسارو ولويز فراندو غودينيو من ساو باولو، البرازيل

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •
سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

إحصائيات قاتمة : عدد الأطفال من اللاجئين السوريين يصل إلى المليون

مع دخول الحرب في سوريا عامها الثالث، وبحسب تقديرات المفوضية، فإن هناك ما يزيد عن مليون طفل سوري يعيشون الآن خارج بلادهم كلاجئين، من بينهم الطفلة آية، البالغة من العمر ثمانية أعوام، والتي أُجبرت على الفرار مع أسرتها إلى لبنان في عام 2011. تعيش آية مع أسرتها حالياً في مخيم عشوائي يضم أكثر من ألف لاجئ آخر حيث تحيط بهم حقول الطماطم والفلفل والجزر في وادي البقاع الخصيب. تشعر الصغيرة بالفضول والرغبة في معرفة كل شيء وتحب أن تتعلم، بيد أنها لم تتمكن من الذهاب إلى المدرسة خلال العامين الماضيين سوى لفترات متقطعة. تحلم أية بالدراسة وتريد أن تكون يوماً ما طبيبة أطفال، ولكن والدها مريض ولا يعمل ولا يقدر على دفع رسم شهري قيمته 20 دولاراً للحافلة التي توصلها إلى أقرب مدرسة. وبينما يذهب أشقاؤها للعمل في الحقول لكسب الرزق، تبقى آية في المسكن لرعاية شقيقتها لبيبة البالغة من العمر 11 عاماً والتي تعاني من إعاقة. تقول الأسرة إن آية تتمتع بشخصية قوية، ولكن لديها أيضاً روح مرحة تنعكس إيجاباً على الآخرين.

إحصائيات قاتمة : عدد الأطفال من اللاجئين السوريين يصل إلى المليون

إنقاذ في عرض البحر المتوسط

يخاطر كل عام مئات الآلاف بحياتهم أثناء عبورهم البحر المتوسط على متن قوارب مكتظة غير مجهزة للإبحار في محاولة للوصول إلى أوروبا. إذ يهرب العديد منهم جراء العنف والاضطهاد ويحتاجون إلى الحماية الدولية. ويموت كل عام الآلاف محاولين الوصول إلى أماكن مثل جزيرة مالطا أو جزيرة لامبيدوزا الصغيرة بإيطاليا.

وقد أدى هذا الأمر إلى وفاة ما يقرب من 600 شخص في حوادث غرقٍ للقوارب في أكتوبر/تشرين الأول الماضي للفت انتباه العالم إلى هذه المأساة الإنسانية. وقد أطلقت إيطاليا منذ ذلك الحين عملية إنقاذ بحرية باستخدام السفن البحرية؛ أنقذت ما يزيد عن 10,000 شخص.

كان مصور المفوضية، ألفريدو داماتو، على متن السفينة "سان جوستو"؛ السفينة القائدة لأسطول الإنقاذ الإيطالي الصغير، عند نقل من تم إنقاذهم إلى بر الأمان. وفيما يلي الصور اللافتة للانتباه التي التقطها بكاميرته.

إنقاذ في عرض البحر المتوسط

لاجئون سوريون يبرزون مهاراتهم التجارية في مخيم الزعتري للاجئين في الأردن

في مخيم الزعتري للاجئين القريب من الحدود السورية في شمال الأردن، هناك سوق مزدهرة تنشط فيها الحركة وتضم صالونات حلاقة ومقاهٍ لألعاب الفيديو ومتاجر لبيع الهواتف المتحركة وغير ذلك، وهي تقضي حاجة سكان المخيم من اللاجئين الذين تمكنوا من التعامل مع صعوبة الوضع والبالغ عددهم حوالي 100,000 شخص.

فالسوق التي كانت تضم بعض متاجر بيع الملابس المستعملة، تحولت إلى متعة للتسوق، بعد أن باتت تضم حوالي 3,000 متجر منتشر في أنحاء المخيّم. بالنسبة إلى السكان المحليين المتجولين في ما يصفونه بـ"الشانزليزيه"، ليست غسالات التعبئة الأمامية والطيور والدجاج المشوي والملابس الداخلية وفساتين الأعراس سوى قدراً بسيطاً من المنتجات المتنوعة المعروضة للبيع.

يقول أحد العاملين في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وهو زائر دائم للمخيم، إن هذه المتاجر غير شرعية إلا أنها مسموحة كما أن التجارة أتاحت خلق فرص العمل وأضفت جواً حيوياً داخل المخيّم. ينفق سكان المخيّم حوالي 12 مليون دولار أميركي شهرياً في سوق المخيّم. ويقول حمزة، وهو شريك في محمصة الزعبي للمكسرات: "من قبل كان الأمر صعباً بالفعل، غير أن الأمور تتقدّم ويعمل الناس على تحسين متاجرهم." وقام المصوّر شون بالدوين مؤخراً بزيارة إلى المخيّم لالتقاط صور تعكس روح التجارة المزدهرة فيه.

لاجئون سوريون يبرزون مهاراتهم التجارية في مخيم الزعتري للاجئين في الأردن

لبنان: أطفال الفحم Play video

لبنان: أطفال الفحم

قصة لجوء، من مصر إلى السويد Play video

قصة لجوء، من مصر إلى السويد

"أحلم بأن يكون لنا منزل جديد في مكان أفضل في يوم من الأيام. سأذهب إلى المدرسة وأكوّن صداقات جديدة."
لبنان: غوتيريس ومسؤولون آخرون يزورون اللاجئين السوريين في البقاع Play video

لبنان: غوتيريس ومسؤولون آخرون يزورون اللاجئين السوريين في البقاع

قام رئيسا كل من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بزيارة للاجئين السوريين في سهل البقاع بلبنان، يوم الثلاثاء الفائت. وقال المفوض السامي أنطونيو غوتيريس إن سوريا باتت تشكّل أسوأ مأساة إنسانية في عصرنا.